المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روائع القصص


محمد050
11-03-2010, 01:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وأصحابة الطيبين الطاهرين ومن دعا بدعوته واتبعيوم الدين سنته إلى

أقدم لكم مجموعة قصصية بعنوان
روائع القصص

http://forum.islamstory.com/attachment.php?attachmentid=833&stc=1&d=1268336522

وهى مجموعة نقلتها اليكم من موقعىنا الحبيب موقع قصة الاسلام
وهى تتألف من عشرون قصة كل قصة تتحدث عن خلق معين
من ألاخلاق الراقية التى يجب أن يتمتع بها المسلم
أرجو الله أن نستفيد ونستذيد من العبر والدروس اللهم أمين أليكم
الخلق ألاول : الصدق

قال أبو عبد الله الرملي: رأيت منصورًا الدَّيْنَوَرِيَّ في المنام فقلت له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي ورحمني وأعطاني ما لم أُؤَمِّل[1]، فقلتُ له: أحسن ما تَوَجَّه العبد به إلى الله ماذا؟ قال: الصدق، وأقبحُ ما توجَّه به الكذب[2].

-قال الشيخ عبد القادر الجيلاني –رحمه الله-: بَنَيْتُ أمري على الصدق، وذلك أني خرجت من مكة إلى بغداد أطلب العلم، فأعطتني أُمِّي أربعين دينارًا، وعاهدتني على الصدق، ولمَّا وصلنا أرض (هَمْدَان) خرج علينا عرب، فأخذوا القافلة، فمرَّ واحد منهم، وقال: ما معك؟ قلت: أربعون دينارًا. فظنَّ أني أهزأ به، فتركني، فرآني رجل آخر، فقال ما معك؟ فأخبرته، فأخذني إلى أميرهم، فسألني فأخبرته، فقال: ما حملك على الصدق؟ قلت: عاهدَتْني أُمِّي على الصدق، فأخاف أن أخون عهدها. فصاح باكيًا، وقال: أنت تخاف أن تخون عهد أُمِّك، وأنا لا أخاف أن أخون عهد الله!! ثم أمر بردِّ ما أخذوه من القافلة، وقال: أنا تائب لله على يديك. فقال مَنْ معه: أنت كبيرنا في قطع الطريق، وأنت اليوم كبيرنا في التوبة، فتابوا جميعًا ببركة الصدق وسببه[3].

- عن أنس بن مالك t قال: عمِّي أنس بن النضر – سُمِّيت به- لم يشهد بدرًا مع رسول الله r فكبُر عليه، فقال: أول مشهد قد شهده رسول الله r غبتُ عنه!! أما والله لئن أراني الله مشهدًا مع رسول الله r ليَرَيَنَّ اللهُ ما أصنع. قال: فهاب أن يقول غيرها، فشهد مع رسول الله r يوم أُحُد من العام المقبل، فاستقبله سعد بن معاذ، فقال له أنس: يا أبا عمرو، إلى أين؟ قال[4]"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً[5]"[6].: واهًا لريح الجنة!! أجدها دون أُحُد. فقاتل حتى قُتل، فوُجِدَ في جسده بضعٌ وثمانون من بين ضربة وطعنة ورمية، قالت عمَّتِي الرُّبَيِّعُ بنت النضر: فما عَرَفت أخي إلاَّ ببنانه. ونزلت هذه الآية:

- عن الحافظ أحمد بن عبد الله العجلي، قال: رِبْعِيُّ بن حِرَاشٍ، تابعي ثقة، لم يكذب قط، كان له ابنان عاصيان زمن الحجاج، فقيل للحجاج: إنَّ أباهما لم يكذب قط، لو أرسلت إليه فسألتَه عنهما. فأرسل إليه فقال: أين ابناك؟ فقال: هما في البيت. فقال: قد عفونا عنهما بصدقك.[7]

- عن شداد بن الهاد: أن رجلاً من الأعراب جاء إلى النبي r فآمن به واتبعه، ثم قال: أُهَاجِرُ معك. فأوصى به النبي rr سَبْيًا فَقَسَمَ، وقَسَمَ له، فأعطى أصحابه ما قَسَمَ له، وكان يرعى ظهرهم، فلمَّا جاء دفعوه إليه، فقال: ما هذا؟ قالوا: قَسَمٌ قسمه لك النبي r. فأخذه، فجاء به إلى النبي r، فقال: ما هذا؟ قال: "قَسَمْتُهُ لَكَ". قال: ما على هذا اتَّبَعْتُك، ولكني اتبعتك على أن أرمى إلى ها هنا - وأشار إلى حلقه بسهم - فأموت فأدخل الجنة. فقال: "إِنْ تَصْدُقِ اللهَ يَصْدُقْكَ". فلبثوا قليلاً ثم نهضوا في قتال العدو، فأُتِيَ به النبيُّ r يُحْمَلُ قد أصابه سهم حيث أشار، فقال النبي r: "أَهُوَ هُوَ". قالوا: نعم. قال: "صَدَقَ اللهَ فَصَدَقَهُ". ثم كفَّنه النبي r في جُبَّة النبي r، ثم قدَّمه فصلَّى عليه، فكان فيما ظهر من صلاته: "اللَّهُمَّ هَذَا عَبْدُكَ خَرَجَ مُهَاجِرًا فِي سَبِيلِكَ فَقُتِلَ شَهِيدًا أَنَا شَهِيدٌ عَلَى ذَلِكَ"[8]. بعضَ أصحابه، فلمَّا كانت غزوةٌ غَنِمَ النبي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


[1] أؤمل: أرجو، راجع باب اللام فصل الهمزة في القاموس المحيط، و المقصود أن الله تعالى عفا عنه وأعطاه فوق ما كان يرجوه!!

[2] الغزالي: إحياء علوم الدين، باب الصدق 14/2726.

[3] الصفوري: نزهة المجالس ومنتخب النفائس 1/131 المكتبة الشاملة، و انظر سيد حسين العفاني: صلاح الأمة في علو الهمة 5/45.

[4] القائل هنا أنس بن النضر، ابتدأ في كلامه ولم ينتظر جوابه؛ لغلبته اشتياقه إلى إيفاء ميثاقه وعهده بربه بقوله: ليرين الله ما أصنع، المباركفوري: تحفة الأحوذي، 9/44.

[5] (سورة الأحزاب: 23).

[6] مسلم: كتاب الإمارة، باب ثبوت الجنة للشهيد، (1903)، البخاري: كتاب المغازي، باب غزوة أحد، (3822) بألفاظ أخرى.

[7] الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد، 8/433، ابن شرف النووي: بستان العارفين ص14. غير موافق

[8] رواه النسائي: كتاب الجنائز، باب الصلاة على الشهداء (1953)، والبيهقي: (2080)، (6608)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3756)، وانظر ابن القيم: زاد المعاد 3/324.

أنتظروا القصة التالية
وأنا فى أنتظار مشاركتكم
http://forum.islamstory.com/attachment.php?attachmentid=834&stc=1&d=1268337251

مصطفى الديب
11-03-2010, 02:22 PM
في انتظارك اخي
•.♥.• جزاكم الله خيرا وبارك الله فيك •.♥.•

محمد050
12-03-2010, 01:29 PM
في انتظارك اخي
•.♥.• جزاكم الله خيرا وبارك الله فيك •.♥.•


بارك الله فيك أخى ورزققك الجنة اللهم امين

امير الاكرم
19-03-2010, 05:33 PM
في انتظارك اخي


•.♥.• جزاكم الله خيرا وبارك الله فيك •.♥.•

شكرا لك على هذه الروعة

ياسر ابوزيد
20-03-2010, 11:12 AM
جزاكم الله خيرا

محمد050
20-04-2011, 12:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وأصحابة الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين

أما بعد

أقدم لكم مجموعة قصصية بعنوان
روائع القصص

http://img810.imageshack.us/img810/359/41645600.png

العزة - روائع القصص


قصة الإسلام



http://www.islamstory.com/images/stories/articles/785/17045_image002.jpg

- دخل ربعي بن عامر على رستم، وقد زيَّنوا مجلسه بالنمارق المذهَّبة والزَّرَابِيِّ الحرير، وأظهر اليواقيت واللآلئ الثمينة، والزينة العظيمة، وعليه تاجه، وغير ذلك من الأمتعة الثمينة، وقد جلس على سرير من ذهب.

ودخل ربعي بثياب صفيقة، وسيف، وترس، وفرس قصيرة، ولم يزل راكبها حتى داس بها على طرف البساط، ثم نزل وربطها ببعض تلك الوسائد، وأقبل وعليه سلاحه، ودرعه، وبيضته على رأسه.

فقالوا له: ضع سلاحك.

فقال: إني لم آتكم، وإنما جئتكم حين دعوتموني، فإن تركتموني هكذا وإلا رجعت.

فقال رستم: ائذنوا له. فأقبل يتوكَّأ على رمحه فوق النمارق، فخرق عامتها، فقالوا له: ما جاء بكم؟ فقال: الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، فأرسلنا بدينه إلى خلقه لندعوهم إليه، فمن قَبِلَ ذلك قبلنا منه ورجعنا عنه، ومن أبى قاتلناه أبدًا حتى نفضي إلى موعود الله.

قالوا: وما موعود الله؟ قال: الجنة لمن مات على قتال من أبى، والظفر لمن بقي.

فقال رستم: قد سمعت مقالتكم، فهل لكم أن تؤخِّروا هذا الأمر حتى ننظر فيه وتنظروا؟ قال: نعم، كم أحبّ إليكم؟ يومًا أو يومين؟ قال: لا، بل حتى نكاتب أهل رأينا ورؤساء قومنا.

فقال: ما سَنَّ لنا رسول الله أن نؤخِّرَ الأعداء عند اللقاء أكثر من ثلاث، فانظر في أمرك وأمرهم، واختر واحدة من ثلاث بعد الأجل. فقال: أسيدهم أنت؟ قال: لا، ولكن المسلمين كالجسد الواحد يجير أدناهم على أعلاهم.

فاجتمع رستم برؤساء قومه فقال: هل رأيتم قط أعزَّ وأرجح من كلام هذا الرجل؟

فقالوا: معاذ الله أن تميل إلى شيء من هذا وتدع دينك إلى هذا الكلب، أما ترى إلى ثيابه؟ فقال: ويلكم لا تنظروا إلى الثياب، وانظروا إلى الرأي والكلام والسيرة، إن العرب يستخفون بالثياب والمأكل، ويصونون الأحساب[1] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn1).

- عن أسلم أبي عمران التجيبي، قال: كنا بمدينة الروم فأخرجوا إلينا صفًّا عظيمًا من الروم، فخرج إليهم من المسلمين مثلهم أو أكثر، على أهل مصر عقبة بن عامر، وعلى الجماعة فضالة بن عبيد، فحمل رجل من المسلمين على صفِّ الروم حتى دخل فيهم، فصاح الناس، وقالوا: سبحان الله! ألقى بيديه إلى التهلكة. فقام أبو أيوب، فقال: يا أيها الناس، إنكم تتأولون هذه الآية هذا التأويل، وإنما أنزلت هذه الآية فينا معشر الأنصار لما أعزَّ الله الإسلام وكثر ناصروه، فقال بعضنا لبعض سرًّا دون رسول الله : إن أموالنا قد ضاعت، وإن الله قد أعزَّ الإسلام وكثر ناصروه، فلما أقمنا في أموالنا فأصلحنا ما ضاع منها أنزل الله على نبيه يردُّ علينا ما قلنا: {وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195]. فكانت التهلكة الإقامة على الأموال وإصلاحها وتركنا الغزو. فما زال أبو أيوب شاخصًا في سبيل الله حتى دُفن بأرض الروم[2] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn2).


[1] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref1) ابن كثير: البداية والنهاية 7/39، 40.
[2] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref2) سنن الترمذي: تفسير القرآن الكريم، سورة البقرة (2972)، وقال الألباني: صحيح. والحاكم (3088)، وقال: حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه. وابن حبان (4711)، والنسائي (11029)، والبيهقي (17704).




http://img638.imageshack.us/img638/5026/25093552.png

محمد050
20-04-2011, 12:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وأصحابة الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين

أما بعد

نستكمل أن شاء الله مجموعة
روائع القصص



http://img810.imageshack.us/img810/359/41645600.png

التواضع - روائع القصص


قصة الإسلام
http://www.islamstory.com/images/stories/articles/785/17044_image002.jpg

- عن عمرو بن شيبة، قال: كنت بمكة بين الصفا والمروة فرأيت رجلاً راكبًا بغلة وبين يديه غلمان وإذا هم يعنفون الناس. قال: ثم عدت بعد حين، فدخلت بغداد، فكنت على الجسر، فإذا أنا برجل حاف حاسر طويل الشعر، قال: فجعلت أنظر إليه وأتأمله، فقال لي: ما لك تنظر إليَّ؟ فقلت له: شبهتك برجل رأيته بمكة. ووصفت له الصفة، فقال له: أنا ذلك الرجل. فقلت: ما فعل الله بك؟ فقال: إني ترفعت في موضع يتواضع فيه الناس، فوضعني الله حيث يترفَّع الناس[1] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn1).

- قال المغيرة كنا نهاب إبراهيم النَّخَعي[2] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn2) هيبة الأمير، وكان يقول: إن زمانًا صرت فيه فقيه الكوفة لزمان سوء. وكان عطاء السلمي[3] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn3) إذا سمع صوت الرعد قام وقعد وأخذه بطنه كأنه امرأة ماخض[4] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn4)، وقال: هذا من أجلي يصيبكم، لو مات عطاء لاستراح الناس[5] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn5).

- تفاخرت قريش عند سلمان الفارسي t يومًا، فقال سلمان: لكنني خُلقتُ من نطفة قذرة، ثم أعود جيفة منتنة، ثم آتى الميزان، فإن ثقل فأنا كريم، وإن خف فأنا لئيم[6] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn6).

- ركب زيد بن ثابت، فدنا ابن عباس ليأخذ بركابه، فقال له: مَه يابن عمِّ رسول الله. فقال: هكذا أُمرنا أن نفعل بعلمائنا. فأخذ زيد بن ثابت يد ابن عباس فقبَّلها، وقال: هكذا أُمرنا أن نفعل بأهل رسول الله [7] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn7).

- قال عروة بن الزبير: رأيت عمر بن الخطاب t وعلى عاتقه قربة ماء، فقلت: يا أمير المؤمنين، لا ينبغي لك هذا!! فقال: لما أتاني الوفود سامعين مطيعين، دخلتْ في نفسي نخوة، فأحببتُ أن أكسرها. ومضى بالقربة إلى حجرة امرأة من الأنصار فأفرغها في إنائها[8] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn8).

- عن عبد الله بن عباس، قال: كان للعباس ميزاب على طريق عمر، فلبس عمر ثيابه يوم الجمعة، وقد ذُبح للعباس فرخان، فلما وافى الميزاب صُبّ ماء بدم الفرخين، فأصاب عمر، فأمر عمر بقلعه، ثم رجع عمر فطرح ثيابه ولبس ثيابًا غير ثيابه، ثم جاء فصلَّى بالناس، فأتاه العباس، فقال: والله، إنه للموضعُ الذي وضعه رسول الله . فقال عمر للعباس: وأنا أعزم عليك لما صعدت على ظهري حتى تضعه في الموضع الذي وضعه رسول الله . ففعل ذلك العباس[9] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn9).

- نظر المأمون[10] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn10) يومًا إلى رءوس آنيته محشوةً بقطنٍ، وكانت قبل ذلك بأطباق فضةٍ، فقال لصاحب الشراب: أحسنت يا بني، إنما يباهي بالذهب والفضة من خلاق عنده، وأما نحن فينبغي أن نباهي بالأفعال الجميلة والأخلاق الكريمة، فإياك أن تحشو رءوس أوانيك إلا بالقطن؛ فذاك بالملوك أهيأ وأبهى[11] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn11).

- قال إبراهيم بن أدهم: ما فزت في الدنيا قط إلا مرة؛ بت ليلة في بعض مساجد قرى الشام، وكان في البطن فجرَّ المؤذن رجلي حتى أخرجني من المسجد[12] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn12).




[1] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref1) الغزالي: إحياء علوم الدين، بيان فضيلة التواضع 11/1945.

[2] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref2) هو: أبو عمران، إبراهيم بن يزيد بن قيس بن الأسود، النخعي، فقيه أهل الكوفة وكان مفتيها هو والشعبي في زمانهما، قال مالك: كان من أهل الفضل. وقال ابن المسيب: ما رأيت أروع منه. انظر: السيوطي: طبقات الحفاظ 1/4.

[3] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref3) عطاء السلمي المشهور من كبار الخائفين بالبصرة معاصر لسليمان التيمي، أدرك زمان أنس بن مالك، وسمع من الحسن، وجعفر بن زيد، وعبد الله بن غالب، وعنه بشر بن منصور، وصالح المزي، وعبد الواحد بن زياد. انظر: لسان الميزان، لابن حجر العسقلاني: باب من اسمه عطاء 3/174.

[4] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref4) امرأَةٌ ماخِضٌ إِذا دَنا وِلادُها وقد أَخذها الطلْقُ. انظر: ابن منظور: اللسان، 7/228.

[5] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref5) الغزالي: إحياء علوم الدين 11/1945.

[6] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref6) المصدر السابق 11/1945، 1946.

[7] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref7) القشيري: الرسالة القشيرية 1/70.

[8] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref8) المصدر السابق 1/70.

[9] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref9) ابن الجوزي: صفة الصفوة 1/285، ورواه الإمام أحمد (1790)، وقال شعيب الأرناءوط: حسن.

[10] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref10) أبو جعفر، عبد الله بن هارون الرشيد بن محمد المهدي، دعي له بالخلافة بخراسان في حياة أخيه الأمين، ثم قدم بغداد بعد قتله، واستخلف سنة ثمان وتسعين ومائة، وأمر المأمون في آخر عمره أن يكون أخوه أبو إسحاق الخليفة من بعده، وتوفي سنة ثماني عشرة ومائتين. انظر: ابن عساكر: تاريخ دمشق، 33/279، وما بعدها.

[11] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref11) المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص296.

[12] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref12) ابن أبي الدنيا: التواضع والخمول ص54.


http://img638.imageshack.us/img638/5026/25093552.png

محمد050
20-04-2011, 12:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وأصحابة الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين

أما بعد

نستكمل أن شاء مجموعة
روائع القصص



http://img810.imageshack.us/img810/359/41645600.png

الورع - روائع القصص


قصة الإسلام



http://www.islamstory.com/images/stories/articles/785/17046_image002.jpg

- عن الحسن، قال: بينما عمر بن الخطاب t يمشي ذات يوم في نفر من أصحابه إذا صَبِيَّة في السوق يطرحها الريح لوجهها من ضعفها، فقال عمر: يا بؤس هذا! مَن يعرف هذه؟
قال له عبد الله: أوَ مَا تعرفها؟! هذه إحدى بناتك.
قال: وأي بناتي؟ قال: بنت عبد الله بن عمر.
قال: فما بلغ بها ما أرى من الضيعة؟ قال: إمساكك ما عندك.
قال: إمساكي ما عندي عنها يمنعك أن تطلب لبناتك ما تطلبُ الأقوامُ، أما والله ما لك عندي إلا سهمك مع المسلمين، وسعك أو عجز عنك، بيني وبينكم كتاب الله[1] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn1).

- لما حضرتْ عمرَ بن عبد العزيز الوفاةُ دعا بنيه وكانوا أحدَ عَشَرَ رجلاً، ولم يخلف غير بضع عشر دينارًا، فأمر أن يكفَّن ويُشْتَرَى له موضعٌ يُدفن فيه بخمسة دنانير، ويقصد المال على وارثيه، فأصاب كلّ ابن منهم نصف دينار وربع دينار، وقال: يا بني، ليس لي مال فأوصي فيه، ولكني قد تركتكم وما لأحد عندكم تبعة، ولا يقع على أحد منكم عين أحد إلا ويرى لكم عليه حقًّا. فقال له مسلمة بن عبد الملك: أَوَ خير من ذلك يا أمير المؤمنين. قال: وما هو؟ قال: هذه ثلاث مائة دينار، فرِّقها فيهم، وإن شئت فتصدق بها، وأوص فيها بما شئت. قال: أَوَ خير من ذلك يا مسلمة، تردُّها إلى مَن أخذتها منه، فإنها ليست لك بحقٍّ. ثم قال: إن ولدي أحد رجلين: فإما صالح فالله يتولَّى الصالحين، وإما فاسق فلا أحب أن أترك له ما يستعين به على معصية الله. فقال مسلمة: يرحمك الله يا أمير المؤمنين حيًّا وميتًا، فقد ألنت لنا قلوبًا قاسية، وذكرتها وكانت ناسية، وأبقيت لنا في الصالحات ذكرًا. فيقال: إنه ما رُئِي أحد من أولاد عمر بن عبد العزيز إلا وهو غني، ولقد شوهد أحدهم وقد جهز من خالص ماله مائة فارس على مائة فرس في سبيل الله تعالى، ولما حضرت هشام بن عبد الملك الوفاةُ خلف أحد عشر ابنا كما خلف عمر بن عبد العزيز، وأوصى، فأصاب كل ابن ألف ألف دينار، فقال: إنه ما رُئِي أحد منهم إلا وهو فقير[2] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn2).

- قال أحمد بن سهل: مات أبو علي المَنْجُورَاني، فخرجنا نعزي ابنه علي بن محمد، فلما رجعنا من دفن أبيه نزع ثيابه، ودخل الماء في نهر، وقال: اشهدوا أني لا أملك اليوم شيئًا مما ورثت عن أبي؛ لأنه يتخالج في صدري، فإن واسيتموني بقميص حتى أخرج من الماء فعلتم. قال: وكان لنا صديقًا مؤانسًا، فألقوا إليه قميصًا، فخرج من الماء. وكان أبوه ترك مالاً لا يحصى[3] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn3).

- عن يوسف بن أسباط، أن الثوري وابن المبارك اختلفا في رجل خلف متاعه عند غلامه، فباع ثوبًا ممن يكره مبايعته، قال: قال الثوري: يخرج قيمته، يعني قيمة الثوب. وقال ابن المبارك: يتصدق بالربح.
فقال الرجل: ما أجد قلبي يسكن إلا أن أتصدق بالكيس. وقد كان ألقى الدراهم في الكيس. فقال أبو عبد الله[4] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn4): بارك الله فيه[5] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn5).

- عن عبد الله بن راشد صاحب الطيب، قال أتيتُ عمر بن عبد العزيز بالطِّيبِ الذي كان يصنع للخلفاء من بيت المال، فأمسك على أنفه، وقال: إنما يُنتفع بريحه[6] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn6).

- قدم على عمر بن الخطاب t مسك وعنبر من البحرين، فقال عمر: والله لوددت أني أجد امرأة حسنة، تزن لي هذا الطيب حتى أفرقه بين المسلمين.
فقالت له امرأته عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل: أنا جيدة الوزن، فهلم أزن لك.
قال: لا. قالت: ولم؟!
قال: إني أخشى أن تأخذيه هكذا -وأدخل أصابعه في صدغيه- وتمسحين عنقك، فأصيب فضلاً عن المسلمين[7] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn7).

- عن فاطمة ابنة عبد الملك، قالت: اشتهى عمر بن عبد العزيز يومًا عسلاً، فلم يكن عندنا، فوجَّهنا رجلاً على دابَّة من دوابِّ البريد إلى بعلبك بدينار، فأتى بعسل، فقلت: إنكَ ذكرتَ عسلاً، وعندنا عسل، فهل لك فيه؟ قالت: فأتيناه به فشرب، ثم قال: من أين لكم هذا العسل؟ قالت: وجَّهْنَا رجلاً على دابَّة من دوابِّ البريد بدينار إلى بعلبك، فاشترى لنا عسلاً. فأرسل إلى الرجل، فقال: انطلق بهذا العسل إلى السوق فبعه، واردد إلينا رأس مالنا، وانظر إلى الفضل فاجعله في علف دواب البريد، ولو كان ينفع المسلمين قيء لتقيَّأت[8] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn8).

- كان سفيان الثوري وسليمان الخوَّاص بمنى، فقال: امض بنا إلى هذا -يعني الخليفة- حتى نأمره. فدخل سفيان، فقال له: ادنه.
فقال: لا أطأ على ما لا تملك. قال: يا غلام أدرج. فأدرج البساط.
فقال له سفيان: كم أنفقت في حجتك؟ قال: لا أدري.
قال: لكن عمر بن خطاب t أنفق ستة عشر دينارًا، وقال: أجحفنا ببيت المال. وأنت قد أنفقت الأموال.
فقال له أبو عبيد الله: شطت، تكلم أمير المؤمنين بمثل هذا.
فقال له سفيان: اسكت، ما أهلك فرعون إلا هامان.
فلما وَلَّى سفيان، قال: يا أمير المؤمنين، ائذن لي أضرب عنقه.
فقال له: اسكت، ما بقي على وجه الأرض مَن يُسْتَحْيَا منه غير هذا[9] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn9).

- عن مسلمة بن عبد الملك، قال: دخلت على عمر بن عبد العزيز بعد الفجر في بيت كان يخلو فيه بعد الفجر فلا يدخل عليه أحد، فجاءته جارية بطبق عليه تمر صيحاني[10] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn10)، وكان يعجبه التمر فرفع بكفِّه منه، فقال: يا مسلمة، أترى لو أن رجلاً أَكَلَ هذا، ثم شرب عليه من الماء على التمر طيب أكان مجزئه إلى الليل؟
قلت: لا أدري.
قال: فرفع أكثر منه، فقال: هذا؟
قلت: نعم يا أمير المؤمنين، كان كافيًا دون هذا، حتى ما يبالي أن لا يذوق طعامًا غيره.
قال: فعلام يدخل النار؟
قال مسلمة: فما وقعت مني موعظة ما وقعت هذه[11] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn11).

- عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري، أنه خرج إلى عمر فنزل عليه، وكانت لعمر ناقة يحلبها، فانطلق غلامه ذات يوم فسقاه لبنًا فأنكره، فقال: "ويحك! من أين هذا اللبن؟" فقال: يا أمير المؤمنين، إن الناقة انفلت[12] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn12) عليها ولدها، فشرب لبنها، فحلبت لك ناقة من مال الله. فقال له عمر: ويحك! سقيتني نارًا، ادعُ لي علي بن أبي طالب. فدعاه، فقال: إن هذا عمد إلى ناقة من مال الله، فسقاني لبنها أفتحله لي؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين، هو لك حلال ولحمها، وأوشك أن يجيء من لا يرى لنا في هذا المال حقًّا[13] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn13).
- عن العباس بن سهم، أن امرأة من الصالحات أتاها نعي زوجها وهي تعجن، فرفعت يديها من العجين، وقالت: هذا طعام قد صار لنا فيه شريك[14] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn14).

- عن الشعبي، قال: جاء رجلان إلى شريح، فقال أحدهما: اشتريت من هذا دارًا فوجدت فيها عشرة آلاف درهم. فقال: خذها. فقال: لِمَ إنما اشتريت الدار؟! فقال للبائع: خذها أنت. قال: لِمَ وقد بعته الدار بما فيها؟! فأدارا الأمر بينهما فأبيا، فأتيا زيادًا فأخبراه، فقال: ما كنت أرى أن أحدًا هكذا بقي. وقال لشريح: ادخلْ بيت المال، فألقِ في كل جراب قبضة حتى يكون للمسلمين. ثم قال للشعبي: كيف ترى الأمر؟ قال أبو بكر بن عياش: أعجبه ما صنع[15] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn15).
- كان عمر بن عبد العزيز يقسم تفاحًا بين الناس، فجاء ابنٌ له وأخذ تفاحة من ذلك التفاح، فوثب إليه ففكَّ يده، فأخذ تلك التفاحة فطرحها في التفاح، فذهب إلى أُمِّه مستغيثًا، فقالت له: ما لك، أي بني؟ فأخبرها، فأرسلت بدرهمين فاشترت تفاحًا، فأكلت وأطعمته، ورفعت لعمر، فلما فرغ مما بين يديه دخل إليها، فأخرجت له طبقًا من تفاح، فقال: "من أين هذا يا فاطمة؟" فأخبرته فقال: "رحمك الله، والله إن كنت لأشتهيه"[16] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn16).

- عن قتادة قال: كان معيقيب على بيت مال عمر، فكنس بيت المال يومًا، فوجد فيه درهمًا، فدفعه إلى ابن لعمر، قال معيقيب: ثم انصرفتُ إلى بيتي، فإذا رسول عمر قد جاءني يدعوني، فجئت، فإذا الدرهم في يده، فقال لي: "ويحك[17] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn17) يا معيقيب، أوجدتَ عليَّ في نفسك شيئًا؟ قال: قلتُ: ما ذاك يا أمير المؤمنين؟ قال: "أردتَ أن تخاصمني أمة محمد في هذا الدرهم"[18] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn18).
- عن فرات بن مسلم، قال: كنت أعرض على عمر بن عبد العزيز كتبي في كل جمعة، فعرضتها عليه، فأخذ منها قرطاسًا قدر أربع أصابع، فكتب فيه حاجة، قال: فقلت: غفل أمير المؤمنين. فأرسل من الغد: أن جئني بكتبك. قال: فجئت بها، فبعثني في حاجة، فلما جئت قال لي: ما لنا أن ننظر فيها؟ قلت: إنما نظرت فيها أمس. قال: فاذهب أبعث إليك، فلما فتحتُ كتبي وجدت فيها قرطاسًا قدر القرطاس الذي أخذ[19] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftn19).







[1] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref1) ابن أبي الدنيا: الورع ص114.

[2] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref2) أبو عبد الله القلعي: تهذيب الرياسة وترتيب السياسة ص207-209.

[3] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref3) ابن الجوزي: صفة الصفوة 4/174.

[4] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref4) هو أحمد بن حنبل.

[5] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref5) أحمد بن حنبل: الورع ص23.

[6] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref6) المصدر السابق ص37.

[7] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref7) السابق نفسه ص37.

[8] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref8) أحمد بن حنبل: الورع ص85.

[9] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref9) المصدر السابق ص95.

[10] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref10) الصَّيْحانيُّ: ضَرْبٌ من تمر المدينة، أَسود صُلْبُ المَمْضَغَة. انظر: ابن منظور: اللسان 2/521.

[11] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref11) أحمد بن حنبل: الورع ص102.

[12] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref12) الانفلات: المباغتة والانسلاخ والتخلص من الشيء فجأة من غير تمكث. انظر: ابن منظور: اللسان، 2/66.

[13] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref13) ابن أبي الدنيا: الورع ص91.

[14] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref14) المصدر السابق ص99.

[15] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref15) السابق نفسه ص120.

[16] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref16) السابق ص124.

[17] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref17) ويح: كلمة ترحم وتوجع، تقال لمن وقع في هلكة لا يستحقها، وقد يقال بمعنى المدح والتعجب. انظر: ابن منظور: اللسان، 2/638.

[18] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref18) ابن أبي الدنيا: الورع ص126.

[19] (http://www.islamstory.com/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5#_ftnref19) المصدر السابق ص123.




http://img638.imageshack.us/img638/5026/25093552.png

محمد050
01-07-2011, 09:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وأصحابة الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين

أما بعد

نستكمل أن شاء مجموعة
روائع القصص



http://img810.imageshack.us/img810/359/41645600.png

الحياء - روائع القصص


قصة الإسلام



http://www.islamstory.com/images/stories/articles/785/7001_image002.jpg

- قال بعضهم: خرجنا ليلة فمررنا بأَجَمَة[1] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftn1)، فإذا رجل نائم، وفرس عند رأسه ترعى، فحرَّكناه، وقلنا له: ألا تخاف أن تنام في مثل هذا الموضع المَخُوف وهو مُسْبِع؟ فرفع رأسه، وقال: أنا أستحي منه تعالى، أن أخاف غيره. ووضع رأسه ونام[2] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftn2).

- لما احتُضر الأسود بن يزيد بكى، فقيل له: ما هذا الجزع؟ قال: ما لي لا أجزعُ؟! ومَنْ أحق مني بذلك؟ والله لو أُتيت بالمغفرة من الله لأهمني الحياء منه ممَّا قد صنعت، وإن الرجل ليكون بينه وبين الرجل الذَّنْبَ الصغير، فيعفو عنه، ولا يزال مستحيًا منه[3] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftn3).

- قال جعفر الصائغ: كان في جيران أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل رجل ممَّن يمارِس المعاصي والقاذورات، فجاء يومًا إلى مجلس أحمد يُسَلِّمُ عليه، فكأنَّ أحمد لم يَرُدَّ عليه ردًّا تامًّا وانقبض منه، فقال له: يا أبا عبد الله، لِمَ تنقبض مني؟! فإني قد انتقلت عمَّا كنتُ تعهدني برؤيا رأيتها. قال: وأي شيء رأيت؟ قال: رأيت النبي في النوم كأنه على علوٍّ من الأرض، وناس كثير أسفل جلوس. قال: فيقوم رجل رجل منهم إليه، فيقول: ادع لي. فيدعو له، حتى لم يبقَ من القوم غيري.

قال: فأردت أن أقوم، فاستحيت من قبيح ما كنت عليه، قال لي: "يا فلان، لِمَ لا تقوم إلي فتَسْأَلْني أدعو لك؟" قال: قلت: يا رسول الله، يقطعني الحياء لقبيح ما أنا عليه. فقال: "إن كان يقطعك الحياء فقم فسلني أدعُ لك، فإنك لا تسبُّ أحدًا من أصحابي". قال: فقمت، فدعا لي، فانتبهت وقد بَغَّضَ اللهُ إليَّ ما كنت عليه. قال: فقال لنا أبو عبد الله: يا جعفر، يا فلان حدثوا بهذا واحفظوه؛ فإنه ينفع[4] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftn4).

- عن عائشة قالت: كنتُ أدخل بيتي الذي دُفِنَ فيه رسول الله وأبي، فأضع ثوبي، فأقول: إنما هو زوجي وأبي، فلمَّا دُفِنَ عمر معهم، فوالله ما دخلتُ إلاَّ وأنا مشدودة عليَّ ثيابي؛ حياءً من عمر!![5] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftn5).
[1] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftnref1) الأجمة: الشجر الكثيف الملتف. انظر: ابن منظور: اللسان 1/23.

[2] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftnref2) القشيري: الرسالة القشيرية، باب الحياء.

[3] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftnref3) سيد العفاني: علو الهمة 5/536.

[4] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftnref4) ابن قدامة المقدسي: التوابين.

[5] (http://www.islamstory.com/%D9%85%D9%86-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1#_ftnref5) رواه أحمد في المسند (25701)، والحاكم (4402)، وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.




http://img638.imageshack.us/img638/5026/25093552.png

مريم™
01-04-2017, 02:31 PM
موضوع جميل جدا الله يعطيك العافية انها قصص (https://msry.org/stories.html) جميلة جدا وممتعة جدا حيث ان قصص اطفال (https://msry.org/stories.html) يحب ان يستمع اليها الاطفال والكبار ايضا حيث ان بها العديد من الحكم مثل هذه القصة الجميلة
ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﻤﺮﻛﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﺑﺮﺍﻣﻴﻞ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﺇﻟﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺒﻠﺪﺓ.

ﻭﺗﻬﺎﻓﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ، ﻓﻮﻗﻔﻮﺍ ﻓﻲ ﻃﺎﺑﻮﺭ ﻃﻮﻳﻞ ﺃﻣﺎﻡ ﺗﺎﺟﺮ ﺍﻟﻌﺴﻞ.

ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺪﻭﺭ على ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻓﻘﻴﺮﺓ، ﺃﻣﺴﻜﺖ ﺑﻜﻮﺏ ﺻﻐﻴﺮ

ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻠﺘﺎﺟﺮ : ﺗﺼﺪﻕ على، ﻭﺍﻣﻸ ﻟﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻮﺏ ﺑﺎﻟﻌﺴﻞ.

ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ ﺑﻜﻞ ﺣﺰﻡ: ﻻ.



ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻷﺣﺪ ﻋﻤﺎﻟﻪ: ﺧﺬ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﻫﺬﺍ ﻭﺃﻭﺻﻠﻪ ﻟﺒﻴﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ.

ﻓﻔﺮﺣﺖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺑﻜﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ.

ﻓﻠﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﺭ على ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺧﻠﻔﻬﺎ،

ﻗﺎﻝ ﻟﻠﺘﺎﺟﺮ: ﻟﻘﺪ طلبت ﻣﻨﻚ ﻛﻮﺑﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺴﻞ، فلماذا ﺃﻋﻄﻴﺘﻬﺎ ﺑﺮﻣﻴﻼ.

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ: ﻟﻘﺪ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻲ على ﻗﺪﺭﻫﺎ، ﻭﻟﻜﻨﻲ ﺃﻋﻄﻴﺘﻬﺎ على ﻗﺪﺭﻱ.

ﻭﻓﻌﻠﺖ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺖ ﻷﻥ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺣﺎﻟﻲ ﻣﻊ الله، فكلما طلبت ﻣﻦ الله ﺷﻴﺌﺎ على ﻗﺪﺭﻯ، ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ الله على ﻗﺪﺭﻩ.

ﻓﻠﻨﺘﺬﻛﺮ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺃﻧﻨﺎ ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺇﻟﻪ ﻛﺮﻳﻢ ﻭﻋﻈﻴﻢ، ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻊ ﺑﺸﺮ مثلنا.