pcfaster


العودة   منتدى قصة الإسلام > أمتنا الإسلامية > معًـا نبني خير أمة

معًـا نبني خير أمة بأيدينا نصلح أمتنا و ننصر ديننا

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل صاحب هذا الموضوع مجنون ؟
مجنون 1 14.29%
ليس مجنون 6 85.71%
المصوتون: 7. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-06-2011, 11:45 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال


البيانات
التسجيل: 19 - 6 - 2011
العضوية: 14998
المشاركات: 224 [+]
بمعدل : 0.19 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
محمد نشأت محمد عبد الله مجتهد

الإتصالات
الحالة:
محمد نشأت محمد عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : معًـا نبني خير أمة

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مقدمه :
بعد التحية والسلام على سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) السراج المنير والهادى البشير ونسأل الله ان يحشرنا معه فى جنه الصالحين والشهداء والقديسين اجمعين اما بعد :
اعرض هنا موضوع يشغلنى منذ ثلاثه اعوام جمعت عنه ما استطعت , وعرضته قبل ذلك فى مواقع اخرى ولكنى لا أدرى حتى الأن عله عدم ظهوره رغم ما اراه فيه من قوه بيان !
ربما لاننى صاحب الموضوع والمسألة مسألة غرور شخصى منى واكون قد اسأت تقدير المادة العلميه او الدينيه فيه لكن وقانا الله واياكم شر الغرور .
لذا اترك بين يديك عزيزى القارىء موضوعى تاركا لك الحكم فيما كتبت ولك كامل الحريه فى الاعتراض او ابداء موافقتك وتأييدك على شرط وحيد ان يكون الاعتراض قائم على منهجيه وتوضيح حتى اتدارك اخطائى ان وجدتها .

وعليه سأعيد طرح الموضوع ها هنا بصيغة جديده , وبمعلومات اكثر , وبأضافه الفيديوهات والروابط الخاصه بالمواضيع التى تثبت صحه ما توصلت اليه .
حتى اتيت لاطرحه بين ايديكم راجياً من الله ان يوفقنا جميعا ويسدد خطانا تجاه ما يحبه ويرضاه املين ان نضع ولو حجر بسيط فى بناء امتنا الجديده التى تستمد نورها الذى تهتدى به من كلمات النور عز وجل فى كتابه القران الكريم وسنه نبيه السراج المنير واصحابه وتابعيه جمعنا الله بهم فى دار الخلد اجمعين
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

sv Hli lpl] ( wgn hggi ugdi ,sgl ) tn kaHm hg;,k ggi lpl] hggi çg;,k Egn Xgdi ,Qgl ,Elé










عرض البوم صور محمد نشأت محمد عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 21-06-2011, 12:58 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال


البيانات
التسجيل: 19 - 6 - 2011
العضوية: 14998
المشاركات: 224 [+]
بمعدل : 0.19 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
محمد نشأت محمد عبد الله مجتهد

الإتصالات
الحالة:
محمد نشأت محمد عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد نشأت محمد عبد الله المنتدى : معًـا نبني خير أمة
ظهر الأسلام فى البلد الأمين الذى نشأ بدعوه ابراهيم عليه السلام مجددا على ظهر الارض فى حقبه اشتدت بها الظلمات طيله قرون طويله بعد ان رفع الله عيسى عليه السلام لتغرق الارض فى ظلمات تلو الظلمات حتى اشرق فجر الاسلام منذ 1444 عام الأن ببعثه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وعمره اربعون عاما والذى ادى الامانه ونصح الأمه وكشف الغمه وتركنا على المحجه البيضاء وأمرنا ان نتمسك بما كان عليه وصدق من وصفه بأنه كان قرأنا يمشى على الارض
وامدنا بالطريقه التى نتلمس فيها علم الكتاب بعد ان كانت سيرته العطره بمثابه النور الذى يضىء ما خفى علينا حين نقارن مواقفه المختلفه فى ما وصل الينا من حديث وما اتاه الله من مجامع الكلم وحديثه الشريف "تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدى ابدا كتاب الله وسنتى "
صدقت يا حبيبى يا رسول الله
واسترد الله وديعته وترك امه وليده فى يد رجال اقويا بقلوب عامره بالايمان نشرت جاهدت اعدائها فى بدايتها وبقوه ايمانهم وعزيمتهم التى استمدوها من خاتم الانبياء والمرسلين حققوا المستحيل بالانتصار على اكبر قوتين فى ذلك الوقت الفرس والروم وامتد نور الاسلام ليشمل بقاع كثيره من الارض اثخنت بجراح المظلومين فضمنهم عدل الاسلام ونوره وبدأ جهاد من نوع جديد بعد ان توطدت اركان الدوله الاسلاميه وبدأت مسيره المسلمين مع العلم
بدين يحض على طلب العلم وتأتى اياته كلها تستثير العقل ان يتدبر وينظر حوله فى طبيعه الخالق وامثال عظيمه وضعها القرأن لتيسير الفهم على المسلمين فى زمن اختلفت نظره الانسان فيه للطبيعه عن العلوم الحالية ورسول كريم يحثنا على طلب العلم ويؤيد افكار جديده لم تعهدها البيئه التى نشأ الدين فيها كتأييده لفكره الخندق عتدما اخذ مشوره الصحابى الجليل الباحث عن الحقيقه " سلمان الفارسى " واحاديثه التى ما زالت حتى اللحظه مصدر فخرنا واعتزازنا بمعجزاتها الطبيه والعلميه لرسول قرأ ايات الله فى الطبيعه فنزل اول ما نزل عليه اقرأ باسم ربك الذى خلق لرسول لا يجيد قرأة ما يكتبه البشر بالحبر الداكن الذى يظهره نور الخالق عز وجل فى كل ما ابدع فى الطبيعه وكذا بما يسر لعباده سواء من ارتضى عبادته او من كفر بها فهو ييسر السبيل ويهدى الله لنوره من يشاء ان يهتدى ومن يشاء فليضلل
وبدأت حركات تدبر القرأن لدرجه ان معنى كلمه ك ( مشكاة )قد تدفع تابعى صالح كـ " مجاهد بن جبر " رضى الله عنه وارضاه ان يسافر للحبشه بحثاً عن اصولها او أن يسافر الى بابل ليقدمها لمن ورائه سهله طيعه فى سطرعن مدى فهمه لأيه من أيات الكتاب ليكمل الاخر مسيرته حتى نجد امهات التفاسير على يد ابن كثير وفخر الدين الرازى وغيرهم من التابعين الصالحين يقدمون فى تدبر هذا السطر فى 17 صفحه او كتاب كمشكاة الأنوار للغزالى رضى الله عنهم اجمعين وتقبل صالح اعمالهم وتجاوز عن سيئاتهم املين ان يحشرنا معهم فى جنه الصالحين
ثمانيه قرون من النور خاض المسلم فيهم فى علوم الاخرين السابقه فحولها من مجرد افكار فلسفيه الى علوم قابله للاثبات والتجريب واكتشف الجديد لعقل واسع اوله الأول واخره الأخر لا يقف امامه سوى ايات الله سبحانه وتعالى تنير له الطريق فى مشوار بحثه عن اليقين حتى يزيد ايمانا وفهما لدينه وقدره خالقه وامامه حديث نير " تفكروا فى الاء الله ولا تتفكروا فى الله " فيستحيل على الصغير ان يقيم العلى الكبير منطقيا لكن بتدبر نعمه والاءه نستمد بعض من نور علمه لنفيد اخوتنا واهلنا بالصالحات من الاعمال ونقيم دوله قويه تقوم على مسايره كليه للطبيعه التى خلقها الله سبحانه وتعالى فالمسلم لا يسبح ضد التيار عكس الكافر الذى يريد ان يطفىء نور الله سبحانه وتعالى
ثمانيه قرون من النور وبدأت عصور الظلام بانقسامات داخليه شرحها علماء افاضل واسهبوا فى شرحها كاستاذنا الجميل الدكتور راغب السيرجانى الذى يعلم الله انى استفدت منه جم استفاده فى تعديل افكارى حيال ما طالها ابان عصر الدوله الامويه وما صاحب بدايتها من فتن وكذلك متابعته للفتوحات الاسلاميه وقصه الحروب الصليبيه وقصه المغول و الفتح العثمانى وتاريخ مصر بصفه عامه حين تناوله بمنهجيه وسلاسه فى الافكار نغبطه عليها ونسأل الله ان يفيدنا بعلمه الى ما يحبه ويرضاه
واشد ما لفت انتباهى هنا هو تناوله لقصص علماء المسلمين مما دفعنى للبحث عن كتبهم فوجدت افق غير عادى فى عقول اناس عاصروا عصور كان طلب العلم فيها صعب صعب للغايه للدرجه التى ان قارنا موقفنا فيها حاليا سنجد ان امر تلقى العلم قد صار يسيرا فيمكنك فى دقيقه تحميل ما تريده من الكتب من على شبكه الانترنت من ان تبحث عن تكرارات الكلمه فى القرأن الكريم من على موقع كالمنقب القرأنى بسهوله ويسر من ان تتعلم كتابك من اكثر من مصدر وتنتقى منهم ما يقنعك او قد تؤيد اكثر من وجهة نظر فى نفس الوقت لمتدبرى الكتاب
فالنص القرأنى نص ثقيل للغايه ثرى بالأفكار كلماته معادلات تعلوا ولا يعلو عليها يصولون يمينا وشمالا بحثا عن فكره اخرى ويأبى الله الا ان يصدق قوله عز وجل على قول الاخرين
بعد عصور الظلام سته قرون ونصف الأن من ما مرت به امتنا من انقسامات ومحن مواضيع ها هنا وهناك تشغل رأسى فانا صاحب مقهى انترنت وبحكم المهنه اجلس على الانترنت لافهم قرأنى واقرأ ها هنا وهناك واتابع مواضيع البحث العلمى هنا وهناك فيما يزيد يقينى بدينى وسط هذه الفتن التى يموج بها عالمنا اليوم ولم اكن قديم عهد بالتدين ولا حتى اذكى نفسى على احد فانا ما زالت بى عيوب حتى اللحظه احاول ان اصلحها واسأل الله ان يهدينى قبل يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون
حدث معى منذ ثلاثه اعوام ما لا استطيع ان اصفه بكلمه او وصف سابق فلم ارى احد تكلم عن مثل ما حدث معى لقد كنت اصلى صلاه الفجر فى يوم من الايام بعد شهر رمضان فى الاسبوع الاول تقريبا بعد انقضاء العيد والتى سبقها بايام تجربه خضتها جعلتنى افكر فى كل مشهد يحيط بى كانه انذار لى وجعلت ما يقوله الامام فى الصلاه كان خالقى يهدى هذا الامام لان يقول هذه الايه لاستمع اليها انا فلم اعد أومن بأن هناك صدفه ولكنى اقتنعت انها المشيئه حتى قضيه مخير من مسير لم تعد مشكله بالنسبه لى
فانا مخير فى الحال فى الحاضر مسير فى المستقبل الأتى والماضى خبرتى للاختيار فى الحال
سمعت الامام فى صلاه الفجر يتلو الايه رقم 35 من سورة النور " الله نور السموات والأرض "
وجدت قلبى يتفاعل معها والدموع تنهمر من عينى ولم افهمها
نعم لم افهمها كليه على عكس الايات السابقه فى الايام القليله الماضيه التى وجدتها تخاطبنى فى مواقف فعلا تحدث فى اليوم نفسه او تخاطب ماضى قديم فى فالقرأن بالنسبه لى حياه انسان فى نور الخالق عز وجل حياه الرسول صلى الله عليه وسلم وما علمه له الله عز وجل الذى علم الانسان ما لم يعلم
وحين سجدت بعد التسبيح دعوت الله مخلصا ان يعلمنى الايه وكنت واثق انى ساتعلمها حين اصحوا من نومى وابحث عن معناها فى كتب التفاسير فانا لست دارسا للتفسير ولكنى مجرد قارىء اقرأ ما لا افهمه صراحه من النص لارى ماذا قال فيه الاخرون
ولكن ما حدث غير ذلك كلية
لقد ذهبت للنوم حتى لم امكث لأقول اذكار الصباح واصلى الشروق لقد نمت ببساطه لاجد نفسى قائما منتفضا بدون حتى احلام اتذكرها لاجد نفسى جالسا على فراشى وصوت الايه يخرج من بين جدران منزلى لكن لم يسمعها احد غيرى فانا اعيش فى منزل عائله كما يقولون وزوجتى كانت تساعد امى فى اعمال المنزل واطفالى يلهون مع ابناء اخى واختى خارج المنزل وجدت نفسى وحدى استمع الى هذه الايه وسيل من المعلومات المتفرقه التى كنت اعلمها من هنا هنا وهناك يجتمع بصوره فى مخيلتى ولكن لم يكن بينهم رباط مشترك وجدت فى هذه الايه رباطها وفى نفس الوقت هناك من يحدثنى بالعاميه ويقول لى هذا الوصف لهذه الايه "المشكاه نجفه فيها مصابيح من ضمنها مصباح المصباح فى زجاجه والزجاجه زيتونيه الشكل تعكس الانوار الساقطه عليها كالكواكب لون الزجاجه زيتى داكن وهذا المثل متصل بين الارض والسماء لارى مجره فيها شمس ولم اكن ادرى ان هناك ما يشبه فعل الزجاجه حتى هذه اللحظه "
اعلم انه مشهد مسرحى مبالغ فيه لكن والله هذا ما حدث فعلا
وسيل من الافكار المتلاحقه حتى ان عروق رأسى تضخمت فى ذلك الوقت وامسكت رأسى وانا احاول ان ابحث عن مصدر الصوت لاذهب الى الكمبيوتر وابدأ رحلتى فى تقصى ما توصلت اليه فى كتب السابقين
وهالنى ما وجدته من اشارات فى كتب عقول افنت اعمارها فى تدبر كتاب الله والبحث عن معانى الايات فيه والتفقه فى الدين
وهالنى اكثر حين بحثت فى علوم الفلك لأجد ان السورة من الايات رقم 35 وحتى الايه رقم 45 تتحدث بعلوم مسبقه لعلومنا الحاليه وتشرح ظواهر قمه فى الابداع لبديع الخالق سبحانه وتعالى
جمعت فى عامين من العلوم حول هذه الايه الكثير وذهبت لاناقش بعض العلماء واول من ناقشته دكتور محمد زغلول النجار فى مؤتمر قد عقده فى مدينه الاسكندريه فى قصر البافيون بحدائق انطونيادس وطيله ثلث ساعه كامله اعرض عليه وجه نظر جديده اكتشفتها من القران الكريم فى نشأة الكون ولم اجد منه معارضه بل انصات وقدمنى له استاذ من الاخوان " اسمه اقبال شاكر قابلته فى صلاه المغرب قبل ان يأتى الدكتور محمد زغلول للقاعه وهو الذى زكانى حتى يستمع الى ولم يعارضنى دكتور محمد زغلول النجار فيما قلته او يقول انى قلت كلام خاطىء رغم انى كنت اعارضه فى تمسكه بنظريه الانفجار الكبير فى تفسير نشأة الكون واتيته حتى بدليل يثبت خطأ هذه النظريه جمله وتفصيلا واعطيته قرص مدمج عليه ما توصلت اليه بالصور لاثبت له ان نظريته التى يتحدث بها لا دليل عليها فى القران وان كلمه فتق لا يمكن ان تعنى انفجر وعام كامل عرضت فيه البحث على موقع الدكتور عمر خالد وفى منتديات حراس العقيده حتى العلمانيين لم اترك مواقعهم وكنت اظن ان مجرد ظهور هذا الموضوع كفيل بان نتحرك جميعا للاهتمام بما فيه فمن وجهة نظرى هو اخطر مواضيع العصر على الاطلاق
ففى حراس العقيده لمجرد انى اتحدث ببعض ما توصل له العلماء فى عصرنا وما توصلت له من القران وحين دمجت بين الاثنين ونفيت بعض العلوم التى نتحدث بها حاليا بعد ان ثبت لدى بالدليل القاطع خطأ الفكره التى ننظر بها الى السماء فى علومنا الحاليه وجدت القائم على موقع حراس العقيده يقول لى ان مهمه المنتدى ليست البحث فى العلوم وان القرأن مهمه تفسيره ليست من شأنى وحين قلت له اننى لو كنت غير مسلما واخبرته باخطأ فى نظره المفسرين تتعارض مع ما يقوله العلم او شككت فى الكتاب لتفرغ لمناقشتى اكثر من ان يناقش مسلم حذف موضوعى ونعتنى بالعلمانى الجويهل
وانا ارفض ان اسمى بعلمانى فانا اعلم ان لى رب اسمه العليم
وحين ذهبت للعلمانين وخاطبتهم بمنطق العلوم واثبت لهم ان كتابى يحوى من العلم ما يفوق علوم من يتحدثون عنهم ولم نرى لهم علما سوى تكرار الببغاء لكلمات الحاقدين على الاسلام نعتنونى بالمتأسلم الجاهل
كيف اكون علمانى ومتأسلم لكن اتفق الطرفان على جهلى المطبق سبحان الله احسن الخالقين كيف يجهل من يعلم الله سبحانه وتعالى
ذهبت الى منتدى الدكتور عمرو خالد على اجد وفقا لكلامه ونشاطه على الانترنت ما يمكن ان يوجهنى به ان اخطأت ووجدت شباب جميل متفتح تشارك معى فى الافكار وقدمت بحث مصور هناك بعنوان " سر أمه محمد نشأة الكون " وبحث اخر فى حقبه القرون الأولى من التاريخ ومناقشه لقصه ذى القرنين من واقع ما اكتشفته من ايات القران بعد ما علمت تدبر جديد لهذه الايه انار بصيرتى تجاه ايات عديده يمتلىء الكتاب بها وتكاد تصرخ فى عصر تفاقمت فيه المعرفه اين المسلمون الموحدون ليعيدو اكتشاف ايات الكتاب ليكملوا مسيره السابقين فى عصور النهار لينيروا ظلمات عصورنا الحاليه
لكن استاذ عمرو خالد لمشغولياته الانترنت بالنسبه له هو ان يضع مواضيع ولا يتابعها حتى ليقرا مشاركات الاخرين
اصبح الانترنت شأنه شأن التلفاز وسيله القاء وليست القاء وتلقى
مللت من مناقشه الاخرين حولى وفى بيتى اصبحت اشك فى قدراتى العقليه يوما بعد يوم هل ما يحدث لى يمكن ان يكون وهم فى مخيلتى لكنى حين اراجع الكلمات لا اجد وهما بل اجد منطقا يصرخ اين انتم يا مسلمون من هذا النور العظيم الذى يتدفق فى كتابكم فى عصور انتم اهل لها ولكن تفتقدون الثقه فى انفسكم ووصلنا لمرحله تقديس افكار السابقين كما لو كانوا الهه لا يخطئون
ينبغى ان نفرق بين الخطأ والكذب فقد يصدق المخطىء لكن لا يصدق الكاذب
فالمخطىء حين ينقل ما توصل له عقله بصدق فهو يعرض وجهة نظر بصدق ربما هيئتها له علوم عصره ومعارفه التى تختلف حتما عن عصرنا لكن الكاذب يتعمد نقل الخطأ ليكتم على الحقيقه المنيره
فهلا شاركتمونى التفكر فى هذا البحث والذى سأحرص بأذن الله على ان اوضح ما توصلت اليه بالتفصيل ومن منابعه
راجياً من الله ان ينير بصيرتى وبصيرتكم لما فيه خير هذه الأمه والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته









عرض البوم صور محمد نشأت محمد عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 21-06-2011, 02:43 PM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال


البيانات
التسجيل: 19 - 6 - 2011
العضوية: 14998
المشاركات: 224 [+]
بمعدل : 0.19 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
محمد نشأت محمد عبد الله مجتهد

الإتصالات
الحالة:
محمد نشأت محمد عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد نشأت محمد عبد الله المنتدى : معًـا نبني خير أمة

بسم الله الرحمن الرحيم
"اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لّا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "



سنأخذ فى هذا المبحث بأذن الله مأخذ طرح الاسئله ثم نبحث عن الاجابات فى ما سبق من كتب التفاسير وما يؤكده سياق النص القرانى فى الايه لنرجح به كفه تفسير عن الاخر وما استجد لنا من معرفه بعلوم السماء والارض فى عصرنا الحالى لنؤيد او نعارض اى من التفاسير من السابقه حتى نصل لمضمون معاصر لما تحتويه هذه الأيه العظيمه وهذا المثل القوى البيان من حكمه ايمانيه وعلميه من قبل العليم عز وجل سنستدل بنورها فيما بعد فى العديد والعديد من ايات القرأن الكريم والتى ستقدم لنا اجوبه عديده اسأل الله عز وجل ان يجعلنا من الذين تتبعون خطاه وان ينفع امتنا بعلم هذه الأيه ويوفقنا الى ما يحبه ويرضاه
ولكن قبل أن نتكلم عن الايه الكريمه ينبغى ان نتكلم عن سورة النور بصفه عامه بطريقه مبسطه لنطرح بعدها اسئلتنا بمنتهى الوضوح
سورة النور السورة رقم 24 من القرأن الكريم عدد اياتها 64 ايه
السورة الوحيده التى بدأت بكلمة سورة وسورة من سوار او سور محكم يحيط بالايه ليطرح بيان معين يريد الله سبحانه وتعالى ان يعلمه لرسوله ولمن يتبع الرسوله من عباده الصالحين او ممن يريد الهدايه من البشر اجمعين
سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (1-سورة النور )
سورة بدأت بوضح حدود للتعامل فى قضيه من أهم القضايا التى تمس الانسان الا وهى الشرف والعرض فى قضيه الزنى او قذف المحصنات ومسأله الشهادة فى مثل هذه القواضى وضرب الله لنا مثلا عظيما فى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم بقصه الافك والتى تناولتها الايات الكريمه من الايه رقم 11 للأيه رقم 18
وما بين وعد ووعيد لمن يخالف هذه الايات تأتى الايات التاليه من الايه رقم 19 وحتى الايه رقم 26
وتوضيح لاداب الاستئذان فى الدخول لبيوت الغير واداب غض البصر فى الطريق وقضيه حجاب المرأة وممن يتزوج المسلم والنهى عن البغاء الذى كان سائدا فى المجتمع العربى قبل الاسلام من الايات رقم 27 وحتى الايه رقم 33
ثم تأتى الايه رقم 34
وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ
وهى تمثل اشاره قويه للمؤمنين لما سيأتى من ايات لاحقه تشرح حقائق جديده قويه مبينه ومفصله سنستعرضها معكم فى البحث بأذن الله بعد ان نطرح الاسئله ونوالى الاستفسارات عنها
ثم تأتى الأيه رقم 35 والتى يتحدث الله سبحانه وتعالى فيها عن مثل لنوره ومن اسماء الله الحسنى النور واسماء الله الحسنى هيا الصفه الحسنه فى منتهاها على الاطلاق والذى ليس له شبيه او مثيل لكن حين يضرب الله مثل فانه يضرب مثلا بخلقه فالنور مادى حسى ومعنوى روحى ايمانى فالنور المادى لذات الله لا يمكن لبشر ان يحيط بها ونجد هنا كلمات منيرة تتعرض لهذه القضيه فى ايه الكرسى " ولا يحيطون بشىء من علمه الا بما شاء "
لذا فنوره هنا عائد على نور خلقه فضمير الملكيه عائد الى الله سبحانه وتعالى فهو النور وقد خلق نور حتى ما صنعه خلقه من مكتشفات للطاقه تعود فى مصدرها الاساسى لله الخالق فالسيد يؤل اليه ما يصنع العبد والله يئول له ما يصنع المخلوق فعنده الأول تبدأ البدايات واليه الاخر تعود النهايات حتى ما اخترعه الانسان من فيض علم العليم فهو اوجد الماده التى بها نبتكر وهو من يسر السبيل للانسان مؤمن وكافر ليكتشف ويبدع ليعلم الأنسان ما لم يعلم بنور هدايته منهم من يهتدى ومنهم من يضل ويكفر
وضرب الله فى هذه الايه مثلا من اوضح الامثله لنور خلقه بالصفه الماديه وكذلك نور الايمان والعلم بالصفه المعنويه سيطيب لنا ان نشرحهم بمزيد من الاسهاب والتفصيل حين نخوض فى هذا المبحث بأذن الله
ولا عجب ان هذه الأيه هى اكبر ايه تكرر فيها اسم النور خمس مرات فى أيه واحده من ايات القران الكبير وستعلمون عن اى نور اتحدث حين نصل الى شرح هذه الايه من جوانب عديده توضح لنا بعض من علمها الغزير جدا عن ان يستحمله عقل واحد
ثم تأتى الايات التاليه لتوضح اشياء مستقبليه ستحدث مرتبطه بهذه الايه من مكان وجود المثل ومن سيكتشفه وماذا سيحدث لامه الكفر حين يظهر هذا الاكتشاف والعديد والعديد من الايات الكونيه التى تشرح ظواهر طبيعيه متصله ومشتركه بين السماء والأرض
فالله سبحانه وتعالى يشير الينا الى مثل فى الارض يتكرر فى السماء بصوره رائعه رهيبه تزيد المؤمن ايمانا فوق ايمانه وتزيد المؤمن ثقه بدينه وتدفعه لان يغير واقعه حتى وان بدى مظلما فى رحلته للبحث عن النور
وحتى الايه رقم 46
لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
11 أيه من الأيات المبينات الموضحات المفصلات لكثير مما خفى عنا وينبىء به الله رسوله منذ 1444 عام ويعلمنا فى عصرنا الحالى ما خفى عنا لنتقرب له اكثر ونواصل مسيره السابقين التى افتقدناها لعصور طويله ادت لحاله الوهن التى نعيشها الأن
ثم تتوالى الأيات التى تميز بين المؤمنين والمنافقين ووعد ووعيد واداب الاستئذان داخل المنزل من الايات رقم 47 وحتى الأيه رقم 62
ثم تأتى ايه عظيمه الايه رقم 63 تختص بالرسول صلى الله عليه وسلم وفيها اشاره واضحه لاداب التعامل مع الرسول فى المخاطبه وتتكامل مع الايه التى ورائها الايه رقم 64 والتى فيها اشاره صريحه لعوده الرسول الى بارئه والذى توفى عن عمر 63 عام بعد 23 عام من الدعوه ولا عجب ان الفرق بين سورة النور رقم 24 وسورة محمد رقم 47 23 سورة برقم يوازى عدد سنوات البعثه النبويه الشريفه فالرسول صلى الله عليه وسلم هو السراج المنير الذى شبه الله سبحانه وتعالى به رسوله وستعلمون ما هو السراج المنير فى الطبيعه الذى شبه به الرسول صلى الله عليه وسلم حين نتعمق فى دراسه هذه الايه وفى الايه 64 اشاره الى اننا كلنا عائدون الى الله سبحانه وتعالى فينبئنا باعمالنا والله بكل شىء عليم

ارجو ان اكون وضعت صوره ذهنيه مبسطه عن هذه السورة العظيمه التى لا يكفى عمر بشر لكتابه كل ما فيها من نور وعلم على ان نبدأ فى المشاركه التاليه بأذن الله صياغه الاسئله على الايه رقم 35 من سورة النور لتكون لنا نورا نسترشد به بعض من علم الله سبحانه وتعالى فى كتابه القرأن الكريم
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته










التعديل الأخير تم بواسطة محمد نشأت محمد عبد الله ; 21-06-2011 الساعة 03:35 PM
عرض البوم صور محمد نشأت محمد عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2011, 12:42 AM   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو متميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية sraj


البيانات
التسجيل: 6 - 10 - 2010
العضوية: 12405
المشاركات: 1,196 [+]
بمعدل : 0.85 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 16
sraj مجتهد

الإتصالات
الحالة:
sraj غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد نشأت محمد عبد الله المنتدى : معًـا نبني خير أمة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا لك اخي على هذا الطرح الجميل والرائع
معلومه قيمه جدا لقد اندمجت بقرائتها
وانا بانتظار المزيد لاعرف الاكثر عن موضوعك
لقد شوقتني لمعرفة المزيد
جزاك الله الجنه
ان شاء الله ساشارككم









عرض البوم صور sraj   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لله, محمد, الله, çلكون, ُلى, ْليه, وَلم, وُمé


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

[عرض الكل هذه الموضوع تم تقييمه بواسطه : 4

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام