المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم الحسن البصري


hamlet001
26-09-2017, 05:01 AM
قال الحسن البصري رحمه الله: إذا نظر إليك الشيطان فرآك مداوماً في طاعة الله ، فبغاك وبغاك- أي طلبك مرة بعد مرة فإذا رآك مداوماً ملـَّكَ ورفضك ، وإذا كنت مرة هكـذا ومرة هكذا طمع فيك.

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ - ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :
ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺁﺩﻡ، ﻋَﻤَﻠَﻚَ، ﻋَﻤَﻠَﻚَ، ﻓﺈﻧﻤﺎ
ﻫﻮ ﻟﺤﻤﻚ ﻭﺩﻣﻚ، ﻓﺎﻧﻈﺮ ﻋﻠﻰ
ﺃﻱ ﺣﺎﻝ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﻤﻠﻚ، ﺇﻥ ﻷﻫﻞ
ﺍﻟﺘﻘﻮﻯ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺑﻬﺎ:
ﺻﺪﻕ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﺎﻟﻌﻬﺪ،
ﻭﺻﻠﺔ ﺍﻟﺮﺣﻢ، ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻀﻌﻔﺎﺀ،
ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﻔﺨﺮ ﻭﺍﻟﺨﻴﻼﺀ، ﻭﺑﺬﻝ
ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ، ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﻤﺒﺎﻫﺎﺓ ﻟﻠﻨﺎﺱ،
ﻭﺣﺴﻦ ﺍﻟﺨﻠﻖ، ﻭﺳﻌﺔ ﺍﻟﺨﻠﻖ
ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ .

سئل الحسن البصرى عن سر زهده فى الدنيا، فقال:
"أربعة أشياء
علمت أن رزقى لا يأخذه غيرى، فاطمأن قلبى..
وعلمت أن عملى لا يقوم به غيرى، فاشتغلت به وحدى..
وعلمت أن الله مطلع علي، فاستحييت أن يرانى عاصيا..
وعلمت أن الموت ينتظرنى، فأعددت الزاد للقاء ربى..

لا يزال الناس يكرمونك ما لم تعاط ما في أيديهم ، فإذا فعلت ذلك استخفوا بك
إن المؤمن جمع إيماناً وخشية ، والمنافق جمع إساءة وأمناً

ما نعلم عملاً أشد من مكابدة الليل ونفقة هذا المال

المصافحة تزيد المودة
ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام
المؤمن في الدنيا كالأسير يسعى في فكاك رقبته
حكمــــــة
إنما أنت أيام مجموعة ، كلما مضى يوم مضى بعضك
حكمــــــة
بئس الرفيقان الدرهم والدينار لا ينفعانك حتى يفارقانك
حكمــــــة
مثقال ذرة من الورع خير من ألف مثقال من الصوم والصلاة
حكمــــــة
المؤمن الكيس الفطن الذي كلما زاده الله إحساناً ازداد من الله خوفاً
حكمــــــة
إن الحسد في دين المسلم أسرع من الآكلة في جسده
حكمــــــة
الصبر كنز من كنوز الجنة ، وإنما يدرك الإنسان الخير كله بصبر ساعة
حكمــــــة
احذر ممن نقل إليك حديث غيرك ، فإنه سينقل إلى غيرك حديثك
حكمــــــة
ليس من المروءة أن يربح الرجل على أخيه
حكمــــــة
قضاء حاجة أخ مسلم أحب إلي من اعتكاف شهر
حكمــــــة
يا ابن آدم نهارك ضيفك فأحسن إليه ، فإنك إن أحسنت إليه ارتحل بحمدك ، وإن أسأت إليه ارتحل بذمك
حكمــــــة
ما صدق عبد بالنار إلا ضاقت عليه الدنيا بما رحبت
حكمــــــة
إنما الفقيه الزاهد في الدنيا ، الراغب في الآخرة
حكمــــــة
إن النفس أمارة بالسوء ، فإن عصتْك في الطاعة فاعصها أنت في المعصية
حكمــــــة
إن الرجل ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل
حكمــــــة
إذا لم تقدر على قيام الليل ولا صيام النهار فاعلم أنك محروم قد كبلتك الخطايا
حكمــــــة
ما رأيت شيئاً من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل
حكمــــــة
اثنان لا يصطحبان أبداً : القناعة والحسد ، واثنان لا يفترقان أبداً : الحرص والحسد
حكمــــــة
اصحب الناس بمكارم الأخلاق ، فإن الثواء بينهم قليل
حكمــــــة
أيها الناس ! احذروا التسويف ، فإني سمعت بعض الصالحين يقول :نحن لا نريد أن نموت حتى نتوب ، ثم لا نتوب حتى نموت .
حكمــــــة
من طلب العلم لله لم يلبث أن يُرى ذلك في خشوعه وزهده وتواضعه
حكمــــــة
ابن آدم : إن الإيمان ليس بالتحلي ولا بالتمني ، ولكنه بما وقر في القلب وصدقته الأعمال .
حكمــــــة
أكثروا من ذكر هذه النعم فإن ذكرها شكراً
حكمــــــة
فضح الموت الدنيا فلم يترك لذي عقلٍ عقلاً
حكمــــــة
لكل أمة وثن يعبدون ، وصنم هذه الأمة الدينار والدرهم
حكمــــــة
من نافسك في دينك فنافسه ، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره
حكمــــــة
الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن
حكمــــــة
ما أطال عبد الأمل إلا أساء العمل
حكمــــــة
لولا العلماء لكان الناس كالبهائم
حكمــــــة
من ساء خلُقه عذَب نفسه
حكمــــــة
من علامة إعراض الله تعالى عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه

1- قال الحسن البصري : « ثلاثة ليست لهم حرمة في الغيبة: فاسق يعلن الفسق ، والأمير الجائر، وصاحب البدعة المعلن البدعة »
(شعب الإيمان للبيهقي)

2- قال الحسن البصري : « نظرت في السخاء فما وجدت له أصلا ولا فرعا إلا حسن الظن بالله عز وجل ، وأصل البخل وفرعه سوء الظن بالله عز وجل »
(شعب الإيمان للبيهقي)

3- قال الحسن البصري: كفارة الغيبة أن تستغفر لمن اغتبته
(جامع الرسائل ابن تيمية)

4- قال الحسن البصري قال : من السنة أن تهدم الكنائس التي في الأمصار القديمة والحديثة ويمنع أهل الذمة من بناء ما خرب.
(حكم بناء الكنائس والمعابد الشركية في بلاد المسلمين)

5- قال الحسن البصري: ابن آدم لا تغتر بقول من يقول : المرء مع من أحب ، أنه من أحب قوما اتبع آثارهم ، ولن تلحق بالأبرار حتى تتبع آثارهم ، وتأخذ بهديهم ، وتقتدي بسنتهم وتصبح وتمسي وأنت على منهجهم ، حريصا على أن تكون منهم ، فتسلك سبيلهم ، وتأخذ طريقهم وإن كنت مقصرا في العمل ، فإنما ملاك الأمر أن تكون على استقامة ، أما رأيت اليهود ، والنصارى ، وأهل الأهواء المردية يحبون أنبياءهم وليسوا معهم ، لأنهم خالفوهم في القول والعمل ، وسلكوا غير طريقهم فصار موردهم النار ، نعوذ بالله من ذلك ). _________
(استنشاق نسيم الأنس ، لابن رجب ، ص87 ).

5- قال الحسن البصري - رحمه الله - المؤمن يعمل بالطاعات ، وهو مشفق وجل خائف ، والفاجر يعمل بالمعاصي وهو آمن

8- قال الحسن البصري رحمه الله: لو كان ما يقوله الأشاعرة وغيرهم من المتكلِّمين حقاًّ لبلَّغه الرسول صلى الله عليه وسلم
(قطف الجنى الداني)

9- قال الحسن البصري- رحمه الله- :«إن هذه الفتنة إذا أقبلت عرفها كلّ عالم، وإذا أدبرت عرفها كلّ جاهل».
(قرة العيون)

10- قال الحسن البصري - رحمه الله - : " لا تجالسوا أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلوب
(الإسعاد في شرح لمعة الاعتقاد) (الاعتصام " : ( 1/172 )


11- قال الحسن البصري - رحمه الله - : "لا تجالسوا أهل الأهواء و لا تجادلوهم و لا تسمعوا منهم
(الإسعاد في شرح لمعة الاعتقاد)

12- قال الحسن البصري : "من دخل على صاحب بدعة فليست له حرمة"
(الإسعاد في شرح لمعة الاعتقاد)

13- قال الحسن البصري :" و الله لا يستقيم الدين إلا بولاة الأمر و إن جاروا و ظلموا و الله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون .
(جامع العلوم و الحكم (2/117).

14- قال الحسن البصري، رحمه الله: "ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكن ما وقر في القلوب، وصدقته الأعمال".
(الدرر السنية)

15- قال الحسن البصري في أمثالهم من المعتزلة من العجم: إن عجمتهم قصرت بهم عن إدراك المعاني الشرعية، والحقائق الإيمانية.
(الدرر السنية)

16- قال الحسن البصري : من عرف ربه أحبه، ومن عرف الدنيا، زهد فيها
(مختصر منهاج القاصدين للمقدسي)

17- تفسير قول الله تعالى في سورة الحجرات :{بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْأِيمَانِ }[ آية: 11] . قال الحسن البصري : (( كان اليهودي والنصراني ، يُسلم فيقال له بعد إسلامه : يا يهودي ، يا نصراني ، فنهوا عن ذلك ))
(رواه عبدالرزاق في تفسيره ، وابن جرير في التفسير)

18- وقال: ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق) سورة البروج
قال الحسن البصري: انظروا إلى هذا الكرم والجود فتنوا أولياءه وعذبوهم بالنار ثم هو يدعوهم إلى التوبة والتوبة عامة لكل عبد مؤمن.
(منهاج السنة لابن تيمية)

19- قال الحسن البصري : « يا حسن عين بكت في جوف الليل من خشية الله عز وجل »
(الزهد للإمام أحمد)


20- قال الحسن البصري : « لو خرج عليكم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عرفوا منكم إلا قبلتكم »
(جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر)

21- قال الحسن البصري: والله ليبلغ من أحدهم بدنياه أنه يقلب الدرهم على ظفره فيخبرك بوزنه وما يُحسن أن يصلي)
(تفسير ابن كثير)

22- قال الحسن البصري رحمه الله: من علامة إعراض الله تعالى عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه، خذلاناً من الله عز وجل)
(جامع العلوم والحكم)

23- قال البخاري: قال الحسن البصري رحمه الله (أخذ الله على الحكام أن لا يتبعوا الهوى ولا يخشوا الناس، ولا يشتروا بآياته ثمنا قليلا، ثم قرأ (يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيُضلك عن سبيل الله، إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب). وقرأ (إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استُحفِظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء، فلا تخشوا الناس واخشون ولاتشتروا بآياتي ثمناً قليلا، ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)
(كتاب الأحكام) من صحيح البخاري ــ باب 16 (فتح الباري)

24- قال الحسن البصري: "من أخلاق المؤمن: قوة في دين، وحزم في لين ، وحرص على العلم، وقناعة في فقر، وعطاء في حق، وبر في استقامة، وفقه في يقين، وكسب في حلال".
(الإسلام والمذاهب لتقي الدين الهلالي)

25- قال الحسن البصري : لا يصح القول إلا بعمل ، ولا يصح قول وعمل إلا بنية ، ولا يصح قول وعمل ونية إلا بالسنة .
(شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي)

26- قال الحسن البصري وسأله رجل : أي القيام أفضل ؟ قال : « جوف الليل الغابر إذا نام من قام من أوله ولم يقم بعد من يتهجد (1) في آخره فعند ذلك نزول الرحمة وحلول المغفرة » ، قال حكيم : فحدثت بذلك مسمع بن عاصم فبكى ثم قال : إلهي في كل سبيل يبتغي المؤمن رضوانك
(التهجد وقيام الليل لابن أبي الدنيا)

27- قال الحسن البصري : ليس من حبك الدنيا طلبك ما يصلحك فيها ، ومن زهدك فيها ترك الحاجة يسدها عنك تركها ، ومن أحب الدنيا وسرته ذهب خوف الآخرة من قلبه
(الزهد لابن أبي الدنيا)

28- قال الحسن البصري: " أدركنا أقواماً لو رأيتموهم لقلتم مجانين، ولو رأوكم لقالوا شياطين "
(ميزان العمل)

29- قال الحسن البصري - رحمة الله تعالى: كل صلاة لا يحضر فيها القلب فهي إلى العقوبة أسرع.
(بداية الهداية)

30- قال الحسن البصري رضي الله عنه : ميت غد يشيع ميت اليوم .
(المدخل)

31- قال الحسن البصري وروي مرفوعا ولا يصح قال ابن عبد البر وقال رجل لسعيد بن العاص والله إني أحبك : فقال ولم لا تحبني ولست لي بجار ولا ابن عم ؟ كان يقال الحسد في الجيران والعداوة في الأقارب .
(الأداب الشرعية)


32- قال الحسن البصري حقيقة حسن الخلق بذل المعروف ، وكف الأذى وطلاقة الوجه .
(الأداب الشرعية) (شرح مسلم للنووي)

33- قال الحسن البصري ينبغي للوجه الحسن أن لا يشين وجهه بقبح فعله ، وينبغي لقبيح الوجه أن لا يجمع بين قبيحين قال الشاعر : إن حسن الوجه يحتاج إلى حسن الفعال
(الآداب الشرعية)

34- قال الحسن البصري : ما طلبت الجنة إلا باليقين ولا هرب من النار إلا باليقين ، ولا أديت الفرائض إلا باليقين ، ولا صبر على الحق إلا باليقين (3)
(اليقين لابن أبي الدنيا) (فتح الباري)

35- قال الحسن البصرى حين سئل أى الجهاد أفضل؟ فقال: جهادك نفسك وهواك
(شرح ابن بطال)

36- قال الحسن البصري أحبوا هونا وأبغضوا هونا فقد أفرط قوم في حب قوم فهلكوا
(فيض القدير)

37- قال الحسن البصري لا يزال الرجل كريما على الناس حتى يطمع في دنياهم فيستخفون به ويكرهون حديثه.
(فيض القدير)

38- قال الحسن البصري : ومن علامة حب الدنيا أن يكون دائم البطنة قليل الفطنة ، همه بطنه وفرجه ، فهو يقول في النهار متى يدخل الليل حتى أنام ويقول في الليل متى أصبح من الليل حتى ألهو وألعب وأجالس الناس في اللغو وأسأل عن حالهم.
(فيض القدير)

39- قال الحسن البصري : لقد أدركنا أقواما - أي وهم الصحابة - أهل القرن الأول كنا في جنبهم لصوصا
وأدركنا الناس وهم ينامون مع نسائهم على وسادة واحدة عشرين سنة يبكون حتى تبتل الوسادة من دموعهم لا يشعر عيالهم بذلك.
(فيض القدير)

40- قال الحسن البصري : شر الناس للميت أهله ، يبالغون في البكاء عليه والإحداد مع كونه يضره ولا يهون عليهم قضاء دينه ليبردوا مضجعه ويخلصوه من الحبس فاعتقال اللسان بين عسكر الموتى.
(فيض القدير)

41- قال الحسن البصري لما رأى بهلوانا يلعب على الحبل هذا أحسن من أصحابنا فإنه يأكل الدنيا بالدنيا وأصحابنا يأكلون الدنيا بالدين
(مرقاة المفاتيح)

42- قال الحسن البصري في تفسير الأبرار هم الذين لا يؤذون الذر ولا يرضون الضر
(مرقاة المفاتيح) ، وفي (عمدة القارئ) ..ولا يرضون الشر.


43- قال الحسن البصري الطمع فساد الدين والورع صلاحه
(مرقاة المفاتيح)

44- قال الحسن البصري الشياطين أولاد إبليس لا يموتون إلا معه والجن يموتون قبله
(عمدة القاري)

45- قال الحسن البصري إذا قال لامرأته إلحقي بأهلك تعتبر نيته أراد أنه كناية يعتبر فيه قصده إن نوى الطلاق وقع وإلا فلا .
وروى عبد الرزاق بلفظ هو ما نوى
(عمدة القاري)

46- قال الحسن البصري -رحمة الله عليه- : إذا كان يوم القيامة ، نادى مناد من بطنان العرش : ألا ليقم من وجب أجره على الله ، فلا يقوم إلا من عفا وأصلح .
(السياسة الشرعية لابن تيمية)

47- قال الحسن البصري: لم يكن إبليس من الملائكة طرفة عين قط.
(قصص الأنبياء ابن كثير)

48- قال الحسن البصري رحمه الله : " المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه " (1) .
(إغاثة اللهفان ( 1 / 79) ، إحياء علوم الدين (4 / 404)

49- قال الحسن البصري : إذا ترك الرجل صلاة واحدة متعمدا فإنه لا يقضيها
(الثمر المستطاب)
* قال الحسن : إذا نظر إليك الشيطان فرآك مداوماً في طاعة الله ، فبغاك وبغاك- أي طلبك مرة بعد مرة - فإذا رآك مداوماً ملـَّكَ ورفضك ، وإذا كنت مرة هكـذا ومرة هكذا طمع فيك .

*وكان يقول : ما رأيت مثل النار نام هاربها ، ولا مثل الجنة نام طالبها .

*وكان يقول : تفـقـَّـد الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة والقرآن والذكر ، فإن وجدت ذلك فأمضي وأبشر ، وإلا فاعلم أن بابك مغلق فعالج فتحه .

*وكان يقول : ابن آدم ! إنما أنت ضيف ، والضيف مرتحل ، ومستعار ، والعارية مؤدَّاة ومردودة ، فما عسى ضيف ومقام عارية . لله در أقوام نظروا بعين الحقيقة ، وقدموا إلى دار المستقر.

*وكان يقول : ما أطال عبد الأمل إلا أساء العمل .

وكان يقول : إنما أنت أيها الإنسان عدد ، فإذا مضى لك يوم ، فقد مضى بعضك .

*وكان يقول : رحم الله امرءاً نظر ففكر ، وفكر فاعتبر فأبصر ، وأبصر فصبر . لقد أبصر أقوام ثم لم يصبروا فذهب الجزع بقلوبهم ، فلم يدركوا ما طلبوا ، ولا رجعوا إلى ما فارقوا ، فخسروا الدنيا والآخرة ، وذلك هو الخسران المبين .



1- قال الحسن البصري : « ثلاثة ليست لهم حرمة في الغيبة: فاسق يعلن الفسق ، والأمير الجائر، وصاحب البدعة المعلن البدعة »
(شعب الإيمان للبيهقي)


- قال الحسن البصري : « نظرت في السخاء فما وجدت له أصلا ولا فرعا إلا حسن الظن بالله عز وجل ، وأصل البخل وفرعه سوء الظن بالله عز وجل »
(شعب الإيمان للبيهقي




3- قال الحسن البصري: كفارة الغيبة أن تستغفر لمن اغتبته
(جامع الرسائل ابن تيمية)


- قال الحسن البصري قال : من السنة أن تهدم الكنائس التي في الأمصار القديمة والحديثة ويمنع أهل الذمة من بناء ما خرب.
(حكم بناء الكنائس والمعابد الشركية في بلاد المسلمين)



5- قال الحسن البصري: ابن آدم لا تغتر بقول من يقول : المرء مع من أحب ، أنه من أحب قوما اتبع آثارهم ، ولن تلحق بالأبرار حتى تتبع آثارهم ، وتأخذ بهديهم ، وتقتدي بسنتهم وتصبح وتمسي وأنت على منهجهم ، حريصا على أن تكون منهم ، فتسلك سبيلهم ، وتأخذ طريقهم وإن كنت مقصرا في العمل ، فإنما ملاك الأمر أن تكون على استقامة ، أما رأيت اليهود ، والنصارى ، وأهل الأهواء المردية يحبون أنبياءهم وليسوا معهم ، لأنهم خالفوهم في القول والعمل ، وسلكوا غير طريقهم فصار موردهم النار ، نعوذ بالله من ذلك ). _________
(استنشاق نسيم الأنس ، لابن رجب ، ص87 ).



6- قال الحسن البصري - رحمه الله - المؤمن يعمل بالطاعات ، وهو مشفق وجل خائف ، والفاجر يعمل بالمعاصي وهو آمن
(الكبائر لمحمد بن عبد الوهاب)

7- قال الحسن البصري ~: (( لم ينزل البصرة من الصحابة ممن سكنها أفضل من
عمران بن حصين وأبي بكرة ))
(الاستيعاب مع الإصابة 4/24).


8- قال الحسن البصري رحمه الله: لو كان ما يقوله الأشاعرة وغيرهم من المتكلِّمين حقاًّ لبلَّغه الرسول صلى الله عليه وسلم
(قطف الجنى الداني)


9- قال الحسن البصري- رحمه الله- :«إن هذه الفتنة إذا أقبلت عرفها كلّ عالم، وإذا أدبرت عرفها كلّ جاهل».
(قرة العيون)

- قال الحسن البصري - رحمه الله - : " لا تجالسوا أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلوب
(الإسعاد في شرح لمعة الاعتقاد) (الاعتصام " : ( 1/172 )

11- قال الحسن البصري - رحمه الله - : "لا تجالسوا أهل الأهواء و لا تجادلوهم و لا تسمعوا منهم
(الإسعاد في شرح لمعة الاعتقاد)

12- قال الحسن البصري : "من دخل على صاحب بدعة فليست له حرمة"
(الإسعاد في شرح لمعة الاعتقاد)

13- قال الحسن البصري :" و الله لا يستقيم الدين إلا بولاة الأمر و إن جاروا و ظلموا و الله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون .
(جامع العلوم و الحكم (2/117).

14- قال الحسن البصري، رحمه الله: "ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكن ما وقر في القلوب، وصدقته الأعمال".
(الدرر السنية)

15- قال الحسن البصري في أمثالهم من المعتزلة من العجم: إن عجمتهم قصرت بهم عن إدراك المعاني الشرعية، والحقائق الإيمانية.
(الدرر السنية)

16- قال الحسن البصري : من عرف ربه أحبه، ومن عرف الدنيا، زهد فيها
(مختصر منهاج القاصدين للمقدسي)

17- تفسير قول الله تعالى في سورة الحجرات :{بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْأِيمَانِ }[ آية: 11] . قال الحسن البصري : (( كان اليهودي والنصراني ، يُسلم فيقال له بعد إسلامه : يا يهودي ، يا نصراني ، فنهوا عن ذلك ))
(رواه عبدالرزاق في تفسيره ، وابن جرير في التفسير)

18- وقال: ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق) سورة البروج
قال الحسن البصري: انظروا إلى هذا الكرم والجود فتنوا أولياءه وعذبوهم بالنار ثم هو يدعوهم إلى التوبة والتوبة عامة لكل عبد مؤمن.
(منهاج السنة لابن تيمية)

19- قال الحسن البصري : « يا حسن عين بكت في جوف الليل من خشية الله عز وجل »
(الزهد للإمام أحمد)


20- قال الحسن البصري : « لو خرج عليكم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عرفوا منكم إلا قبلتكم »
من الحسن البصري إلى كل ولد آدم
• يا ابن آدم
عملك عملك
فإنما هو لحمك و دمك
فانظر على أي حال تلقى عملك .

• إن لأهل التقوى علامات يعرفون بها :
صدق الحديث
ووفاء بالعهد
و صلة الرحم
و رحمة الضعفاء
وقلة المباهاة للناس
و حسن الخلق
وسعة الخلق فيما يقرب إلى الله

• يا ابن آدم
إنك ناظر إلى عملك غدا
يوزن خيره وشره
فلا تحقرن من الخير شيئا و إن صغر
فإنك إذا رأيته سرك مكانه.
ولا تحقرن من الشر شيئا
فإنك إذا رأيته ساءك مكانه.
فإياك و محقرات الذنوب.

• رحم الله رجلا كسب طيبا
و أنفق قصدا
و قدم فضلا ليوم فقره و فاقته.

• هيهات .. هيهات
ذهبت الدنيا بحال بالها
وبقيت الأعمال قلائد في أعناقكم

• أنتم تسوقون الناس
والساعة تسوقكم
و قد أسرع بخياركم
فماذا تنتظرون ؟!!

• يا ابن آدم
بع دنياك بآخرتك ..
تربحهما جميعا
و لا تبيعن آخرتك بدنياك ..
فتخسرهما جميعا.

• يا ابن آدم
إنما أنت أيام !
كلما ذهب يوم ذهب بعضك
فكيف البقاء ؟!

• لقد أدركت أقواما ..
ما كانوا يفرحون بشئ من الدنيا أقبل
و لا يتأسفون على شئ منها أدبر
لهي كانت أهون في أعينهم من التراب
فأين نحن منها الآن ؟!

• إن المؤمن لا تراه إلا يلوم نفسه
يقول : ما أردت بكلمتي ؟
يقول : ما أردت بأكلتي ؟
يقول : ما أردت بحديث نفسي ؟
فلا تراه إلا يعاتبها
• أما الفاجر :
نعوذ بالله من حال الفاجر.
فإنه يمضي قدما
و لا يعاتب نفسه ..
حتى يقع في حفرته
وعندها يقول :
يا ويلتى
يا ليتني ..
يا ليتني ..
و لات حين مندم !!!

• يا ابن آدم
إياك و الظلم
فإن الظلم ظلمات يوم القيامة
و ليأتين أناس يوم القيامة
بحسنات أمثال الجبال
فما يزال يؤخذ منهم
حتى يبقى الواحد منهم مفلساً
ثم يسحب إلى النار ؟

• يا ابن آدم
إذا رأيت الرجل ينافس في الدنيا..
فنافسه في الآخرة

• يا ابن آدم
نزّه نفسك
فإنك لا تزال كريما على الناس
و لا يزال الناس يكرمونك ..
ما لم تتعاط ما في أيديهم
فإذا فعلت ذلك :
استخفّوا بك
و كرهوا حديثك
و أبغضوك

• أيها الناس:
أحبّوا هونا
و أبغضوا هونا
فقد أفرط أقوام في الحب..
حتى هلكوا
و أفرط أقوام في البغض ..
حتى هلكوا .

• أيها الناس
لو لم يكون لنا ذنوب إلا حب الدنيا
لخشينا على أنفسنا منها
إن الله عز وجل يقول :
{تريدون عرض الدنيا و الله يريد الآخرة }( الأنفال : 67 )
فرحم الله امرءاً ..
أراد ما أراد الله عزّ و جلّ .

• أيها الناس
لقد كان الرجل إذا طلب العلم :
يرى ذلك في بصره
و تخشّعه
و لسانه
ويده
وصلاته
و صلته
وزهده
أما الآن .. !!
فقد أصبح العلم ( مصيدة )
و الكل يصيد أو يتصيد
إلا من رحم ربك
و قليل ما هم.

• توشك العيـن تغيـض و البحيرات تجفّ.
بعضنا يصطاد بعضاً و الـشباك تختلف.
ذا يجئ الأمر رأسـا ذا يدور أو يلف.
و الصغير قد يعــف و الكبير لا يعف.
و الإمام قد يســــــف والصغير لا يسف.
و الثياب قد تصــــون و الثياب قد تشف .
و البغي قد تـــــداري سمــها و تلتـــحف.
و الشتات لا يزال .. يأتلف و يختلف .
و الخطيب لا يزال .. بالعقول يستخف .
و القلـــوب لا تزال.. للشمال تنحرف .
و الصغير بات يدري.. كيف تؤكل الكتف .
لا تخادع يا صـديقي بالحقيقة اعتـــرف.

• لقد رأيت أقواما..
كانت الدنيا أهون عليهم من التراب
و رأيت أقواما ..
يمسي أحدهم و ما يجد إلا قوتا
فيقول :
لا أجعل هذا كله في بطني !
لأجعلن بعضه لله عز وجل !
فيتصدق ببعضه
وهو أحوج ممن يتصدق به عليه !

• يا قوم
إن الدنيا دار عمل
من صحبها بالنقص لها و الزهادة فيها
سعد بها و نفعته صحبتها .
ومن صحبها على الرغبة فيها و المحبة لها
شقي بها .
و لكن أين القلوب التي تفقه ؟
و العيون التي تبصر ؟
والآذان التي تسمع ؟

• أين منكم من سمع ؟!!
لم أسمع الله عزّ و جلّ..
فيما عهد إلى عباده
و أنزل عليهم في كتابه :
رغب في الدنيا أحدا من خلقه
و لا رضي له بالطمأنينة فيها
و لا الركون إليها
بل صرّف الآيات
و ضرب الأمثال :
بالعيب لها
و الترغيب في غيرها

• أفق يا مغرور
تنشط للقبيح
و تنام عن الحسن
و تتكاسل إذا جدّ الجد !!!

• القلب ينشط للقبيح .. وكم ينام عن الحسن
يا نفس ويحك ما الذي .. يرضيك في دنيا العفن ؟!
أولى بنا سفح الدموع .. و أن يــجلبــبنا الحـــزن
أولى بنا أن نرعــوي أولى بنا لبس ( الكفــــن)
أولى بنا قتل ( الهوى ) في الصدر أصبح كالوثن
فأمامنا سفر طويل .. بــــعده يأتــــي الســــكن
إما إلى ( نار الجحيم ) .. أو الجنان : ( جنان عدن )
أقسمت ما هذي الحياة.. بها المقام أو ( الوطـــن)
فلم التلوّن و الخداع ؟ لم الدخول على ( الفتن ) ؟!
يكفي مصانعة الرعاع .. مع التقلـــب في المحن
تبا لهم مــن مــــعشر ألفوا معاقرة ( النــــتن)
بينا يدبّر للأمــــــين أخو الخيانة ( مؤتمن ) !
تبا لمن يتمـــــــلقون و ينطوون على ( دخن )
تبا لهم فنفـــــــــاقهم قد لطّخ ( الوجه الحسن)
تبا لمن باع ( الجنان ) لأجـــــل ( خضراء الدمن)

• أفيقوا يأهل الغفلة
فالقافلة قد تحركت
و عند الصباح ..
يحمد القوم السّرى
{أفأمن أهل القرى أن يأتيها بأسنا بياتاّ وهم نائمون أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى
وهم يلعبون أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون } ( الأعراف : 97-99)

• لا يزداد المؤمن صلاحا..
إلا ازداد خوفا
حتى يقول : لا أنجو !
أما الفاسق فيقول : الناس مثلي كثير
و سيغفر لي ، و لا بأس علي ، فرحمة الله واسعة
والله غفور رحيم !
أكمل يا مغرور
ولا تقل : فويل للمصلين !
{قال عذابي أصيب به من أشاء و رحمتي وسعت كل شئ فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة و الذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة و الإنجيل يأمرهم بالمعروف و ينهاهم عن المنكر و يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث و يضع عنهم إصرهم و الأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه و اتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون } ( الأعراف : 156-157)
واقرأ يا مغرور !
{ إن رحمة الله قريب من المحسنين } ( الأعراف : 56 )
و اقرأ يا مغرور :
{ و إني لغفار لمن تاب و آمن و عمل صالحاً ثم اهتدى }( طه : 82 )
و اقرأ يا مغرور :
{ فاغفر للذين تابوا و اتبعوا سبيلك و قهم عذاب الجحيم } ( غافر : 7 )
و لكن الفاسق المغرور
يخدع نفسه
فيؤجل العمل
و يتمنى على الله تعالى.

• تباً لطلاب الدنيا
وهي دنيا !!!
و الله لقد عبدت بنو إسرائيل الأصنام
بعد عبادتهم للرحمن
و ذلك بحبهم للدنيا

• و الله ما صدّق عبد بالنار..
إلا ضاقت عليه الأرض بما رحبت
و إن المنافق المخدوع :
لو كانت النار خلف هذا الحائط
لم يصدق بها ..
حتى يتهجم عليها فيراها !

• القلوب .. القلوب
إن القلوب تموت و تحيا
فإذا ماتت :
فاحملوها على الفرائض
فإذا هي أحييت :
فأدبوها بالتطوع .

• المؤمن !!! ما المؤمن ؟
و الله ما المؤمن بالذي يعمل شهراً
أو شهرين
أو عاماً
أو عامين
لا و الله
ما جعل الله لمؤمن أجلا ..
.. ( دون الموت )

• الذنوب
و هل تتساوى الذنوب؟
إن الرجل ليذنب الذنب فما ينساه
وما يزال متخوفا منه أبدا
حتى يدخل الجنة

• الدنيا .. وهموم الدنيا
و التحسر على ما فات
يجعل الحسرة حسرات.

• إن المؤمن إذا طلب حاجة فتيسرت ..
قبلها بميسور الله عزّ و جلّ
و حمد الله تعالى عليها
و إن لم تتيسر .. تركها
و لم يتبعها نفسه

• ( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير و ليس ذلك لأحد إلا المؤمن إن أصابته سراء شكر: فكان خيرا له
و إن أصابته ضراء صبر : فكان خيرا له ) .

• نعمت الدار كانت ( الدنيا ) للمؤمن
و ذلك أنه عمل قليلاً
و أخذ زاده منها إلى ( الجنة ) .
و بئست الدار كانت للكافر و المنافق
ذلك أنه تمتع ( ليالي )
و كان زاده منها إلى ( النار ) .
{ فمن زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور }( آل عمران : 185 )

• إن المؤمن قوّام على نفسه
يحاسب نفسه لله عزّ و جلّ
و إنما خفّ الحساب يوم الحساب ..
على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا
و إنما شق الحساب ..
على قوم أخذوها من غير محاسبة .

• يا قوم
تصبروا و تشددوا
فإنما هي ليالٍ تعد
و إنما أنتم ركب وقوف
يوشك أن يدعى أحدكم فيجيب
فيذهب به و لا يلتفت
فانقلبوا بصالح الأعمال .

• إن هذا الحق قد أجهد الناس
و حال بينهم وبين شهواتهم
و إنما صبر على الحق :
من عرف فضله و رجا عاقبته.

• أفق يا مغرور من غفلتك
و ابك على خطيئتك.
إذا خاف ( الخليل ) ..
و خاف ( موسى ) ..
كذا خاف ( المسيح ) ..
و خاف ( نوح ) ..
وخاف ( محمد) خير البرايا
فمالي لا أخاف و لا أنوح ؟!

• و يحك يا ابن آدم
هل لك بمحاربة الله طاقة ؟!
إنه من عصى ربه فقد حاربه !

• يا هذا
أدم الحزن على خير الآخرة
لعله يوصلك إليك .
وابك في ساعات الخلوة
لعل مولاك يطلع عليك فيرحم عبرتك
فتكون من الفائزين .

• يا هذا
رطّب لسانك بذكر الله
وندّ جفونك بالدموع ..
من خشية الله
فوالله ما هو إلا حلول القرار :
في الجنة أو النار
ليس هناك منزل ثالث
من أخطأته الرحمة
صار و الله إلى العذاب .

• السنة .. السنة
وطّنوا النفوس على حبها
وتعظيمها
و الحنين إليها
فقد جاء في الأثر :
لما اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم المنبر ..
حنّت الجذع ..
كما يحنّ الفصيل إلى أمه
و بكت بكاء الصبي !!
يا عباد الله !
الخشبة تحنّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
شوقاً إليه !
فأنتم أحق أن تشتاقوا إلى لقائه .

• و اعلم يا هذا
أن خطاك خطوتان :
خطوة لك
و خطوة عليك
فانظر أين تغدو ؟
و أين تروح ؟

• الموت .. الموت
{ كل نفس ذائقة الموت } ( آل عمران : 185 ) ( الأنبياء : 35 ) ( العنكبوت : 57 )
يحق لمن يعلم :
أن الموت مورده
و أن الساعة موعده
و القيام بين يدي الله تعالى مشهده
يحق له أن يطول حزنه .

• يا هذا
صاحب الدنيا بجسدك
وفارقها بقلبك
و ليزدك إعجاب أهلها بها ..
زهدا فيها
و حذرا منها
فإن الصالحين كانوا كذلك .

• { كل نفس ذائقة الموت }
فضح الموت الدنيا
فلم يترك لذي لب فرحا .

• و اعلم يا هذا
أن المؤمن في الدنيا كالغريب
لا يأنس في عزها
و لا يجزع من ذلها
للناس حال
و له حال .

• و احذر ( الهوى )
فشرُ داء خالط القلب : الهوى

• و احرص على العلم
و أفضل العلم :
الورع و التوكل

• و اعلم
أن العبد لا يزال بخير
ما إذا قال.. قال لله
و إذا عمل .. عمل لله

• واعلم
أن أحب العباد إلى الله ..
الذين يحببون ( الله ) إلى عباده
و يعملون في الأرض نصحا .

• و احذر الرشوة
فإنها إذا دخلت من الباب ..
خرجت الأمانة من النافذة

• و احذر الدنيا
فإنه قلّ من نجا منها
وليس العجب لمن هلك ..
كيف هلك ؟
و لكن العجب لمن نجا ..
كيف نجا ؟!
فإن تنج منها
تنج من ذي عظيمة
و إلا فإني لا أخالك ناجيا .
ورغم هذا
فالدنيا كلها :
أولها و آخرها
ما هي إلا كرجل نام نومة
فرأى في منامه بعض ما يحب
ثم انتبه !!!

• كيف نضحك ؟
و لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا
فقال :
لا أقبل منكم !!

• يا هذا
بع دنياك بآخرتك ..
تربحهما جميعا .
و لا تبع آخرتك بدنياك ..
فتخسرهما جميعا .

• يا هذا
كفى بالموت واعظا
و رب موعظة دامت ساعة
ثم تنقضي
و خير موعظة ما دام أثرها

• نراع إذا ( الجنائز ) قابلتنا
و يحزننا بكاء الباكيات
كروعة ثلة لمغار سبع
فلما غاب :
عادت راتعات !!
من اقوال......الامام الحسن البصري
Click here to find out more!
أقوال للامام الحسن البصرى

قال الحسن : إذا نظر إليك الشيطان فرآك مداوماً في طاعة الله ، فبغاك وبغاك- أي طلبك مرة بعد مرة - فإذا رآك مداوماً ملـَّكَ ورفضك ، وإذا كنت مرة هكـذا ومرة هكذا طمع فيك .

وكان يقول : ما رأيت مثل النار نام هاربها ، ولا مثل الجنة نام طالبها .

وكان يقول : تفـقـَّـد الحلاوة في ثلاثة أشياء : في الصلاة والقرآن والذكر ، فإن وجدت ذلك فأمضي وأبشر ، وإلا فاعلم أن بابك مغلق فعالج فتحه .

وكان يقول : ابن آدم ! إنما أنت ضيف ، والضيف مرتحل ، ومستعار ، والعارية مؤدَّاة ومردودة ، فما عسى ضيف ومقام عارية . لله در أقوام نظروا بعين الحقيقة ، وقدموا إلى دار المستقر.

وكان يقول : ما أطال عبد الأمل إلا أساء العمل .

وكان يقول : إنما أنت أيها الإنسان عدد ، فإذا مضى لك يوم ، فقد مضى بعضك .

وكان يقول : رحم الله امرءاً نظر ففكر ، وفكر فاعتبر فأبصر ، وأبصر فصبر . لقد أبصر أقوام ثم لم يصبروا فذهب الجزع بقلوبهم ، فلم يدركوا ما طلبوا ، ولا رجعوا إلى ما فارقوا ، فخسروا الدنيا والآخرة ، وذلك هو الخسران المبين .

وكان يقول : إن من أفضل العمل الورع والتفكر .

من اقول و مواقف الامام الحسن البصرى

من درس الشيخ صالح محمد المنجد

يا ابن ادم عملك عملك فانما هو لحمك و دمك فانظر على اى شىء تلقى عملك ان لاهل التقوى علامات يعرفون بها صدق الحديث و الوفاء بالعهد و صلة الرحم و رحمة الضعفاء و قلة الفخر و الخيلاء و بذل المعروف و قلة المباهاة للناس و حسن الخلق و سعة الخلق مما يقرب لله عز و جل

يا ابن ادم دينك دينك فانه هو لحمك و دمك ان يسلم لك دينك يسلم لك لحمك و دمك و ان تكن الاخرى فنعوذ بالله فانها نار لا تطفأ و جرح لا يبرأ و عذاب لا ينفذ ابدا و نفس لا تموت

و قال لشاب يمر به و عليه بردة فدعاه و قال ...ايه يا ابن ادم معجب بشبابك معجب بجمالك معجب بثيابك كأن القبر قد وارى بدنك و كأنك لاقيت عملك فداوى قلبك فان حاجة الله لعباده صلاح قلوبهم

و سمع رجل يشكو الى رجل كانما يشكو القدر فقال له انما تشكو من يرحمك الى من لا يرحمك اتشتكى الخالق الذى يرحمك الى المخلوق الذى لا يرحمك

و وصف السلف فقال من سبق ادركت من صدر هذه الامة قوم كانوا اذا اجنهم الليل فقيام على اطرافهم يفترشون وجوههم تجرى دموعهم على خدودهم يناجون مولاهم فى فكاك رقابهم اذا عملوا الحسنة سرتهم و سألوا الله ان يقبلها منهم و اذا عملوا سيئة ساءتهم و سالوا الله ان يغفرها لهم

و كان يقول

رحم الله امرىء خلا بكتاب الله فعرض عليه نفسه اى عرض نفسه على القرآن فان وافقه حمد ربه و ساله الزيادة من فضله و ان خالفه اعتقب و اناب و رجع من قريب

رحم الله رجلا و عظ اخاه و اهله فقال يا اهلى صلاتكم صلاتكم ...زكاتكم زكاتكم ...جيرانكم جيرانكم...اخوانكم اخوانكم ...مساكينكم مساكينكم ...لعل الله يرحمكم فان التبارك و تعالى له اثنى على عبده من عباده و قال كان يامر اهله بالصلاة و الزكاة و كان عند ربه مرضيا يا ابن ادم كيف تكون مسلما و لم يسلم منك جارك و كيف تكون مؤمنا و لم يأمن منك الناس

انما المرض ضربة سوط من ملك كريم فاما ان يكون العليل بعد المرض فرسا
حكماء لكن ظرفاءحكماء لكن ظرفاء
اقوى سبعة مقولات فى العالماقوى سبعة مقولات فى العالم


جوادا او ان يكون حمارا عثورا عكورا ...اى ان يتعظ العبد فيحمد الله انشفه من المرض و يقترب من الله و يشكر او لا يتعلم فهو فى غفلة و كان لم يفهم الرسالة الالهية ...و هذا حالنا مع الابتلاء ايضا

المؤمن فى الدنيا كالغريب لا ينافس فى خيرها و لا يجزع من ذلها للناس حال و له حال الناس منه فى راحة و نفسه منه فى شغل

و فى الانفاق فى سبيل الله من امن بالخلف جاز بالعطية اى ان آمنت ان كل ما تنفقه ستعوض عنه خيرا اى مخلوف عليك فترى الجائزة

ان من خوفك حتى تلقى الامن خير لك ممن امنك حتى تلقى الخوف فاذا جاءك واحد خوفك من يوم القيامة لا تتضايق منه انه افضل من واحد يعطيك الامل و الفسحة و يعطلك عن معرفة الله و طاعته فيضلك رغم انك تحب صحبته

و بلغه ان احد الصالحين لا ياكل الفالوذج و هى حلوى نفيسة كانت فى هذا الزمان فساله عن التفسير فقال له اخاف الا اؤدى شكره فقال له يا لكع و هل نؤدى شكر الماء البارد فلو قيدنا ما ناكل بتادية شكره ما اكلنا شيئا

و قيل له ان فلانا اغتابك فبعث اليه طبق حلوى و قال بلغنى انك اهديت الى حسناتك فكفاك

خبيرالتسويق 1
15-11-2017, 04:06 PM
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووور

الناجى سيو
15-12-2017, 09:42 AM
بكل ماخطه حرفك؛؛؛

وبكل ماجمعه فكرك؛؛؛
تبقى مميز؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ثق بأني أستمتعت كثيرا من بين السطور؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كذاك كان موضوعكـ اخــــي؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لكـ خالص احترامي؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

المجد الفضية،almajdsilver ، تصميم المواقع،تصميم الهوية التجارية،برمجيات،دعاية وإعلان،تسويق إلكتروني،تصاميم،لوجو،بزنس كارد،ليترهد،فواتير،سندات،فولدر،متجر،متاجر،

sekho86
18-12-2017, 05:37 AM
جزاك الله خيرا

أحمد عبد المرضي
08-02-2018, 09:28 PM
كلام من ذهب