المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاحمرّ وجهها وابتسمت !! ( قصة حب رائعة )


ramevic
21-03-2010, 01:55 AM
فاحمرّ وجهها وابتسمت !! ( قصة حب )



فاحمرّ وجهها وابتسمت !! ( قصة حب )

من اجمل قصص الحب


..

ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة،

وقال له: أريد أن أتزوج زينب ابنتك الكبرى.

فقال له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها.

ويدخل النبي صلى الله عليه وسلم على زينب

ويقول لها: ابن خالتك جاءني وقد ذكر اسمك فهل ترضينه زوجاً لك ؟

.

.

.
فاحمرّ وجهها وابتسمت

.


فخرج النبي.



وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع، لكي تبدأ قصة حب قوية.

وأنجبت منه 'علي' و ' أمامة '. ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي .

وأصبح نبياً بينما كان أبو العاص مسافراً وحين عاد وجد زوجته أسلمت.

فدخل عليها من سفره،

فقالت له: عندي لك خبر عظيم.

فقام وتركها.

فاندهشت زينب وتبعته وهي تقول: لقد بعث أبي نبياً وأنا أسلمت.

فقال: هلا أخبرتني أولاً؟

.

.

.
وتطل في الأفق مشكلة خطيرة بينهما. مشكلة عقيدة.

قالت له: ما كنت لأُكذِّب أبي. وما كان أبي كذاباً. إنّه الصادق الأمين. ولست وحدي. لقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي، وأسلم ابن عمي (علي بن أبي طالب)، وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان). وأسلم صديقك (أبو بكر الصديق).


فقال: أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه.وكفر بآبائه إرضاءً لزوجته. وما أباك بمتهم.

ثم قال لها: فهلا عذرت وقدّرت؟

فقالت: ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟ ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه.

ووفت بكلمتها له 20 سنة.

.

.

.


ظل أبو العاص على كفره.



ثم جاءت الهجرة، فذهبت زينب إلى النبي وقالت



: يا رسول الله..أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي.

فقال النبي : أبق مع زوجك وأولادك.
وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر،

وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب في صفوف جيش قريش.

زوجها يحارب أباها. وكانت زينب تخاف هذه اللحظة.

فتبكي وتقول: اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فييتم ولدي أو أفقد أبي.

ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر،

وتنتهي المعركة فيُؤْسَر أبو العاص بن الربيع، وتذهب أخباره لمكة،

فتسأل زينب: وماذا فعل أبي؟

فقيل لها: انتصر المسلمون.

فتسجد شكراً لله.

ثم سألت: وماذا فعل زوجي؟

فقالوا: أسره حموه.

فقالت: أرسل في فداء زوجي.



ولم يكن لديها شيئاً ثميناً تفتدي به زوجها، فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها،

وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى، وحين رأى عقد السيدة خديجة سأل: هذا فداء من؟

قالوا: هذا فداء أبو العاص بن الربيع.

فبكى النبي وقال: هذا عقد خديجة.

ثم نهض وقال: أيها الناس..إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككت أسره؟

وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟

فقالوا: نعم يا رسول الله.

فأعطاه النبي العقد، ثم قال له: قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة.

ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟

ثم تنحى به جانباً وقال له: يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر، فهلا رددت إلى ابنتي؟

فقال: نعم.

وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة ،

فقال لها حين رآها: إنّي راحل. فقالت: إلى أين؟

قال: لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك.

فقالت:لم؟

قال: للتفريق بيني وبينك. فارجعي إلى أبيك.

فقالت: فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟

فقال: لا.

فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة.

وبدأ الخطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات، وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها.

.

.

.



وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة من مكة إلى الشام،

وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة. فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر،

فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟

قال: بل جئت هارباً.

فقالت: فهل لك إلى أنْ تُسلم؟

فقال: لا.

قالت: فلا تخف. مرحباً بابن الخالة. مرحباً بأبي علي وأمامة.


وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر، إذا بصوت يأتي من آخر المسجد:



قد أجرت أبو العاص بن الربيع.

فقال النبي: هل سمعتم ما سمعت؟

قالوا: نعم يا رسول الله

قالت زينب: يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فابن الخالة وإنْ قرب فأبو الولد وقد أجرته يا رسول الله.

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال: يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهراً.

وإنّ هذا الرجل حدثني فصدقني ووعدني فوفّى لي.

فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده، فهذا أحب إلي. وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه.

فقال الناس: بل نعطه ماله يا رسول الله.

فقال النبي: قد أجرنا من أجرت يا زينب.

ثم ذهب إليها عند بيتها

وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال، ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك.


فقالت : نعم يا رسول الله.

فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع: يا أبا العاص أهان عليك فراقنا.

هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا.

قال: لا.

وأخذ ماله وعاد إلى مكة. وعند وصوله إلى مكة وقف

وقال: أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟

فقالوا: جزاك الله خيراً وفيت أحسن الوفاء.

قال: فإنّي أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.

ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي

وقال: يا رسول الله أجرتني بالأمس واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.

وقال أبو العاص بن الربيع: يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟

فأخذه النبي وقال: تعال معي.

ووقف على بيت زينب وطرق الباب وقال:

يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك فهل تقبلين؟



فأحمرّ وجهها وابتسمت.

.

.

والغريب أنّ بعد سنه من هذه الواقعة ماتت زينب

فبكاها بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه،

فيقول له: والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب.

ومات بعد سنه من موت زينب

ياسر ابوزيد
21-03-2010, 02:45 AM
جزاكم الله خيرا و نفع بكم

حنين المغازي
22-04-2010, 10:00 PM
ما أروعها من قصة حب

بوركت يارب

ثابت إن شاء الله

الحنين للذكريات الجميلة
26-04-2010, 03:52 PM
والغريب أنّ بعد سنه من هذه الواقعة ماتت زينب

فبكاها بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه،
فيقول له: والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب.

ومات بعد سنه من موت زينب



ما أصعب أن تتعلق قلوبنا بحبٍ تائه ,, وتنتظرعواطفنا حناناً مفقوداً .

اللهم أكرمنا ولا تهنا

الاسدالحزين
27-04-2010, 09:36 AM
يا رب علمنا الصبر على دعوتك
وارزقنا حسن الخاتمة

dr.asmaa
15-05-2010, 09:09 AM
رائعة جدا جدا

جزاكم الله كل الخير ...

ramevic
15-05-2010, 09:16 AM
شكرا لتفاعلكم و انوه انني مجرد ناقل للقصة فارجو من الله ان يثيب من ساعدني على نشرها

مسك
26-07-2010, 06:13 AM
جزاكم الله خيرا على نقل القصة

المختار بن عبد الرحمن
26-07-2010, 11:57 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. جزاكم الله خير الجزاء..................

ريهام محمود
26-07-2010, 01:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن لي كلام في زوجي إذ إلي الان لم أتزوج وقد كتبت فيه شعرا أوافيكم به بعد حين

ريهام محمود
26-07-2010, 02:42 PM
رحلت فرنساعن فرنسا وبقيت أنت
خلدي تحجرعندفكره فقدكمنت
إني له فردوس عمري بضحاه عشت
قلبي المظفرقدتدجن أفلا إنتظرت
إني هناحيث أفتقدتك وكأنني في حماك عشت
أناوحبيبي إذامانبعث هناتبدي لهواناشط
ليس التوصل أوتوسل بهواناعمد
والحب عذب ليس ضيم مدومد
أجمل بعملك أكمل بشيمك أبشربفوزقدنصفت
أنت المحقق والثوابت والمنتهي
وكلام ربي بأنك ثوب وود
إني أنا إمرأةزوجي سيدوعبد
هوالجنان الكوثرهو الترقي أناماولدت
أوقل ولدت وأنتمي وقل هنا هي لاترد
كل الهوي ومارأيتك وماعلمتك وقدجهلتك...........................لحماك عشت
رجلايرادويرتضي مني أشد

Bahmad
26-07-2010, 05:23 PM
ما شاء الله...

همس التسابيح
26-07-2010, 06:26 PM
جزاك الله خيرا اين هذا الان

عليش
27-07-2010, 06:13 AM
جزاك الله عنا كل خير شكرا لك اخي الفاضل

amt_Allah
27-07-2010, 12:35 PM
جزاكم الله خيرا

البلسم العذب
27-07-2010, 12:39 PM
بارك الله فيك .. وجزاك كل خير على هذا النقل الطيب ..

المُخَلّص
27-07-2010, 12:41 PM
شكراً جزيراً ، لا أعرف لماذا بكيت وأنا أقرأها ...!!

لؤلؤة الجنه
28-07-2010, 09:11 AM
بارك الله بك وجعله في ميزان حسناتك


حقآآ ما أجملها من قصة حب

zahra
28-07-2010, 11:26 AM
ما أجمل هذه القصة
سبحانك يا رب موحد القلوب وإن تباعدت الدروب

أبو زياد
29-07-2010, 12:39 AM
أحسن الله إليك ونفع بك فإني ما بكيت منذ فترة طويلة ولقد أبكتني هذه القصة رغم سماعي لها أكثر من مرة فجزاك الله خير

mona makhlouf
29-07-2010, 03:36 AM
من أجمل ما قرأت من قصص .

بارك الله فيكم وأجزل لكم العطاء

ووفقكم للخير دائما.

aber_sabeel
29-07-2010, 03:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اخى الكريم ونفع الله بك
سبحان الله من اى شئ خلق هؤلاء الناس
اهم بشر مثلنا؟
نعم ولكن فطرتهم كانت سليمة لم تلوثها التكنولوجيا
فالمسلم له مبادئ
لكن الغريب ان يكون الكافر له مبادئ لو قورنت بأخلاق بعض المسلمين لشعرنا بالخجل

ريهام محمود
29-07-2010, 07:49 AM
السلام عليكم يامسك أحمدالله أن من أعجبتها هي مسك كنت سأمسي ممتنه إن كنتي رجل لكني أثلجت إذ أنك أنثي وصارت فرحتي أبلغ بمعرفتي أنك هكذا أحسست بي أتودين مصادقتي يامسك

خادم الاسلام
29-07-2010, 08:02 AM
بارك الله فيك

ولكم في البيت النبوي قدوة

ابو الشهداء
30-07-2010, 04:29 PM
جزاكم الله خيرا

ابوبكر77
12-08-2010, 01:53 PM
جميل جزاك الله خيرا ونود المزيد

المهندس الثاني
25-10-2010, 07:38 PM
قصة غاية في الروعة, جزاك الله خيرا.

صمونجى بابا
31-10-2010, 08:12 AM
رب هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين اماما

ramevic
25-07-2011, 04:23 AM
القصة كانت مثبتة
لكن لا اجري لماذا حذفت

حروف العز
18-12-2011, 09:45 PM
تقديري الجزيل