منتدى قصة الإسلام

منتدى قصة الإسلام (http://forum.islamstory.com//index.php)
-   خواطر وأدب (http://forum.islamstory.com//forumdisplay.php?f=68)
-   -   همــــسة صــــــدق *فتش عن عيوبك 1*(الغـــــيبه ) (http://forum.islamstory.com//showthread.php?t=9536)

همس داعيه 11-02-2010 09:24 AM

همــــسة صــــــدق *فتش عن عيوبك 1*(الغـــــيبه )
 
همــــسة صــــــدق

ذات يوم وقفت أمام نفسى
.... أمام مرآة

صفاتى
أُحدق فيها بقوة أُمعن فيها النظر...وأتفرس فى ملامحها
وكأنى أراها لأول مرة
وأندهشت لما رأيت.... فلقد رأيت
عجباً
* * *
وجهاً

ليس له جهة يُهتدى فيها لصواب

* * *
وبشرة

لا بُشرى فيها

* * *
وأنفا


ً

يعلوها الإستعلاء...وينحدرمن فوقها غبار الكبرياء

* * *
وصفعتى خدين

متسعرتين
تنذر بسعير من نار حارقة
لا تلتفت لنداء ضعيف أو ذى حاجة
تخبر بقدوم أوبوجهل جديد
فى مقامع من حديد
* * *
وعيناً

لبئراً أجوف...أنقطع منها ماء الحياة
فأصبح
كل ما فيها ومن حولها موات
لم يعد يقبل عليها طالب رواء...أو طالب هداية... فى صحراء غواية
فما هى إلا سراب وكل ما حولها ضباب
عميقة بعمق الزمن...مخيفة بقدر المجهول
تحيط بها وبفوهتها أهداب متراخية...مثل أعشاب بالية
قتلها الظمأ...وشتتها الجفاء...فأصبحت هباء وأن شئت فقل بلاء

* * *
وجبهتاً
مثل هضبة عتيدة فى صحراء فريده..لغتها عنيده
تسقط عليها أشعة الشمس فتنعكس مشتته
لا تجتمع فى بؤرة خير
ولا تعرف سوى لغة الأنا
فهى هبضة وحيدة
شريدة

* * *
وفـــم

لا يمل من أكل لحوم الأموات...ولا يترفع عن الخبائث
بداخله قواطع تنهش أعراض الناس...

* * *
ولساناً

هوأفعى تتلوى تلدغُ كل من تجد فى طريقها
ولا يسلم أحداً من شرها أوكسياط تكوى ظهورالناس
وتترك فيه أثراً عبر الشهور والسنوات

* * *
وشفاه

تبتسم عند مصائب الخلق وبلائهم
وترتل ترانيم سعادة لحزنهم...وقد سُرت لما حاق بهم
عند هذا الحد توقفت أمام مرأة صفاتى

ثــــــم

سقطت من عينى دمعة...وأنفجرت أجهش بالبكاء وتمنيت أن تسقط تلك الدمعات فى ميزان حسناتى لأنها دمعات تائب معترف بذنوبه مستصغراً لقدره
بعد تدقيقه فى صفاته السيئه
ورؤيته لنفسه أمام مرأة حقيقته
وتذكرت قول الله تعالى (الا انبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم فى الحياه الدنيا ويحسبون انهم يحسنونصنعا ) سوره الكهف
قائلا فى نفسى قد تنجينى تلك الدمعه من عذاب جهنم ولم لا أليس الحبيب المصطفى هو من أخبر بذلك حيث قال (عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس فى سبيل الله )
همسة اليوم هى همسة صدق أصدُق فيها مع نفسى ومع إخوانى
أُفتش فيها عن عيوبى
تعالى يا أخى الحبيب نُفتش سويا عن عيوبنا ونقف أمام أنفسنا وننظر لها بعين النقد لا


بعين العُجب والرضى أو الخيلاء

لذلك أصرخ فيك وفى نفسى قائلا همستى لك اليوم
هـــــى

* فتش عن عيوبك *

ثم

تعالى نسردها سويا عيباً عيباً
فى تلك السلسة المباركة عسانا أن نعود الى الرشد والهدى وإعادة تلك النفس الى ماكانت عليه فى السابق من فطرة سليمه هدانا الله واياكم الى ما فيه الخير والرشاد
العيب الأول هو

الغـــــيبه

أتعرف ما هى الغيبة
هـــــــى

أن تذكر أخاك بما يكره سواء كان نقصا في بدنه أو نسبه أو خلقه أو ثوبه
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه:" أتدرون من الغيبة"؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال:"إذا ذكرت أخاك بما يكره فقد اغتبته" قيل: أرأيت إن كان في أخي ماأقول. قال:"إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته, وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته*" رواه مسلم
ودعونى اسأل نفسى وأسأل كل اخ مؤمن وكل أخت مؤمنه هذا السؤال


... والح عليه مراراً وتكراراً

لماذا نغتاب .... ؟؟؟
ما هى اللذة التى نجدها فى ذلك... ما هى الحلاوة التى نستشعرها عند الغيبه فى أفواهنا..ام إنه مجرد تنفيس عن غضب بداخلنا حيال من نغتابه....هل نحب ان تشتعل افواهنا بنار تتلظى يوم القيامه
ام نحب أن ننجس تلك الأفواه بدلاً من أن نطهرها بذكر الله عز وجل ألا نكره ذلك....؟؟ بل نكره والله... بنص كتاب الله عز وجل حيث قال
(ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه )
وقال النبي عليه السلام


:"كل المسلم على المسلم حرام, دمه وماله وعرضه" رواه مسلم.

والغيبة تتناول العرض.
هل تحب أن تخمش وجهك وصدرك


يوم القيامه كيف ذلك ؟

تعالى نطوف سويا على أهل النار ونرى حالهم
فقد روى الإمام أحمد وأبو داود من حديث أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله


عليه وسلم : لما عُرِجَ بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم ،فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويَقَعُون فيأعراضهم .


الأغرب من ذلك أن من يقع فى الغيبة قد يأكل لحم أبيه وأمه ولحم ..زوجه.. وأبنائه...
فليست الأخوة اخوة سبب فقط ألاوهو أعظ سبب الأسلام... بل قد تكون أخوة نسب ايضا من دم ولحم واحد
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من أكل لحم أخيه في الدنيا قدم إليه لحمه يوم القيامة, ويقال :كله ميتا فإنك أكلته حيا فيأكله" رواه الطبراني
هل تتصور هذا أن تأكل لحم ..أخيك.. أو أبيك أو.. أمك.. أو ذويك
هل تصورت يوم العرض و نت ترى علامات العتاب والسخط على وجوه إخوانك وأقاربك..قائلين لك كيف تخوض فى عرضنا وتأكل لحمنا
ثم أن هناك شيئ أدهى من ذلك وأنكى ألا
وهـــــو
أن الغيبة ليست طعناً أو قداحاً فى الأعرض أو سبا فقط بل لها صور عديده قد يظنها البعض من الصغائر وأمثلة ذلك كثيره منها

التعريض به كالتصريح والفعل فيه كالقول والإشارة والإيماء والغمز واللمز والكتابة


والحركة, وكل ما يفهم المقصود فهو داخل في الغيبة وهو حرام, والأسباب الباعثة علىالغيبة

هذا ما قاله الأمام الغزالى رحمه الله
قال تعالى (ويل لكل همزة لمزه)
الهمزة الذي يعيبك في العيب, واللمزة الذي يعيبك في وجهك.
والآية نزلت في الوليد بن المغيرة, وكان يغتاب النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين في وجوههم وكلاهم توعدهم الله عز وجل بأشد العذاب
فإذا كنت تتحمل هذا العذاب فأفتح لنفسك في جنهم باب
د
عنى أسأل أخي الحبيب لو كانت للغيبة رائحة هل كنت ستغتاب ؟
هل كنت تصر عليها...هل ترى هؤلاء الناس وهم يمرون عليك ويضعون كمامات على أنوفهم حتى لا يشتموا رائحة غيبتك ونتن فمك
هل تتحمل نظراتهم لك وهم يرمقونك بسخط وغضب ويعرضون عنك
قد تظن أنى أحكى خيال..لا..بل أقول شيئا قد حدث بالفعل...إقرأ معى هذه الرواية
ورُوي عن جابر بن عبدا لله الأنصاري رضي الله عنه أن ريح الغيبة كانت تبين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك لِقِلتِها
كان هذا هو سبب ظهور رائحة الغيبة


في عهد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إنها كانت قليلة..أما اليوم فلقد أصبحت وباء استشرى بين الناس ولا يسلم منه إلا من اصطفاه وزكاه رب الناس

لا تكاد تجد مجلساً إلا وجدته بسبب تلك الآفة مفلساً
وللأعراض .. مدنساً..وللشياطين.. مؤنساً
لا أريد أن أطيل أكثر من ذلك عليك.. وأظنن قد أطلت وأسهبت.. عسى أن أكون بالنصح لك قد.. أسديت
ولكن تذكر ياأخي كم مرة غضبت عندما علمت أن فلاناً قد اغتابك...أو قدح فيك..ربما قد تنسى كثير من الإساءات
ولكن لا تنسى أبدا الغيبات
تخيل نفسك يوم القيامة وقد أشرفت على دخول الجنة وقد أتيت بجبال من صدقات .. وصيام .. وصلوات وتهللت أساريرك لرؤية الجنة وأنت في طريقك إليها ليس بينك وبينها سوى خُطوات ثم فجأة أُغلقت الأبواب في وجهك
ورأيت جبال أعمالك تُنسف..وخلقا كثيرا يعدون خلفك يصرخون فيك قائلين ...لنا مظالم عند هذا الرجل..هذا وقت الحساب..رد علينا مظالمنا ...فلقد خضت يوما فى أعراضنا..وهتكت سترنا..وقد انتظرونا كثيراً يوم الفصل بيننا..فقف الآن يا هذا لحسابك وحسابنا
يالهُ من موقف عسير عليك غير يسير
كل هؤلاء الخلق قد نلت منهم...نعم ولكنك قد نسيت
قــف
مع نفسك ياأخى..واسألها كم تغتاب في اليوم والليلة...كم مرة سخرت...كم مرة استهزأت
أحضر الآن ورقة وقلم ..ثم ..اكتب زلات لسانك اليوم والأمس ..وأبدأ فى العد
واحد...اثنان..ثلاث...الخ
سوف تُفزع...وتعجب....وتكتئب
أتعرف لما...لكثرة تلك الغيبة في يوماً أو بعض يوم
فمابالك لوكتبت غيبة أيام وشهور وسنوات
إنها ذنوبك التي فعلتــها
فلتات لسانك التي نسيتها
ولكـن ملائكـتك لا تنسـى
رقــــيـب .. وعتـــــــــــيد
بأسهم شديد أشد من الحديد
...تلك مهمتهم.... أن يسجلوا.... كلمة بكلمة..حرفاً بحرف..حتى الصفير... يكتوبها صفير... وعلى الله التأ ويل
(وما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )
أختم تلك الهمسة بتلك الكلمات
أخي
لوأن شخصا ما قد عزم على تسجيل كل كلمة لك...حتى يسمعها الناس بعد نطقك بها
ترى هل كنت سوف تهزيفي كلماتك أم انك سوف تحسب
لكل كلمةحسابها قبل نطقك بها
خوفا من...نظرةالناس لك وازدرائهم لشخصك....وفقدان ثقتهم فيك
رغم أنهم لايمكلون لك ناراً أوجنة...وليسوافي مقام ورفعة الله عزوجل
سل نفسك ....هل البشرجميعاًأعظم في عينك من رب البشر
هل تخشى الناس..أم تخشى رب الناس
ان كنت ممن يخشى الناس فأعلم ان فيك صفة ذميمة ألا وهى صفة النفاق قال تعالى


(لأنتم أشـد رهبـة في صدورهم من الله ذلك بأنهم قوم لا يفقهون ) (الحشر:13)، جاءت في ذم المنافقين، الذين يخافون من المخلوق أكثر من خوفهم من الخالق عز وجل

أخـى
هل تحب أن تسكن الدرك الأسفل من النار ام تكون مع الأبرار الأخيار
ضع على لسانك حجراً وأسكته خيرا لك من أن تضعه فى نار جهنم فتهلكه
كلامك من أعمالك...فلا تجعل أعمالك غيبة...فتصيبك الخيبة
أبدأ من اليوم وأحسن توظيف لسانك ورتل قرأنك
أكثر من الأستغفار فإنها تجارة الأبرار
فك قيود الذنوب وكن من الأحرار
وأعلم أن الجنة والنار فى انتظارك
فانظر أيهما تختار
اللهم انا نسأل النجاة من الناروالفوز بالجنة يا عظيم يا غفار
وأخر دعونا ان الحمد لله رب العالمين
بقلم... همس داعيه


ياسر ابوزيد 11-02-2010 01:14 PM

رد: همــــسة صــــــدق *فتش عن عيوبك 1*(الغـــــيبه )
 
جزاكم الله خيرا .. موضوع هام جدا..

مصطفى الديب 11-02-2010 04:04 PM

رد: همــــسة صــــــدق *فتش عن عيوبك 1*(الغـــــيبه )
 
جزاكم الله خيرا
بارك الله فيك

همس داعيه 17-02-2010 02:17 PM

رد: همــــسة صــــــدق *فتش عن عيوبك 1*(الغـــــيبه )
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر ابوزيد (المشاركة 59619)
جزاكم الله خيرا .. موضوع هام جدا..



بارك الله فيك اخى الفاضل وشكرا لمرورك...جزيت الجنة


الساعة الآن 11:09 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0 , Designed & TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى قصة الإسلام