منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   السيرة النبوية (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=128)
-   -   تطريز رياض الصالحين (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=121914)

امانى يسرى محمد 12-03-2020 07:27 PM

رد: تطريز رياض الصالحين
 
( باب قضاء حوائج المسلمين )

قال الله تعالى: {وافعلوا الخير لعلكم تفلحون} [الحج (77) ] .



----------------

هذه الآية عامة في جميع أفعال الخير البدنية، والمالية، وغيرها كصلة الأرحام ومكارم الأخلاق، أي: افعلوا كل ذلك راجين الفلاح من فضل الله.



https://akhawat.islamway.net/forum/a...6d5bccfc1adb25




عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يسلمه. من كان في حاجة أخيه، كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة، فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة» . متفق عليه.

----------------

في هذا الحديث: النهي عن ظلم المسلم وإهانته. وفيه: فضل قضاء حاجته، وتفريج كربته، وستر عورته. وفيه: أن الله يعامل العبد بما يعامل به الخلق، كما في الحديث المشهور: «الراحمون يرحمهم الله الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في ... السماء» .



عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة. وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده. ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه» . رواه مسلم.


----------------
هذا حديث عظيم، جليل، جامع لأنواع من العلوم، والقواعد، والآداب، والفضائل، والفوائد، والأحكام. وفيه: إشارة إلى أن الجزاء من جنس العمل. وفيه: فضل قضاء حوائج المسلمين، ونفعهم بما تيسر من علم، أو مال أو نصح أو دلالة على خير، وفضل التيسير على المعسر. وفيه: فضل إعانة المسلم بما يقدر عليه؟ وفيه: فضل العلم الديني، وأنه سبب لدخول الجنة. وفيه: فضل الاجتماع على مدارسة القرآن خصوصا في المساجد.

.........................


  • ( باب الإصلاح بين الناس )


    قال الله تعالى: {لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس} [النساء (114) ] .
    ----------------
    المعروف: كل ما يستحسنه الشرع. وخص الإصلاح لشرفه. قال الواحدي: هذا مما حث عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال لأبي أيوب الأنصاري: «ألا أدلك على صدقة هي خير لك من حمر النعم» . قال: نعم يا رسول الله. قال: «تصلح بين الناس إذا فسدوا، وتقرب بينهم إذا تباعدوا» .



    قال تعالى: {والصلح خير} [النساء (128) ] .
    ----------------
    أي: من الفرقة. وهذه الآية نزلت في الصلح بين المرأة وزوجها، وهي عامة في كل شيء فيه خصومة ونزاع


    قال تعالى: {فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم} [الأنفال (1) ] .
    ----------------
    هذه الآية نزلت حين اختلف الصحابة في غنائم بدر. وهي عامة في كل ما يقع فيه النزاع والاختلاف الذي يورث الشحناء؛ لأن فساد ذات البين مضرة بالدين والدنيا.



    قال تعالى: {إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم} ... [الحجرات (10) ] .
    ----------------
    هذه الآية نزلت حين اقتتل بعض الصحابة بالسعف والنعال، ثم أخذوا السلاح، فأصلح بينهم النبي - صلى الله عليه وسلم -. وهي عامة في كل نزاع يقع بين المسلمين.
    https://akhawat.islamway.net/forum/a...6d5bccfc1adb25



    عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «كل سلامى من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس: تعدل بين الاثنين صدقة، وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها، أو ترفع له عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة، وتميط الأذى عن الطريق صدقة» . متفق عليه.
    ----------------
    ومعنى «تعدل بينهما» : تصلح بينهما بالعدل. السلامى: عظام البدن ومفاصله. قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «خلق الإنسان على ستين وثلاثمئة مفصل» . وفي الحديث: تجديد هذه الصدقات كل يوم شكرا لله تعالى على ما أنعم به من العافية. وفي الحديث الآخر: «إن الصدقة تدفع البلاء» .



    عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها، قالت: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا، أو يقول خيرا» . متفق عليه.
    ----------------
    وفي رواية مسلم زيادة، قالت: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقوله الناس إلا في ثلاث، تعني: الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها. في هذا الحديث: دليل على جواز الكذب في الحرب، وفي الإصلاح بين الناس في ذلك، وجواز الكذب على المرأة بما لا يبطل حقها، كأن يقول: أنت كذا وكذا، وأنا أحبك، ونحو ذلك. والتورية أحسن، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا أراد غزوة ورى بغيرها.



    عن عائشة رضي الله عنها قالت: سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صوت خصوم بالباب عالية أصواتهما، وإذا أحدهما يستوضع الآخر ويسترفقه في شيء، وهو يقول: والله لا أفعل، فخرج عليهما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: «أين المتألي على الله لا يفعل المعروف؟» ، فقال: أنا يا رسول الله، فله أي ذلك أحب. متفق عليه.
    ----------------
    معنى «يستوضعه» : يسأله أن يضع عنه بعض دينه. «ويسترفقه» : يسأله الرفق. «والمتألي» : الحالف. قوله: (فله، أي: ذلك أحب) . وفي رواية لابن حبان: «إن شئت وضعت ما نقصوا، وإن شئت من رأس المال» . فوضع ما نقصوا. وفي أول الحديث دخلت امرأة على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: إني ابتعت أنا وابني من فلان تمرا فأحصيناه. (والذي أكرمك بالحق ما أحصينا منه إلا ما نأكله في بطوننا، أو نطعمه مسكينا، وجئنا نستوضعه ما نقصنا ... ) الحديث. قال الحافظ: وهي غير قصة كعب بن مالك وخصمه عبد الله بن أبي حدرد. وفي الحديث: الحض على الرفق بالغريم، والإحسان إليه بالوضع، والزجر عن الحلف على ترك الخير. وفيه: الصفح عما يجري بين المتخاصمين من اللفظ ورفع الصوت.



    عن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلغه أن بني عمرو بن عوف كان بينهم شر، فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلح بينهم في أناس معه، فحبس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحانت الصلاة، فجاء بلال إلى أبي بكر رضي الله عنهما، فقال: يا أبا بكر، إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد حبس وحانت الصلاة فهل لك أن تؤم الناس؟ قال: نعم، إن شئت، فأقام بلال الصلاة، وتقدم أبو بكر فكبر وكبر الناس، وجاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمشي في الصفوف حتى قام في الصف، فأخذ الناس في التصفيق، وكان أبو بكر - رضي الله عنه - لا يلتفت في صلاته، فلما أكثر الناس في التصفيق التفت، فإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأشار إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرفع أبو بكر - رضي الله عنه - يده فحمد الله، ورجع القهقرى وراءه حتى قام في الصف، فتقدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فصلى للناس، فلما فرغ أقبل على الناس، فقال: «أيها الناس، ما لكم حين نابكم شيء في الصلاة أخذتم في التصفيق؟! إنما التصفيق للنساء. من نابه شيء في صلاته فليقل: سبحان الله، فإنه لا يسمعه أحد حين يقول: سبحان الله، إلا التفت. يا أبا بكر: ما منعك أن تصلي بالناس حين أشرت إليك؟» ، فقال أبو بكر: ما كان ينبغي لابن أبي قحافة أن يصلي بالناس بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. متفق عليه.
    ----------------
    معنى «حبس» : أمسكوه ليضيفوه. في هذا الحديث: السعي في الإصلاح بين الناس، وجواز الصلاة بإمامين، وجواز الالتفات للحاجة.



امانى يسرى محمد 13-03-2020 04:01 PM

رد: تطريز رياض الصالحين
 
(باب ملاطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين )


قال الله تعالى: {واخفض جناحك للمؤمنين} [الحجر (88) ] .


----------------
أي: لين جانبك. وهذا خطاب للنبي - صلى الله عليه وسلم - محرضا له على مكارم الأخلاق، ومحاسنها، وهو عام لجميع أمته. قال الله تعالى: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر} [الأحزاب (21) ] .
قال تعالى: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا} [الكهف (28) ] .
----------------

أمر الله تعالى نبيه - صلى الله عليه وسلم - أن يحبس نفسه مع الذين يعبدون الله في سائر الأوقات، وأن لا يجاوزهم ناظرا إلى غيرهم من ذوي الهيئات.

قال تعالى: {فأما اليتيم فلا تقهر} [الضحى (9) ] .
----------------
أي: لا تغلبه بالظلم، وكن له كالأب الرحيم.

قال تعالى: {وأما السائل فلا تنهر} [الضحى (10) ] .
----------------
أي: لا تزجره، ولكن أعطه، أو رده ردا جميلا.

قال تعالى: {أرأيت الذي يكذب بالدين * فذلك الذي يدع اليتيم * ولا يحض على طعام المسكين} [الماعون (1: 3) ] .
----------------
الاستفهام للتعجب من المكذب بالجزاء والبعث. قوله: {يدع اليتيم} ، أي: يدفعه دفعا عنيفا، ولا يحض أهله وغيرهم. على طعام المسكين.


https://akhawat.islamway.net/forum/a...6d5bccfc1adb25
عن سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - قال: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ستة نفر، فقال المشركون للنبي - صلى الله عليه وسلم -: اطرد هؤلاء لا يجترئون علينا، وكنت أنا وابن مسعود. ورجل من هذيل وبلال ورجلان لست أسميهما، فوقع في نفس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما شاء الله أن يقع فحدث نفسه، فأنزل الله تعالى: {ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه} ... [الأنعام (52) ] . رواه مسلم.


----------------
في بعض كتب التفسير أنهم لما عرضوا ذلك على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالوا له: اجعل لنا يوما ولهم يوما، فهم النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك فأنزل الله: {ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه} [الأنعام (52) ] ، فنهاه عن طردهم ووصفهم أحسن أوصافهم، وأمر بأن يصبر نفسه معهم فكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا رآهم يقول: «مرحبا بالذين عاتبني الله فيهم» . وإذا جالسهم لم يقم عنهم، حتى يكونوا هم الذين يبدأون بالقيام.

عن أبي هبيرة عائذ بن عمرو المزني وهو من أهل بيعة الرضوان ... - رضي الله عنه - أن أبا سفيان أتى على سلمان وصهيب وبلال في نفر، فقالوا: ما أخذت سيوف الله من عدو الله مأخذها، فقال أبو بكر - رضي الله عنه - أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم؟ فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم -، فأخبره، فقال: «يا أبا بكر، لعلك أغضبتهم؟ لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك» فأتاهم فقال: يا إخوتاه، أغضبتكم؟ قالوا: لا، يغفر الله لك يا أخي. رواه مسلم.
----------------
قوله: «مأخذها» أي: لم تستوف حقها منه. وقوله: «يا أخي» : روي بفتح الهمزة وكسر الخاء وتخفيف الياء، وروي بضم الهمزة وفتح الخاء وتشديد الياء. كان إتيان أبي سفيان المدينة، وهو كافر في الهدنة بعد صلح الحديبية، وقول أبي بكر تألفا لأبي سفيان. وفي هذا الحديث: احترام الصالحين واتقاء ما يؤذيهم أو يغضبهم.

عن سهل بن سعد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا» . وأشار بالسبابة والوسطى، وفرج بينهما. رواه البخاري.
----------------
و «كافل اليتيم» : الق*ائم بأموره. قال ابن بطال: حق على من سمع هذا الحديث أن يعمل به، فيكون رفيق النبي - صلى الله عليه وسلم - في الجنة.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة» . وأشار الر اوي وهو مالك بن أنس بالسبابة والوسطى. رواه مسلم.
----------------
وقوله - صلى الله عليه وسلم -: «اليتيم له أو لغيره» معناه: قريبه، أو الأجنبي منه، فالقريب مثل أن تكفله أمه أو جده أو أخوه أو غيرهم من قرابته، والله أعلم. قال النووي: هذه الفضيلة تحصل لمن كفل اليتيم من مال نفسه، أو مال اليتيم، بولاية شرعية.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان، ولا اللقمة واللقمتان إنما المسكين الذي يتعفف» . متفق عليه.
----------------
وفي رواية في الصحيحين: «ليس المسكين الذي يطوف على الناس ترده اللقمة واللقمتان، والتمرة والتمرتان، ولكن المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه، ولا يفطن له فيتصدق عليه، ولا يقوم فيسأل الناس» . أي: ليس المسكين الممدوح من المساكين، الأحق بالصدقة والأحوج بها سوى المتعفف. قال الخطابي: إنما نفى - صلى الله عليه وسلم - المسكنة عن السائل الطواف، لأنه تأتيه الكفاية، وقد تأتيه الزكاة فتزول خصاصته، وإنما تدوم الحاجة فيمن لا يسأل ولا يعطى.

عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «الساعي على الأرملة والمسكين، كالمجاهد في سبيل الله» وأحسبه قال: «وكالقائم الذي لا يفتر، وكالصائم الذي لا يفطر» . متفق عليه. الأرملة: المرأة التي لا وزج لها. والأرامل: المساكين من رجال ونساء، والساعي عليهما، وهو المكتسب لهما بما يمونهما به.

عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «شر الطعام طعام الوليمة، يمنعها من يأتيها، ويدعى إليها من يأباها، ومن لم يجب الدعوة فقد عصى الله ورسوله» . رواه مسلم.
----------------
وفي رواية في الصحيحين، عن أبي هريرة من قوله: «بئس الطعام طعام الوليمة يدعى إليها الأغنياء ويترك الفقراء» . الوليمة: الطعام المتخذ للعرس، وتقع على كل دعوة تتخذ لسرور حادث، كختان ونحوه. وفي الحديث: مراعاة الفقراء، والتلطف بهم، وإجابة الداعي. .

عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين» وضم أصابعه. رواه مسلم.
----------------
«جاريتين» أي: بنتين. في هذا الحديث: الثواب العظيم لمن قام على البنات بالمؤونة والتربية حتى يتزوجن.. وكذلك الأخوات.

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: دخلت علي امرأة ومعها ابنتان لها، تسأل فلم تجد عندي شيئا غير تمرة واحدة، فأعطيتها إياها فقسمتها بين ابنتيها ولم تأكل منها، ثم قامت فخرجت، فدخل النبي - صلى الله عليه وسلم - علينا، فأخبرته فقال: «من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن، كن له سترا من النار» . متفق عليه.
----------------
قال القرطبي: يفيد هذا الحديث بعمومه أن الستر من النار يحصل بالإحسان إلى واحدة من البنات، فإذا عال زيادة على الواحدة فيحصل له زيادة على الستر السبق مع النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الجنة كما في الحديث السابق.

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتها ثلاث تمرات، فأعطت كل واحدة منهما تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها، فاستطعمتها ابنتاها، فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبني شأنها، فذكرت الذي صنعت لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال: «إن الله قد أوجب لها بها الجنة، أو أعتقها بها من النار» . رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: فضل الإثيار على النفس، ورحمة الصغار، ومزيد الإحسان والرفق بالبنات وأن ذلك سبب لدخول الجنة والعتق من النار.

عن أبي شريح خويلد بن عمرو الخزاعي - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «اللهم إني أحرج حق الضعيفين: اليتيم والمرأة» . حديث حسن رواه النسائي بإسناد جيد.
----------------
ومعنى «أحرج» : ألحق الحرج وهو الإثم بمن ضيع حقهما، وأحذر من ذلك تحذيرا بليغا، وأزجر عنه زجرا أكيدا. أنما حرج النبي - صلى الله عليه وسلم - حق اليتيم والمرأة، لأنهما لا قوة لهما ولا ملجأ إلا إلى الله تعالى.

عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما، قال: رأى سعد أن له فضلا على من دونه، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم» . رواه البخاري هكذا مرسلا،
----------------
فإن مصعب بن سعد تابعي، ورواه الحافظ أبو بكر البرقاني في صحيحه متصلا عن مصعب عن أبيه - رضي الله عنه -. قال ابن بطال: تأويل الحديث أن الضعفاء أشد إخلاصا في الدعاء وأكثر خشوعا في العبادة، لخلاء قلوبهم عن التعلق بزخرف الدنيا.


عن أبي الدرداء عويمر - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، يقول: «ابغوني الضعفاء، فإنما تنصرون وترزقون، بضعفائكم» . رواه أبو داود بإسناد جيد.
----------------
الضعفاء: صعاليك المسلمين، أي ائتوا بهم لأستعين بهم. وفي رواية:: «ابغوني في الضعفاء» . وفي أحاديث الباب: الانقطاع إلى الله سبحانه وإعانة الفقراء، وإغاثة المنقطعين وعدم رؤية النفس، والحذر من التعرض لإيذاء أحد من الضعفاء

امانى يسرى محمد 19-03-2020 05:39 PM

رد: تطريز رياض الصالحين
 
( باب حق الزوج على المرأة )

قال الله تعالى: {الرجال قوامون على النساء بما فضل الله} ... [النساء (34) ] .
----------------
يخبر تعالى أن الرجال قوامون على النساء، قيام الولاة على الرعايا بما فضلهم الله به عليهن من كمال العقل، والدين والقوة، وبما أعطوهن من المهر والنفقة. ثم أخبر أن الصالحات منهن مطيعات لله، ولأزواجهن، حافظات لفروجهن. وفيه: «فحقكم عليهن: أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون» .


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أيضا: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه» . متفق عليه وهذا لفظ البخاري.
----------------
لا يجوز للمرأة أن تصوم نفلا إلا بإذن زوجها، وكذلك قضاء رمضان إذا لم يضق الوقت، قالت عائشة: (كان يكون علي الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضي إلا في شعبان للشغل برسول الله - صلى الله عليه وسلم -)


عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته: والأمير راع، والرجل راع على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته» . متفق عليه.
----------------
الراعي: هو الحافظ المؤتمن الملتزم صلاح ما اؤتمن على حفظه، فهو مطلوب بالعدل فيه، والقيام بمصالحه، ومسؤول هل قام بما يجب لرعيته أو لا؟


عن أبي علي طلق بن علي - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنور» . رواه الترمذي والنسائي، وقال الترمذي: (حديث حسن صحيح) .
----------------
الحديث: دليل على وجوب طاعة الزوج وتقديمه على شغلها.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها» . رواه الترمذي، وقال: (حديث حسن صحيح) .
----------------
فيه: دليل على تعظيم حق الزوج على المرأة وسبب هذا الحديث ما رواه أبو داود عن قيس بن سعد قال: أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم فقلت: رسول الله أحق أن يسجد له. قال: فأتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت: إني أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم، فأنت رسول الله أحق أن يسجد لك، قال: «أرأيت لو مررت بقبري أكنت تسجد لي» ، فقال: لا. قال: «فلا تفعلوا، لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها» .


عن أم سلمة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أيما امرأة ماتت، وزوجها عنها راض دخلت الجنة» . رواه الترمذي، وقال: (حديث حسن) .ضعفه الالبانى فى تحقيقه لرياض الصالحين
----------------
فيه: الحث على سعي المرأة فيما يرضي زوجها، وتجنب ما يسخطه لتفوز بالجنة.


عن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله *! فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا» . رواه الترمذي، وقال: (حديث حسن) .
----------------
الدخيل: الضيف والنزيل؛ وعبرت بذلك لأن مدة المقام بالدنيا وإن طالت فهي يسيرة بالنظر إلى الآخرة التي لا أمد لها.


عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء» . متفق عليه.
----------------
فيه: دليل على أن الافتتان بالنساء أشد من سائر الشهوات، لعدم الاستغناء عنهن، وقد يحمل حبهن على تعاطي ما لا يحل للرجل وترك ما ينفعه في أمور دينه ودنياه


امانى يسرى محمد 24-03-2020 12:24 PM

رد: تطريز رياض الصالحين
 
( باب الإنفاق مما يحب ومن الجيد )

قال الله تعالى: {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} [آل عمران (92) ] .
----------------
يقول تعالى: لن تنالوا كمال الخير الذي يسرع بكم إلى دخول الجنة حتى تنفقوا مما تحبون من أموالكم. وقال عطاء: {لن تنالوا البر} ، أي: شرف الدين والتقوى حتى تتصدقوا وأنتم أصحاء أشحاء.

قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون} [البقرة (267) ] .
----------------
قال ابن عباس: أمرهم بالإنفاق من أطيب المال وأجوده وأنفسه، ونهاهم عن التصدق برذالة المال ودنيئه وهو خبيثه، فإن الله طيب لا يقبل إلا طيبا.

عن أنس - رضي الله عنه - قال: كان أبو طلحة - رضي الله عنه - أكثر الأنصار بالمدينة مالا من نخل، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب. قال أنس: فلما نزلت هذه الآية: {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} قام أبو طلحة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال: يا رسول الله، إن الله تعالى أنزل عليك: ... {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} وإن أحب مالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله تعالى، أرجو برها، وذخرها عند الله تعالى، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «بخ! ذلك مال رابح، ذلك مال رابح، وقد سمعت ما قلت، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين» ، فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول الله، فقسمها أبو طلحة في أقاربه، وبني عمه. متفق عليه.
----------------
قوله - صلى الله عليه وسلم -: «مال رابح» ، روي في الصحيحين «رابح» و «رايح» بالباء الموحدة وبالياء المثناة، أي: رايح عليك نفعه، و «بيرحاء» : حديقة نخل، وروي بكسر الباء وفتحها. في هذا الحديث: دليل على فضل إنفاق أحب الأموال على أقرب الأقارب، وأن النفقة عليهم أفضل من الأجانب. وفيه: جواز دخول أهل الفضل للحوائط والبساتين، والاستظلال بظلها، والأكل من ثمرها، والراحة، والتنزه، إذا علم رضا المالك.






الساعة الآن 03:49 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام