pcfaster


العودة   منتدى قصة الإسلام > دراسات تاريخية > أعلام وعلماء وقادة

أعلام وعلماء وقادة منتدى خاص بسيرة الأكابر من أعلام وعلماء وقادة أمتنا.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-1970, 02:00 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال


البيانات
التسجيل: 10 - 3 - 2007
العضوية: 68
المشاركات: 310 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
Sarah مجتهد

الإتصالات
الحالة:
Sarah غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : أعلام وعلماء وقادة
افتراضي



لقد شوه تاريخ هذه المرأة كثيرا ولاسيما في اعلامنا العربي والفيلم الذي يدعي انه يصور حياتها ما هو الا كذب وافتراء عليها...فهي لم تكن يوما غانية او فاسدة وانما هي منذ طفولتها توجهت الى خالقها بكل ذرة من كيانها...
ولدت رابعة تقريبا سنة 100هـ من اب فقير عابد لكنه توفي في وقت مبكر وترك لها اختان، ثم ما لبثت ان توفت امها فتركت البنات وحيدات، فكان ان تفرقن لتبحث كل واحدة منهن عن طريقها..
وقد كان في البصرة وقتها ظروف انتشرت بسببها ظاهرة قطاع الطرق واللصوص، فخطفت وبيعت الى احد التجار...
وقد رأى ذلك التاجر منها سمتا صالحا وكرامات فما كان منه الا ان سرحها حرة وهي في الرابعة عشر من عمرها...
فعاشت بعد ذلك زاهدة متصوفة طالبة رضا الله وحبه الى ان ماتت في القدس عن عمر تجاوز الثمانين...
ليس صحيحا ما ينسب اليها من اقوال واحوال منها قولها: اني لا اعبدك طمعا في جنتك ولا خوفا من نارك ولكن لاني احبك
كما ان ما وردنا عنها بالنسبة لزهدها وتصوفها من معان فاسدة كالعشق الالهي والفناء في الله ليس صحيحا...


çgXï,dé RçèXi










توقيع : Sarah

إن المسلمين إذا فقدوا مودّة الرحمن لم يبق لهم على ظهر الأرض صديق، وإذا أضاعوا شرائع الإسلام فلن يكون لهم من دون الله وليّ ولا نصير

عرض البوم صور Sarah   رد مع اقتباس
قديم 01-01-1970, 02:00 AM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال


البيانات
التسجيل: 2 - 1 - 2007
العضوية: 36
المشاركات: 270 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
معوض مجتهد

الإتصالات
الحالة:
معوض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Sarah المنتدى : أعلام وعلماء وقادة
افتراضي

رابعة العدوية..

قالت عبدة بنت أبي شوال، وكانت تخدم رابعة، كانت رابعة تصلي الليل كله، فإذا طلع الفجر، هجعت هجعة حتى يسفر الفجر، فكنت أسمعها تقول: يا نفس كم تنامين، وإلى كم تقومين، يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا ليوم النشور.
قال جعفر بن سليمان: دخلت مع الثوري على رابعة، فقال سفيان: واحزناه، فقالت: لا تكذب، قل: واقلة حزناه.
وعن حماد، قال: دخلت أنا وسلام بن أبي مطيع على رابعة، فأخذ سلام في ذكر الدنيا، فقالت: إنما يذكر شئ هو شئ، أما شئ ليس بشئ فلا.
شيبان بن فروخ: حدثنا رياح القيسي قال: كنت اختلفت إلى شميط أنا ورابعة، فقالت مرة: تعال يا غلام، وأخذت بيدي، ودعت الله، فإذا جرة خضراء مملوءة عسلا أبيض، فقالت: كل، فهذا والله لم تحوه بطون النحل.
ففزعت من ذلك، وقمنا، وتركناه.؟
قال أبو سعيد بن الاعرابي: أما رابعة، فقد حمل الناس عنها حكمة
كثيرة، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها..سير أعلام النبلاء 8/242

وللحديث بقية..









توقيع : معوض

"وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"

عرض البوم صور معوض   رد مع اقتباس
قديم 01-01-1970, 02:00 AM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجتهد


البيانات
التسجيل: 14 - 4 - 2007
العضوية: 278
المشاركات: 64 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
امة الرحمن مجتهد

الإتصالات
الحالة:
امة الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Sarah المنتدى : أعلام وعلماء وقادة
افتراضي

السلام عليكم ..

الموضوع ماشاء الله هام جدا.. لكن فى نفس الساحه موضوع بنفس الاسم .. فلما لاتضم الاداره الموضوعان بموضوع واحد..

جوزيتم الخير كله..










اللهم حرر الاقصى الاسير..









توقيع : امة الرحمن

يروى أن محمد بن واسع رأى شبابا في المسجد، قد خاضوا في بحر الغيبة والضلالة، فقال لهم: أيجمل بأحدكم أن يكون له حبيب، فيخالفه ليفوز به غيره؟ فقالوا: لا. فقال: أنتم قعود في بيت الله تخالفون أمره، وتغتابون الناس. فقالوا: قد تبنا. فقال: يا أولادي، هو ربكم وحبيبكم، واذا عصيتموه، وأطاعه غيركم، خسرتموه. وربحه غيركم، أفلا يضرّكم ذلك؟ قالوا: نعم. فقال: ومن خالفه، وربما يعاقبه لو عاقبه، أفلا تغيرون على شبابكم كيف يعاقب بالنار والعذاب وغيركم يفوز بالجنة والثواب. قالوا: نعم وحسن رجوعهم الى الله تعالى.

عرض البوم صور امة الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2009, 12:57 AM   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
فريق الإشراف


البيانات
التسجيل: 4 - 7 - 2008
العضوية: 911
المشاركات: 3,350 [+]
بمعدل : 1.49 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 118
Dr.asmaa gamal مبدعDr.asmaa gamal مبدع

الإتصالات
الحالة:
Dr.asmaa gamal غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Sarah المنتدى : أعلام وعلماء وقادة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاكم الله خيرا كثيرا على هذا الموضوع الهام و فعلا انا من محبي السيدة العظيمة الزاهدة رابعة العدوية و احب التحدث عنها كثيرا فاسمحوا لي ان اضيف بعض المعلومات عنها من خلال البحث


رابعه العدوية، بصرية، زاهدة، عابدة، خاشعة، امرأة عاشت حياتها عكس سائر الناس، انعزلت في دنيا التصوف بعيدة عن أمور الدنيا، ألف الباحثون في تحديد هويتها وسيرة حياتها، وقد مزجوها برابعةالشامية وهي صوفية من الشام جاءت بعد رابعة العدوية الشخصية التي أول من عرف، ووضع معنى للحب الإلهي عند المسلمين، وتأثر فيها الكثيرون.
نسبها:
كما ذكر أن آراء الباحثين لم تتفق على تحديد هوية رابعة، فالبعض يرون أنها مولاة لآل عتيق، وآل عتيق بطن من بطون قيس، والبعض الآخر يرون أن من آل عتيق بني عدوة ولذا تسمى العدوية. وأما كنيتها فأم الخير..وقيل إن اسم رابعة يعود إلى أنها ولدت بعد ثلاث بنات لأبيها، عاشت في البصرة خلال القرن الثاني الهجري، وقد عمرت حوالي ثمانين عاماً، وتوفيت سنـــة هجرية.
نشأتها:
ذكر المؤرخ الصوفي فريد الدين العطار في (تذكرة الأولياء) بأن رابعة: ولدت في بيت فقير جداً، وتوفي أبوها وهي في مرحلة الطفولة، ولحقت به أمها فذاقت رابعة مرارة اليتم الكامل، وبذلك أطلق الشقاءعليها وحرمت من الحنان والعطف والحب الأبوي. بعد وفاة والديها غادرت رابعة مع أخواتها البيت بعد أن دب البصرة جفاف وصل إلى حد المجاعة ثم فرق الزمن بينها وبين أخواتها، وبذلك أصبحت رابعة وحيدة مشردة لا معيل لها ولا نصير .( )
حياتها:
اختلفت الآراء حول أن رابعة عاشت حياتها بلا بيت، وبلا مال، وبلا زواج ، غير أنه يبدو أن رابعة كانت مولاة، وكانت تعزف الناي ثم كانت مغنية، (هذا ما قاله العطار)، وأنها كانت على قدر من الجمال والحسن، وقد نقل اليافعي نص بعض الصالحين" خطر لي أن أزور رابعة العدوية -رضي الله تعالى عنها - وأنظر أصادقة هي في دعواها أم كاذبة، فبينما أنا كذلك، وإذا بفقراء قد أقبلوا ووجوههم كالأقمار ورائحتهم كالمسك، فسلموا علي وسلمت عليهم. وقلت: من أين أقبلتم؟ فقالوا: يا سيدي حديثنا عجيب. فقلت لهم: وما هو. فقالوا نحن من أبناء التجار الممولين. فكنا عند رابعة العدوية - رضي الله عنها - في مصر (ولعلها البصرة) فقلت: وما سبب ذهابكم إليها فقالوا: كنا ملتهين بالأكل والشرب في بلدنا. فنقل لنا حسن رابعة العدوية وحسن صوتها. وقلنا لابد أن نذهب إليها ونسمع غناءها وننظر إلى حسنها، فخرجنا من بلدنا إلى أن وصلنا إلى بلدها؛ فوصفوا لنا بيتها، وذكروا لنا أنها قد تابت. فقال أحدنا: إن كان قد فاتنا حسن صوتها وغنائها، فما يفوتنا منظرها وحسنها. فغيرنا حليتنا، ولبسنا الفقراء، وأتينا إلى بابها. فطرقنا الباب فلم نشعر إلا وقد خرجت، وتمرغت بين أقدامنا وقالت: لقد سعدت بزيارتكم لي فقلنا لها: وكيف ذلك. فقالت: عندنا امرأة عمياء منذ أربعين سنة، فلما طرقتم الباب قالت: إلهي وسيدي بحرمة هؤلاء الأقوام الذين طرقوا الباب إلا ما رددت علي بصري. فرد الله بصرها في الوقت. قال: فعند لك نظر بعضنا إلى بعض وقلنا ترون إلى لطف الله بنا، لم يفضح سريرتنا فقال الذي أشار علينا بلبس الفقراء: والله لا عدت أقلع هذا اللباس من علي. وأنا تائب إلى الله - عز وجل - على يدي رابعة فقلنا له. ونحن وافقناك على المعصية، ونحن نوافقك على الطاعة والتوبة فتبنا كلنا على يديها. وخرجنا عن أموالنا جميعها، وصرنا فقراء- كما ترى".

تصوفها:
دخلتطريق العباد والزهاد..طريق البكاء والخوف، وطريق التهجد في الليالي الطوال، فكانت تحضرحلقات المساجد والأذكار فاتخذت حياتها في حلقات الذكر والوعظ والإرشاد ومغالبة النفس، فتعرفت على (حيونه) عابدة من أكبر عابدات البصرة، هذه المرأة أثرت في رابعة أشد التأثير، فكانت رابعة تزورها وتقضي الليل معها، فتخلوا بنفسها وتنشد:

راحتي يا إخوتي في خلوتي


وحبيبي دائماً في حضرتي


لم أجد لي عن هواه عوضا


وهواه في البرايا محنتي


حيثما كنت أشاهد حسنه


فهو محرابي، إليه قبلتي


إن أمت وجداً وما ثم رضا


وأعنائي في الورى! وأشقوتي


وقد أكدت خادمتها التي لازمتها طوال حياتها، عبدة بنت أبي شوّال، إذ قالت: " كانت لرابعة أحوال شتى: فمرة يغلب عليها الحب، ومرة يغلب عليها اليأس، وتارة يغلب عليها البسط، ومرة يغلب عليها الخوف"... ولكن العشق الإلهي كما رأينا يبقى طابعها المميز، ورائدها في تصوفها. فهذه أبيات في إنشادها العشق الإلهي:

فليتك تحلو والحياة مريرة


وليتك ترضى والأنام غضاب


وليت الذي بيني وبينك عامر


وبيني وبين العالمين خراب


إذا صح منك الود فالكل هين


وكل الذي فوق التراب تراب.


وهناك الكثير من الأبيات التي تنشدها رابعة العدوية في الحب الإلهي.
رابعه والحج:
تجاوزت رابعة نطاق المحبة وصارت إلى مقام (الخلة)، أي مقام الإشراف على بحار الغيوب، فهي حجت أكثر من مرة، وذكر في المراجع أن رابعة قد حجت بيت الله حافية تمشي على الأقدام، آخذة بوصية عبدالله ابن عباس لبنيه عند موته فقد قال يا بنيحجوا مشاة فإن للحاج الماشي بكل قدم يخطوها سبعمائة حسنة من حسنات الحرم. قيل وما حسنات الحرم؟ قال: الحسنة بمائة ألف(.
رابعة والمؤرخون:
اختلفت آراء المؤرخين بخصوص حياة رابعة، فظهرت أساطير وحكايات عن تلك المرأةوأغلبها من الخيال، والخلافات بين الشخصيات التي عايشت زمن رابعة العدوية أمثال: رياح بن عمر القيسي، سفيان الثوري، عبدالواحد بن زيد. ومن هؤلاء المؤرخون الجاحظ و العطار والمناوي والعديد منهم.
وقد بالغ العطار في كتابته عن رابعة العدوية، إذ كتب عنها في حادثة السوق (أنها في أحد الأيام، كانت رابعه تقضي حاجة لسيدها، رآها رجل غريب وظل ينظر إليها بنظرات شريرة، فخافت منه وهربت. إلا إنها تعثرت وهي تركض، فغميّ عليها، فلما استيقظت أخذت تناجي ربها( إلهي، أنا غريبة يتيمة، أرسف في قيود الرق. ولكن غميّ الكبير أن أعرف: أراضٍ عني أم غير راضٍ؟)..عندها سمعت صوتاً يقول لها( لا تحزني! ففي يوم الحساب يتطلع المقربون في السماء إليك، ويحسدونك على ما ستكونين فيه).. وعندها اطمأن قلبها لذلك الصوت الغيبي، فتنهض وتعود إلى بيت سيدها).
وهنا يعلق الدكتور سميح عاطف الزين حول حادثة السوق ويقول يريد العطار أن يلهمنا أن هنالك عناية إلهية خاصة تحيط حيات رابعه، ولكن العطار وقع في خطأ فادح، فالصوت الغيبي الذي سمعته رابعه من الحي يقرر غيباً لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، مع أن الوحي أياً كانت أنواعه وأشكاله، قد قطع عن الأرض بعد وفاة سيدنا محمد( صلى الله عليه وسلم).
ومن شطحات الصوفيين ومبالغاتهم وخروجهم عن المألوف والمعروف، يحكى أن إبراهيم بن أدهم ذهب إلى الحج ماشياً على قدميه، وكان يتوقف كل خطوة ليصلي ركعتين فبلغ الكعبة بعد أربعين عاماً.. وكان يقول: (غيري يسلك هذا الطريق على قدميه، أما أنا فأسلكه على رأسي)، ولما بلغها لم يجدها فبكى وقال ( وا أسفاه! أأظلم بصري حتى لم أعد أرى الكعبة؟). فسمع صوتاً يقول: ( يا إبراهيم! لست أعمى، لكن الكعبة ذهبت للقاء رابعة). فتأثر إبراهيم، ثم رأى الكعبة وقد عادت إلى مكانها..ثم شاهد رابعه تتقدم فقال لها: أي رابعه! يا لجلال أعمالك! ثم ما تلك الضجة التي تحدثينها في الدنيا؟ فالكل يقولون: ذهبت الكعبة للقاء رابعة!). فأجابته ( يا إبراهيم! وما تلك الضجة التي تثيرها أنت في الدنيا بقضائك أربعين عاما حتى تبلغ هذا المكان؟؟ فالكل يقولون إبراهيم يتوقف في كل خطوة ليصلي ركعتين. فقال إبراهيم: ( نعم مضيت أربعين ربيعاً اجتاز هذه الصحراء)، فقالت رابعة: ( يا إبراهيم لقد جئت أنت بالصلاة، أما أنا فقد جئت بالفقر). ثم بكت طويلاً.
هذا ما قاله المؤرخون عنها؛ فمنهم من وقف معها ومنهم من وقف ضدها، فالبعض يراها تبالغ في تصوراتها وخيالها؛ لأنها اعتبرت أن تشوقها للجنة إنما يشكل خطيئة تقترفها، كما يروي عنها المناوي فيقول ( دخل جماعة على رابعة يعودونها من مرضٍ ألم بها، فسألوها: ما حالك؟ قالت:والله ما عرفت لعلتي سبباً، عرضت عليّ الجنة فملت بقلبي لها، فأحسست أن مولاي غار عليّ فعاتبني، فله العتبى)..وهنا تعني أن الله عاتبها لهذا الميل؛ لأنه مولاها وحبيبها، فتابت وقررت ألا تعود إليه أبداً!.









توقيع : Dr.asmaa gamal

صفحتي الطبية على الفيس بوك

http://www.facebook.com/pages/Cairo-...l/193098811937


التعديل الأخير تم بواسطة Dr.asmaa gamal ; 28-01-2009 الساعة 01:02 AM
عرض البوم صور Dr.asmaa gamal   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
çلْïويé, ٌçèْه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

[عرض الكل هذه الموضوع تم تقييمه بواسطه : 0
No one has rated this thread.

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام