منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   الخلافة الراشدة (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=56)
-   -   أبو بكر الصديق - (47) حدوث الخلاف بين المؤمنين ورده إلى الكتاب والسنة (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=137775)

نبيل القيسي 31-05-2022 02:36 PM

أبو بكر الصديق - (47) حدوث الخلاف بين المؤمنين ورده إلى الكتاب والسنة
 
ومما نستفيد من هذه القصة أنه قد يحدث الخلاف بين المؤمنين الصادقين حول بعض الأمور؛ فقد اختلفت الآراء حول إنفاذ جيش أسامة رضى الله عنه في تلك الظروف الصعبة، وقد تعددت الأقوال حول إمارته، ولم يجرهم الخلاف في الرأي إلى التباغض والتشاجر والتدابر والتقاطع والتقاتل، ولم يصر أحد على رأي بعد وضوح فساده وبطلانه، وعندما رد الصديق الخلاف إلى ما ثبت من أمر النبي صلى الله عليه وسلم ببعث أسامة وبيَّن رضى الله عنه أنه ما كان ليفرط فيما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما تغيرت الأحوال وتبدلت، استجاب بقية الصحابة لحكم النبي صلى الله عليه وسلم بعدما وضحه لهم الصديق، كما أنه لا عبرة لرأي الأغلبية إذا كان مخالفاً للنص؛ فقد رأى عامة الصحابة حبس جيش أسامة وقالوا للصديق: إن العرب قد انتقضت عليك وإنك لا تصنع بتفريق الناس شيئا، فأولئك الناس لم يكونوا كعامة الناس بل كانوا من الصحابة الذين هم خير البشر وجدوا على الأرض بعد الأنبياء والرسل عليهم السلام، لكن الصديق رضى الله عنه لم يستجب لهم مبينا أن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل وأكرم وأوجب وألزم من رأيهم كلهم. وقد تجلت هذه الحقيقة في حادثة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم؛ حيث رأى عامة الصحابة -رضي الله عنهم- وفيهم عمر رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يمت، ورأى عدد قليل من الصحابة -رضي الله عنهم- أنه صلى الله عليه وسلم قد مات؛ منهم أبو بكر رضى الله عنه، وقد رأينا أن أبا بكر تمسك بالنص وبيَّن خطأ من قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يمت. قال الحافظ ابن حجر تعليقا على رأي الأكثرين حول وفاته صلى الله عليه وسلم: فيؤخذ منه على أن الأقل عددا في الاجتهاد قد يصيب ويخطئ الأكثرية، فلا يتعين الترجيح بالأكثر . فخلاصة الكلام أن مما نستفيده من قصة تنفيذ الصديق جيش أسامة -رضي الله عنهما- أن تأييد الكثرة لرأي ليس دليلاً على إصابته، ومما يستفاد من هذه القصة انقياد المؤمنين وخضوعهم للحق إذا اتضح لهم، فعندما ذكرهم الصديق أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر بتنفيذ جيش أسامة وهو الذي عين أسامة أميرًا على الجيش، انقاد أولئك الأبرار للأمر


الساعة الآن 06:20 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام