منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   السيرة النبوية (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=128)
-   -   **..حملة قافلة بغداد من مكة المكرمة لبيت المقدس.. ** (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=50419)

حارسة لاقصى 19-02-2013 08:46 AM

**..حملة قافلة بغداد من مكة المكرمة لبيت المقدس.. **
 
بسم الله الرحمان الرحيم ..

الحمد لله الذي أرسل رسله بالبينات والهدى ليخرجوا الناس من الظلمات الى النور ، ويهدوهم الى صراط الله العزيز الحميد..



والصلاة والسلام على أفضل رسله ، وأشرف دعاته سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي ختم الله به رسله ، فجعل سيرته قدوة لكل مؤمن في جميع شؤون الحياة صغيرها وكبيرها ، وختم بدينه الشرائع ، فجعل رسالته أكمل الرسالات وأوفاها بحاجات الناس في مختلف بيئاتهم وعصورهم ، صلى الله عليه وعلى أصحابه الهداة البررة الذين علم الله فيهم سلامة الفطرة ، وصدق العقيدة ، وعظيم التضحية ، فشرفهم بحمل رسالة الإسلام إلى أمم الأرض ، فأراقوا في سبيلها دماءهم ، وفارقوا من أجلها ديارهم ، حتى أدوا الأمانة ، وبلغوا الرسالة ، ونصحوا لله ورسوله ، فكان لهم الفضل على الإنسانية لا يعرف مداها ، ودين في عنق كل مسلم حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، رضوان الله عليهم وعلى من أحبهم وحمل لواء الدعوة الى الله من بعدهم حتى يوم الدين ..



من كلمات الأستاذ مصطفى السباعي رحمه الله تعالى ..من كتابه القيم السيرة النبوية دروس وعبر ..



وقد اخترتها إليكم اليوم فضلا من الله ونعمة حتى نعيش حقيقة مع :




أنوار السيرة النبوية..








نعم ..نتلمس من أنوارها ونتعلم منها ما ننير به دروبنا ودروب الناس من حولنا ..

وحتى نفتح ابواب السعادة والمجد والعزة بإذن الله الواحد الأحد ..
فهيا لنفرح بفضل الله ولننادي على الناس جميعا..
يا مسلم اركب معنا ..



فهيا بنا .. ولا يتأخر منا أحد ..

فمن يرغب بالاتضمام الينا ما عليه الا ان يتواصل معنا ويفتح احد كتب السيرة النبوية ..
وليقدم لنا اجمل واروع نور مع انوار السيرة النبوية..
ولتستمر السيرة بنا جميعا ..
انه للعلم وللعمل وللعالم ..




كيف نتعامل مع سيرته صلى الله عليه سلم ؟..

كيف نتعلم من السيرة النبوية ؟؟..
كيف نواصل المسيرة المحمدية ونرفع النور للناس ؟؟..


كيف نكون دعاة لهذا الدين العظيم ؟؟

..

ولعلكم تحملون ايضا العديد من الاسئلة فتفضلوا هنا :
يمكنكم ان تضعوها ..
ان تفهموها ..
ان تتعلموا منها ..
ان تبلغوها ..



فعلى بركة الله ..






تدلنا الأخبار الثابتة عن حياته صلى عليه وسلم قبل البعثة على الحقائق التالية:






1*أنه ولد في اشرف بيت من بيوت العرب ، فهو من اشرف فروع قريش ، وهم بنو هاشم ، وقريش أشرف قبيلة في العرب ، وأزكاها نسبا ، وأعلاها مكانة ، وقد روي عن العباس رشي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال :*إن الله خلق الخلق ، فجعلني من خيرهم من خير فرقهم ، وخير الفريقين ، ثم تخير القبائل ، فجعلني من خير قبيلة ، ثم تخيرت البيوت ، فجعلني من خير بيوتهم ، فأنا خيرهم نفسا وخيرهم بيتا **رواه الترمذي بسند صحيح.






ولمكانة هذا النسب الكريم في قريش لم نجدها فيما طعنت به على النبي صلى الله عليه وسلم لاتضاح نسبه بينهم ، ولقد طعنت فيه بأشياء كثيرة مفتراة إلا هذا الأمر .






*2 أنه نشأ يتيما ، فقد مات ابوه عبد الله وأمه حامل به لشهرين فحسب ، ولما أصبح له من العمر ست سنوات ماتت امه آمنة ، فذاق رسول الله صلى الله عليه وسلم في صغره مرارة الحرمان من عطف الأبوين وحنانهما ، وقد كفله بعد ذلك جده عبد المطلب ، ثم توفي ورسول الله ابن ثمان سنوات ، فكفله بعد ذلك عمه ابو طالب حتى نشأ واشتد ساعده ، وإلى يتمه اشار القرآن الكريم بقوله :






* أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى **اية 6.






*3 أمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم السنوات الأربع الاولى من طفولته في الصحراء في بني سعد ، فنشأ قوي البنية ، سليم الجسم ، فصيح اللسان ، جرى الجنان ، يحسن ركوب الخيل على صغر سنه ، قد تفتحت مواهبه على صفاء الصحراء وهدوئها ، وإشراق شمسها ونقاوة هوائها .






*4 كانت تعرف فيه النجابة من صغره ، وتلوح على محياه مخايل الذكاء الذي يحببه إلى كل من رآه ، فكان إذا اتى الرسول وهو غلام جلس على فراش جده وكان إذا جلس عليه لا يجلس معه على الفراش احد من اولاده /اعمام الرسول/ ، فيحاول اعمامه انتزاعه من الفراش ، فيقول لهم عبد المطلب : دعوا ابني ، فوالله إن له لشأنا .






*5 أنه عليه الصلاة والسلام كان يرعى في أوائل شبابه لأهل مكة أغنامهم بقراريط بأخذها اجرا على ذلك ، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم انه قال :* ما من نبي إلا وقد رعى الغنم * قالوا : وانت يارسول الله ؟ قال : * وانا * وفي رواية اخرى انه قال : * ما بعث الله نبيا إلا رعى الغنم * فقال له اصحابه : وانت يا رسول الله ؟ فاجاب :* وانا رعيتها لأهل مكة على قراريط *ثم لما لما بلغ من عمره خمسا وعشرين ، عمل لخديجة بنت خويلد في التجارة بمالها على اجر تؤديه إليه .






*6 لم يشارك عليه الصلاة والسلام أقرانه من شباب مكة في لهوهم ولا عبثهم ، وقد عصمه الله من ذلك ، فقد استفاض في كتب السيرة انه سمع وهو في سن الشباب غناء في إحدى دور مكة في حفلة عرس ، فأراد ان يشهدها ، فألقى الله عليه النوم ، فما أيقظه إلا حر الشمس ، ولم يشارك قومه في عبادة الأوثان ، ولا اكل شيئا مما ذبح لها ، ولم يشرب خمرا ، ولا لعب قمارا ، ولا عرف عنه فحش في القول ، او هجر في الكلام .






*7 وعرف عنه منذ ادراكه رجحان العقل ، واصالة الرأي ، وفي حادثة وضع الحجر الأسود في مكانه من الكعبة دليل واضح على هذا ، فقد اصاب الكعبة سيل ادى الى تصدع جدرانها ، فقرر اهل مكة هدمها وتجديد بنائها ، وفعلوا ، فلما وصلوا إى مكان الحجر الأسود فيها اختلفوا اختلافا شديدا فيمن يكون له شرف وضع الحجر الأسود في مكانه ، وأرادت كل قبيلة ان يكون لها هذا الشرف ، واشتد النزاع حتى تواعدوا للقتال ، ثم ارتضوا ان يحكم بينهم اول داخل من باب بني شيبة . فكان هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فما رأوه قالوا : هذا الامين ، رضينا بحكمه . فلما أخبر بذلك ، حل المشكلة بما رضي عنه جميع المتنازعين ، فقد بسط رداءه ، ثم أخذ من الرداء ، فلما رفعوه ، وبلغ الحجر موضعه ، اخذه ووضعه بيده ، فرضوا جميعا ، وصان الله بوفور عقله وحكمته دماء العرب من ان تسفك الى مدى لا يعلمه إلا الله .






*8 عرف عليه الصلاة والسلام في شبابه ، بين قومه بالصادق الامين ، واشتهر بحسن معاملته ، والوفاء بالوعد ، واستقامة السيرة ، وحسن السمعة ، مما رغب خديجة في ان تعرض عليه الإتجار بمالها في القافلة التي تذهب الى مدينة بصرة كل عام على ان تعطيه ضعف ما تعطي رجلا من قومها ، فلما عاد الى مكة واخبرها غلامها ميسرة بما كان من أمانته واخلاصه ، ورأت الربح الكثير في تلك الرحلة ، اضعفت له من الاجر ضعف ما كانت أسمته له ، ثم حملها ذلك على ان ترغب في الزواج منه ، فقبل أن يتزوجها وهو أصغر منها بخمسة عشر عاما ، وأفضل شهادة له بحسن خلقه قبل النبوة قول خديجة له بعد ان جاءه الوحي في غار حراء وعاد مرتعدا : كلا والله لا يخزيك الله ابدا ، إنك لتصل الرحم ، وتحمل الكل /الضعيف / ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق .






*9 سافر مرتين خارج مكة ، اولهما مع عمه أبي طالب حين كان عمره اثني عشرة سنة ، وثانيها حين كان عمره خمسا وعشرين سنة ، متاجرا لخديجة بمالها ، وكانت كلتا الرحلتين الى مدينة /بصرى / في الشام ، وفي كلتيهما كان يسمع من التجار أحاديثهم ، ويشهد آثار البلاد التي مر بها ، والعادات التي كان عليها سكانها .






*10 حبب الله إليه عليه الصلاة والسلام قبيل البعثة بسنوات ان يخرج الى غار حراء – وهو جبل يقع في الجانب الشمالي الغربي من مكة ، على قرب منها –يخلو فيه لنفسه مقدار شهر – وكان في شهر رمضان – ليفكر في آلاء الله ، وعظيم قدرته ، واستمر على ذلك حتى جاءه الوحي ، ونزل عليه القرآن الكريم .












**مع أنوار العلم **






*1 أنه كلما كان الداعية الى الله ، او المصلح الاجتماعي في شرف من قومه ، كان ذلك ادعى الى استماع الناس له ، فإن من عادتهم ان يزدروا بالمصلحين والدعاة إذا كانوا من بيئة مغمورة ، او نسب وضيع ، فإذا جاءهم من لا ينكرون شرف نسبه ، ولا مكانة اسرته الإجتماعية بينهم ، لم يجدوا ما يقولونه عنه إلا افتراءات يتحللون بها من الاستماع الى دعوته ، والاصغاء الى كلامه ، ولذلك كان اول مات سأل عنه هرقل ابا سفيان بعد ان ارسل الرسول الى هرقل كتابا يدعوه فيه الى الاسلام هو وقومه : كيف نسبه فيكم ؟ فأجاب ابو سفيان وهو يومئذ على شركه : هو من اشرفنا نسبا ، ولما انتهى هرقل من اسئلته لابي سفيان ، وسمع جوابه عنها ، أخذ يشرح له سر الأسئلة التي توجه بها إليه حول محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له هرقل : سالتك كيف نسبه فيكم ؟ فزعمت انه من اشرفكم نسبا ، وكذلك لا يختار الله النبي إلا من كرام قومه ، وأوسطهم نسبا .






صحيح ان الاسلام لا يقيم وزنا لشرف الانساب تجاه الاعمال ، ولكن هذا لا يمنع ان يكون الذي يجمع بين شرف النسب وشرف الفعل ، اكرم واعلى مكانا واقرب نجاحا ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح:






* خياركم في الجاهلية خياركم في الاسلام إذا فقهوا*






* 2 إن في تحمل الداعية آلم اليتم او العيش ، وهو في صغره ما يجعله اكثر إحساسا بالمعاني الانسانية النبيلة ، وامتلاء بالعواطف الرحيمة نحو اليتامى او الفقراء او المعذبين ، واكثر عملا لإنصاف هذه الفئات والبر بها والرحمة لها ، وكل داعية يحتاج الى ان يكون لديه رصيد كبير من العواطف الانسانية النبيلة التي تجعله يشعر بآلام الضعفاء والبائسين ، ولا يوفر له هذا الرصيد شيء ، مثل ان يعاني في حياته بعض ما يعانيه اولئك المستضعفون كاليتامى والفقراء والمساكين .






*3 كلما عاش الداعية في جو اقرب الى الفطرة ، وابعد عن الحياة المعقدة ، كان ذلك أدعى إلى صفاء ذهنه ، وقوة عقله وجسمه ونفسه ، وسلامة منطقه وتفكيره ، ولذلك لم يختر الله العرب لأداء رسالة الاسلام صدفة ولا عبثا ، بل لأنهم كانوا بالنسبة الى من يجاورهم من الامم المتمدنة اصفى نفوسا ، وأسلم تفكيرا ، وأقوم اخلاقا ، واكثر احتمالا لمكاره الحروب في سبيل دعوة الله ونشر رسالته في انحاء العالم .






*4 لا يتأهل لمركز الدعوة وقيادتها إلا الذكي النبيه ، فالأغبياء والمتوسطون في نجابتهم ابعد الناس عن جدارة القيادة الفكرية ، او الاصلاحية او الروحية ، بل ان من سنن الحياة ان يتمكن من القيادة من اية ناحية من نواحي الحياة عن جدارة واستحقاق الاغبياء والمضطربون في تفكيرهم ، والشاذون في آرائهم ، وإذا واتت الصدفة او الظروف واحدا من هؤلاء ، فحملته الى مركز القيادة فسرعان ما يهوي الى الحضيض ويتخلى عنه قومه بعد ان تدلهم افعاله على غباوته ، او شذوذه ، او اضطراب تفكيره .






*5 ينبغي للداعية ان يعتمد في معيشته على جهده الشخصي او مورد شريف لا استجداء فيه ، ولا ذلة ولا مهانة.






إن الداعاة الصادقين الشرفاء يربؤون بانفسهم ان يعيشوا من صدقات الناس واعطياتهم ، واية كرامة تكون لهم في نفوس قومهم بعد ان يهينوا انفسهم بذل السؤال والاستجداء ولو لم يكن صريحا مكشوفا ، فإذا وجدنا من يدعي الدعوة والارشاد ، وهو يستكثر من اموال الناس بشتى انواع الحيل ، فاننا نجزم بمهانة نفسه في نفسه ، فكيف في نفوس قومه وجيرانه ومن ارتضى لنفسه المهانة ، فكيف يستطيع ان يدعوا الى مكارم الاخلاق ، ويقف في وجه الطغاة والمفسدين ، ويحارب الشر والفساد ، ويبعث في الامة روح الكرامة والشرف والإستقامة .






*7 إن استقامة الداعية في شبابه وحسن سيرته ، أدعى الى نجاحه في دعوته الى الله ، وإصلاح الاخلاق ومحاربة المنكرات ، إذ لا يجد في الناس من يغمزه في سلوكه الشخصي قبل قيامه بالدعوة ، وكثيرا ما رأينا اناسا قاموا بدعوة الاصلاح ، وبخاصة إصلاح الاخلاق ، كان من اكبر العوامل في اعراض الناس عنهم ما يذكرونه لهم من ماض ملوث ، وخلق غير مستقيم ، بل إن هذا الماضي السيء يكون مدعاة للشك في صدق مثل هؤلاء الدعاة ، بحيث يتهمون بأنهم ما بدؤوا بالدعوة الى الإصلاح إلا بعد ان قضوا لبانتهم من ملذات الحياة وشهواتها ، واصبحوا في وضع او عمر لا امل لهم فيه بالإستمرار فيما كانوا يبلغون فيه من عرض او مال او شهوة او جاه .






أما الداعية المستقيم في شبابه ، فإنه يظل ابدا رافع الرأس ناصع الجبين ، لايجد أعداء الإصلاح سبيلا الى غمزه بماض قريب او بعيد ، ولا يتخذون من هذا الماضي المنحرف تكأة للتشهير به ، ودعوة الناس الى الاستخفاف بشأنه .






نعم عن الله يقبل توبة التائب المقبل عليه بصدق واخلاص ، ويمحو بحسناته الحاضرة سيئاته المنصرمة ، ولكن هذا شيء غير الداعية الذي ينتظر لدعوته النجاح إذا استقامت سيرته وحسنت سمعته .






*7 إن تجارب الداعية بالسفر ، ومعاشرة الجماهير والتعرف على عوائد الناس وأوضاعهم ومشكلاتهم ، لها اثر كبير في نجاح دعوته ، فالذين بخالطون الناس في الكتب والمقالات دون ان يختلطوا بهم على مختلف اتجاهاتهم قوم مخفقون في دعوة الاصلاح ، لايستمع الناس اليهم ، ولا تستجيب العقول لدعوتهم ، لما يرى فيهم الناس من جهل بأوضاعهم ومشكلاتهم ، فمن اراد ان يصلح المتدينين ، عليه ان يعيش معهم في مساجدهم ، ومجالسهم ومجتماعاتهم ، ومن اراد ان يصلح العمال والفلاحين ، عليه ان يعيش معهم في قراهم ومصانعهم ، يؤاكلهم في بيوتهم ، ويتحدث اليهم في مجتمعاتهم ، ومن اراد ان يصلح المعاملات الجارية بين الناس ، عليه ان يختلط بهم في اسواقهم ومتاجرهم ومصانعهم ، وانديتهم ومجالسهم ، ومن اراد ان يصلح الأوضاع السياسية ، عليه ان يختلط بالسياسيين ، ويتعرف على تنظيماتهم ويستمع لخطبهم ، ويقرأ لهم برامجهم واحزابهم ، ثم يتعرف الى البيئة التي يعيشون فيها ، والثقافة التي نهلوا من معينها ، والاتجاه الذي يندفعون نحوه ، ليعرف كيف يخاطبهم بما لا تنفر منه نفوسهم ، وكيف يسلك في اصلاحه معهم بما لا يدعوهم الى محاربته عن كره نفسي ، وإندفاع عاطفي .






وهكذا يجب ان يكون للداعية من تجاربه في الحياة ومعرفته بشؤون الناس ما يمكنه من ان يحقق قول الله تعالى :






** ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ** سورة النحل اية 125.






وما ابدع القول المأثور : خاطبوا الناس على قدر عقولهم ، اتريدون ان يكذب الله ورسوله ؟/جاء في البخاري في العلم1/199 .






* 8 يجب على الداعية الى الله ان تكون له بين الفينة والفينة اوقات يخلو فيها بنفسه ، تتصل فيها روحه بالله جل شأنه ، وتصفو فيها نفسه من كدورات الاخلاق الذميمة ، والحياة المضطربة من حوله ، ومثل هذه الخلوات تدعوه الى محاسبة نفسه ان قصرت في خير ، او زلت في اتجاه ـ او جانبت سبيل الحكمة ، او اخطأت في سبيل ومنهج او طريق ، او انغمست مع الناس في الجدال والنقاش حتى انسته تذكرة الله والآنس به وتذكرة الاخرة ، وجنتها ونارها ، والموت وغصصه وآلامه ، ولذلك كان التجهد وقيام الليل فرضا في حق النبي صلى الله عليه وسلم مستحبا في حق غيره ، واحق الناس بالحرص لى هذه النافلة هم الدعاة الى الله وشريعته وجنته ، وللخلوة والتجهد والقيام لله بالعبودية في اعقاب الليل لذة لا يدركها إلا من اكرمه الله بها ، وقد كان ابراهيم بن أدهم رحمه الله يقول في اعقاب تهجده وعبادته : نحن في لذة لو عرفها الملوك لقاتلونا عليها .






وحسبنا قول الله تبارك وتعالى مخاطبا رسول الله صلى الله عليه وسلم :






**يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ 1قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلا 2نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلا 3أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا 4إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلا ثَقِيلا 5إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءًا وَأَقْوَمُ قِيلا 6 **سورة المزمل 1/6







*ترى كيف كانت سيرته عليه الصلاة والسلام منذ البعثة حتى الهجرة الى الحبشة ؟*









ذلك ما سنتعرف عليه عن شاء الله في اللقاء القادم ..




فمن يتفضل بإتمام السيرة النبوية العطرة ..
رعاكم الله وحفظكم وجمعنا الله على تقواه ورضاه وجعلنا الله جميعا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ءامين * *

http://www.rooo7i.net/smiles/smiles/fwasel/045.gif
إخواني واخواتي ..
مرحبا بكم في سفينة السيرة النبوية..
بعون الله هنا ستجدون..
الفائدة..
والمتعة..
والبركة..
والخير..
..
فما عليكم الا الجواب على الاسئلة المقدمة والصبر على قافلتنا الطيبة حتى تصل بكم الى بر الامان فضلا من الله ونعمة..
والان اليكم الاسئلة لهذا الشهر المبارك :
http://upload.arabia4serv.com/images...vfd4s1p1hf.gif
http://upload.arabia4serv.com/images...ixkk5puome.gif
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1650911_12291_4.gif
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i...17_42994_4.gif

أسأل الله تعالى بكرمه وجوده وإحسانه ان يبارك فيكم جميعا ويرزقنا واياكم خدمة الاسلام والمسلمين اللهم ءامين..

والله إني احبكم اخواني واخواتي والله يشهد ..

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1740916_34575_4.gif
وشكرا لمن سيتفضل ويطل علينا بكلماته الراقية المباركة اللهم بارك فيهم يارب العالمين ..
وشكرا ايضا لمن سيكتفي فقك بالزيارة والمشاهدة ونتمنى ان تدعوا لنا جميعا واياكم بالرضا والفلاح في الدنيا والاخرى بارك الله فيكم جميعا سواء الزوار او المشاركين ..

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/187841zzukfm12dl.gif


المطلوب منكم ايجاد مشاركين معكم للمساعدة في المسابقة
لنجعلها مجموعتين..
مجموعة الذكور ..
ومجموعة الاناث ..
لنرى من هي الفئة التي ستفوز ..

توكلنا على الله إليكم الاسئلة :


http://upload.arabia4serv.com/images...zyd2o8i5m3.gif
السؤال الاول :
إذا ادخلناك الى غرفة لوحدك وقلنا لك ان شخصا غربيا يريد ان يتعرف على الاسلام منك ويجب ان تقنعه للدخول في الاسلام ..
فماذا سوف تقول ؟؟..

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1566815_51999_4.gif

السؤال الثاني :
إذا قلنا لك ان أعضاء هذا المنتدى سوف يقومون برحلة..
وطلبنا منك ان تنظم هذه الرحلة ..
فكيف ستنظمها ؟؟..

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1566815_51999_4.gif

السؤال الثالث:
إذا طلبنا منك توجيه رسالة الى والدين لا يحسنان التعامل مع ابنائهما وجاء عندك احد الابناء وطلب منك ان تتحدث مع عائلته ..
فماذا ستقول؟؟..

http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i1566815_51999_4.gif
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/i...27_89573_4.gif

http://upload.arabia4serv.com/images...bc8c2iou8i.gif
اللهم وفقنا جميعا لرضاك يارب العالمين ..
اللهم احفظ هذا المنتدى المبارك واهله يارب العالمين ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/8.gif
اللهم ارزقنا جميعا خدمة الاسلام والمسلمين يارب العالمين ..
حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..
توكلنا على الله ..
مشاركة طيبة للجميع ومتعة اطيب بعون الله..
وفقكم الله جميعا لخدمة الاسلام والمسلمين اللهم ءامين ..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/22.gif
http://upload.arabia4serv.com/images...vfd4s1p1hf.gif








الساعة الآن 03:45 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام