منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   خواطر وأدب (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=68)
-   -   حوار مع الشيطان (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=5806)

فدوى عبدالله 23-09-2009 07:19 PM

حوار مع الشيطان
 
من كتاب مقامات القرنى
حاورت الشيطان الرجيم فى الليل البهيم فلما سمعت آذان الفجر أردت الذهاب إلى المسجد
فقال لى:عليك ليل طويل فارقد
فقلت:أخاف أن تفوتنى الفريضة
قال:الأوقات طويلة عريضة
فقلت:أخشى ذهاب صلاة الجماعة
قال:لا تشدد على نفسك فى الطاعة
((فما قمت حتى طلعت الشمس))
فقال لى فى همس: لاتأسف على ما فات,فاليوم كله أوقات
((وجلست لأتى بالأذكار ففتح لى دفتر الأفكار))
فقلت:أشغلتنى عن الدعاء
قال:دعه إلى المساء
((وعزمت على المتاب))
فقال:تمتع بالشباب
قلت:أخشى الموت
قال:عمرك لا يفوت
((وجئت لأحفظ المثانى))
قال:روح عن قلبك بالأغانى
قلت:هى حرام
قال:لبعض العلماء كلام
قلت:أحاديث التحريم عندى فى صحيفة
قال:كلها ضعيفة
((ومرت حسناء فغضضت البصر))
قال:ماذا فى النظر
قلت:فيه خطر
قال:تفكر فى الجمال فالتفكر حلال
((وذهبت إلى البيت العتيق فوقف لى فى الطريق))
فقال:ماسبب هذه السفرة
قلت:لأخذ عمرة
قال:ركبت الأخطار بسبب ال‘تمار,وابواب الخير كثيرة والحسنات غزيرة
قلت:لا بد منإصلاح الأحوال
قال:الجنة لا تدخل بالأعمال
((فلما ذهبت لألقى نصيحة))
قال:لا تجر إلى نفسك فضيحة
قلت:هذا أنفع للعباد
فقال:أخشى عليك من الشهرة وهى رأس الفساد
قلت:فما رأيك فى بعض الاشخاص
قال:أجيبك على العام والخاص
قلت:أحمد بن حنبل؟
قال:قتلنى بقوله عليكم بالسنة والقرآن المنزل
قلت:فابن تيمية؟
قال:ضرباته على رأسى باليومية
قلت:فالبخارى
قال:احرق بكتابه دارى
قلت:فالححاج
قال:ليت فى الناس ألف حجاج,فلنا بسيرته ابتهاج ونهجه لنا علاج
قلت:فرعون
قال:له منا كل نصر وعون
قلت:فصلاح الدين بطل حطين؟
قال:دعه فقد مرغنا بالطين
قلت:محمد بن عبد الوهاب
قال:أشعل فى صدرى بدعوته الالتهاب,وأحرقنى بكل شهاب
قلت:أبو جهل
قال:نحن له أخوة وأهل
قلت:فأبولهب
قال:نحن معه أينما ذهب
قلت:فالمجلات الخليعة
قال:هى لنا شريعة
قلت:فالدشوش
قال:نجعل الناس بها كالوحوش
قلت:فالمقاهى
قال:نرحب فيها بكل لاهى
قلت:ماهو ذكركم
قال:الأغانى
قلت:وماعملكم
قال:الامانى

قلت:كيف تضل الناس
قال:بالشهوات والشبهات والملهيات والأمنيات والأغنيات
قلت:كيف تضل النساء
قال:بالتبرج والسفور وترك المأمور وارتكاب المحظور
قلت:كيف تضل العلماء
قال:بحب الظهور والعجب والغرور وحسد يملا الصدور
قلت:كيف تضل العامة:بالغيبة والنميمة والأحاديث السقيمة وما ليس له قيمة
قلت:فكيف تضل التجار
قال:بالربا فى المعاملات ومنع الصدقات والإسراف فى النفقات
قلت:فكيف تضل الشباب
قال:بالعشق والهيام والغزل والغرام والاستخفاف بالاحكام وفعل الحرام
قلت:فما رأيك فى اسرائيل
قال:إياك والغيبة فإنها مصيبة واسرائيل دولة حبيبة ومن القلب قريبة
قلت:فأبو نواس
قال:على العين والرأس لنا من شعره اقتباس
قلت:فأهل الحداثة
قال:أخذوا علمهم منا بالوراثة
قلت:فالعلمانية
قال:إيماننا علمانى وهم أهل الدجل والأمانى ومن سماهم فقد سمانى
قلت:فما تقول فى واشنطن
قال:خطيبى فيها يرطن وجيشى فيها يقطنوهى لى وطن
قلت:فما رأيك فى الدعاة
قال:عذبونى وبهدلونى وأتعبونى وشيبونى,يهدمون مابنيت ويقرءون إذا غنيت,ويستعيذون إذا أتيت
قلت:فما تقول فى الصحف
قال:نضيع بها أوقات الخلف,ونذهب بها أعمال أهل الترف,ونأخذبها الأعمال مع الأسف
قلت:فما تقول فى هيئة الإذاعة البريطانية
قال:ندخل فيها السم بالدسم,ونقاتل بها بين العرب والعجم ونثنى فيها على كل من ظلم
قلت:فما فعلت مع الغراب
قال:سلطته على أخيه حتى قتله ودفنه فى التراب حتى غاب
قلت:فما فعلت بقارون
قال:قلت لح احفظ الكنوز يابن العجوز فأنت أحد الموز
قلت:فماذا قلت لفرعون
قال:قلت له ياعظيم القصر,قل أليس لى ملك مصر فسوف يأتيك النصر
قلت:فماذا قلت لشارب الخمر
قال:قلت له اشرب بنت الكروم فإنها تذهب الهموم وتزيل الغموم وباب التوبة معلوم
قلت:فماذا يقتلك
قال:آية الكرسى بها يطول حبسى ومنها يضيق صدرى وفى كل بلاء أمسى
قلت:فماأحب الناس إليك
قال:المغنون والشعراء الغاوون وأهل المعاصى والمجون وكل خبيث مفتون
قلت:فما أبغض الناس إليك
قال:أهل المساجد وكل راكع وساجد وزاهد وعابد وكل مجاهد
قلت:أعوذ بالله منك
((فاختفى وغاب كأنما ساخ فى التراب وهذا جزاء الكذاب))

حنين المغازي 24-09-2009 07:31 AM

رد: حوار مع الشيطان
 
بارك الله فيك يا فدوى جزاك ربى الجنة يارب

اللهم أرنا الحق حقاً وأرزقنا أتباعه

اللهم أنا نعوذ من همزات الشياطين ونعوذ بك ربي ان يحضرون

أبو زياد 24-09-2009 08:23 AM

رد: حوار مع الشيطان
 
أيها السعيد بالإسلام
ألا ترى نعمة الله عليك في أن جعلك مسلمًا؟
حررك من العبودية للمخلوقين وجعلك عبدًا لله وحده, نهاك أن تسجد أو أن تذل لسواه, نهاك أن تحلف بمخلوق أو أن تصرف عبادتك لمقبور أو أي طاغوت جعلك من خير أمه أخرجت للناس, نهاك عن إتيان السحرة والكُهَّان الذين يعبثون بعقائد وعقول البشر.
ألا تحب الله الذي أرسل إليك خير رسله محمد 0 وأنزل عليه القرءان العظيم؟ رضي لك الإسلام دينًا, حبب إليك الإيمان وزَيَّنَهُ في قلبك, وكرَّه إليك الكفر والفُسوق والعِصيَان.
أيها المسلم.... أنت مُدلل بأحكام هذه الشريعة!
فالشرع حرَّم دمكَ ومالكَ وعرضك على الناس، جعل سبابك فسوقًا وقتالك كفرًا, حَرَّم أن يُشارَ إليك بحديدة أو أن تُروَّع وأنت الآمن، حَرَّم أن يباعَ على بيعك أو أن يُشتَرى على شرائك، أو أن تُخطب مخطوبتك، وجعلك قيمًا على زوجتك, وُحَرَّم عليها صيام النفل وأنت شاهد إلا بإذنك, وسخط عليها إن هي منعتك حقك, حرَّم على ابنتك أن تتزوج إلا بإذنك ورضاك, حرَّم على جيرانك أن يؤذوك، وعلى أولادك أن يعقّوك، وعلى التجار أن يغشوك أمر الناس بالتواضع وخفض الجناح لك, ولين الكلام معك، وبإكرامك إن نزلت عليهم ضيفًا، وبتشميتك إن عَطست فحمدت قالوا: (يرحمك الله), وجعل تبسمهم في وجهك صدقة وعبادة.
شرع القرض لتفريج كرباتك, ورغب الناس في زيارتك إن مرضت, ووعد عليها بالأجر العظيم, جعل دية أصبع منك عشرة من الإبل, وأمر الدولة الإسلامية أن تفتديك بكل ما تقدر عليه إن أسرك العدو, فإن مت أمر بتغسيلك وتكفينك ودفنك سترة لك وكرامة, ورغب الناس في الصلاة عليك واتباع جنازتك, وأمر بالإحسان إلى أولادك اليتامى فكافلهم مع رسول الله 0 في الجنة كهاتين.
ذبت حياءً منك مولاي
شرعت لنا الجهاد ولولاه لداهم العدو ديارنا فأفسد البلاد والعباد, شرعت لنا الزواج والتعدد, شرعت لنا القصاص, ولنا فيه حياة, شرعت لنا الاستخارة نستخيرك في أمورنا, شرعت لنا العيد نفرح ويعلم أعداؤنا أن في ديننا فُسحة, شوقتنا إلى الجنة, خوفتنا من النار, شرعت الهدية لإدخال السرور وتوطيد المحبة, شرعت إفشاء السلام وإطعام الطعام, أمرتنا بصلاة الجماعة ولولا وجوبها لما لاق بأمثالنا أن يدخل بيوت الله, أذنت لنا بذكرك ولم تُوجِب علينا غسل ألسنتنا (ألف مرة) قبل ذكرك.

ألا تحبه...
رفع عنك الخطأ والنسيان وما استكرهت عليه, خفف عليك الصلاة من خمسين إلى خمس, ورخص لك في الجمع والقصر أحيانًا, وأجاز لك الصلاة قاعدًا, بل ومضطجعًا إن كنت معذور تيسيرًا عليك ورفعًا للحرج.
جعل الحسنة بعشر أمثالها والسيئة بمثلها, أعطاك ليلة القدر خير من ألف شهر, شرع لك الدعاء تناجيه شرع لك سنة الفجر خير من الدنيا وما فيها, جعل ركعتي الضحى كإخراج 360 صدقة, أعطاك على قولك «سبحان الله وبحمده» نخلة في الجنة, حصنك بالأذكار فلا يقربك شيطان, أعطاك بكل حرف في القرءان تتلوه 10 حسنات, إن دللت على خير أعطاك مثل أجر فاعله, وعدك بيتًا في الجنة مقابل اثنتي عشر ركعة من غير الفريضة.
نهى الناس عن سوء الظن بك أو خيانتك أو حسدك أو الشماتة بك, وحرم عليهم احتقارك, والطعن في نسبك, والغدر بك, وهجرك فوق ثلاث, نهى عن التغوط في الطريق التي تسلكها.
«لمصلحتك».....
• حرَّم عليك تناول السم, والخمر المفسدة, وتعاطي الزنا المدمر.
• حرَّم عليك الميتة, والدم, ولحم الخنزير, والنجاسات, والخبائث.
• حرَّم عليك الربا, فأنت لا تقوى على حرب الله.
تأمل نسبة المحرمات من الطعام والشراب والنساء والمعاملات فإذا هي لا تذكر في جانب الحلال الطيب المباح.
أمرك بكل معروف ونهاك عن كل منكر.
«هنيئًا لك إسلامك»...
سافر رجل إلى بلاد الهند ونزل في أحد الفنادق, ثم استيقظ مبكرًا على جلبة وضجيج, فسأل عن السبب فعرف أن هناك جنازة لرجل مات, لكنه لما نظر رأى نعشين, وفي الثاني امرأة مُسَجَّاة على خشب تضطرب وتتحرك فسأل مُندهشًا عن هذا!! فقالوا: «إنها زوجته ويجب أن تُدفن وتُحرق معه» هكذا يأمرهم دينهم, أما إن ماتت الزوجة فهو يتزوج غيرها. فهل هذا دين؟!! قل الحمد لله على نعمة الإسلام.
يقسم لي بالله أحد إخواني وكان مسافرًا للخليج أنه فتح باب غرفة السكن يومًا فوجد عاملًا هنديًا يسجد لـ «علبة البيفي» وعليها صورة البقرة!!.
هل استشعرت العزة التي أنت فيها أيها المسلم بانتمائك لهذا الدين العظيم, وليس هذا البحث مجال لعرض سخافات الملل الأخرى والأديان المحرفة وإلا لطال المقام بي.
فهؤلاء يسجدوا للفئران, وآخرون يعبدون الصلبان والأوثان, وهذا يتاجر في صكوك الغفران, والحمد لله على العافية.
إن الله عز وجل أنعم عليك أيها المسلم بنعمة العقيدة الصحيحة السليمة, أما غيركَ أيها الموحد ففي ضلالاتهم يترددون، وفي ظلماتهم يتخبطون ويتحيرون, وقرآنك يزيد على 6000 آية يستحيل ثم يستحيل ثم يستحيل أن تجد فيه معلومة غير صحيحة أو حرفًا يخالف الحق: [ﭓ ﭔ ﭕ ﭖﭗ ﭘﭙ] [ﮓ ﮔ ﮕ], كم من إنسان اعتقد عقيدة وآمن بنظرية ثم تبين له بطلانها وفسادها, فأصيب بحسرة وخيبة دمرت كيانه! أما المسلم فينعم بأمان عقائدي عجيب لا مثيل له, إذ ليس في كتابنا حرف يُنْقَضْ فما من حدث يمر في الكون إلا وتراه مؤكدًا لما فيه.
«قل الحمد لله»...
أعطاك الإسلام وجعلك على السنة, فلستَ شيعيًا تعبد الحسين والعباس, ولست صُوفيًا تعبد القبور والأولياء, ولستَ عقلانيًا تقدس العقل وتُقَدِمه على نصوص الوحي الشريف, ولست من الخوارج تكفر الناس بهواك.
اسمك, محمد أو أحمد أو عَلِي, وليس اسمك جرجس أو بطرس أو عبد المسيح!!!.
اسمك فاطمة أو خديجة وليس دميانة أو راشيل أو إيفون أو ماتلدا.

dr.asmaa 26-09-2009 06:26 AM

رد: حوار مع الشيطان
 
جزاك الله كل الخير اخيتى فى الله فدوى

اللهم انا نعوذ بك من همزات الشياطين ونعوذ بك ربي ان يحضرون

http://img466.imageshack.us/img466/3...c010e94mi4.gif


الساعة الآن 02:04 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام