المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نِعْمَ العَبْد


المراقب العام
05-06-2017, 09:26 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif


نِعْمَ العَبْد



د.صالح بن عثمان العثمان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ألهم عباده شكره وذكره ، وصلاة وسلاما على مصطفاه من خلقه ، وصحابته من بعده ، وتابعيهم إلى يوم لقاءه ، وبعد :
أيام وساعات ، شهور وأوقات تتصرم وتنقضي وتنتهي ، لتحل لحظة إهلال شهر كريم ، تتلهف الأفئدة شوقا لبلوغه ، وتسيل الدموع فرحا بلقائه ، يا الله ! كم لهذا الشهر من مكانة ومهابة في قلوب المسلمين .
تأمل يارعاك الله ، كيف تنسال ثياب الخشية على الأرواح ، وتتدفق معاني التوبة والإنابة على القلب .
كلنا عبيد لله ، لا غاية ولا مقصد من خلقنا إلا لعبادته.
رمضان ، مضمار السباق إلى الله ، وميدان التحدي لمن يستحق أن يمدحه ربه ويثني عليه بما أثنى على نبيه سليمان عليه السلام " نعم العبد " .
أيها العبد المؤمن ، جولة خاطفة على محطات العبادة في هذا الشهر الكريم .
ارمق ببصركِ وشاهد المساجد كيف تزدحم بالمصلين وتسعد باستقبالهم زرافات ووحدانا ، ترى من بينهم من لم تطأ قدمه المسجد فرضا ولا نفلا ، ولسان حاله "آيبون تائبون عابدون ولربنا حامدون " .
حدق ناظريك في كثافة الإقبال قراءة وتدبرا على كتاب ربهم ، بعد مسيرة أشهر من هجره ، وأيام صرفت في غير قرائته ، وأوقات لم تتعطر بتلاوته .
لكنهم علموا أن القلوب لن تلين إلا بقراءته وأن نصرهم وعزهم وتوفيقهم وشفائهم وهدايتهم فيما بين دفتيه وفِي سطوره وآياته .
ثم انتقل إلى مشهد العطاء والبذل ، فهذه يد الباذلين ، تفيض سخاء على كل ملهوف ، كأنها المطر إذا انهمر لا تخشى عوزا ولا فقرا .
وكأنه يتمثل قول الشافعي رحمه الله :
وأفضل الناس بين الورى رجل // تقضى على يده للناس حاجات
الباذل في رمضان لا يبحث إلا عن محتاج ليعينه ، أو مكروب ليفرج عنه، أو مدين ليقضي عنه دينه ، أو معسر لييسر عليه أمره ، إنها نفس المؤمن التواقة لكل خير مشتاقة .
تلفت جانبك وانظر إلى تلك الأرواح التي ائتلفت وأبت على نفسها في شهر كريم ، قطيعة أو عداوة ، ولسان حالها :
الناس داء ودواء الناس قربهم // وفي اعتزالهم قطع المودات
أيها العبد الأواب ، إن رمت مشهدا لجمال شهرنا ،فول وجهك وأرع سمعكـ لمزامير القرّاء في ليالي الشهر الكريم ، فبعد فرح الصائم بفطره ، يكون للمتهجدين بالليل فرح بلقاء ربهم .
لقاء المصلين في التراويح لن تجد فيه إلا عبرات تنهمر من سماع كلام الرحمن ، وأجساد تقشعر من عظيم آيات المنان ،( إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم) حينها لامشاعر توصف إلا حسرة وندامة على ليالي ظلماء مظلمة مرت بِنَا ، لم نصل فيها ركعة ، ولم نبك فيها على آية .
ثم تحين ساعة اللجوء والإقبال على الله ، تلك اليدين المرفوعة لا تريد سوى الكريم ، الغني ، الرزاق ، الذي إن أعطى أجزل ، وإن أكرم أفاض ، وإن رزق أتاك رزقه وخيره من حيث لا تحتسب .
هي غنيمة الصائم التي إن ضيعها فهو لما سواها أضيع ، لا مقابل ولا أجرة ولا ثمن حتى تستأذن ربك لسؤاله ، فبابه مفتوح ، وعطاءه لا يحصيه أحد .
إنها ساعات شهر عظيم ، مهرها أن تطوع نفسك لما يرضيه ، فقد انقضت اختبارات الدنيا وها نحن أمام اختبار إيماني للفوز بالسباق إليه فالجائزة مغفرة من الله ورحمة ، وتكون في زمرة من مدحهم الله بقوله " نعم العبد إنه أواب "، فأي كرامة بعد هذه الكرامة .
فاللهم تقبل من عبادك ، وأسعد قلوبهم برضاك ،،
والله الهادي إلى سواء السبيل ، وآخر دعونا أن الحمد لله رب العاملين .