المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهمية تعلم العلوم الدنيوية


المراقب العام
10-10-2016, 04:41 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد :

أهمية تعلم العلوم الدنيوية



د.عبدالعزيز بن سعد الدغيثر

بسم الله الرحمن الرحيم

العلوم الدنيوية شديدة الأهمية للمسلمين وهي من سبل تحقيق عمارة الأرض وطلب الرزق، وأصول الشريعة تدل على أن هذه العلوم داخلة في فروض الكفايات، ومن الأدلة على ذلك:

1. قوله تعالى:" هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ..." ( هود: 61 )، ومن مقتضيات عمارة الأرض السعي لكل ما يصلح الحياة ومقاومة ما يفسدها .

2. قوله سبحانه:" فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله ..." ( الجمعة: 10 )، وقوله جل وعلا:" هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه ..." ( الملك: 15 ) ودراسة العلوم الدنيوية من أعظم وسائل طلب الرزق.

3. أن العبد مأمور أن يبحث عن كل ما يكون سببا في زوال مرضه من طبيب ماهر وعلاج ناجع، فقد صح في الحديث:" عباد الله تداووا ولا تداووا بحرام"، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء"[1]. وفي حديث آخر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء إلا الهرم"[2]. وفي حديث آخر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إن الله لم ينزل داء إلا أنزل شفاء علمه من علمه وجهله من جهله"[3]. وصح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال:"لكل داء دواء فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله تعالى"[4]. وتحصيل الدواء لا يكون إلا بوجود عدد كاف من الأطباء، وقد كان الشافعي[5] يقول: لا أعلم علما بعد الحلال والحرام أنبل من الطب، إلا أن أهل الكتاب قد غلبونا عليه . وكان رحمه الله يتلهف على ما ضيع المسلمون من الطب، ويقول: ضيعوا ثلث العلم، ووكلوه إلى اليهود والنصارى [6].
ولما نطق لسان طبيب يهودي بما يكنه إخوانه أثر ذلك على المازري[7] فتعلم الطب، فإن أبا عبدالله المازري مرض مرضة ً، فلم يجد من يعالجه إلا يهودي، فلما عوفي على يديه قال: لولا التزامي بحفظ صناعتي لأعدمتك المسلمين . فأثر هذا عند المازري، فأقبل على تعلم الطب حتى فاق فيه، وكان ممن يفتي فيه كما يفتي في الفقه [8].

4. أن الله تعالى أمرنا بالإعداد للجهاد فقال تعالى: " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ..." ( الأنفال: 60)، وقوله: من قوة، نص في العموم فتدل على أن كل ما يقوي المسلمين على أعدائهم فتحصيله داخل في الأمر، ونحن في هذه الأزمنة نرى تسلط الأقوياء من أهل الكتاب واستضعاف المسلمين لبعدهم عن السعي لتنفيذ هذا الأمر، والله غالب على أمره .

5. أنه قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم خص بعض الصحابة بالأمر بتعلم بعض العلوم الدنيوية لتحقق نفعها للمسلمين، فعن زيد بن ثابت[9] رضي الله عنه قال قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم فتعلمت له كتاب يهود – وفي رواية: بالسريانية – وقال: إني والله ما آمن يهود على كتابي، فما مرَّ بي نصف شهر حتى تعلمته وحذقته، فكنت أكتب له إليهم وأقرأ له كتبهم"[10]. ففي هذا الحديث دلالة صريحة على أن تعلم العلوم الدنيوية التي فيها نفع عام للمسلمين مقصودة للشارع، مأجور عليها إن صلحت النية. وانظر إلى الإمام محمد بن عبدالباقي الأنصاري (ت 535هـ) لما أسر في أيدي الروم لم يترك وقته يضيع سدى بل تعلم منهم اللغة الرومية والخط الرومي لعله قد يحتاج إليها يوما[11]. وروى الحاكم في المستدرك وأبو نعيم في الحلية عن عمر بن قيس قال: كان لابن الزبير رضي الله عنه مائة غلام، يتكلم كل غلام بلغة غي رالآخر"[12]. وقد ذكر الصفدي[13] – تلميذ شيخ الإسلام – عن شيخه أبي العباس ابن تيمية[14] أنه كان ملما بالحساب والهندسة وذكر قصة عجيبة في هذا[15].

6. وقد روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «الْإِيمَانُ بِاللهِ وَالْجِهَادُ فِي سَبِيلِهِ» قَالَ: قُلْتُ: أَيُّ الرِّقَابِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «أَنْفَسُهَا عِنْدَ أَهْلِهَا وَأَكْثَرُهَا ثَمَنًا» قَالَ: قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ أَفْعَلْ؟ قَالَ: «تُعِينُ صَانِعًا أَوْ تَصْنَعُ لِأَخْرَقَ»[16] ، وهذا مقتضٍ لتعلم الصناعات ليمكن تعليمها للجاهل بها، والصناعة علم بذاتها، ولكن لما كان هذا من العلم النافع، اعتُبر قربة وناسب وروده في سياق الحث والترغيب.

7. وقال تعالى عن داود - في معرض المنة والتفضل - وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ ، قال القرطبي رحمه الله: هذه الآية أصل في اتخاذ الصنائع والأسباب , وهو قول أهل العقول والألباب , لا قول الجهلة الأغبياء القائلين بأن ذلك إنما شرع للضعفاء , فالسبب سنة الله في خلقه فمن طعن في ذلك فقد طعن في الكتاب والسنة , ونسب من ذكرنا إلى الضعف وعدم المنة . وقد أخبر الله تعالى عن نبيه داود عليه السلام أنه كان يصنع الدروع , وكان أيضا يصنع الخوص , وكان يأكل من عمل يده، وكان آدم حراثا , ونوح نجارا , ولقمان خياطا , وطالوت دباغا . وقيل: سقاء ; فالصنعة يكف بها الإنسان نفسه عن الناس , ويدفع بها عن نفسه الضرر والبأس. أ.هـ.

8. وفي قوله تعالى عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ، وهذا في معرض الامتنان أيضاً، مما يدل على أنه من الخير الذي أنعم الله به على الإنسان يقول الطبري: وقوله: { علم الإنسان ما لم يعلم } يقول تعالى ذكره: علم الإنسان الخط بالقلم، ولم يكن يعلمه , مع أشياء غير ذلك , مما علمه ولم يكن يعلمه). أ.هـ.
أسأل الله أن يجمع لنا بين العلم النافع والعمل الصالح، والحمد لله رب العالمين.

-------------------------------------------
[1] رواه البخاري(فتح الباري10/134) عن أبي هريرة رضي الله عنه.
[2] رواه البخاري في الأدب المفرد/291، وأبو داود(3855) والنسائي(7553-7554) والترمذي(2038) وابن ماجه(3436) وأحمد 4/278، من حديث أسامة بن شريك رضي الله عنه وسنده صحيح.
[3] أخرجه ابن ماجه(3438) وأحمد 1/377،413،446،453) عن ابن مسعود رضي الله عنه وسنده صحيح كما في الصحيحة (518).
[4] رواه مسلم (2204) من حديث جابر رضي الله عنه.
[5] هو محمد بن إدريس الشافعي المطلبي القرشي، الإمام المشهور، هو أول من صنف في أصول الفقه، من أعظم آثاره الرسالة والأم. عاش ما بين سنة150هـ و سنة 204هـ. "وفيات الأعيان" 4/163.
[6] السير 10 / 56.
[7] هو أبو عبدالله محمد بن علي بن محمد التميمي المازري، صاحب العلم في شرح صحيح مسلم. توفي سنة 536هـ. "مقدمة تحقيق شرح النووي لصحيح مسلم" 1 / 82 .
[8] السير20/ 105 – 106.
[9] هو أفقه الصحابة في المواريث: زيد بن ثابت الأنصاري، ممن جمع القرآن على عهده صلى الله عليه وسلم، وكان من كتاب الوحي، تولى القضاء لعمر رضي الله عنه، فجع الصحابة به سنة 45هـ. " الطبقات الكبرى لابن سعد 2/ 358.
[10] رواه أبو داود (3645) والترمذي (2716) وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح .
[11] الذيل على طبقات الحنابلة 1/ 194 .
[12] مجلة المجتمع (1240؟) عن كتاب منهج التربية النبوية للطفل –محمد نور سويد.
[13] هو المؤرخ صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي صاحب كتاب الوافي بالوفيات وكتاب نكت الهميان في نكت العميان. توفي رحمه الله سنة 764هـ." الأعلام 2/315 .
[14] هو الإمام المجدد أحمد بن عبدالحليم بن عبدالسلام ابن تيمية- لقب لإحدى جداته- النمري نسبا الحراني ولادة الدمشقي نشأة ووفاة، ولد سنة 661هـ، أحدث نقلة عظيمة في الفقه الإسلامي فأوحى الشيطان إلى أوليائه أن يغيبوه في السجن مرات حتى مات في السجن سنة 728هـ، جمع الله له بين العلوم العقلية والنقلية فما من طائفة لها وجود في عهده إلا وهّم مبانيها بدأً بالجهمية المعطلة ومرورا بالرافضة والصوفية، وانتهاء بالنصارى والدهرية. ألف في ترجمته مصنفات عديدة كالأعلام العلية وغيره.
[15] المشوق إلى القراءة وطلب العلم /22، عن الجامع لسيرة شيخ الإسلام /310.
[16] رواه البخاري برقم (2518) ، ومسلم برقم (84).



http://krrar2007.googlepages.com/faselward2.gif