منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   الأسرة والطفل (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=93)
-   -   ستون قاعدة ربانية في الحياة الزوجية … د . ناصر بن سليمان العمر (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=126899)

امانى يسرى محمد 23-11-2020 02:34 PM

رد: ستون قاعدة ربانية في الحياة الزوجية … د . ناصر بن سليمان العمر
 
القاعدة الرابعة والثلاثون: أدِّبُوا أهلِيكُمْ وعلِّمُوهُم



قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا} [التحريم:6].
هذهِ الآيةُ الكريمةُ تُخاطِبُ المؤمنينَ منَ الرجالِ كيْ يَحفظُوا أنفسَهم وأزواجَهم وأولادَهم مِنَ النَّارِ، وذلكَ بأنْ يُعلِّموهم ويُؤدِّبوهم ويَحضُّوهم علَى فعلِ الخيراتِ وتركِ المنكراتِ. وقولُه تعالَى: {قُوا} يَعنِي: اجْعَلوا بينَهم وبينَ عذابِ اللهِ وقايةً، ولا شكَّ أنَّ النَّارَ المقصودةَ ابتداءً هيَ نارُ الآخِرَةِ لقولِه تَعالى: {نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ} الآيةُ، ولكنْ بالتأملِ في لازمها نَجِدُ الذي لا يقي أهله نار الدنيا وجحيمها فلن يقيهم نار الآخرة، والعكس بالعكس! فالذي يقِي نفسَه وأهلَه النَّارَ وَيَعمَلُ أعمالًا صالحةً خيِّرةً ويتقِي معاصيَ اللهِ عز وجل منْ أجلِ أنْ يُحجبَ عنْ النَّارِ ويدخلَ الجنةَ -جعلَنَا اللهُ منْ أهلِها- يحفظُهُ اللهُ منْ جحيمِ الدُّنيا ويجعله في سعادةٍ وهناءٍ، وبرغمِ المشكلاتِ والمنغِّصاتِ التي لا بدَّ منْها في هذهِ الحياةِ، إلَّا أنَّه يكونُ سَعيدَ القلبِ مطمئنَ النفسِ. والعكسُ بالعكسِ؛ فالإنسانُ إذَا لمْ يتقِ اللهَ عز وجل في أهلِه وولدِه وأَدْخَلَ عليهم في بيتِه المعاصيَ والآثامَ، فإنَّه قَبلَ أنْ يَدْخلَ نَاَر الآخرةِ -إذا لمْ يغفرِ اللهُ له- فإنّه يعيشُ حياةَ الضَّنكِ والشَّقاءِ، وتكونُ الدُّنيا بالنسبةِ لهُ كقِطعةٍ منَ الجحيمِ، وبمقدارِ وجودِ هذهِ المعاصِي في البيوتِ وبقدر البعد والإعراض عنْ ذكرِ اللهِ تعالى تكون الحال السيئة في الدنيا والعاقبة الوخيمة يوم القيامة وهي معلومةً {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه:124].

فمثلًا بعضُ الناسِ يُدخلُ القنواتِ المحرمةَ لبيتِهِ ويُعلِّلُ ذلكَ بأنَّ الأولادَ ضغَطوا عليهِ، وأنّه لا يُريدُ أنْ تقعَ المشاكلُ بينهُ وبينَهُم ويرُيدُ إسعادَهم، فهلْ عاقبةُ فِعْلِهِ هذا سعادةٌ حقًا؟

إنَّ عاقبةَ هذا الأمرِ في الآخِرَةِ -مَا لمْ يُغْفَرْ لهُ- وخيمةٌ، فقدْ ضيَّعَ الأمانةَ وغَشَّ رعيَّتَه بدلَ أنْ ينْصَحَ لهمْ، وأدْخلَ عليهمْ ما يُفسِدُ آخِرتَهم. وأما في الدُّنيا، فالذينَ يُدْخِلونَ هذهِ المحرماتِ إلى بيوتِهم منْ أجلِ إسعادِ أولادِهم وأهلِهم واهمونَ ومخطئونَ، وقدْ يُعاقَبُونَ في الدنيا بفسادِ أزواجِهم وأولادِهم والعياذُ باللهِ، والقِصَصُ معلومةٌ مشهودةٌ، فكثيرٌ منْ هذهِ البيوتِ دخَلَها الفسادُ والخرابُ بسببِ ما يُعرَضُ في هذهِ القنواتِ مِنَ المحرماتِ ومظاهرِ الفجورِ، كشربِ الدُّخانِ والمسكِراتِ والمخدّراتِ، وكالتبرجِ والتعري وكشفِ العوراتِ والاختلاطِ، وغيرِ ذلكَ، فيَنْدَمُ الأبُ ولاتَ حينَ مَنْدمٍ، ويعيشُ في عذابٍ شديدٍ وجحيمٍ وتعاسةٍ، فتكون المحَصِّلةِ أنه لمْ يَسعدْ لا فِي الدنيا ولا فِي الآخِرَة، بلْ شَقِي شقاءً أعظمَ منَ الشَّقاءِ فِي حَالِ رَفْضِ طَلَباتِهمْ.

إذًا عنْدَمَا يْجعَلُ المَرءُ بينَه وبينَ أهلِه وبينَ النَّارِ وِقايةً، فإنَّه يَجعلُ بينَه وبينَ الشَّقاءِ والتَّعاسَةِ في الحياةِ الأُسْرِيةِ وقايةً، ولا يكون ذلكَ إلاّ بالبعدِ عنْ المعاصِي والإقبالِ على الطاعاتِ وأمرِ أهلِهِ بِها {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} [طـه: 132]، وبذكرِ اللهِ عز وجل الذي بهِ تطمئنُ القلوبُ {أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28]، فتكونُ النتيجةُ {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى} [طـه:123] لا يضلُّ في الدنيا ولا يشْقَى في الآخِرَةِ.

وقدْ يَكُوْنُ الأَخْذُ بالتقوَى في أَوَّلِ الأمْرِ فيهِ شِدّةٌ، قَدْ تَغضْبُ الزَّوْجَةُ وَقَدْ يَغْضَبُ الأَوْلَادُ، وَلَكِنْ بالصِّدْقِ مَعَ اللهِ تَلِيْنُ القُلُوبُ، وَهُنَاكَ مَنْ أَكْرَمَهُ اللهُ فلمْ يُعَانِ مِنْ ذَلِكَ، كَحَالِ أحدِ طُلابِ العلمِ الذِي يَقُولُ: واللهِ لا أَذْكُرُ أنَّ أَولادِي طَلَبُوا مِنّي القنواتِ المحرمةَ يومًا منَ الأيامِ، بلْ ولا القنواتِ الرياضيةَ التي قدْ يُعْرَضُ فيها نساءٌ أو كَشْفُ عَورَاتٍ أو تُسبِّبُ إِضاعَةً للصَّلواتِ، يَقولُ: فَلمْ أُدْخِلِ التلفزيونَ في بيتي إطلاقًا إلا بعدْ أنْ ظَهرتِ القنواتُ الهادفةُ، فأدْخلتُها لهمْ منْ تِلقاءِ نفسِي بضوابطِها.

إنه بمقدارِ ما في البيتِ منْ خيرٍ وطاعةٍ وذكرٍ تكونُ السعادةُ والهناءُ والصفاءُ، ويفِرُّ الشيطانُ منْهُ، "فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَفِرُّ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي يُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ"، وفي روايةٍ أخرَى: "إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ"، فكيف بالبيت الذي يقرأ فيه القرآن، وتقام فيه حلق الذكر، وتؤدى فيه الفرائض، وتتابع فيه النوافل، ولأهله حظهم من قيام الليل! ليس للشيطان في مثل هذا البيت مكان: ولسان حاله مع قبيله: لا مقام لكم فارجعوا! وأمَّا البيتُ الذي لا ذكرَ فيهِ ولا طاعة، ولا يُقرأُ فيه القرآنُ، فكالبيتِ الخربِ مأوَى الهوامِّ والشياطينِ، فلنمتثلْ إذًا {قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا} ولنجعلْ بيوتَنا نظيفةً، فستصبحُ جنةً أخرِى، حتى إنَّ بعضَهم يقولُ: إنني عندما أرَى ما أنا فيهِ منْ سعادةٍ في بيتي لِحرْصي علَى هذهِ الآيةِ {قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا} أقولُ: إذنْ كيفَ ستكونُ جنةُ الآخرةِ؟ أمَّا أولئكَ الذينَ - مَعَ كلِّ أسفٍ - يتَساهَلُونَ معَ أبنائِهم في عباداتِهم، في صلاتِهم، في سلوكياتِهم، وَيُدْخِلُونَ آلاتِ اللهوِ والمعاصِي والمحرماتِ، ويتساهلونَ في لباسِ زوجاتِهم وبناتِهم وغيرِ ذلكَ، هؤلاءِ لمْ يَقُوا أنفسَهم وأهليهم نارًا، وقدْ يجدونَ العقوبةَ العاجلةَ منَ الضنكِ والشدةِ في بيوتِهم، كما بيَّن اللُه في سورةِ طه، واللهُ أعلمُ.
<<<<<<<<<<<<


القاعدة الخامسة والثلاثون: أولياءُ اللهِ لا خَوفٌ عليهِم


قال الله تعالى: {فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ} [التحريم].
هذهِ الآيةُ الكريمةُ نزلتْ في قضيةِ زَوجتَي النبيِّ صلى الله عليه وسلم اللتينِ تظاهَرَتا عليه، في قولِهِ تعالى: {وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ}، وهُما على القولِ الصحيحِ عائشةُ وحفصةُ رضي الله عنهما، فهي خاصةٌ بهِ -بأبي هوَ وأمي- ومعَ ذلكَ فقدْ استنبطَ منها العلماءُ قاعدةً، وهيَ أنَّه بقدْرِ أخذِكَ بمنهجِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم والالتزامِ بسنتِه يكونُ لكَ منْ ولايةِ اللهِ نصيبٌ، وفي التنزيلِ الحكيمِ {اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا} [البقرة:257]، وفي الحديثِ الشهيرِ يقولُ النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ"، فَمَاذَا ينتظرُ مَنْ تحققتْ فيهِ ولايةُ اللهِ بعدَ هذا إلا الخيرَ والصفاءَ والهناءَ؟

فمنْ أرادَ أنْ يحققَّ ولايةَ اللهِ فليلزمْ طاعةَ اللهِ، ولْيحرِصْ علَى القواعدِ العظيمةِ التي مرَّ ذكرُها؛ العدلِ والعفوِ والصفحِ وسلامةِ القلبِ وغيرِها مما سيأتي لاحقًا، فإذا كانَ اُلله مولاهُ فلا يخشَى ولا يحزَن ولا يقنط، وسيجدُ النصرةَ والتأييدَ والتوفيقَ، وإنْ نابهُ أمرٌ أوْ عَرضتْ لهُ مشكلةٌ في البيتِ معَ الأهلِ أوِ الأولادِ فالفرجُ قريبٌ، و{سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا} [الطلاق:7]، و{لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا} [الطلاق:1]، وسيجدُ الراحةَ والحياةَ الهانئةَ المطمئنةَ بإذنِ اللهِ.
<<<<<<<<<<<<

القاعدة السادسة والثلاثون: الحَذَرِ مِنَ الأَزْوَاجِ وَالأَوْلادِ


قال الله تعالى: {إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التغابن:14].
هذهِ القاعدةُ العظيمةُ مأخوذةٌ مِنَ الآيةِ الكريمةِ، إلّا أنَّ بعضَ الناسِ يُخطئُ في فهمِها، فيَظنُّ أنَّ الأصلَ في أزواجِهِ وأولادِهِ العداوةُ لهُ، وأنَّه يجبُ عليهِ أنْ يُعاملَهمْ كأعداءٍ حقيقيينَ، وليسَ الأمرُ كذلكَ!

فالمرادُ منَ العَداوةِ في الآيةِ أمْرانِ؛ الأولُّ: العداوةُ المباشِرةُ الحقيقيةُ، كمُحاولةِ إلحاقِ الأذَى عمْدًا، سواءً كانَ أذىً في الدُّنيا مثلَ أخذِ مالِ الزوجِ والأب بدونِ إذنِهِ، أوِ الإساءةِ إليهِ بالقولِ والفعلِ، أوْ فِي الآخرة كمحاولةِ صَرْفِهِ عَنْ طاعةِ اللهِ بمختلفِ صُوَرِها، وهذا النَّوعُ قليلٌ. وأما المعنى الثانِي: فهو عداوةٌ غيرُ مباشِرةٍ وقد يكون سببها شدَّة المحبَّةِ والغلوَّ فيها، فيَجْلبُون لهُ مِنَ الأذَى مثلَما يَجلبُ العدوُّ ولكنْ بِحُسْنِ نيةٍ دونَ قصدِ الإيذاءِ، مثل الزوجةِ التي تَطْلُبُ منْ زَوجِها مَا لا يُطيقُ منَ الطَّلَبَاتِ قَدْ تَدْفَعُهُ -إنْ ضَعُفَ- لأخذِ المالِ مِنْ غَيْرِ حِلّهِ، والأولاد الذَّيْنَ لا يُدْرِكُونَ حُرْمةَ المعازفِ والأفلامِ ومَا أَشْبَهَ ذلكَ، إنْ طَلَبُوا منْ أبِيهِم إدخالَها فإنَّهم يُحقِّقونَ عداوتَه دونَ قَصْدٍ؛ لأنَّ طاعتَهم تُحقِّقُ آثارَ العَدَاوَةِ، إذْ وُجُودُ هَذِهِ الْمَعاصِي في البُيوتِ أوِ ارتكابُ المحرَّماتِ طَلَبًا لرِضَا الزَّوْجِ أوِ الأولادِ يُحَقِّقُ مُرادَ عَدُوِّنَا إبليسَ بإيذاء بنِي آدَمَ.

لكنَّ هذَا ليسَ مُتَحَقِّقًا فِي كلِّ الأزوَاجِ والأولادِ، فَقَدْ قَال تعالى: {إِنَّ مِنْ} والراجِحُ أنَّها تَبْعِيضِيَّةٌ، أيْ ليسَ كلُّ زوجٍ أوْ ولدٍ عَدُوًا، بلِ الأَصْلُ فِيهِم أنهم أولياء لا أعداء، وقيل إنها بَيانيَّةً، أيْ إنَّ أزواجَكم وأولادَكم عدوٌ لَكُم، لكنَّ الأوْلَ أشهرُ. وقولُه: {مِنْ أَزْوَاجِكُمْ} قدْ يكونُ الزَّوْجُ عَدُوًا أيضًا وليسَ الزوجةُ وحدها، فالخطاب للرجال والنساء.

ثمَّ إنَّه قَالَ: {فَاحْذَرُوهُمْ}، والحَذَرُ هوَ أنْ يَتَّقِيَ الإنسانُ أسْبَابَ هذهِ العداوةِ، سواءٌ كانتْ مباشِرَةً وهِيَ الأقلُّ عادةً، أوْ غيرَ مباشِرَةٍ وهِيَ الأكثرُ بدليلِ قولِهِ: {وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}، فَمَنْ وَجَدَ مِنْ أَوْلَادِهِ أوْ مِنْ زَوْجِهِ مَا يُسَبِّبُ لَهُ العَنَتَ وَقَدْ يُوقِعُهُ فِيمَا حرَّمَ اللهُ، فَعَلَيْهِ أخذُ الحذَرِ منْ مُوافقتِهَم، إما بسبب الحُبِّ أوِ الشّفقةِ عليهِم، أوْ بسبب الضعفِ، فقدْ يَضْعُفُ الرجلُ ويُحقِّقُ لزوجِهِ وأولادِه مَا يُغْضِبُ اللهَ عز وجل، وهذَا يُحققُ العَدَاوةَ، فينبغِي الحَذَرُ والانتباهُ إلَى طلباتِهم ومراداتهم وتصرفاتِهم، ألَّا يكونَ فيها مَا حرّمَ اللهُ، وفِي الوقتِ نفسِه يَعْفُو ويَصْفَحُ وَيغفِرُ ما صَدَرَ مِنْهُم عَنْ غَيْرِ إرادةِ للضررِ، وإنَّما لضَعْفِهِم وتقصيرِهِم، وبِهذَيْنِ الْأَمْرَيْنِ: الحذرُ والصفحُ والمغفرةُ تَستقِرُّ الحياةُ {فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}، يغفِرُ لنَا ويرحمُنا ويَهَبُنا الحياةَ الهانئةَ المطمئنةَ، والسكنَ والرحمةَ والمودَّةَ بمنِّه وجُوده وفَضْلِه
<<<<<<<<<<<<

القاعدة السابعة والثلاثون: لَا تُلْهِكُمُ الدُّنْيَا عَنِ الآخِرَةِ


قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} [المنافقون:9].

بَيَّنَ اللهُ عز وجل شيئًا مِنْ خَصائصِ الطَّبيعةِ البَشَرِيَّةِ فِي سورةِ آلِ عِمْرَانَ بقولِهِ: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ * قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} [آل عمران:14-15]، وفِي آيَةِ ”المنافقونَ“ تنبيهٌ إلَى أنَّ هذهِ الطبيعةَ البشريةَ قدْ تَكوْنُ سببًا في إبعادِ المرْءِ عَنِ الآخِرَةِ، فالأولادُ يُلْهُوْنَ، والزوجةُ تُلْهِي، والزوجُ يُلْهِي أيضًا، فاللهُ يُحذِّرُنَا مِنْ ذَلِكَ.

إنّ ممَّا يُلحَظُ أنَّ بعضَ النَّاسِ يكونُ علَى خيرٍ وصلاحٍ واستقامةٍ وعبادةٍ، وقدْ يكونُ صاحبَ دعوةٍ، فَإِذَا تَزَوَّجَ ضَعُفَ، وإذَا رُزِقَ الأولاد ازدادَ ضَعْفُهُ، فهَذَا في الحقيقةِ تَحقَّقَ فيه مَا حذَّرتْ منهُ الآيةُ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ}، فَأَلْهَتْهُ الدنيا عنْ ذكرِ اللهِ، وليسَ المرادُ الذكرَ باللسانِ فحسْبَ، بلِ الذِّكْرُ كلُّ مَا يَتَعلَّقُ بطاعةِ اللهِ والعبادةِ والدعوةِ وفعلِ الخَيْرِ.

والبعضُ يُخَيَّلُ إليه أنَّهُ معذورٌ إنْ وَقَعَ منهُ ذلكَ لأنَّه يَسْعَى لتحقيقِ سعادةِ أولادِه، وهوَ أمرٌ مشروعٌ بِلَا شكٍّ، لكنْ يفوتُه أنَّ هَذَا لا يَنْبغِي أنْ يَكُونَ بمَا يُلهيهِ عَنْ ذِكْرِ اللهِ ، فينبغِي الحَذَرُ أنْ يكونَ الأولادُ أوِ الزوجةُ أو الزوج أو طلبُ المالِ والدُّنيا سببًا لهذَا المآلِ الوَبِيْلِ {فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}.

وفي تقديمِ المالِ في الآيةِ نُكتَةٌ بَديعةٌ، إذْ فِتنتُهُ عظيمةٌ، ولِهَذَا كانَ فِي تقديمِه مزيدُ تحذيرٍ منْهُ، فكمْ منْ أُناسٍ كانوا عَلى خيرٍ وصلاحٍ عنْدمَا كانتْ أموالُهم قليلةً، فلمَّا أَكْرَمَهُمُ اللهُ بالمالِ بَدؤوا يَبتعِدُون شيئًا فشيئًا عنِ الدَّعوةِ والعلمِ حتَّى ألهتهمْ عنْ ذكرِ اللهِ. ومنَ العجيبِ أنَّ بعضَ مَنْ كانَ يُعرَفُ بِطاعةِ اللهِ وِبالدَّعوةِ إليهِ والصبرِ والاحتسابِ، بل بعضهم أُوذِيَ في اللهِ، فلمْ تتغيرْ حالُهُ، فلمَّا رَزَقهُ اللهُ المالَ الذِّي كانَ يَجبُ أنْ يَتَقَوَّى به علَى طاعةِ اللهِ وأنْ يَزيدَ بسبِبِهِ مِنْ شُكْرِهِ، إذَا به ينشغِلُ بمالِهِ ويَنْهَمِكُ فِي أعمالِه، ولمْ يَكْتَفِ بِهَذَا، بلْ بَدَأَ يَرْتَكِبُ المحرماتِ، ولا يتورع عن بعض العقود المشبوهة مِنْ أَجْلِ تنميةِ مالِهِ وتِجارتِهِ، وَمَنْ خُتِمَ لَهُ بِذلكَ {فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}.

فَمَنْ فُتِحَتْ عليهِ الدُّنْيا وَرُزِقَ بالمالِ والزوجةِ والأولادِ، عليهِ أنْ يَحْذَرَ أنْ يَكونُوا سَبَبًا لصدِّهِ عنْ ذكرِ اللهِ، فيُصبِحُوا لَهُ أعداءً كمَا فِي قوله تعالى: {إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التغابن:14].

أمَّا الْمُوفَّقُ فهوَ مَنْ يَسْتَعِينُ بِمَا رَزقَهُ اللهُ علَى طاعةِ اللهِ، وهذَا موجودٌ مشاهَدٌ والحَمْدُ للهِ، فَهناكَ مَنْ زادَ مالُهم فازدادتْ عِبادتُهم وزادَ صلاحُهم وأَسْعَدُوا أولادَهم واستخدموهُم في طاعةِ اللهِ، وأعانوا المحتاجين، وبذلوا في مشاريع الدعوة، ولسان حالهم يقول: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا} [الإنسان:9-10].

والخَسارَةُ قدْ تكونُ عاجلةً فِي الدُّنيا وقدْ تكونُ مؤجلةً فِي الآخرةِ، وَمِنَ الخَسارةِ العاجلةِ عدمُ الاستقرارِ في البيتِ، والضنكُ في الحياةِ وفي المعيشةِ، والتَّوَتُراتُ والخِلافاتُ والشِجار داخلَ الأُسْرةِ؛ فإنْ وُجِدَتْ هذهِ الحالُ فلنْ تُغني الملايينُ عنْ أصحابِها شيئًا، وقدْ حَدَّثَنِي منْ يَملِكُ قصرًا بالملايين، قَالَ: أتمنَّى واللهِ غرفةً لا تَتَجاوزُ مساحتُها أربعةَ أمتارٍ فِي أربعةٍ في مقابلِ أنْ أنامَ سعيدًا هانئًا بدلَ عيشِ الضَّنْكِ، الذِي وَجَدْتُ مِنْ أسبابِهِ تقصيرَهُ فِي حقِّ اللهِ عز وجل، لحرصِهِ علَى إسعادِ أولادِه.

ومِنَ الخسارةِ العاجلةِ أيضًا أنْ يخْسَرَ زوجَه أوْ أولادَه، فَمِنْ أَشَدِّ مَا يُؤذِي الإنسانَ أنْ يرَى ابنَه وقدْ أَصْبِحَ خَصْمًا لهُ، يُعادِيه ويُبغِضُه ويُؤْذيهِ، وكذلكَ الزوجةُ، رَغْمَ أنَّه قدْ يكونُ يُغْدِقُ عليهِم مِنَ المالِ وُيلبِي طلباتِهم، ولكنْ إنْ كانَ هذا فيما حَرَّمَ اللهُ، فقدْ تَعَجَّلَ عقوبتَه فِي الدُّنيا، ويُبْتَلَى بهِم ويعيشُ بسبِبِهم في تعاسةٍ وشقاءٍ.


فالآيَةُ واضحةٌ، ويجب أن نتخذها قاعدة عظيمةً في حياتِنا وفي بيوتِنا {لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}، والحلُّ أَكَّدَتْهُ آيةُ آل عمرانَ {قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} [آل عمران]، فالَّتقوَى مِفْتاحُ كلِّ خيرٍ، جَعَلَنا اللهُ مِنْ أهلِها.

امانى يسرى محمد 26-11-2020 11:43 PM

رد: ستون قاعدة ربانية في الحياة الزوجية … د . ناصر بن سليمان العمر
 
القاعدة الثامنة والثلاثون: الدُّعَاءُ وسيلة إنجاح المقاصد


قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان:74].
هذهِ الآيةُ الكريمةُ بيَّنتْ آخِرَ صفةٍ مِنْ صفاتِ عِبَادِ الرَّحمَنِ فِي سُوْرَةِ الفُرْقَان، ونستشف منها أنَّهمْ يَبحثونَ عَنِ السعادةِ الأُسْريةِ، فهم يَسْألونَ اللهَ أنْ يُقِرَّ أعينَهم بأزواجِهم وذرياتِهم، وفيها ربطٌ عجيبٌ بينَ تَحَقُّقِ الاستقرارِ والسَّعادةِ الأُسريةِ وبينَ الإمامةِ فِي الدِّينِ، وكأنَّ النتيجةَ بعدَ ذلكَ بإذنِ اللهِ إذا صدَقَ الإنسانُ وسعَى أن يكون أهله قرة عين له فإنه قد تحقق بسبب يَجعلَهُ اللهُ به للمتقينَ إمامًا، فَلا تقتصرُ إمامتُهُ علَى بيتِه وأسرتِه بلْ تَتَعَدَّى ذلكَ إلَى المجتمعِ والأمَّةِ.

ومفتاحُ ذلكَ أمرانِ؛ أحدُهُما الدعاءُ، فينبغي أنْ يُلِحَّ الرجلُ علَى اللهِ عز وجل أنْ يَهَبَهُ الزوجةَ الصالحةَ، وتُلِحَّ المرأةُ كذلكَ أَنْ يَهَبَهَا الزوجَ الصالحَ، وَيُلِحَّا أَنْ يَجعلَ أولادَهما قُرَّةَ عينٍ لهُما، وأنْ يجعلَهم للمتقينَ إمامًا.

والأمرُ الثَانِي، العملُ على تحقيقِ هذا الدعاءِ وتقديمِ أسبابِ الاستجابةِ لهُ مِنَ اللهِ، وذلكَ بِأَخْذِ الآيةِ علَى وجهِهِا، والعمل بما قَبْلَها مِنْ آياتِ صفاتِ عبادِ الرحمنِ في حياتِنَا كلِّها، فكأنَّ الآياتِ تُشيرُ إلَى أنَّنا إِذَا أخذنا بصفاتِ عبادِ الرَّحمنِ فعملنا بِهَا وَأَلْحَحنَا علَى اللهِ بالدعاءِ فحريٌ بالكريم سبحانه أن يستجيب لنا، فيجعلنا أئمة للمتقين، فأيُّ منزلةٍ أعظمُ مِنْ هَذِهِ المنزلةِ؟ وأيُّ إكرامٍ منَ اللهِ سينالُه مَنْ كانَ للمتقينَ إمامًا؟ ومَا ظنُّه بربِّ العالمينَ؟ ظنُّنا أنه سَيرَى السعادةَ العاجلةَ وقرةَ العينِ في الدنيا، والسعادةَ في الآخرةِ بدخولِ الجنةِ والبعدِ عنْ النارِ.

والعجيبُ أنَّ المرءَ أثناءَ الدعاءِ لأولادِهِ أنْ يجعلَهم اللهُ قرةَ عينٍ لهُ يَشْعُرُ بالهناءِ والسعادةِ وإنْ كانوا قدْ خالفوهُ في بعضِ أمورِهم؛ لأنَّه يَرتبطُ معَ اللهِ ويعيشُ حياةً روحانيةً إيمانيةً عاليةً، وهذهِ في نفسها مِنْ أسبابِ الراحةِ والنعيمِ.

فعَلَينا بالدعاءِ إذْ (لا يَردُّ القضاءَ إلا الدعاءُ) كمَا وردَ في الحديثِ، و(الدعاءُ هوَ العبادةُ) ، وهذَا هوَ اللفظُ الصحيحُ، وليسَ كمَا اشْتُهِرَ (الدعاءُ مخُّ العبادةِ)، فكلمةُ مخٍ ضعيفةٌ، فالدعاءُ هوَ العبادةُ لأنَّ فيهِ تحقيقًا لمعناهَا مِنَ الذُّلِ والخضوعِ والاستكانةِ والحاجةِ والفَقْرِ، فلْنجعلِ الدعاءَ قاعدةً في حياتِنا، في أمورنِا الصغيرةِ والكبيرةِ، في حياتِنا العائليةِ والاجتماعيةِ والأُسريةِ، في شؤونِنِا الخاصةِ والعامةِ، ولْنَحْذَرْ منَ التكبرِ عنِ الدعاءِ، أو ازدراء مقامه! قالَ تعالَى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر:60]، وقدْ لا يكونُ الإعراضُ عنِ الدعاءِ بِقَصْدِ الاستكبارِ، لكنَّ تركَ الدُّعاءِ بسببِ الغفلةِ يُوافِقُ حالَ المستكبرينَ، فَينبغِي التَّنبهُ لذلكَ.

ولا بدَّ منَ التأدبِ بآدابِ الدعاءِ وألَّا يكونَ في الدعاءِ اعتداءٌ، قالَ تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [الأعراف:55]، فإِذَا صَدَقَ المرءُ معَ اللهِ وأخلص قلبُه النية في الدعاءِ، وأيقنَ بالإجابةِ كما في الحديثِ: (ادْعُوا اللهَ وأنتمْ مُوقِنونَ بالإجابةِ) ، فلْيستبشرْ بما يسرُّه، قالَ تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البقرة:186]، وقالَ: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} شرطٌ وجزاءٌ، ولهذَا قالَ عمرُ رضي الله عنه: (إنّي لا أحِملُ همَّ الإجابةِ، وإنَّما أحمِلُ همَّ الدعاءِ، فإذا أُلْهِمْتُ الدعاءَ فإنَّ الإجابةَ مَعَه) .

فمنْ أرادَ السعادةَ الزوجيةَ فَعليهِ أنْ يَأخذَ بكلِّ الأسبابِ المتاحةِ، كمَا في هذهِ القواعدِ وغيرها، وعليهِ أيضًا أنْ يأخذَ بأعظمِ الأسبابِ، وهوَ الدعاءُ، فبهذا سَيَجِدُ حياةً أخرَى منَ السعادةِ والاستقرارِ، وإنْ لمْ يجدْهُ عاجلًا فعليهِ أنْ يُلحَّ في الدعاءِ ولا يَستبطئَ الإجابةَ، فقدْ يُصلِحُ اللهُ أولادَه بدعائِه بعدَ وفاتِه، كما حدث لكثيرين، وسيناله من أثرِ صلاحهم بدعائهم لَه، كما في الحديث الصحيح: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له).

,,,,,,,,,,,,,,

القاعدة التاسعة والثلاثون: الاستعانةُ بِالصَّلَاةِ مِفتَاحُ الخَيْرَاتِ



قال الله تعالى: {اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ} [البقرة:153].
تحدَّثنا فيما مَضَى عَن الصبرِ والحاجةِ إليهِ في شُؤونِنِا كلِّها، وبخاصّةٍ في الحياةِ الأُسْريَّةِ، وفي هذهِ الآيةِ فَتْحٌ جَديْدٌ فِي مَوْضُوعِ الصَّبْرِ، حيثُ تُقْرَنُ الاستعانةُ بهِ بالاستعانةِ بالصلاةِ، والنتيجةُ هي معيةُ اللهِ عز وجل، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}، فالاستعانةُ بالصلاةِ بابٌ عظيمٌ جدًا، ولِهَذَا (كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ، صَلَّى)، هذَا كانَ دَيدَنَه عليه الصلاة والسلام، فينبغِي لكلِّ المتزوجينِ رجالًا ونساءً أنْ يَسْألوا أَنْفسَهم: كمْ مرةً منذُ زواجِهِم فزِعوا إلَى الصَّلاةِ كلَّما واجَهَتْهُم مشكلاتٌ عارضةٌ في حياتِهم الزوجيةِ؟ كمْ مرةً تَوجَّهُوا إلَى الله بصلاةِ ركعتينِ يَطْلُبونَ منهُ العونَ وأنْ يُحقِّقَ آمالَهمْ وأنْ يُسعِدَهمْ؟ كمْ مرةً قامُوا إلَى الصلاة يَطْلبُونَ منَ اللهِ أنْ يَرزقَهم الصبرَ الذيْ هوَ -كمَا يُقالُ- مِفْتَاحُ الفَرَجِ؟

وفي هذه الآيةِ الكريمةِ يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ}، وفي الآيةِ الأخرَى يقول الله تعالى: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ} [البقرة:45] وهنا لفتةٌ عظيمةٌ جدًا متعلقةِ بالصبرِ، ففي بعضِ الأحيانِ قدْ يقولُ بعضُ الناسِ: ضَعُفْتُ عن الصبرِ، وقدْ يقولُ أنا أحبُّ الصبرَ ولكنْ لا أستطيعُ، وقدْ قالها لي كثيرون من أزواج وزوجات وأولاد، فأقول له ما قاله الله تعالى: {اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ}، فتكون النصيحةُ عندئذٍ بأنْ يَنْطلِقَ إلى الصلاةِ، فمن رزقه اللهُ الصبرَ رزقه العافيةَ، والنُّورَ والسعادةَ، {وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ} أي: الخاشعينَ للهِ الموقنينَ المؤمنين، ولذا مما ينبغِي أن يَسألَ الرجلُّ والمرأةُ نَفْسَيْهِما: كمْ مرةً لجأنا إلى الصلاةِ بعدَ مشكلةٍ مرتْ بنا، فصَلَّينا في خَلْوةٍ صلاةً خاشعةً، وسألْنَا اللهَ أنْ يُحقِّقَ لنا الفرج، وأن يُنزِلَ الصبرَ على القلوبِ، فيما يحدثُ وينوبُ في الحياةِ الأسريةِ والبيتيةِ؟

أحدُ الأحبةِ نابه من المشكلاتِ البَيتيةِ ومن أولادِه العَجَبُ العجابُ، فقلتُ له: ماذا فعلتَ؟ فأشارَ إلى سِجادةٍ في مَجلسِه وهو يقولُ: هذهِ السِّجادةُ! فكان يفزع إليها فيصلّي ويستغفِرُ و يتوبُ، فأَحْدَثَ اللهُ في حياتِه معَ زوجِه وأولادِه منَ السعادةِ والصفاءِ الخيرَ الكثيرَ، فهذا هو السبيلُ {اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ}، وفي آية أخرى يقول تعالى: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ} [الذاريات] أي الجؤوا إلى اللهِ، فهو الذي عِنْدَهُ الفَرَجُ سبحانه وتعالى، فإذا حُقِّقَ هذا المعنَى العظيمُ معَ ما أُشِيرَ إليهِ مِنْ مَعانِي الدعاءِ والصلاةِ، فستكونُ حياةً أخْرَى مشرقة منيرةً، وتكونُ البيوتُ منازلَ سعادةٍ وأُنسٍ، ويكون الأمرُ على ما قالَ اللهُ تعالى: {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا} [الروم:21]؛ وعلامةُ السَّكَنِ أنَّ الزوجَ إذا خرجَ منْ عندِ زوجِه لظروفِ الحياةِ العامةِ والخاصةِ تشتاقُ نفسُه ويَتلهَّفُ فؤادُه للرجوعِ إلى البيت والعودةِ إليْها، فهنا تكونُ الزوجةُ سكنًا، وإذا جلَسَ بجانبها شَعَرَ براحةٍ وأنسٍ وهذا سكنٌ أيضًا، فالسكنُ نوعان: سكنٌ قلبيٌّ وسكنٌ بدنيٌّ، ومن انشغلَ بالدعاءِ و بالاستعانةِ بالصبرِ والصلاةِ فسيرَى ما لا يخْطرُ على بالٍ.
,,,,,,,,,,,,,,,,,,

القاعدة الأربعون: التحكيمُ المحقِّقُ للإصلاحِ سبيلٌ للفلاحِ

قال الله تعالى: {فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا} [النساء:35].
التشريعات الإسلامية حريصة علَى تحقيقِ السعادةِ الزوجيَّةِ، ولهذا جَعَلت لكلِّ مشكلةٍ حلًا، ولكنْ قدْ تَصِلُ المشاكلُ بعدَ كلِّ ما ذَكَرْنا منْ أسبابٍ إلَى طريقٍ مَسدودٍ، حيث يُحاوِلُ الزوجانِ حلَّها سَويًّا دونَ تدخلٍ منْ أحدٍ فلا يتحققُ الصلحُ بَيْنَهما، ومعلومٌ أن الإسلامَ -عُمومًا- يُراعي الطبيعةَ البشريَّةَ، فيتعاملُ معَ الواقعِ بحلولٍ وعلاجاتٍ واقعيةٍ؛ ولذا جاءَ هذا العِلاجُ {فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا}، وبذلكَ يتحققُ العدلُ، فهذا يدافِعُ عنْ الزَّوْجِ، وذاكَ يُدافِعُ عنْ الزوجةِ، وهذَا الأمرُ يَجْلِبُ الخيرَ.

وَلكنْ يوجدُ قَيدٌ مهم وهو قولُه تعالى: {إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا}، فإنْ لمْ توجدْ إرادةُ الإصلاحِ، فقدْ لا يتحقَّقُ الوِفاقُ علَى أيديهِما، بينما يتحققُ علَى أيدِي غيرِهما، فلابدَّ أنْ توجدَ إرادةُ الإصلاحِ، بأنْ يكونَ الحكَم معروفًا بحبِّ الخيرِ والصلاحِ، فبعضُ أهلِ الزوجِ أوْ أهلِ الزوجةِ -معَ كلِّ أسفٍ- يَسْعَوْنَ للفِراقِ، ويزيدون الأمور تعقيدًا، وقد وجد آباءٌ يَضْغَطُونَ علَى بناتِهم منْ أجلِ أنْ يطْلُبْنَ الفِراقَ، فالأبُ من هؤلاءِ لا يَصْلُحُ أنْ يكونَ حَكَمًا، ولقد وُجِدَ من النساءِ مَنْ تَتَقَدَّمُ بطلبِ الطَّلاقِ للمحكمةِ، معَ أنَّها تُحِبُّ زَوْجَها وَتُريدُه، ولكنْ بضغطٍ منْ أبيها، أوْ منْ بعضِ إخوتِها، أوْ منْ أمِّها، فتفعلُ ذلك وَهِي كارهةٌ، ويحدثُ ذلكَ منْ بعضِ أمهاتِ أو آباءِ أوْ إخوةِ الزوجِ كذلك، ولقدْ عُرِضتْ عليّ عدةُ قضايا من هذا النوعِ، فالرجلُ يُحبُّ زوجتَه، وبينهما منَ المودةِ والرحمةِ ما شاء الله ولكنْ يُطلِّقُها بضغطٍ من أبيه وأهلِه عليه، حتَّى إنَّهم لربما آذَوهُ في مالِه، وأرادوا إخراجَه مِنَ الشركةِ معهم إن لم يُطَلِّقْ زوجتَه، وهذا إشكالٌ كبيرٌ جدًا، فهؤلاءِ لا يَصْلحونَ أن يكونوا حُكَّامًا؛ ولذلكَ لابدَّ منْ حسنِ اختيارِ الحَكَمين ممنْ عُرفَ بالمحبةِ والصلاحِ والوِفاقِ.

وقوله تعالى: {إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا} يدل على أن هذا المراد شرط في الحكمين كليهما ليتحقق التوفيق، فإن كانَ أحدُ هؤلاءِ الحَكَمينِ لا يُرِيدُ الإصلاحَ، فلا يجوزُ أنْ يكونَ حَكَمًا؛ لأنَّ هذا ظالمٌ وباغٍ.

{إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا}؛ فيأتيانِ بنيةٍ طيبةٍ، بنيةِ الخيرِ والإصلاحِ، ولقدْ وردَ أثرٌ عن عُمرَ رضي الله عنه أنهُ بَعَثَ حكمينِ، فلمَّا لمْ يتحقَّقِ الوفاقُ قيل: إنه عاقبهما. قال: لعدمِ إخلاصِكما في نيتِكما بإرادةِ الإصلاحِ؛ لأنَّ اللهَ وعدَ فقال تعالى: {إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا}، فهذا شرطٌ وجزاءٌ. وذاك معنىً عظيمٌ، فعُمَرُ الْمُلْهَمُ -الذي يقولُ: واللهِ إنّي لا أحملُ همَّ الإجابةِ، ولكنّي أحملُ همَّ الدعاءِ- يقولُ هنا: لا أحملُ همَّ تحققِ الصلحِ، فهوَ متحققٌ بإذن الله، ولكنْ بوسيلةٍ - وهيَ أنْ يريد الحكمانِ الإصلاحَ- وهذا المعنى العظيمُ لَه أثرُه.

وهناك مسألةٌ أخرى مهمةٌ في اختيارِ الحَكَمَينِ، فلا بدَّ أنْ يكونا مقبولَينِ، فأحيانًا يكون مِنْ أهل الزوجة مَنْ لا يُطيقُه الزوجُ؛ لأسبابٍ وعواملَ معينةٍ، وأحيانًا أيضًا يكون مِنْ أهل الزوج مَنْ لا تُطيقُه الزوجةُ؛ لذا علينا أن نختارَ الحَكَمين، بأنْ يكونَ الحَكَمُ كلمتُه مقبولةٌ، ليسَ له عَداءٌ معَ أحدٍ منْ الطرفينِ.

والإصلاحُ له مراتبُ، وله أساليبُ، وله طرقٌ شتى، واللجوء إلى هذا الطريق؛ أعني طريق بعث الحكمين، استثناء عند تعذر الطرق، لكن إذا أخذ بهذا المسلك عند الاستثناء والحاجة ففيه الخير- إن شاء الله- شريطة أن يؤخذ به على وجهه. وإنْ كنتُ أميلُ دائمًا إلى ألا تصلَ المشكلاتُ إلى الحكمَين، بل ولا إلى الأهلِ، وإنما تُحَل المشكلاتُ داخلَ البيوتِ، ولكنْ في بعضِ الأحيانِ قدْ تَصِلُ إلَى درجةٍ يَصْعُبُ حلُّها إلا عنْ طريقِ الحكمينِ. وللحكمينِ أنْ يَختارَا معهما حَكَمًا ثالثًا مَرضيًّا مِنَ الأطرافِ كلِّها؛ لأنهما أحيانًا قدْ يَتفِقانِ علَى الصُّلْحِ، ولكنْ يختلفانِ في طريقةِ تحقيقِهِ، فيحَتاجُ الأمرُ إلَى مُرجِّحٍ، فعندئذٍ يُقالُ لا حرجَ في ذلكَ، ولكنْ يكونُ الأصلُ في التحكيمِ منْ داخلِ البيتينِ، أو قريبٍ منهما، وبهذا تعود الأمور إلى نصبها، ويتحققُ الإصلاحُ ويحصل الصفاءُ وتعود المودةُ بإذنِ الله.




امانى يسرى محمد 30-11-2020 11:00 PM

رد: ستون قاعدة ربانية في الحياة الزوجية … د . ناصر بن سليمان العمر
 
القاعدة الحادية والأربعون: إمساكٌ بمعروفٍ أوْ تسريحٌ بإحسانٍ




قال الله تعالى: {فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ} [البقرة:229].
هذهِ الآيةُ قاعدةٌ تحققُ وتبينُ وتوضحُ منهجًا في الحياةِ، فإمَّا الإمساكُ بالمعروفِ وإمَّا التسريح بإحسان.
والمعروفُ هوَ المعروفُ بالشرعِ وبالعرفِ، فالعرفُ إذا كانَ يوافقُ الشرعَ ولا يخالفُه فهوَ معتبرٌ، فالمطلوبُ إمساكٌ بالمعروفِ، وأمَّا الإمساكُ بغير معروفٍ فهو سبب للشَّقاءِ قطعًا، والطريقُ الآخَرُ هو التسريحُ بإحسانٍ، وكثيرٌ منَ الناسِ معَ كلِّ أسف لا يُحققونَ هذه الآيةَ الكريمةَ، فقدْ تَصِلُ المسألةُ إلى الطلاقِ، والطلاقُ أمرٌ مشروعٌ، وقدْ وردَ في ذلكَ حديثٌ -وإنْ تكلَّم في ثبوتِه العلماءُ -يخبرُ بأنَّه أبغضُ الحلالِ إلى اللهِ، ولكنَّه حلالٌ في النهايةِ، فكمْ منْ آيةٍ تُبينُ مشروعيةَ الطلاقِ عندَ الحاجةِ إليهِ. وقدْ خُيِّرَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم في طلاقِ أزواجِه، بلْ طلّقَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم ابنة الجون لما دخل عليها فاستعاذت، والمقصودُ أن الطلاقَ قدْ يكونُ حلًا في نهايةِ المطاف، فالزواج في الإسلام ليس كحاله عند النصارى! أو بعض الأمم الأخرى، تستحيل عندهم الحياة جحيمًا ومفارقة الجحيم ممنوعة! بل قد تكون الفرقة رحمة وباب خير لكلا الزوجين. ففي بعضِ الأحيانِ قدْ يؤَثِّرُ استمرارُ الزواجِ علَى الحياةِ العامةِ للزوجِ أوِ الزوجةِ، ويؤثِّرُ علَى استقرارِهما، وبعدَ بذلِ كلِّ الوسائلِ منْ أجلِ الوِفاقِ قد لا يتحققُ الصلحُ، فيكون الحل هو الطلاق، فالأمرُ أحيانًا قدْ يكونُ خارجًا عنْ إرادةِ الزوجِ أوِ الزوجةِ المثالية لأسبابٍ وعواملَ داخليةٍ وخارجيةٍ، فَيُضْطرُ عندئذٍ إلى الطلاقِ، والنبيُّ صلى الله عليه وسلم أمرَ عبدَ الله بنَ عُمَرَ رضي الله عنهما أنْ يُطيعَ أباهُ في طلاقِ زوجتِه، وكمْ منْ حالاتِ طلاقٍ وَقعتْ في حياةِ الصحابةِ -وهمْ خيرُ القرونِ- فالطلاقُ أيضًا يُنطلَقُ فيه منْ تحقيقِ الاستقرارِ الخاصِ للاستقرارِ العامِ، أو الاستقرار من طريق آخر.


يقولُ الله تعالى: {وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ} [النساء:130] ففي بعضِ الأحيانِ إذا حدثَ الطلاقُ يُوسِّعُ اللهُ تعالى على الرجلِ أو علَى المرأةِ أو علَى كليهما، فيكونُ الخيرُ والسَّعةُ في الطلاقِ، وهذا معنىً عظيمٌ أظهرتْهُ الآياتُ، فقدْ يرزقُ اللهُ منْ سَعَتِهِ الرجلَ أو المرأةَ، فلا يكونُ الطلاقُ هو المخرجُ فحسب، بلْ تتحققُ به السعادةُ. فعندما يكون بقاءُ العلاقةِ الزوجيةِ لا يمكنُ أنْ يُحقِّقَ ذلكَ معَ كلِّ الوسائلِ المقرونةِ بالصبرِ، فعندها يكونُ الطلاقُ هوَ الحلَّ، فقدْ يُبْدِلُ اللهُ الزوجَ خيرًا منْ زوجتِه، ويُبدلُ اللهُ المرأةَ خيرًا منْه، وكمْ سَعِدَ أناسٌ كانوا في شقاءٍ وعنتٍ وصعوبةٍ وشدةٍ، ولَمّا حدثَ الفِراقُ فإذا بالرجلِ يتزوجُ بامرأةٍ أخرى، ويَسعدُ سعادةً عظيمةً، وكذلكَ هيَ تتزوج بغيره وتَسعدُ سعادةً عظيمةً.


وفي بعض الأحيان يكونُ الرجلُ يريدُ زوجتَه ويُحبُّها لكنها لا تريدُهُ وربما تَكرهُهُ، فيكونُ منْ الحكمةِ أنْ يُطَلِّقَها، وأنْ يُحقِّقَ لها السعادةَ بالطَّلاقِ، فهذهِ صحابيةٌ جليلةٌ تَطْلُبُ أنْ تُفارِقَ زوجَها، وتقولُ: (يَا رَسُولَ اللَّهِ، ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ، مَا أَعْتِبُ عَلَيْهِ فِي خُلُقٍ وَلاَ دِينٍ، وَلَكِنِّي أَكْرَهُ الكُفْرَ فِي الإِسْلاَم)، وفي رواية عند البخاري: (وَلَكِنِّي لاَ أُطِيقُه)، وزاد ابن ماجه: (لَا أُطِيقُهُ بُغْضًا)، حتى إنَّه وردَ في بعضِ ألفاظِ الحديثِ أنَّها تقولُ: (وَاللَّهِ، لَوْلَا مَخَافَةُ اللَّهِ، إِذَا دَخَلَ عَلَيَّ لَبَصَقْتُ فِي وَجْهِه)، وهوَ يُحبُّها ويريدُها، ومعَ ذلكَ حَكَمَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم بالخلعِ، وهوَ نوعٌ منْ أنواعِ الفرقة كالطلاق -وإنْ اختلفتْ الأحكامُ-، ولكنَّ الفِراقَ فِراقٌ على كلِّ حالٍ. وكذلكَ بعضُ الزوجاتِ تُريدُ زوجَها وتُحبُّه لكنْ هوَ لا يُطيقُها ولا يَتحملُها، ولقدْ حَدَّثَني بعضُ الأزواجِ بهذا الأمرِ حتى إنَّه يُخْبِرُ زوجتَه بأنه مسافرٌ وليسَ الأمرُ كذلكَ؛ لأنه يَجِدُ صعوبةً في الحياةِ معَها، وحتى لا يَكْسِرَ قلبَها، وما كانَ في النِّهايةِ إلا الفِراق، وإذا بها تتزوَّجُ برجلٍ آخرَ يُسْعِدُها، وهوَ كذلكَ تزوَّجَ بامرأةٍ أخرَى، ورزقَه اللهُ منها الأولادَ والبنينَ وتحققتْ لهُ السعادةُ.


يقولُ لي أحدُ الأشخاصِ إنه طلَّقَ ابنةَ عمِّه، بعد أن عاشَ معها عدةَ سنواتٍ، ورُزِقَ منها بابنٍ، وهوَ يُقْسِمُ أنَّه خلالَ هذهِ السنواتِ التي عاشَها معها لمْ يسمعْ منْها كلمةً تُزْعِجُهُ، ولمْ تسمعْ منهُ ذلكَ أيضًا، فكانَ مُحَقِّقًا لقولِه تعالى: {فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ}، ولكنْ في نهايةِ الأمرِ رأَى أنَّ الأفضلَ أنْ يُطَلِّقَها لظروفٍ مرَّتْ بهما، فرَزَقَه اللهُ أيضًا بزوجةٍ، ورُزِقَ منها البنينَ، وكذلكَ المرأةُ رَزَقهَا اللهُ بزوجٍ آخرَ، وهكذا الإسلامُ يتعاملُ معَ الواقعِ البشريِّ، وليسَ كمَا يَحدُثُ في الدولِ الأخرَى الكافرةِ مما يُسَمُّونَه بالعقدِ الكاثوليكي أو غيرِه، وهو الذي لا فِراقَ معَه، فكما أن الله تعالى جعلَ للدخولِ للحياةِ الزوجيةِ نظامًا جَعَلَ للفِراقِ نِظامًا، وكلاهما قائم على المعروف والإحسان.


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



القاعدة الثانية والأربعون: المنُّ مُفسِدٌ للبيوتِ





قال الله تعالى: {وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ} [المدثر:6].
هذهِ قاعدة عامة تجري في العبادات فلا يجوز أن يمنَّ الإنسانُ على ربِّه مستكثرًا عبادتَه {بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ} [الحجرات:17]، ولا يجدر به أنْ يعط شيئًا من ماله طالبًا به ثوابًا دنيويًا خيرًا منه، وأيضًا لا يسوّغ لك الإحسانُ المنَّ مستكثرًا ما أحسنت به! وهذه القاعدة لها تعلقٌ بموضوعِنا في الحياةِ الزوجيةِ والأُسْريةِ، فكثيرٌ منَ العلاقاتِ البيتيةِ يشوبُها الكدَرُ بسببِ ما يحدثُ منْ مَنٍّ وأذًى، وذلك عندما يَمُنُّ أحدُ الزوجينِ بإعطاءِ الآخَرِ والبذل له أو الإحسان إليه بعمل أو مال، فقد يَمُنُّ الأبُ أو الأمُ علَى أولادِهما بما أعطوهم، تجدُ أنَّ بعضَ الآباءِ -هداهُم اللهُ- يَمُنُّ علَى أولادِه وعلَى زوجِه، فيقولُ: فعلتُ لكمْ وفعلتُ، وتفضَّلتُ عليكمْ، لا منْ بابِ التذكيرِ و لا منْ بابِ الإقناعِ، بل يذكرُهُ في قائمة مَنٍّ طويلة يستدعيها كلما ساءه شيء! والأخطرُ منْ ذلك والأسوأُ عندما تفعلُه المرأةُ، ويَحْدُثُ هذا منْ بعضِ الزوجاتِ -هداهُنَّ اللهُ- اللاتي قدْ تُعْطِي الواحدةُ منهنَّ زوجَها هديةً، أو تُسَاعِدُهُ في بعضِ أمورِ البيتِ، أو تُسَاعِدُهُ في قضاءِ دينِه، لكنَّها معَ كلِّ أسفٍ تمنُّ عليهِ، وقدْ حذَّرَ الله تعالى منْ ذلكَ في سورةِ البقرةِ فيُقالُ للجميعِ: {قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى} [البقرة:263]، ومعروفٌ أن المنَّ منْ أعظمِ الأذَى النَّفْسِيّ، والأذى النفسيُّ أشدُّ منَ الأذَى الحِسيِّ، وبخاصة إذا صدر ممن حقه أن يكرمك ويدفع الأذى عنك! ويزداد سوءًا عندَمَا يُتحدثُ به أمامَ الآخِرينَ! وبعض الناس من جهله يَمُنُّ بما قدْ يكونُ واجبًا عليه، وهذا من العجب! فإِذَا كانَ وَاجبًا عليهِ! فلا مجال للمنِّ معَ الواجبِ؟ وإنْ كانَ تبرعًا فَلَا ينبغي أن يُفْسِدَهُ بهذا المنِّ، يقولُ اللهُ تعالى: {قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ} الصدقةُ هنَا تبرعٌ ليستْ بواجبٍ {يَتْبَعُهَا أَذًى}.


وقدْ بيّنَ العلماءُ أحكامَ المنِّ وتعدَّدَ ذكرُه في أبوابِ الفِقْهِ، حتى إنَّهم قاُلوا لَو أنَّ رجلًا في البريَّةِ، وفقدَ الماءَ، وحانَ وقتُ الصلاةِ فلمْ يجدْ ماءً فجاءَهَ رجلٌ ومَعَهُ ماءٌ فتبرعَ له بِهِ، ولكنْ أَدْرَكَ المحتاجُ للوضوءِ أنه سَيَمُنُّ عليهِ فقالوا: له أنْ يتيممَ ولا يأخذَ هذا الماءَ لئلا يُصيبَه أذى المنِّ! هذا معَ أنها فريضةُ الصلاةِ العظيمةِ القدرِ، فلا شكَ أن ما يتعلقُ بما هو دونَها أوْلَى بالردِّ.


إن الأذَى بالمنّ مُفسدٌ للأعمالِ ومفسدٌ للقلوبِ، فعلَى أهلِ البيتِ أن يتفطنوا لذلك، وعلى الزوجٍ والزوجة والأولاد أنْ يَنتبِهُوا لهذهِ القاعدة، ويضعوا الآية الكريمة {وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ} نصب أعينهم.


وعلى النقيضِ من هذه النماذجِ السلبيةِ، هناكَ آباءٌ وأزواجٌ يُحسِنونَ كثيرًا لأزواجِهم ولأولادِهم، ويُشعِرونَهم -وهم صادقون في ذلك- بأنّ أولادهم وأزواجهم همْ أصحابُ المعروفِ عليهم، أحدهم سأل أباه في يومٍ منَ الأيامِ: كيفَ نكونُ أصحابَ المعروفِ وأنتَ المتفضِّلُ وأنتَ الْمُعطِي؟ فقال: لوْ أنَّ واحدًا منكمْ رَدَّ هَديتي أوْ عَطيتي ألَن يُؤَثِّرَ في نفسِي؟ قالوا: بلَى سَيؤَثِّرُ في نفسِكَ. قالَ: إذنْ أنتمْ المتفضِّلونَ عليّ؛ لأنكمْ أحسنتمْ إليَّ وَأَسْعَدْتموني، فقبولُكم لهديتي وعطيتي التي لا يُرجَى من ورائِها إلا وجهَ اللهِ تعالى مفرحٌ لي، فأنا أَشعرُ بالقربِ منْكم، وأشعرُ قبلَ ذلكَ أنه عبادةٌ لربي، وأشعرُ أنَّ هذَا دليلٌ علَى سلامةِ القلوبِ، وأشعرُ أنَّ هذا منْ أسبابِ المحبةِ، ففي الحديث: "تهادُوا تحابُّوا".


أمَّا المنُّ فإنه يَجعلُ الهديةَ سببًا للبغضاءِ بدلًا منْ أنْ تكونَ سببًا للتحابِّ، فلنحذره ولننتبِهْ لنياتِنا وأقوالِنا وأفعالنا، فحتَّى لوْ لمْ يتلفظِ الْمُهدِي والمتفضلُ بعبارةِ المنِّ، فإنَّه قدْ يُشعِرُ الْمُهدَى إليهمْ منْ زوجٍ أوْ ولدٍ بمنِّه مِنْ خِلالِ مشاعرِهِ وتصرفاتِه، فلابدَّ أنْ يَنكشِفَ مَا في القلبِ، فلْنَحْذِرْ منْ هذَا، ولْنُقدِّم ما نُقدِّمُه بنفسٍ طيبةٍ، كما في قوله تعالى: {فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا} [النساء:4]، والذي يَمُنُّ لمْ يَطِبْ نفسًا إنما فَعَلَ إِكراهًا أوْ منًّا ليتحدث ويستعلي أو أذىً أوْ نحوَ ذلكَ، فلْنَضعْ هذَا الأمرَ نُصبَ أعينِنِا منْ أجلِ ألَّا نُكدِّرَ الحياةَ، ومنْ أجلِ أنْ تصفوَ حياتُنا وتَسْعَدَ وتَستقرَّ.
...........................


القاعدة الثالثة والأربعون: الصاحبُ بالجنبِ أهل لإحسانك



قال الله تعالى: {وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ} [النساء:36].
هذا جزءٌ منْ آيةٍ في سورةِ النساءِ، يقولُ اللهُ تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ} [النساء:36] وعلاقتُها بموضوعِنا هوَ تفسيرٌ وردَ عنْ عليٍّ وابنِ مسعودٍ رضي الله عنهما وعنْ عِدّةٍ منْ التابعينَ، أنَّ الصَّاحِبَ بِالْجَنْبِ هنَا هوَ الزوجةُ، ولا شكَّ أنَّه تفسيرٌ ظاهرٌ؛ لأنَّه قالَ قبلَ ذلكَ {وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ} فمَا دَامَ عدّ الجارَ القريبَ وعدَّ اليتيمَ والمسكينَ والجارَ الجُنبَ، فمِنَ المعقولِ أنْ يَعُدَّ الصاحبَ بالْجَنبِ أي الْمُجاوِر، وهلْ هناكَ أقربُ منْ الزوجةِ؟


وهذهِ الآيةُ فيها عِدَّةُ دلالاتٍ، أُولاها أنَّ فيها أمرًا بالإحسانِ {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى} أي أَحْسِنوا إليهمْ، بلْ قرنت الآيةُ الإحسانَ لهؤلاءِ جميعًا -ابتداءً منَ الوالدَينِ وانتهاءً بالصاحبِ بالجنبِ- بعبادة الله عز وجل {وَاعْبُدُوا اللَّهَ} وقرنته أيضًا بعدمِ الشركِ {وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا} مما يدلُّ علَى المكانةِ العظيمةِ للإحسانِ إلى هؤلاءِ.


ثمَّ إنَّ في قوله: {وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ} إشارةً وإيماءً؛ أمَّا الإشارةُ فهي أنَّ الأصلَ في الزوجةِ أو الزوجِ أنْ يكونَ أحدهما بجانبِ الآخَرِ، وهلْ هناكَ أقربُ منْ الزوجةِ للزوجِ؟ وهلْ هناكَ أقربُ مِنَ الزوجِ للزوجةِ؟ فليسَ هناكَ إنسانٌ يكونُ قريبًا منْ أحدٍ وبخاصةٍ في حالةِ نومِه وغَفْلَتِه ورفعِ القلمِ عنْهُ في النَّومِ مِنَ الزوجةِ فَهِيَ أولى الناس باسم الصاحب بالجنْبِ، وَكَذلكَ الزوجُ فَهُوَ صاحبٌ بالجنْبِ.


وأمَّا الإيماءُ، فهو التنبيه على أن بعض الناس خالف الذي ينبغي أن يكون في الصاحب بالجنب! فبعضهم ينحي زوجه! ويبعدها ويقصيها! لماذا يبتعدُ البعضُ عنْ زوجِهِ، ولَماذا تبتعدُ المرأةُ عنْ زوجِها، ولِمَاذَا الهَجْرُ بدونِ سببٍ شرعيٍّ معتبرٍ؟ ولماذا تجدُ الإنسانَ كثيرًا ما يخرجُ منْ بيتِه بدونِ سببٍ فيُصَاحِبُ أصدقاءَهُ، ويجلسُ معَهمْ أكثرَ ممَّا يجلسُ معَ أهلِه؟


إنَّ منْ أسبابِ استقرارِ الحياةِ الإحسانَ إلَى الصَّاحبِ بالجنبِ، ومنَ الإحسانِ المكوثُ معَه ما لم يخل ذلك بأمر شرعي، أوْ يُؤَدِّي إلَى تقصيرٍ فِي حقٍّ شرعيٍّ أوِ اجتماعيٍّ للأهلِ والأقاربِ وغيرِهم، واللهُ أعلمُ.







امانى يسرى محمد 05-12-2020 04:30 PM

رد: ستون قاعدة ربانية في الحياة الزوجية … د . ناصر بن سليمان العمر
 
القاعدة الرابعة والأربعون: الشكوى التي يسمع الله لها!


قال تعالى: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ} [المجادلة:1]
ورد أنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه خرج ومعه الناس، فمر بعجوز، فاستوقفته، فوقف، فجعل يحدثها وتحدثه، فقال له رجل: يا أمير المؤمنين، حبست الناس على هذه العجوز، فقال: ويلك! أتدري من هي؟ هذه امرأة سمع الله شكواها من فوق سبع سماوات، هذه خولة بنت ثعلبة التي أنزل الله فيها: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا}، ولو حبستني إلى الليل، ما فارقتها إلا للصلاة، ثم أرجع إليها!

والآية في خبر أوس بن الصامت مع زوجته خولة بنت ثعلبة رضي الله عنهم، عندما ظاهر منها، فجاءت مشتكية إلى النبي صلى الله عليه وسلم تشكو ما آل إليه حالها مع زوجها الذي ظاهر منها ، وفي الآية تنبيه على تعلق المرأة بالله عز وجل، وأن ذهابها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من باب الأخذ بالأسباب، ترجو أن يجري الله تعالى على يديه ما يفرج كربتها ويذهب ظلامتها.

فذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم آخذة بالسبب، باثَّةً شكواها إلى ربها تعالى، ولهذا جاءها الفرج، فرفع الله ما بها، وأنزل بسببها أحكامًا لم يزل يفرج بها على كثير من إمائه وعباده.

والظهار أن يقول الرجل لامرأته أنت عليّ كظهر أمِّي! أو يشبهها بمن تحرم عليه على التأبيد، وهو كما قال الله تعالى: {وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا} [المجادلة:2]، فاللفظ لفظ قبيح مجرد أن ينطق بظهر أمه قد يدرك الخيال معنىً سيئًا، وهو من إرث الجاهلية فجاء الإسلام يصحح الأوضاع ويبين المنهج الحق وما يلزم من وقع فيه. ولهذا على المرء أن يضبط ألفاظه ويهذب لسانه.

وتأملوا شكاية هذه الزوجة الصالحة رضي الله عنها، ما جاءت لتشنع، ولا تسب أو تشتم، بل جاءت لتعالج نازلة وهذا همّها، يظهر ذلك من كلماتها التي قالتها للنبي صلى الله عليه وسلم: (إنّ لي صبية صغارًا إنْ ضممتهم إليه ضاعوا، وإن ضممتهم إليَّ جاعوا) ، كلمات تكتب بماء الذهب فالأم تربي وتحفظ أولادها، وهذا شاهدناه في بيوتنا وبيوت أهلنا، والأب يشغل بابتغاء الرزق والكسب، والنفقة واجبة عليه، فيشغله ذلك في أوقات كثيرة عن ملاحظة الأولاد.

وهذه الكلمات من خولة رسالة لعدد من الأمهات اللاتي أهملن -هداهن الله- أولادَهُنَّ وركن تربيتهم إلى الخادم أو الخادمة، فحدثت عادات وسلوكيات قبيحة. بل قد يكون بعض هؤلاء الخدم من النصارى أو من المسلمين الذي لم يتربوا تربية صالحة! فنشأ جيل كما ترون يحزن.

والمقصود أن خولة رضي الله عنها، أحسنت الشكوى، فجاءت في شأن كبير يستحق! وقد حررت المشكلة، علمت أنه لا تكتمل التربية إلا بتعاضد الزوجين، وأن ما وقع معها يحول دون ذلك، وأنه لابد من سبيل لحل الإشكال ورفع الضرر الواقع عليها، والذي إن استمر سوف تترتب عليه آثار لا تحمد.

وهذا معروف يشاهده كثير من الناس في حالات الفرقة والشقاق التي تقع في البيوت! تجد فيها أطفالًا عاشوا كالأيتام ووالداهما أحياء! إما بافتراق الزوجين فالأب ذهب وتزوج والأم أخذت سبيلها وتزوجت وبقي الأطفال، أو بتهاجرهما واعتزال كل منهما في بيت أهله!

وقد لحظت هذا في أثناء زيارتي لبعض الدور الاجتماعية، وهي دور الأحداث، لاحظت أن فيها أطفالًا وشبابًا من سن الثامنة حتى الثامنة عشر وقعوا في جرائم، ووجدت أن من أعظم الأسباب هو فرقة الزوجين أو تهاجرهما ووقوع الخلاف بينهما.

إن الطلاق إذا وقع لأسباب موضوعية، وبعد تأمل ودراسة واستشارة فهو حكم شرعي قد يكون هو العلاج، ولاسيما إذا سلك فيه المنهاج الشرعي، وكذلك بعده في التفاهم على أمور الأولاد، ولهذا قال تعالى: {فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ} [البقرة: 229]، لكنْ كثيرٌ من حالات الطلاق لا تقع عن روية ولا عن دراسة ولا عن بُعد نظر، ولا تكون الفرقة فيها بإحسان، ومن هنا تقع المشكلات! أما التهاجر بين الزوجين، أو من قبل الزوج بالظهار ونحوه فهو محظور في نفسه لا سبيل لرأب مفاسده إن استمر! عاقبته أن يبكي الأب والأم على أولادهما الذين عرضوهما للضياع والشتات، ولا سيما في ظل زمان صعب جدًا، وأحوالٍ لا تخفى! فالله الله لنبتعد عما يفرح الشيطان من الظهار والتهاجر والشقاق، ولنعمد إلى علاج ما بدر من ذلك أو نزل، بالشكوى إلى الله تعالى، الإيجابية الجديرة بأن تسمع، وهي المشتملة على عرض مشكلة حقيقية تستدعي تدخلًا، فتعرض المشكلة، وتبين المفسدة، بعيدًا عن اللجج والإزراء، ومن ثمَّ الاستعانة بمن هو أهل للإعانة على علاجها! والله أسأل أن يجنبنا وإياكم الشقاق وأسبابه.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

القاعدة الخامسة والأربعون: يهب لمن يشاء ما يشاء!


قال الله تعالى: {يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ} [الشورى].
هذه الآية عظيمة تشتمل على قاعدة جليلة! العلم بها ومراعاتها تذهب مشكلات كثير من البيوت!

تأمل قوله تعالى: {یَهَبُ} إذًا هي منحة، هي هبة! ومن هو الواهب المتفضل؟ هو الله عز وجل! ولو استحضرنا ذلك لما وقعت كثير من المشكلات في البيوت! تجد بعض الأزواج إذا رزق بالبنات دون البنين غضب! وصب جام غضبه على زوجته، وكأنه يحملها المسؤولية! والمسكينة ليس بيدها شيء!

يذكر أهل الأخبار أن رجلًا يقال له أبو حمزة الضَّبي، كان تأتيه البنات ولا يأتيه البنين، فهجر زوجته، وكان يقيل ويبيت بمنزل مجاور، فمر يومًا ببيتها فسمعها تهدهد البينة وتغنيها بقولها:
مـا لأبي حمزة لا يـأتينـا *** يظل في البيت الذي يلينا
غضبـان ألّا نـلد البنيـنـا *** تـالله مـا ذلك في أيدينا
ونحن كالأرض لزارعينـا *** ننبت مـا بـذروه فينـا
قالوا: فغدا الشيخ حتى ولج البيت فقبل رأس امرأته ورأس ابنته الصغيرة! وقال: ظلمتكما وربِّ الكعبة! فقد علم أنها صادقة!
أعرف أحد الأزواج جاءته البنات فتزوج امرأة أخرى -وليس الإشكال في أنه تزوج بأخرى- يقول: يريد الأولاد! فجاءته بنات، وتزوج ثالثة فجاءته بنات! إن الذي يهب هو الله.

إن من مقتضى الإيمان بقدر الله تعالى أن نرضى بما يقسمه الله تعالى، ولا ينافي هذا أن نتوجه إلى الله تعالى ونطلب منه أن يرزقنا الذرية الطيبة المباركة.

فالواجب على الذي يرزق بالبنات أن لا يتسخط نعمة الله تعالى، فضلًا عن أن يحمل الزوجة مسؤولية ذلك! ومن الجهل أن يتصور الزوج أن زوجته تريد البنت ولا تريد الابن! وأنها تفرح بالبنات دون الأبناء!

إن البنات حجاب من النار إن صبر عليهن، وأحسن تربيتهن، كما بيَّن النبيُ صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة !

وما يدريه لعل هؤلاء البنات خير له في العاجل والآجل! كم من الأبناء -ولا أقلل من قيمتهم- كان سببًا لشقاء الرجل، كما قال الله تعالى: {إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [التغابن]، بل وصف بعضهم بالعداوة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التغابن]، فليرضى الإنسان، بالقدر، وليحمد الله على ما رزقه.

والواجب ألاّ يتسخط رزق الله تعالى، ويجعله سببًا للشقاق، واضطراب الحياة الأسرية.

وأخيرًا كلمة لمن لم يرزق الذرية! أقول له: لا تيأس .. أبونا إبراهيم عليه السلام، الذي هو خليل الرحمن لم يرزق بالولد إلا بعد مائة وعشرين سنة! زكريا عليه السلام نبيٌ من أنبياء الله لم يرزق إلا بعد كما وصف الله في القرآن: {قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا} [مريم]، فتوجّهَ إلى الله تعالى {وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ} [الأنبياء]، فتوجّه إلى من توجه إليه إبراهيم وزكريا عليهما السلام واضرع إليه وناده ولا تستعجل! احذر من اليأس لأن اليأس قد يؤدي إلى سوء الظن بالله تعالى.

ولو قدِّر أن تكون عقيمًا، فاعلم أن الله تعالى حكيم عليم! {وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ} [الشورى].

كم من العلماء والعبّاد والصالحين من لم يرزق بأولاد، فصبر واحتسب وما ضره ذلك بل كان هذا سببًا في أن يشقّ طريقه إلى الله.

ومحمد صلى الله عليه وسلم لم يبلغ أحدٌ من أولاده الذكور، كلهم ما توا قبل البلوغ وهو رسول الله صلى الله عليه والسلام! بل ماتت بنياته كلهن في حياته إلاّ فاطمة رضي الله عنها بقيت بعده قليلًا!

فيا من لم ترزق الولد لا تأس لعل الله قد أراد بك خيرًا! فالله عليم حكيم، ولا تيأس وابذل الأسباب، فالله كما قال: {عَلِيمٌ قَدِيرٌ}، وفي ختم الآية بهذا الاسم إشارة إلى الأمل لطيفة! كم بلغنا من أخبار النساء من لم تحمل إلا بعد عشر سنوات، وأخرى بعد خمسة عشر عامًا، والله على كل شيء قدير! ولا مانع من استخدام العلاج المشروع، وأنص على المشروع لأن هناك وسائل لا تجوز، فالغاية لا تبرر الوسيلة، وعلى المسلم أن يرجع إلى فتاوى العلماء والمجامع الفقهية ليعرف ما يجوز وما لا يجوز، فاتق الله وأجمل في الطلب، وارض بما قسم، وأمل الخير في الدارين.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

القاعدة السادسة والأربعون: إن الشيطان لكم عدو!


قال الله تعالى: {يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى} [طه].
هذه الآية التي في أبينا آدم وأمنا حواء عليهما السلام، ولم تكن تلك العداوة شخصية لتزول بموتهما! بل هي عداوة لجنس البشرية {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر]، فهذه العداوة من الشيطان باقية مستمرة إلى قيام الساعة لا سبيل لصلح أو هدنة!

وعلينا الحذر الشديد من عداوته، فإذا كان أبونا آدم وأمنا حواء عليهما السلام لم يسلما من إغوائه، فكيف بي وبك إن غفلنا عن ذلك!

وتأمل مع أن الله عز وجل حذّر آدم عليه السلام من الشيطان وقال له: {إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى}! مع ذلك استطاع بأساليبه وحِيَله أن يغويهما، {وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ * فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ} [الأعراف]. فإذا كان هذا مع التحذير! ومَنْ الذي حذَّر؟ هو الله سبحانه وتعالى! ومن المحذَّر منه؟ هو الشيطان! ومن المحذَّر؟ هو آدم وحواء عليهما السلام! ومع ذلك استطاع الشيطان أن يغويهما، وإن كان إغواء في ساعة سرعان ما انفكا عنها ورجعا وأنابا، وقبل الله توبتهما.
لكن العبرة من ذلك ضرورة أن يكون الزوجان على تيقظ وانتباه، لخطر الشيطان، وخبث أساليبه.

وهنا وقفة مع قوله تعالى: {فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ} أي أنه سلك أساليب مغوية خادعة، يقسم عليها! فيجب أن يكون الزوجان متيقظان فإن حيله كثيرة وخبرته بنفوس البشر طويلة!

وهذا الحذر لا أقول يجب أن يكون منذ يوم الزواج بل يبدأ قبل الزواج، وانظر كم من حالة طلاق وقعت قبل الدخول وبعد العقد!
وإذا استشعرنا هذا الأمر، تعين علينا أن نغلق عليه منافذ الوساوس والشكوك.

ومن جملة وظائف الشيطان الإغوائية! التي يعنيه أمرها ويدرب عليها أهل الباطل، إيقاع الخلاف والفرقة بين الزوجين، وهو يسعى في ذلك بكل سبيل وسوسة وإغواء، وقهرًا! ويدخل في ذلك قوله تعالى: {فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ} [البقرة]، وتأمل قوله: {فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا} إذًا هو علم، يتعلمه الساحر من الشياطين! والعلم له أسسه وتفاصيله ووسائله.. وقد لا يأتي الشيطان أكثر الناس من هذا الطريق، لكنه يأتيهم من طرق أخرى، من طرق قذف الشكوك، ومن طرق الإغواء، من طرق أخرى كثيرة. على سبيل المثال، كثرت اليوم حالات الطلاق ولو بحثنا في نسبة الطلاق العالية، لوجدنا أن كثيرًا منها لم تقع لأسباب موضوعية، وإنما هي نتيجة لعمل دؤوب من الشيطان، سواءً فيما يتعلق بالجوالات ووسائل الإعلام الحديثة والشكوك التي يبثها الشيطان حول زوجة الرجل أو يوسوس للزوجة حول زوجها، وقد لا تكون شكوكًا لكنها حقائق يغري ويغوي بها! من كان في عافية وغنى عنها!

وكم من حالة وقفت عليها سببها الشكوك والظنون الكاذبة! تجد أن المرأة تتهم زوجها بوسوسة من الشيطان أن له علاقات، أو يكلم بعض النساء، وقد يكون هذا مجرد شكّ ووسواس، وقد يكون حقًّا في غير ريبة. والعكس تجد بعض الرجال يشك في زوجته ويراقبها بل -يتلصص عليها- وإذا وصلت الحال إلى هذا الحدّ فهي بداية الفشل.

والمهم أن نحذر من الشيطان أن يدمِّر حياتنا الزوجية، فإن هذا العدو المبين قد جعل ذلك هدفًا له! ففي الحديث الصحيح: (إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا! فيقول: ما صنعت شيئًا! قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته! قال: فيدنيه منه ويقول نعم أنت)! قال بعض الرواة أراه قال يعني النبي صلى الله عليه وسلم: (فيلتزمه) .. لأنه يدرك ما يترتب على هذا الأمر من خطر، وتمزيق أسرة، وتفريق جمع، وإشاعة عداوة، وتعريض كلًا من الزوجين للفتنة، والأولاد للضياع، والعصمة في قطع الطريق عليه، فإن وقع الطلاق ضرورة فبالمعروف، والتزام التدابير الشرعية التي أشير إلى بعضها في القواعد السابقة، والله الموفق.


موقع المسلم


الساعة الآن 07:02 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام