منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   الشريعة و الحياة (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=99)
-   -   جامع القرويين في فاس (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=127510)

المراقب العام 10-12-2020 06:08 AM

جامع القرويين في فاس
 
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif

https://islamstory.com/images/upload...9%85%D8%B9.png

مدينة فاس درة من درر المدن العربية الإسلامية، فهي عربية إسلامية في طابعها الحضاري وثقافتها، ودورها في تاريخ الحضارة الإسلامية في الغرب الإسلامي لا يقارن إلا بدور القيروان وقرطبة، وهي مع ذلك مغربية تنطق هيئتها وأشكال مبانيها وهندستها بالروح المغربية الخالصة، وإنك لتعرف هيئتها من أية صورة تظفر بها لأصغر ركن من أركانها: وهي من المدن ذات الشخصية المتميزة في العالم كله.

وفاس - في الحقيقة - مدينتان، بل ربما كانت أكثر من مدينتين فإن الأمير إدريس بن عبد الله الحسني، عندما وصل إلى المغرب هاربًا من تعقب العباسيين إياه، استطاع بمعاونة مولاه راشد- أن يكسب ولاء قبيلة أوربة البربرية، وفي مدينة وليلى عاصمتها - في وادي نهر سبو – اتخذ عاصمته الأولى عندما بويع في منتصف رمضان ١٢/ ١٧٢هـ= فبراير ٧٨٩م ودخلت في دعوته قبائل زناتة وزواغة وزواوة و لماية وسدراتة ومسراته وغياثة ونفزة ومكناسة وغمارة.

وعقب قيام الدولة شرع إدريس الأول في بناء مدينة فاس عند سفح جبل زالغ على ضفة نهير من وادي سبو هو وادي فاس، وقد قامت المدينة في مساكن قبيلتين بربريتين هما زواغة- التي تعرف ببني الخير – وبنو بزغتن فنشأت بربرية الطابع بدائية الهيئة، أبنيتها من القصب والخشب، وهنا أيضا أنشأ إدريس جامع فاس الأول الذي عرف أولا بمسجد الأشياخ، وقد أعاد بناءه وأعطاه صورة قريبة من صورته الحالية إدريس الثاني بن إدريس الأول هذا.

وفاس الأولى هذه هي التي عرفت - فيما بعد - بعدوة الأندلسيين نسبة إلى جالية أندلسية وفدت على المغرب سنة ٢٠٢ هـ= ٨١٧م بعد طردهم من قرطبة أيام الحكم الثاني. وقد عمر أولئك الأندلسيون هذا البلد الريفي البربري، وأعطوه طابعا عربيا مدنيا أندلسيًا.

أما فاس الثانية فقد أنشأها إدريس الثاني بن إدريس الأول سنة ١٩٢هـ= ٨٠٨م عندما استطاع أن يترك مدينة وليلى نهائيًا ويتخذ فاس عاصمة له، وموضعها في مقابلة ا لمدينة الأولى وبينهما الوادي، وقد سميت الدينة أولا (العالية) ثم غلب عليها اسم فاس، ثم اتصلت المدينتان - مع الزمن - وأصبحتا بلدًا واحدًا يسمى كل قسم من أقسامه بالعدوة، فأما عدوة الأندلسيين فقد ذكرنا سبب تسميتها بذلك الاسم، وأما العدوة الثانية - وهي الجديدة – فقد سميت باسم عدوة القرويين أي القيروانيين نسبة إلى جالية كبيرة من أهل القيروان نزلت بها وعمرتها.

وجامع القرويين يقع في عدوة القرويين وهو أكبر من جامع فاس الذي يقع في عدوة الأندلسيين وسنتحدث عنه. الجامع هو زينة فاس وأجمل ما فيها، والبناء الحالي للمسجد يقص تاريخًا طويلًا يؤكد الحقيقة التي ذكرناها مرارًا في هذه الدراسة، وهي أن المساجد الجامعة تقدم لنا في تاريخها صفحات طويلة من التاريخ السياسي والاجتماعي للجماعات التي أنشأتها. فجامع القرويين هذا بدأ في أصله جامعًا صغيرًا يسمى جامع الشرفاء، بناه إدريس الثاني في عدوة القرويين من فاس عند أول إنشائها. ويرجح أن جامع الأشراف هذا بني هو وجامع الأشياخ الذي قام في عدوة الأندلس في نفس الوقت أي سنة ١٩٢هـ= ٨٠٨م.

وقد ظل هذان الجامعان على حالهما حتى سنة ٢٤٥ هـ= ٨٥٩م عندما اتسعت العمارة في العدوتين القروية والأندلسية نتيجة للرخاء الذي ساد المغرب الشمالي إذ ذاك، وكانت الدولة الإدريسية في أوجها الحضاري رغم ما منيت به من متاعب سياسية. في ذلك الحين توفي في فاس رجل من عرب القيروان يسمى محمد بن عبد الله الفهري كان قد هاجر إلى المغرب وكسب مالًا عريضا ورثته بنتاه فاطمة ومريم وشاءت هاتان السيدتان أنفاق جزء كبير من هذا ا لمال في أعمال الخير، واهتمت فاطمة بجامع القرويين ورأت أن تنفق مالها في تجديد بنائه وتوسعته، ويبدو أن الفكرة كانت فكرة أبيها، لأننا عثرنا على نقش مكتوب يدل على أن أعمال تجديد الجامع بدأت سنة ٢٤٣هـ= ٨٤٧م.

أنفقت فاطمة الفهرية مالًا جسيمًا في توسيع الجامع وإعادة بنائه، فتضاعف حجمه وزاد بيت صلاته عمقًا بما أضيف إليه من الأساكيب الجديدة، ووسع الصحن أيضًا وأعيد بناء اﻟﻤﺠنبات، وأنشئ للجامع محراب ومنبر جديدان، وبنيت المئذنة التي مازالت تستوقف الأنظار - إلى اليوم - بارتفاعها الشامخ وخطوطها الهندسية الرائعة. وقد أعيد بناء هذه المئذنة عندما وسع الجامع للمرة الثانية فيما بين سنتي ٣٤٤ و٣٤٥هـ= ٩٥٥ و٩٥٦م، فأصبح كل ضلع من أضلاع قاعدتها خمسة أمتار، وارتفعت في الجو ٢٠ مترًا وكسيت بالقاشاني، وزين رأسها بتفافيح صغيرة موشاة بالذهب.

وعلى الرغم من أن المئذنة يضيق اتساعها بعد الشرفة الأولى، إلا أن السلم الداخلي يتصل حتى قرب قمتها. وقد أعيد العمل في هذه المئذنة الجميلة سنة ٦٨٨هـ= ١٢٨٩م أيام الأمير أبي يعقوب يوسف بن عبد الحق المريني، فأتقنت كسوتها ونوافذها وزينت شرفاتها بشرافات على هيئة الأهرام، وجعلت في رأسها قبة صغيرة، وهكذا أخذت هذه المئذنة شكلها واستقامت مشرفة على فاس الجميلة من علو سامق.

وفي عهد الأمير علي بن يوسف المرابطي، زيدت في جامع القرويين زيادة كبيرة، فيما بين سنتي ٥٢٨ هـ= ١١٣٣م و٥٣٩هـ= ١١٤٣م فأصبحت بلاطات بيت الصلاة عشرًا بعد أن كانت سبعًا، وصنع للجامع محراب ومنبر جديدان في الغاية من الجمال، وأعيد بناء أبواب الجامع - وخاصة باب الفخارين الذي يسمى اليوم بباب الشماعين - فأصبحت هذه الأبواب من أجمل ما أنشأ المسلمون من هذا الطراز، فقد كسيت الأبواب الخشبية بالنحاس، وأقيم على كل باب قبة صغيرة، وأنشئت فوق بلاطة المحراب قبة من الجص المقرنص زينت بالنقوش الذهبية والملونة، وان من يتأمل زخارف شماسات القبة ليرى فيها أعمالا فنية تعتبر قمة من قمم الفن ا لمعماري الإسلامي، وقد اشترك في هذه الأعمال معماريون ومزخرفون من الأندلس.

ومن أجمل ما يميز تلك الزيادة المرابطية القباب الصغيرة المقرنصة التي أقيمت في سقف رواق المحراب، ومقرنصات هذه القباب فريدة في بابها نظرًا لرقتها وأحكام صنعتها، وعليها زخارف نباتية في غاية الدقة والانسجام.

ومنبر الجامع من أجمل المنابر المعروفة إلى اليوم، فهو مصنوع من الأخشاب النبيلة كالصندل والآبنوس والحور، وزخارفه مطعمة بالعاج، وزخارف جوانبه تعتبر نماذج للزخارف الهندسية العربية من كل صنف والتوريقات النخلية التي تحير العين وقد اشترك في صناعتها فنيون أندلسيون فهو - على هذا - نموذج للفن المغربي الأندلسي. وقد أخذت المئذنة صورتها النهائية في سنة ٦٨٨هـ= ١٢٨٩م إذ أمر الأمير أبو يعقوب يوسف بن عبد الحق المريني بتبييضها وكسوتها بالجص والقاشاني وتدعيم وصلات أحجارها وصقلها حتى أصبحت كالمرآة.

وهكذا يعتبر هذا الجامع الفريد سجلًا لتاريخ المغرب، فقد اشتركت في بنائه جميع الدول التي تعاقبت على حكم المغرب، حتى بنو أمية الأندلسيون شاركوا في عمارته عندما نشروا سلطانهم على شمال المغرب أيام الخليفة الحكم ا لمستنصر وأبنه هشام المؤيد، بل بذل الفرنسيون جهودًا كبيرة في الحفاظ عليه ودراسته وتبيان نواحي امتيازه الفني.

إن هذا المسجد - الذي بناه المولى إدريس في النصف الثاني من القرن الهجري الثاني - أصبح بحق علمًا من أعلام الحضارة الإسلامية، فهو كتاب حافل في تاريخ الفن الإسلامي، وقد أصبح - منذ عنيت بتجديد بنائه فاطمة بنت محمد الفهرية - جامعة، يلقي الشيوخ دروسهم عند قواعد أعمدته، فهو - على هذا - أقدم جامعة في الدنيا، وهذا الجامع الجليل يقف على قدم المساواة مع الجامع الأزهر ومسجد قرطبة الجامع وجامع القيروان والمسجد الأموي في دمشق، فكلها مراكز عبادة ومنارات عرفان، وقد ساير جامع القرويين الزمان فتحول في أيامنا هذه إلى جامعة حديثة تدرس فيها علوم الإسلام وعلوم العصر الحديث[1].



[1] حسين مؤنس: المساجد، ص163- 166.


الساعة الآن 10:29 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام