منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   منتدى التنمية البشرية (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=130)
-   -   أهم سبعة أسرار للكتابة الجميلة ............ (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=132569)

نبيل القيسي 28-08-2021 02:53 PM

أهم سبعة أسرار للكتابة الجميلة ............
 
يحلمُ الكثير من الناس بالدخول إلى عالم الكتابة؛ للتعبير عمَّا تجيشُ به صدورُهم من خلال تحريك الأصابع وأسنّة الأقلام، ولكنَّ البعض منهم لا يعرفُ من أين يبدأ الخطوة العمليّة؟ يحلمُ الكثير من الناس بالدخول إلى عالم الكتابة؛ للتعبير عمَّا تجيشُ به صدورُهم من خلال تحريك الأصابع وأسنّة الأقلام، ولكنَّ البعض منهم لا يعرفُ من أين يبدأ الخطوة العمليّة؟ وكيفَ يختار موضوعًا شائقًا؟ ثمّ كيفَ يكتب فيه بشكلٍ جميل؟ هذه وغيرها من الأسئلة سنجيبُ عليها في هذا المقال بعون الله تعالى وتوفيقه. 1- العنوان المميّز: اختر عنوانًا مشوّقًا للموضوع، ويشترطُ فيه أن يكونَ مختصرًا واضحًا، لافتًا لانتباه القارئ ومثيرًا لاهتمامه وفضُوله؛ فإنَّ الشيء يُعرف من عنوانه، وأنا شخصيًّا أضعُ العنوان المبدئي، وخلال الكتابة تمرّ ببالي عناوين أخرى وأضيفها، وفي النهاية أختارُ أدلّها على الموضوع وأنسبها مع المقام، وأقربها إلى المحتوى. ومن العناوين المميّزة ما يبدأ بأدوات الاستفهام مثل: كيف تكتب مقالًا إبداعيًّا؟ أو المشتملة على التسلسل العددي كعنوان: أهم خمسين كتابًا على مرِّ التاريخ! أو التي تطرحُ تساؤلات غريبة ومدهشة كعنوان: دكتوراه في الفلسفة خلال ستة أشهر!! 2- حسن الافتتاح: من جمال الكتابة، العنايةُ بجودة الافتتاح وبراعة الاستهلال؛ بأن يكونَ الابتداءُ لطيفًا حسنًا وقويًّا في نفس الوقت؛ لكونه أوّل ما يصافحُ ذهن المتلقّي، فكلَّما كانَ مليحًا ورشيقًا وعزيزًا كانَ أدعى لجذب القارئ واستمالته إليه. وقد كانَ القدماءُ من علماء البيان مهتمّين بجودة المطلع والابتداء فقالوا: أحسنوا معاشر الكّتاب الابتداءات فإنّهن دلائل البيان" كما كانوا يشترطون تضمينه الإشارة إلى محتوى الموضوع، يقولُ إبراهيم بن محمد الشيباني تــ 298هـ : "وليكنْ في صدر كتابك دليلٌ واضح على مرادك، وافتتاح كلامك برهانٌ شاهد على مقصدك حيثما جريتَ فيه من فنُون العلم، ونزعتَ نحوه منْ مذاهبِ الخُطب والبَلاغات، فإنّ ذلك أجزلُ لمعناك، وأحسنُ لاتّساق كلامك". الرسالة العذراء، في موازين البلاغة وأدوات الكتابة، تـ د. زكي مبارك، الطبعة الثانية 1350هـ مصر، ص: 22 3- جمال التعبير: أشرنا في المقال السابق إلى ضرورة القراءة في كُتب النّاجحين والمتميّزين والنّوابغ وكبار الكُتّاب، لاكتساب المعارف والمصطلحات الجديدة، وشحن الذاكرة بثروة لغوية وأسلوبية، ونضيفُ هنا نقطة مهمّة وهي أن تكتب بلغة سليمة وتعبيرٍ جميل باستخدام جُملٍ واضحة وموجزة، وأن تراعي التنسيق بين أجزاء الكلام، والتوازن في استخدام الأوصاف، وألا تكثر من الإطناب والمترادفات، والتكرار والمبالغات، وأن تكتفي بالتلميح في كثير من الموضوعات فاللبيب بالإشارة يفهم، وأن تتجنّب الكلمات الغامضة والمبتذلة التي يحمرّ منها وجه جدّتك خَجَلا كما يقولُ قانون الصحافة في الغرب، وألا تحاول اقتناص نصوص الآخرين وعزوها إلى نفسك، فهذا كسحبِ ذيلِ حُلّة غيره حسب تعبير صاحب الرسالة العذراء، ولتجمع في كتابتك بجانب الحقائق اللمسة الجمالية الإنسانية فتخاطبَ العقول والعواطف معًا. 4- قوة الاستشهاد: حاول أن توثّق الكتابة بالمعلومات من الإحصائيات والأرقام الصحيحة، وأن تدعمها بالنصوص الشرعية والشواهد التاريخية، وتقوّيها بالنوادر الأدبية من الأمثال وأبيات الشعر المناسبة، وأن توظّف طاقتك لربط المعلومات بعضها ببعض وكأنك تشيد قصرًا أنيقًا منيِّفًا. ومن الأفضل أن يكون استخدامك لهذه الأدوات في حدود المعقول والمقبول، فلا يصحّ أن تكون كتابتك كلّها أقوال الآخرين ونقولاتهم، فتذوبُ شخصيتك بين الاستشهادات، فلا تكون في العير من الكتابة ولا في النفير. 5- وقت الإبداع: يذكر النّقاد أن للإبداع الأدبي أوقات: منها وقت السحر عندما يطيب الهواء، وعند مشاهدة الطبيعة، واعتدال المزاج ووقت فراغ القلب وساعة النشاط، ((وارتصدْ لكتابتك فراغ قلبك وساعة نشاطك فتجدُ ما يمتنعُ عليك بالكدّ و التكلف)). الرسالة العذراء: 30. وعلى الكاتب أن يجعل الكتابة جزءًا من ممارسته اليومية حتى يتعوّد عليها ويشتدّ ساعده، فقد أُثر عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنّه كان يؤلف كتابًا في جلسةٍ واحدةٍ، وكلّما كتبتَ أكثر تحسّنَ أسلوبك، ومنْ سار على الدّرب وصل. 6- التخمير والإتقان: يقولونَ منْ صنّف فقد استُهدف، وبما أنّ الكاتب يعرضُ عقله وفكره على الناس، فمن الأجدر به التأنّي والتّروي وعدم الاستعجال في النشر، "فخمير الرأي خير من فطيره". كما يقول ابن الجوزي. صيد الخاطر، تـ محمد بن إبراهيم الشامي، الطبعة الأولى 1431هـ مصر، ص: 269 وينبغي له أن يراجع ما كتبه مراجعة نقدية فاحصة، فيهذّبه وينقّحه ويعدّل فيه، ويحذف الكلمات غير الضرورية والتعبيرات الركيكة، وحروف الربط الكثيرة، والجمل الضعيفة أو الصعبة والطويلة، ويختار من الألفاظ أنسبها للغرض وأدلّها على المعنى وأٌقربها إلى القصد، فـ ( تخيّرُ الألفاظ، وإبدالُ بعضها من بعض يوجب التئام الكلام؛ وهو من أحسن نعوته وأزين صفاته). كتاب الصناعتين، الحسن بن سهل العسكري، تـ علي محمد البجاوي، ط القاهرة، ص: 147 7- النهاية المشوّقة: النهاية القويّة مهمّة كالبداية، وهي أرض خِصبة لتشويق القارئ إلى الكتابات القادمة، فحاول أن تربط بين موضوعك الحالي والقادم بشيءٍ من التلميح والتشويق، ويمكن أن تشير فيها إلى الاستنتاجات والتوصيات، أو تلخّص فيها ما ذكرته في المقال ولكن بشكلٍ جديد وموجز. شمعة أخيرة: "كان قلمُ ابن المُقَفَّع يقفُ كثيرا، فقيل له في ذلك، فقال: إن الكلامَ يزدحمُ في صَدري، فيقفُ قَلَمي ليَتَخيَّر" مما يدل على ضرورة انتقاء الكلمات والألفاظ والتعابير للكاتب. زهر الآداب وثمر الألباب، إبراهيم بن علي الحصري، الطبعة الثانية 2011م


الساعة الآن 02:38 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام