منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   خواطر وأدب (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=68)
-   -   (أوكي) وأخواتها (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=7956)

السمراء أم شامة 02-12-2009 01:26 AM

(أوكي) وأخواتها
 
هذا ليس بابًا جديدًا من أبواب النحو ، ولكنه فصل محزن من فصول تهاون بعض أبنائنا بلغتهم الأصيلة ، من الشباب والمراهقين الذين استبدلوا ببعض مفرداتها الراقية ألفاظا أعجمية في مخاطباتهم اليومية وأحاديثهم الجانبية ، يرددونها غيرَ واعين بما تكرّسه فيهم من التبعية العمياء .
للشاعر : محمد بن عبد الله العود
( أوكي ) ترددها وقلبـك يطـربُ = وتلوكُ من ( أخواتها ) مـا يُجلَـبُ
فتقول : ( يَسْ ) مترنمًا بجوابهـا = وبـ( نُو) ترد القولَ إذ لا ترغـبُ
وتعدّ ( وَنْ ) مستغنيًا عن ( واحدٍ )= وبـ( تُو) تثنّي العدّ حين تُحسِّـبُ
تصف الجديد ( نيو) و( أُولْدَ) قديمَه = و(بْليزَ) تستجدي بها مـن تطلـبُ
وإذا تودعنا فـ( بـايُ ) وداعُنـا = وتصيح (ولكمْ -هايَ) حين ترحـبُ
مهلا بُنـيّّ .. فمستعـارُ حديثِكـم = عبثٌ ..وعُجْمَـةُ لفظِـه لا تُعـرَبُ
تدعو أخـاك اليعربـيّ كـأعجـمٍ = مستعرضًـا برطانـةٍ تتقـلـبُ !!
تستبـدل الأدنـى بخيـر كلامِنـا = وكـأنّ زامـرَ حيِّنـا لا يُطـرِبُ !!
أنـعـدّ ذاك هزيـمـةً نفسـيـةً = أم أنّه شغـبٌ .. فـلا نستغـربُ ؟
مهلا أخي في الضّاد يا ابن عروبتي = إن الفصاحـةَ واجـبٌ بـك يُنـدَبُ
حسْبُ العروبةِ أن تخـاذلَ قومُهـا = فلنحتفـظْ منهـا بلفـظٍ يَـعْـذُبُ

حسين العسقلاني 02-12-2009 06:59 AM

رد: (أوكي) وأخواتها
 
بارك الله فيكم
وأحسنتِ
فكثيرًا ما يستخدم شبابنا مصطلحات أعجمية في أحاديثهم اليومية رغم ثراء لغتنا العربية الجميلة بمفردات في غاية الروعة ، وفي تصوري أن الغربيين في مرحلة نهضة المسلمين كانوا يستخدمون مصطلحاتنا العربية يظهرون بذلك تقدمهم وثقافتهم ولعل أحدهم يقول لصاحبه: هذا ثقافته عربي ، ويرحب ب السلام عليكم ومرحبا ، ويجيب ب نعم وينفي ب لا ...
وهناك حالة أرى جواز استخدام اللغة الأجنبية فيها (إنجليزية أو فرنسية ..) ولكن باعتدال ، وهي أثناء اتقان اللغة وتعلمها تضطر بالنطق بها كثيرًا للممارسة العملية للّغة - وليس لإظهار البراعة أو مثل ذلك - وقد نجد بعض العائدين من البلاد الأجنبية - ودون قصد - ينطقون ببعض المصطلحات الأجنبية اضطرارًا..
على كلٍ الموضوع مهم للغاية ، وجدير بنا العودة إلى لغتنا والاعتزاز بها كثيرًا ودائمًا

السمراء أم شامة 03-12-2009 02:22 AM

رد: (أوكي) وأخواتها
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين عبد البصير (المشاركة 50471)
بارك الله فيكم
وأحسنتِ
فكثيرًا ما يستخدم شبابنا مصطلحات أعجمية في أحاديثهم اليومية رغم ثراء لغتنا العربية الجميلة بمفردات في غاية الروعة ، وفي تصوري أن الغربيين في مرحلة نهضة المسلمين كانوا يستخدمون مصطلحاتنا العربية يظهرون بذلك تقدمهم وثقافتهم ولعل أحدهم يقول لصاحبه: هذا ثقافته عربي ، ويرحب ب السلام عليكم ومرحبا ، ويجيب ب نعم وينفي ب لا ...
وهناك حالة أرى جواز استخدام اللغة الأجنبية فيها (إنجليزية أو فرنسية ..) ولكن باعتدال ، وهي أثناء اتقان اللغة وتعلمها تضطر بالنطق بها كثيرًا للممارسة العملية للّغة - وليس لإظهار البراعة أو مثل ذلك - وقد نجد بعض العائدين من البلاد الأجنبية - ودون قصد - ينطقون ببعض المصطلحات الأجنبية اضطرارًا..
على كلٍ الموضوع مهم للغاية ، وجدير بنا العودة إلى لغتنا والاعتزاز بها كثيرًا ودائمًا

جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم
كما قلتم ؛ فأنا أقصد الذي يقحم في اللغة ألفاظًا أجنبية من باب الاستظهار والتباهي ؛ فهو يريد أن يعلم من أمامه أنه درس لغة أخرى
وليس لنا اعتراض على تعلم اللغة الإنكليزية ، بل أرى أن تعلمها فرض كفاية لأن الدعوة إلى دين الله فرض كفاية
والإنكليزية صارت لغة عالمية ؛ تقريبًا كل الشعوب تدرس الإنكليزية ، فهي هامة للتواصل مع العالم ونشر الإسلام
لكن بيننا وبين بعضنا كعرب من الأفضل أن ندرب ألسنتنا على كل ما هو عربي
وهذا موضوع آخر أتمنى أن تستفيدوا به :

علمتني الطفلة أن أقول يا خالة

السمراء أم شامة 03-12-2009 02:29 AM

رد: (أوكي) وأخواتها
 

وهذه قصيدة رائعة لحافظ إبراهيم
( قصيدة اللغة العربية تنعي حظها )

رَجَعتُ لِنَفسي فَاتَّهَمتُ حَصاتي
وَنادَيتُ قَومي فَاحتَسَبتُ حَياتي

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني
عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي

وَسِعْتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً
وَما ضِقْتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ
وَتَنسيقِ أَسْماءٍ لِمُختَرَعاتِ ؟!

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ
فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي ؟!


فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني
وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي !!

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني
أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحِينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَرْبِ عِزّاً وَمَنعَةً
وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً
فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ

أَيُطرِبُكُم مِن جانِبِ الغَرْبِ ناعِبٌ
يُنادي بِوَأْدِي في رَبيعِ حَياتي ؟!

أَرى كُلَّ يَومٍ بِالجَرائِدِ مَزلَقاً
مِنَ القَبرِ يُدنيني بِغَيرِ أَناةِ

وَأَسْمَعُ لِلكُتّابِ في مِصْرَ ضَجَّةً
فَأَعلَمُ أَنَّ الصائِحينَ نُعاتي

أَيَهجُرُني قَومي عَفا اللَهُ عَنهُمُ
إِلى لُغَةٍ لَم تَتَّصِلِ بِرُواةِ ؟!

سَرَت لوثَةُ الإِفرِنجِ فيها كَما سَرى
لُعَابُ الأَفاعي في مَسيلِ فُراتِ

فَجاءَت كَثَوبٍ ضَمَّ سَبعينَ رُقعَةً
مُشَكَّلَةَ الأَلوانِ مُختَلِفاتِ !

إِلى مَعشَرِ الكُتّابِ وَالجَمعُ حافِلٌ
بَسَطتُ رَجائي بَعدَ بَسطِ شَكاتي

فَإِمّا حَياةٌ تَبعَثُ المَيْتَ في البِلَى
وَتُنبِتُ في تِلكَ الرُموسِ رُفاتي

وَإِمّا مَماتٌ لا قِيامَةَ بَعدَهُ
مَماتٌ لَعَمري لَم يُقَس بِمَماتِ


الساعة الآن 09:31 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام