المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فلما حضروه قالوا أنصتوا


نبيل القيسي
21-05-2018, 03:38 PM
ن هذا القرآن مشعل هداية للإنس والجن كافة، وليس للإنس فحسب؛ لأن جميعهم مكلف بدين الله تعالى، والقرآن نذير وبشير لهم كلهم، يقول تعالى: ﴿ يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ﴾ [الأنعام: 130].



وفي حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إسماع القرآن واستماعه لهم جميعًا أيضًا، فكما أسمع رسول الله الإنس واستمعوه منه وآمن به بعضهم لما سمعه، كذلك الشأن كان مع الجن.



يقول تعالى: قال تعالى: ﴿ وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ * قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ * يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الأحقاف: 29 - 32].



هذه الآيات الكريمة هي إخبار عن مجيء هذا الوفد الكريم من الجن لاستماع القرآن من النبي عليه الصلاة والسلام، وإخبار عن أدبهم عند سماع القرآن، وإيمانهم بعد استماعه، ورجوعهم إلى قومهم داعين إلى الإسلام، ومرغبين فيه، ومحذرين من ترك الاستجابة له.



ومما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأه عليهم: سورة الرحمن: فعن جابر رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها إلى آخرها فسكتوا، فقال: (لقد قرأتها على الجن ليلة الجن، فكانوا أحسن مردوداً منكم، كنت كلما أتيت على قوله: ﴿ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾ قالوا: لا بشيء من نعمك ربنا نكذب، فلك الحمد)[1].



والناظر في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيرته يجد أن الجن لم يفدوا مرة واحدة، بل وفدوا أكثر من مرة؛ فالمرة الأولى جاءوا فاستمعوا القرآن غير قاصدين، وبعد ذلك وفدوا لاستماعه قاصدين.



فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: انطلق النبي صلى الله عليه وسلم في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء وأرسلت عليهم الشهب، فرجعت الشياطين إلى قومهم فقالوا: ما لكم؟ فقالوا: حيل بيننا وبين خبر السماء، وأرسلت علينا الشهب، قالوا: ما حال بينكم وبين خبر السماء إلا شيء حدث، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا ما هذا الذي حال بينكم وبين خبر السماء؟ فانصرف أولئك الذين توجهوا نحو تهامة[2] إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو بنخلة[3] عامدين إلى سوق عكاظ وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر، فلما سمعوا القرآن استمعوا له، فقالوا: هذا والله الذي حال بينكم وبين خبر السماء، فهنالك حين رجعوا إلى قومهم فقالوا: يا قومنا ﴿ إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا ﴾ [الجن: 1، 2][4].



وعن عبد الله بن مسعود قال: هبطوا على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو يقرأ القرآن ببطن نخلة، فلما سمعوه أنصتوا قالوا: صه، وكانوا تسعة أحدهم: زوبعة، فأنزل الله عز وجل: ﴿ وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا ﴾ [الأحقاف: 29] الآية إلى ﴿ .... ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الأحقاف: 32][5].



وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أتاني وفد نصيبين[6] -ونعم الجن- فسألوني الزاد، فدعوت الله لهم ألا يمروا بعظم ولا روثة إلا وجدوا عليها طعاماً )[7].



وعن علقمة قال: سألت ابن مسعود: هل شهد أحد منكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: لا، ولكنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة ففقدناه، فالتمسناه في الأودية والشعاب فقلنا: استطير أو أغتيل[8] قال: فبتنا بشر ليلة بات بها قوم، فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء قال: فقلنا: يا رسول الله، فقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر ليلة بات بها قوم فقال: (أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن) قال: فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم، وسألوه الزاد فقال: (لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحمًا، وكل بعرة علفٌ لدوابكم)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فلا تستنجوا بهما؛ فإنهما طعام إخوانكم)[9].



دروس من قصة الهداية:

1- بيان فضل الجهر بالقرآن، وإسماعه بين الخلق، فإن لم يهتد به إنسي فقد يهتدي به جني.

2- من أراد الوصول إلى الحق، وسلوك الطريق المستقيم، فليستمع القرآن وليهتد بهداه؛ فإنه كفيل بنيل تلك الغاية.

3- الاهتداء بالقرآن يحتاج إلى إنصات وتدبر، وإزاحة لوسائل التشويش وذهاب التأمل.

4- المهتدي بالقرآن الصادق في استقامته لا يقعد عن التحرك في دعوة الناس إلى الإسلام والطاعة بقدر الاستطاعة، فهؤلاء الجن الصالحون انطلقوا بعد استماعهم القرآن إلى قومهم منذرين، ومرغبين لهم بالإسلام ومثنين على هذا الكلام بأبلغ ثناء.



على الداعي إلى الله تعالى أن يكون القرآن الكريم وسيلته العظمى في الدعوة إلى ربه، فيسمعه الناس إسماع تأثير، ويفسره لهم، ويحتج به احتجاجًا صحيحًا في تأييد ما يدعو إليه من الحق.


عبدالله بن عبده نعمان العواضي