المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبةٌ بعنوان: التشويق إلى صيام التطوع


المراقب العام
28-07-2016, 10:44 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد :
بسم الله الرحمن الرحيم
إنِ الْحَمْدَ لِله، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، ونَعُوذُ بِالله مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.‪

‬(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وأَنْتمْ مُسْلِمُونَ)‪
‬(يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)‪
‬(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًايُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)

أما بعد أيها المسلمون:
فإن صيام التطوُّع من أعظم شُعب الإيمان، وأجلِّ خصال التعبُّد، ولذا تظافرت أدلَّة الكتاب والسُنَّة في الحثِّ عليه، ومدح أهله، وعِدتهم بالأجر العظيم والثواب الكريم، قال الله تعالى: ﴿التائبون العابدون الحامدون‪‪ ‬السائحون الراكعون الساجدون‪‪ ‬الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين﴾ والسائحون: هم الصائمون‪.‬
وقال تعالى: ﴿والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً﴾
وقال عزَّ وجلَّ وهو يذكر نداءه لأهل الجنة: ﴿كلو واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية﴾ قال مجاهد بن جبر إمام التفسير: نزلت هذه الآية في الصائمين
قال ابن رجب رحمه الله‪:‬ من ترك لله طعامه وشرابه وشهوته، عوَّضه الله خيراً من ذلك: طعاماً وشراباً لا ينفد، وأزواجاً لا تموت‪.‬

ومن هنا كان من الخير للمؤمنين أن يتواصوا على صيام التطوع لا سيما وقد ثّقفهم شهر الصبر وصقلتهم مدرسة الصيام، ليستقبلوا عامهم بنية صالحة وعزيمة ماضية على مواصلة هذا العمل الصالح الذي يحبه الله ويحب أهله.

فأفضل صيام التطوع يا عباد الله صيام داود عليه السلام، كان يصوم يوماً ويفطر يوماً، وبه نصح النبي صلى الله عليه وسلم عبدالله بن عمرو بن العاص حينما بلغه أنه يصوم الدهر، فنصحه بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، فقال إني أطيق أكثر من ذلك، فزاده فقال إني أطيق أكثر من ذلك، فما زال به حتى قال له: صم أفضل الصيام عند الله صومَ داود كان يصوم يوما ويفطر يوما، فقال عبدالله: إني أطيق أفضل من ذلك، فقال صلى الله عليه وسلم: لا أفضل من ذلك.

وسبب نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله أن لا يقوم الليل كله ويصوم الدهر كله، أنه خشي عليه من الملل والفتور المفضي إلى ترك العبادة بالكلية. ولذلك قال له عليه الصلاة والسلام كما في هذا الحديث المخرج في الصحيحين: إنك إذا فعلت ذلك نَفِهَت له النفس وهجمت له العين.

ومن أفضل الصيام ما وردت به الأحاديث النبوية كصيام الاثنين وحديثه في صحيح مسلم، وصيام الخميس وحديثه في السنن، وصيام الأيام البيض، وحديثها في السنن أيضاً.

ومن لم يصم الاثنين والخميس أو أحدهما، فليصم ثلاثة أيام من كل شهر، سواء كانت متتابعةً أو متفرقةً، وهي وصية النبي ﷺ لعدد من أصحابه، قال أبو هريرة (أوصاني خليلي ﷺ بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أُوتر قبل أن أنام) متفق عليه
وعن عبد الله بن عمرو رَضِيَ الله عَنهُما قال: قال رَسُول الله ﷺ‪: (صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله) مُتَّفقٌ عَلَيه
ومن صام الاثنين من كل أسبوع تحصّل له صوم أربعة أيام أو خمسة من كل شهر، نسأل الله من فضله وقبوله وبركاته

ومن السُنن صيام الست من شوال والعشر من ذي الحجة وشهر شعبان، وشهر الله المحرم وآكده عاشوراء.
فيا متبعي السُّنَّة، يا طلَّاب الجنة، أيها المشتاقون إلى باب الريان، يا من امتلأت قلوبهم بحب الله وتعظيمه والشوق إلى لقائه وثوابه .‪..‬
قدِّموا ما يحبُّه الملك القدوس على ما تهواه هذه النفوس ﴿قدِّموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشِّر المؤمنين). ﴿وما تقدِّموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً، واستغفروا الله إن الله غفور رحيم﴾

الخطبة الثانية

أما بعد أيها المسلمون:
صيامُ السِت من شوال سُنةٌ ثابتةٌ عن النبي ﷺ. قال ﷺ: (من صام رمضان وأتبعه سِتاً من شوال، كان كصيام الدهر) رواه مسلم‪.‬

وكثيرٌ من الصالحين يبدأون صيامها من اليوم الثاني من شوال، وفعلهم "بلا شك" دليل خير وحرص وحزم، وهو الأفضل والأكمل والله أعلم، لعموم قوله تعالى: ﴿فاستبقوا الخيرات﴾‪.‬

لكنَّ جماعةً من السلف استحبُّوا تأخير الصوم، واستحسنوا أن لا يبدأ الإنسان به إلا بعد مضي بضعة أيام من شوال، من أجل أن يستمتع بأيام العيد، فإن أيام عيد الفطر كأيام عيد الأضحى: أيامُ أكل وشرب. وهذا قول معْمَرْ ، وقولُ عبدالرزاق، ويُروى عن عطاء بن أبي رباح رضي الله عنهم‪.‬

ويتأكَّد هذا المعنى حين يُدعى المسلم إلى طعام، فإن تطييب خاطر الداعي بتناول الطعام أولى من المبادرة إلى صيام الست، كما في الحديث الذي أخرجه البيهقي والدارقطني عن أبي سعيد الخدري أنه قال: صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما فأتاني هو وأصحابه فلما وُضع الطعام قال رجل من القوم: إني صائم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪: ‬"دعاكم أخوكم وتكلف لكم‪!‬ ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم ‪: ‬"أفطر وصم مكانه يوما إن شئت"

والآن يا عباد الله .. وقد مضى ثلث شوال، فإننا نقول لمن فرغ من صيام السِت: أحسنت وأجملت، وتقبل الله منا ومنك.
ونقول لمن لم يصم بعدُ: استعن بالله وابدأ في صيامها سواء كانت متتابعة أو متفرقة، وسواءً صُمتها الآن أو بعد بضعة أيام، المهم أن لا ينقضي شوال إلا وقد أتممت صيامها.

اللهم قوِّنا على العمل الصالح، ووفقنا لاتباع السنة، وأعِنَّا على ذِكرك وشكرك وحسن عبادتك.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وعلى آل إبْرَاهِيمَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
وبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إبراهيم وعلى آل إبْرَاهِيمَ إنَّكَ حميد مجيد.



محمد بن سليمان المهنا
http://krrar2007.googlepages.com/faselward2.gif