منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   المنتدى العام والهادف (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=104)
-   -   *(..أمارة القلب الحي ..)* (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=66086)

انصر النبى محمد 02-12-2013 12:54 PM

*(..أمارة القلب الحي ..)*
 
.أمارة القلب الحي :

حدّد ابن القيم ست مشاهد لا يشهدها إلا القلب الحي السليم ، وكان للذكر فيها نصيب الأسد وهو النصف أي ثلاث مشاهد من أصل سته حيث جعل من علامات صحة القلب : أن لا يفتر العبد عن ذكر ربه ، وأنه إذا فاته وِرْده وجد لفواته ألما أعظم من تألم الحريص على فوات ماله وفقده ، وأنه إذا دخل في الصلاة ذهب عنه همُّه وغمُّه بالدنيا واشتد عليه خروجه منها .

وما كان ابن القيم بقوله السابق غير شارح لقول النبي  عن أبي موسى  قال : قال رسول الله  : « مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر مثل الحي والميت ».

فمن أراد اليوم معرفة موقع قلبه من الحياة والموت ، فلينظر كيف ذكره لله ومواظبته عليه ، وليعلم أن القلب الحي إذا انقطع عن ذكر ربه فقد حرم نفسه أسباب حياته ، وهو ميت لا محالة.

قال ابن القيِّم : " وسمعت شيخ الاسلام ابن تيمية قدَّس الله تعالى روحه يقول : الذكر للقلب مثل الماء للسمك ، فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء؟! " .

وفي المقابل بشارة وبارقة أمل ، فإن القلب الميِّت إذا عاد إلى ذكر ربه وداوم عليه عادت فيه الحياة ودبَّت فيه الروح وقام من قبره.

أعنف معارك الشيطان :

إن الذكر هو الجرعة الوقائية والدفاع الحصين التي تُرهِب به عدو الله وتُبقي الشيطان بعيدا يخاف أن يقترب فيحترق أو يجتاز حدود قلبك فينتحر ، فعن الحارث الأشعري  أن النبي  قال : « إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها وإنه كاد أن يبطىء بها. قال عيسى : إن الله أمرك بخمس كلمات لتعمل بها وتأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها ، فإما أن تأمرهم وإما أن آمرهم ، فقال يحيى : أخشى إن سبقتني بها أن يُخسف بي أو أُعذَّب ، فجمع الناس في بيت المقدس ، فامتلأ وقعدوا على الشُّرُف ، فقال : إن الله أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن وآمركم أن تعملوا بهن :

وأمركم أن تذكروا الله ، فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في إثره سراعا حتى إذا أتى على حصن حصين ، فأحرز نفسه منهم ، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله » .

لذا لابد أن تعلم أن الشيطان سيبذل قصارى جهده في سبيل أن يحول بينك وبين هذا الدواء الناجع والسد المنيع ، حتى يحرمك من الخير ، فعن أبي الجوزاء قال : " والذي نفسي بيده إن الشيطان ليلزم بالقلب حتى ما يستطيع صاحبه ذكر الله ، ألا ترونهم في المجالس يأتي على أحدهم عامة يومه لا يذكر الله إلا حالفا ، والذي نفس أبي الجوزاء بيده : ماله في القلب طرد إلا قول لا إله إلا الله ، ثم قرأ : ﴿ وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا ﴾ [ الإسراء : 46 ] " .


الساعة الآن 12:08 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام