منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   الأقسام العامة (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=12)
-   -   حوار مع كافر ( تجربة شخصية ) (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=550)

stars_whisper 01-01-1970 12:00 AM

[size=4][b]بسم الله الرحمن الرحيم

اليوم أحكى تجارب شخصية عشتها ومررت بها فى استخدامى للانترنت والذى ادعوا الله تعالى ان تستفيدوا من هذه التجارب فى المستقبل

أبدأ بحوارى مع المانية مسيحية وغير مؤمنة وابنتها لا تؤمن بالله على الاطلاق
بدأت كلامى فى البداية مع الام والتى كانت غير مقتنعه بأن الله موجود من الاساس ولكنها مسيحية لكنها لا تؤدى العبادات
والسبب فى عدم ايمانها بان الله موجود هو قولها لو انه موجود اذا لماذا كل هذا القرف الذى فى الدنيا لو أنه موجود لما سكت وصمت عن كل ما يحدث من قتل وظلم وحروب
كثير من الناس عندما يسمع هذا الكلام يتذمر ويغضب ويسب ويلعن ويتوعد القائل بالعذاب وهنا يكمن الخطأ .
الحل الامثل ان تكسبه لا تخسره . يقول كيف اسكت وانا اسمع الله يشتم امامى .
أقول لك ان الله ايضا لم يعذبه ولم يخسف به الارض على الرغم من كفره سنوات وسنوات
هنا تصرفت معها بنفس المنطق وحاورتها حوارا جدليا خفيفا .
ثم تابعت بأن ذكرت ان الله بالفعل انعم عليها انها تتكلم الانجليزية وانها تعيش الى الان وانه اعطاها ابنتها .
وبررت لها سبب سكوت الله على الظلم انه لو اخذ كل ظالم بظلمه وقت فعله لما كانت الجنة والنار
ثم قصصت عليها قصة ادم وحواء حسب القرآن وأفهمتها ان الانسان خلق ليكون على الارض اولا لا فى الجنة والا كيف نعرف المصلح من المفسد والكافر من المؤمن .
الا هنا وبدأت استجاباتها تزداد حتى انها طلبت منى ان اتكلم عن القرآن
وفى الحقيقة ( اشكر الاعلام الغربى الذى صور المسلم يحمل قنبلة ويفجر نفسه فى مجموعة من الابرياء فقد أفادتنا هذه الدعاية على قدر ما ضرتنا ) حيث ان هذه الدعاية اثارت الفضول لدى الكثيرين ليعرفوا
وهنا أخذت اقص عليها قصصا من القرآن وانكر التثليث فى الالهة وافرد الادلة على انه لا يوجد الا اله واحد
ويوم بعد يوم وحديث بعد حديث اصبحت تقرأ القرآن بنفسها باللغة الالمانية .
ثم كان لابد ان تعرف من ارسل اليه هذا القرآن النبى الذى تسعى أوربا لتمزيقه
فقصصت عليها قصته لتعجب به وتسعى أكثر الى المعرفة
حتى انها اعلنت على انها عندما تقرأ الانجيل تعتقد ان الكثير منه خاطىء وملفق او ساذج
وعندما تقرأ القرآن تحترم ما تقرأ وتظن انه صواب
وقالت انها يلزمها وقت لتعرف أكثر فإن تيقنت فستسلم إن شاء الله لها الهداية


أما بنتها فالأمر مختلف لصغر السن وقلة الخبرة بالحياة
ويحب ان تعرف عندما تتعامل مع الشخصية الاوربية والامريكية شيئا هاما انه من سن 10 سنوات وحتى 22 سنة يشعر بكم هائل جدا من الغضب فى معظم الحالات . وهذا الغضب يصبه فى شكل سخط على المجتمع القذر الذى وجد فيه .
ولكى يحمى نفسه فى هذا المجمتع يجب ان يكون غاضبا وسليط اللسان فى اكثر الاوقات .
أو متحاملا ومتهما للاخر على طول الخط ليحمى نفسه من الاتهام وان يصفه الاخرين بأنه أخطأ .

وبناء على فهمى لهذه العقلية قررت التعامل بصبر أكثر .
مبررات الفتاة أنه يوجد اله وهو المسيح ويوجد اله أخر وهو الشيطان
كل منهم قوى وله قدرات متساوية
ولأنها تخشى من غضب أحدهم عليها وتسلطه عليها ان امنت بأحدهما دون الاخر فقد قررت ان تترك الاثنين وتتركهم لقتالهم مع بعض دون ان تتدخل ..!!
هذه فكرتها
وهذه مهمه شاقة أكثر من الاولى
يجب ان امتلك عقل الفتاة وهى فى سن 17 وهذا صعب .
وكعادة الفتيات هناك لهن الصديق او البوى فريند وهذا صعب المهمة اكثر
الاوربى فى هذا السن سريع الملل جدا ولا يتحمل الاحاديث الجادة .
ان لم يستطع ان يقنعك بفكرته فالحل الاخر ان تذهب الى الجحيم لانه لن يسمح لك ان تقتنعه .
هنا حاولت فتك احاديث جانبية سريعه كلكمات خاطفة عبارة عن اسئلة يستحيل الاجابة عليها بهذا الفكر المهترىء
وعندما تأتى الاجابات الساذجة ابتسم وارسل لها انى اضحك واكتفى بذلك
ويوم بعد يوم حتى خلخلت هذا الفكر فى رأسها والى الان لازلت اسعى دعاؤكم لى ..


الحالة الثالثة وهى فشلت فيها تماما
كان شاب يشعر بغضب شديد جدا يفوق الوصف وبمجرد علمه انى مصرى بدأ بسباب المسلمين
فكان لابد ان استفزه للحديث فقلت له اه انت من هذا النوع
فقال لى اى نوع . فقلت ذلك النوع من الناس الذى يظن انه ذا افق متسع ولكنه لا يعرف المعلومات الا من وضع عينه على التلفزيون طول اليوم . ولا يعرف شيئا عن القراءة .
وقد نجح ذلك فى استفزازه فقال لى اسمع ان المسلمين والمسيحين واليهود اغبياء
لا يوجد اله لا يوجد الله لا يوجد شيطان فقط العلم هو الاساس
كانت تلك اول تجربه لى مع علمانى
وهو هولندى وقد كانت مشكلة كبيرة
فقلت له هل كلماتى التى اكتبها اليك تكتب نفسها ؟ هل البرنامج والكمبيوتر الذى نكتب عليه هل صنع نفسه قال لا بل صنعها انسان ما
اذا فكل شىء لابد له من صانع لا شىء يخلق نفسه
قال لى انك غبى ومستواك التعليمى متخلف مثلكم .
قلت له انى مهندس وحاصل على مستوى تعليمى عالى
قال اذا هل سمعت عن داروين ايها ..............

Sarah 01-01-1970 12:00 AM

السلام عليكم،
الحكمة هي قول ما يمبغي في الوقت الذي ينبغي على الوجه الذي ينبغي، وأراك أخي قد طبقت قانونها في حوارك هذا، الذي استفدت انا شخصيا من قرائته..
فقد كانت تجاربي مع غير المسلمين فاشلة الى حد ما، ولكنها كانت مع عرب نصارى، ومن المعروف ان ثقافتهم تختلف عن ثقافة النصارى الغرب، فهم لأنهم أقلية في البلدان الاسلامية يربون تربية خاصة ليواجهوا بها مجتمعهم، فهم ليس عندهم من حرية الفكر ما عند الغرب.
وأصبح عند كثير من شبابهم وعي لما يواجهون به وقد زودوا بالاسلحة ( الفكرية) التي يدافعون بها عن من يمس عقيدتهم...
واذا أردت ان تحاور عليك أولا ان تعلم عن دينك ما يكفي للرد على اي سؤال، كما يجب ان تكون عند كمية معينة من المعلومات عن ديانة او توجهات من تحاوره، فكما ذكرت واضح انك مطلع على عقلية الشباب لذلك استطعت ان تلفت انتباه الفتاة وهذا هو المطلوب...
والتشنج والتجريح لا يقودان الى شيء..
بارك الله فيك، وليوفقك الله..

stars_whisper 01-01-1970 12:00 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Sarah
فقد كانت تجاربي مع غير المسلمين فاشلة الى حد ما، ولكنها كانت مع عرب

ومن قال انها فاشلة ؟
أختى الكريمة
لا تتابعى الحياة كأنك تشاهدين فيلما فى التلفزيون فرأيت بدايته ولابد أن تعلمى نهايته
الحياة شىء أخر . إن حاورت أحدهم يوما أو إثنان أو ثلاثة أو شهرا وما زال على عنده فهذا طبيعى فأنت ان لم تهدى الصرح فقد خلخلت أساساته .
وتذكرى دائما قول الله تعالى لرسوله الكريم ( إنك لا تهدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء )

ولكن ......

أنت تجرين حواراتك مع عرب نصارى فلك شىء وعليك شىء
مالك هو اللغة التى تساعدك على الحوار بسهولة ..
وما عليك هو العناد الذى فهمتيه انه ناتج مع تعاملهم المستمر مع مسلمين وبالتالى تقوى الحجة .

إذا اردت فى الجهاد بهذه الطريقة فأنصحك وانا الاحق بالنصح منكى بأمور :

1- ان تقرأى الانجيل عدة مرات وتستنجتى بنفسك مواطن الخلل فيه ..
2- كلما وجدت موضع خطأ استعيذى بالله من الشيطان وحاولى ان تبتكرى تبريرا لهذا الخطأ ثم حاولى أن تفكرى فى رد مقنع يضحضح هذا التبرير . .. هذا سيساعدك فى الحوار مع المتدربين على المجادلة الطويلة .
3- اكتمى استنكارك وسخريتك من رأى من تناقشين ولا تظهريه .
4- الجأى الى كتب دعاة مثل ديدات .
5- تجنبى الدخول الى المواقع التى تشن حملات على المسيحين والتى تهاجمهم بسخرية وتسب أفكارهم علنا فذلك يشحن روحا عدائية نحن فى غنى عنها .
6- اعلمى ان الهدف فى النهاية هو التبليغ فسواء امنوا أو لم فقد علموا بالرسالة وفهموها وبذلك لهم الحق فى الاختيار من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر


وانتظر اراء الاخوة المشاركين فى المنتدى


الساعة الآن 03:37 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام