منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   المنتدى العام والهادف (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=104)
-   -   جحيم ونعيم الاخرة (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=15467)

جلنار مور 27-09-2010 03:20 AM

جحيم ونعيم الاخرة
 
لا شكَّ عند أيِّ مسلم أن عذاب أهل النار في النار هو الأشدُّ والأقْسى على الإطلاق، فهو العذَاب الذي لا يَستثني جزئية من جزئيات الحياة في النار؛ فشراب أهل النار عذاب: ﴿ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ ﴾ [محمد: 15].

ومأكلُهم عذاب: ﴿ لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ * لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ ﴾ [الغاشية: 6 - 7]، وفي معنى الضَّريع يقول ابن عباس: "الضريع: شيء في النار شبه الشوك، أَمَرُّ من الصبر، وأنتن من الجيفة، وأشدُّ حرًّا من النار"[1].

وملبسهم عذاب: ﴿ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ ﴾ [الحج: 19].

كما أنَّ طلباتهم غير مُجابة، واستجداءَهم غير مسموع، ونداءاتهم لا يُعبأ بها، وصرخاتهم لا تُجدي نفعًا: ﴿ وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾ [الأعراف: 50]، ﴿ وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ ﴾ [الزخرف: 77].

بل إنَّها جحيم لا نهاية لعذابها، ولا مُنتَهى لآلامها: ﴿ فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا ﴾[النبأ: 30]، قال قتادة: عن أبي أيُّوب الأزْدِي عن عبدالله بن عمرو قال: "لم ينزل على أهل النار آيةٌ أشدُّ من هذه الآية: ﴿ فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا ﴾ [النبأ: 30]، قال: فهُم في مزيد من العذاب أبدًا"[2].

هذا بالإضافة إلى الذِّلة والمهانة التي يَلْقَونها وهم في النار: ﴿ قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ ﴾ [المؤمنون: 108].

ذلَّة بلغت أشُدَّها، ومهانة وصلَت أعلى درجاتها، وعذاب لا يُطاق، وحميم لا يُحتمل، وبقاء لا يُستساغ، وتظْهَرُ شدَّة العذاب وقسوته على تصرُّفاتهم مع بعضهم البعض، وتبدو واضحة من خلال معاملتهم مع أمثالهم من أهل النار؛ فتُصبح العلاقة مبنيَّة على اللَّعن وضِيق الصدر: ﴿ قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ ﴾ [الأعراف: 38].

فيَلعنون من سبَقهم، ويُلقون بالملامة على غيرهم، ويعلِّلون كفْرَهم بأسباب واهية، في محاولة منهم لتخفيف ما يجِدُون من شديد العذاب، ولكنْ هيهاتَ هيهات: ﴿ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [الأعراف: 38].

بل إنَّ طريقة الترحيب والاستقبال التي يَلقون بها غيرهم من أهل النار طريقة تدلُّ على ضنْكِ العيش، وسُوء المقام، ونكَدِ البقاء في النار: ﴿ هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ * قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴾ [ص: 59 - 60].

يقول ابن كثير في تفسير هاتين الآيتين: "وقوله: ﴿ هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ ﴾ [ص: 59]، هذا إخبار عن قِيلِ أهل النار بعضهم لبعض، يعني بدل السَّلام يتلاعنون ويتكاذَبُون، ويَكفُر بعضهم ببعض، فتقول الطائفة التي تَدْخل قبل الأخرى إذا أقبَلَت التي بعدها مع الخزَنة من الزَّبانية: ﴿ هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ ﴾ [ص: 59]؛ أيْ: داخلٌ معكم ﴿ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ ﴾ [ص: 59]؛ أي: لأنَّهم من أهل جهنم ﴿ قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ ﴾ [ص: 60]؛ أيْ: فيقول لهم الدَّاخلون: ﴿ قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا ﴾ [ص: 60]؛ أيْ: أنتم دعَوتمُونا إلى ما أفضى بنا إلى هذا المصير ﴿ فَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴾ [ص: 60]؛ أيْ: فبئس المَنْزل والمستقَرُّ والمصير"[3].

وكأنهم نسوا أو أُنسوا كلَّ كلمة من كلمات الثناء الجميلة، وكلَّ مصطلح من مصطَلَحات الترحيب الرَّقيقة؛ لأنهم في شُغل عن كلِّ هذا.. أعاذنا الله من النار.

وفي المقابل: كيف هي معاملة أهل الجنة بعضهم بعضًا؟

من أوَّل لحظة يبدأ التَّرحيب العظيم بأهل الجنة على ألْسِنة خزَنَتِها: ﴿ وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ﴾ [الزمر: 73]، يقول ابن كثير: "وقوله: ﴿ حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ﴾ [الزمر: 73] لم يَذكُر الجواب هاهنا، وتقديره: حتى إذا جاؤوها، وكانتْ هذه الأمور؛ مِن فتْح الأبواب لهم؛ إكرامًا وتعظيمًا، وتلَقَّتْهم الملائكة الخزنَة بالبِشارة والسَّلام والثناء، لا كما تلْقَى الزبانيةُ الكَفَرةَ بالتَّثريب والتأنيب، فتقديره: إذا كان هذا سَعِدوا وطابوا، وسرُّوا وفرحوا، بقدْر كلِّ ما يكون لهم فيه نعيم، وإذا حُذف الجواب هاهنا ذهب الذِّهن كلَّ مذهب في الرَّجاء والأمل".

بل إنَّ أسماع وأفواه أهل الجنة لا يمكن أن تتلطخ بكلمة بذيئة المبنى، أو بجملة قبيحة المعنى: ﴿ لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا ﴾ [الواقعة: 25 - 26]، فالسلام منطقهم وتحيَّتهم وحياتهم.

وإن المتأمِّل في حال أهل الجنة ليَقِف مذهولاً مدهوشًا من النعيم العظيم والخير العميم الذي يتقلَّبون فيه، فكلُّ حياتهم نعيم، لا نكَدَ فيها ولا شقاء، ولا نصَب فيها ولا عناء، خلُود دائم، وبقاء سرْمدي، ومكُوث أبدي، كمال لا نقص فيه، وبهَاء لا قُبح فيه.

ويكفي في وصْف ذلك النَّعيم قولُه - عليه الصلاة والسلام -: ((إنَّه مَن يدخل الجنة يَنْعم ولا يَبْأس، لا تَبلَى ثيابه، ولا يَفنى شبابُه، في الجنَّة ما لا عين رَأَت، ولا أذُن سمِعَت، ولا خطر على قلب بشر))[4]... نسأل الله أن نكون من أهلها.


الساعة الآن 06:18 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام