منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com/)
-   المنتدى العام والهادف (http://forum.islamstory.com/f104.html)
-   -   لاتحزن..:واقبل على الله (http://forum.islamstory.com/26060-%E1%C7%CA%CD%D2%E4-%E6%C7%DE%C8%E1-%DA%E1%EC-%C7%E1%E1%E5.html)

ماضون على خطاك 05-08-2011 10:24 AM

لاتحزن..:واقبل على الله
 
أخي/أخيتي: كيف لاتحب من أنست به قلوب العارفين,وولهت من محبته أفئدةالمشتاقين؟!كيف لاتحب من أنت به ’وبقاؤك منه،وتدبيرك بيده ،ورجوعك إليه ،وكل مستحسن في الوجود هو حسنه وصنعه وزينه وعطف النفوس إليه؟
أخي/أخيتي
كم كائد نصب لك المكائد فوقاك.
كم عدو حط منك بالذم فرقاك.
كم أعطش من شراب الأماني خلقا فسقاك:
كم أمات من لم يبلغ بعض مرادك وأبقاك:
لقد أعطاك أيتها النفس مالم تأملي,وبلغك مالا تطلبي.
وستر عليكي من قبيحك مالو فاح لضجت المشام.
أخي/أخيتي:
من أعجب الأشيا
ء أن تعرفه ثم لاتحبه.
وأن تسمع داعيه ثم تتأخررعن الإجابه.
وأن تعرف قدرر الربح في معاملته ثم تعامل غيره.
وأن تعرف قدر غضبهثم تتعرض له.
وأن تذوق ألم الوحشة في معصيته ثم لا تطلب الأنس بطاعته.
وأن تذوق عصرة القلب عند الخوض في غير حديثه والحديث عنه،ثم لاتشتاق إلى انشراح الصدر بذكره ومناجاته .
وأن تذوق العذاب عند تعلق القلب بغيره ولا تهرب منه إلى نعيم الإقبال عليه والإنابه إليه
وأعجب من هذا علمك أنك لابد لك منه ،وأنك أحوجج شئ إليه وأنت عنه معرض وفيما يبعدك عنه راغب .
يا أخي عليك بحب من إذا ذكرته أفادك ومن إذا أتيته شاكرا زادك وإذا خدمته أصلح قلبك وفؤادك .
أخي/أخيتي:
إن الرجل لينقطع إلى ملوك الدنيا؛فترى أثرهم عليه بينا ،فكيف بمن ينقطع إليه ألايرى أثره عليه ؟
يا أخي:
من رغب عن التعب لله ابتلي بالتعب في خدمة الخلق ولا بد.
غاب الهدهد عن سليمان فتوعده بلفظ "لأعذبنه"،فيامن يغيب عن محبة الله وطريقه أما تخاف من غضبه .
خالف موسى الخضر في طرريق الصحبة ثلاث مرات ؛فقال:"هذا فراق بيني ه
وبينك" أما تخاف_يامن لم يف بمولاه أبدا_أن يقول لك في بعض خطاياك"هذا فراق بيني وبينكلكهف الآية<78>

فحى هلا إن كنت ذا همة فقد
حدا بك حادي الشوق فاطو المراحلا
وقل لمنادي حبهم ورضاهم
إذا مادعا لبيك ألفا كواملا
وخذ قبسا من نوررهم ثم سربه
فنورهم يهديك ليس المشاعلا

فوزية محمد 05-08-2011 12:23 PM

رد: لاتحزن..:واقبل على الله
 
نسأله سبحانه خير الإنابة له وحسن الطاعات...

بارك الله فيك أخانا الكريم..

وتقبل الله منا ومنكم الطاعات..


الساعة الآن 05:25 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام