المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : راتب من مارس الغش في الامتحان


المراقب العام
01-08-2016, 11:45 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد :
السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
فقد غششت في الثانوية العامة بعضًا من الدرجات والإجابات التي كانت سببًا في دخولي كلية الهندسة؛ أي:لولا هذا القدر الذي غششته، لَمَا دخلتُ تلك الكلية؛ أي : هذه الكلية ليست من حقي.
المهم دخلت الكلية ، وبعد مرور عام على الدراسة ، أدركت بأن دراستي في الكلية حرام ، وتبتُ إلي الله من الغش، وأكملت دراستي بنفس الكلية، ولكن ما حدث - أيضًا - أنه في كل عام دراسي جديد، أنوي عدم الغش، وأجدد التوبة، ولكن أغش في امتحان بسيط، أو أحاول مساعدة زملائي ببعض الغش في الامتحان.
وهذا هو الحال في جميع طلبة الكلية يحاولون الغش في الشيتات طوال العام – المهم أنني طيلة الدراسة بالكلية، أحاول عدم الغش، ولكن أقع فيه بطريقة أو أخرى، إلي أن تخرجت من الكلية - الآن- وأنا أريد العمل بتلك الشهادة - كمهندس - فهل الراتب حلال أم حرام؟
حيث إني سمعت فتوي للشيخ ابن عثيمين عن هذا الموضوع، يقول: إنه بدون الشهادة المغشوشة ما كان العمل؛ أي: الشهادة التي يحصل عليها الإنسان بالغش، هي السبب في الحصول على العمل.
أرجو من حضراتكم حكم العمل بهذه الشهادة، وهل راتبي سيكون حلالًا أم حرامًا؟
وأرجو التفصيل في القول.



الإجابة: الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:
فإن الغش خلق محرم مذموم،لا يتصف به المؤمن الذي يخاف ربه، وهو من البلايا العظيمة، التي ابتُليَ بها المسلمون، وكان له أكبر الأثر في تخلفهم العلمي؛ وقد ثبت أن النبي- صلى الله عليه وسلم – أنه قال : «من غشنا فليس منا»؛أخرجه مسلم،عن أبي هريرة، وروى عنه في حديث آخر: «من غش فليس مني».
ولذا؛ فعليك أخي السائل، أن تتوب إلى الله - تعالى - توبة نصوحًا.
أما العمل بالشهادة التي حصلت عليها عن طريق الغش: فاعلم أنك إن أتقنت عملك جيِّدًا، فنرجو ألا يكون عليك حرج.
يقول الشيخ ابن باز-رحمه الله- في "مجموع الفتاوى"(17 / 124):
"لاحرج – إن شاء الله - عليه التوبة إلى الله مما جرى من الغش، وهو إذا كان قائمًا بالعمل كما ينبغي، فلا حرج عليه من جهة كسبه ؛لكنه أخطأ في الغش السابق، وعليه التوبة إلى الله من ذلك".اهـ.
هذا؛ والله أعلم.




خالد عبد المنعم الرفاعي


http://krrar2007.googlepages.com/faselward2.gif