منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   المنتدى العام والهادف (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=104)
-   -   أحببته و يحبني!! (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=68174)

صقر المفلح 12-03-2014 08:36 AM

أحببته و يحبني!!
 
مقالة رائعة جدا للشيخ :عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

https://encrypted-tbn0.gstatic.com/i...ARwTs-RmnKfqag

قصة حقيقية، ورسالة تقطر أسىً، وصلتني عبر البريد

تقول الفتاة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو منكم إفادتي في مشكلتي هذه:

أنا فتاة أبلغ من العمر 17 عاماً من بلد عربي، لازلت في الدراسة الثانوية.. للأسف تعلمت استخدام (الإنترنت) لكني أسأت استخدامها، وقضيت أيامي في محادثة الشباب، وذلك من خلال الكتابة فقط، ومشاهدة المواقع الإباحية، رغم أني كنت من قبل ذلك متديّنة، وأكره الفتيات اللواتي يحادثن الشباب.

وللأسف فأنا افعل هذا بعيداً عن عين أهلي، ولا أحد يدري.

ولقد تعرفت على شاب عمره 21 من جنسية مختلفة عني... لكنه مقيم في نفس الدولة، تعرّفت عليه من خلال (الشات).. وظللنا على (الماسنجر) أحببته وأحبني حب صادق (ولوجه الله) لا تشوبه شائبة.

كان يعلمني تعاليم الدين، ويُرشدني إلى الصلاح والهدى، وكنا نُصلي مع بعض في أحيان أخرى، وهذا طبعا يحصل من خلال الإنترنت فقطº لأنه يدعني أراه من خلال (الكاميرا) كما أنه أصبح يريني جسده،... فأدمنت ممارسة العادة السرية.

ظللنا على هذا الحال مدة شهر، ولقد تعلمت الكثير منه وهو كذلك، وعندما وثقت فيه جعلته يراني من خلال (الكاميرا) في الكمبيوتر، وأريته معظم جسدي، وأريته شعري، وظللت أحادثه بالصوت، وزاد حُـبّي له، وأصبح يأخذ كل تفكيري حتى أن مستواي الدراسي انخفض بشكل كبير جداً. أصبحت أهمل الدراسة، وأفكر فيه لأنني كلما أحاول أن ادرس لا أستطيع التركيز أبداً، وبعد فترة كلمته على (الموبايل) ومن هاتف المنزل أخبرته عن مكان إقامتي كما هو فعل ذلك مسبقا، ولقد تأكدت من صحة المعلومات التي أعطاني إياها.. طلب مني الموافقة على الزواج منه فوافقت طبعا لحبي الكبير له - رغم أني محجوزة لابن خالي - لكني أخشى كثيراً من معارضه أهلي، وخصوصا أنه قبل فترة قصيرة هددني بقوله: إن تركتني فسوف أفضحك! وأنشر صورك! وقال: سوف أقوم بالاتصال على الهواتف التي قمت بالاتصال منها لأفضح أمرك لأهلك.

وعندما ناقشت معه الأمر قاله: إنه (يسولف) لكن أحسست وقتها بأنه فعلاً سيفعل ذلك، وأنا أفكر جديا بتركه، والعودة إلى الله.

وكم أخشى من أهلي، فأنا أتوقع منهم أن يقتلوني خشية الفضيحة والسمعة، لا أقصد القتل بذاته بل الضرب والذل لأن أبي وأمي متدينان ومسلمان، وإذا عرفا بأني أحب شاب وأكلمه فسوف يقتلانني!

أنا لا أعرف ماذا أفعل!


لمتابعة المقال كاملا......................... اضغط هنا


(يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَستُنَّ كَأَحَدٍ, مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيتُنَّ فَلا تَخضَعنَ بِالقَولِ فَيَطمَعَ الَّذِي فِي قَلبِهِ مَرَضٌ وَقُلنَ قَولا مَّعرُوفًا)


الساعة الآن 10:34 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام