المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة إلى كل مهموم،!!!!!!!!!!!!!


نبيل القيسي
01-10-2018, 02:42 PM
رسالة إلى كل مهموم، أرَّق خاطرَه وأحزنه وأقضَّ مضجعه ما نرى ونسمع من أخبار أمة الإسلام في شتى بقاع العالم.

النقطة الأولى: كونك تتابع أخبار الأمة، وتتأثر لجراحها، وتسعى لتقديم ما أمكنك - فهذه بشرى خير لك بإذن الله، وبأن لك قلبًا لم يمُتْ بعدُ، ومصداقًا لقوله صلى الله عليه وسلم: ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم..))، فغيرك من أبناء المسلمين مشغول بنزواته وشهواته وتجميع وكنز الأموال، أو قد أضاع وقته في تحليل المباريات والأندية وتحليلات المباريات، وأخبار الفنانين والمطربات والاستراحات، ويبحث عن أقرب الأعذار ليُحْجِم.



النقطة الثانية: ما يحدث هذه الأيام ليس بجديد ولا بغريب، بل إنها من سنن الله في الكون؛ ليُمَحِّص عباده، ولكي تَلفِظ الأمَّةُ خَبَثَها.

ولنا في القصص - على مر العصور - أمثلة كثيرة؛ فالأنبياء عليهم السلام كُذِّبوا وطُرِدوا، بل وكثير منهم قُتل ومن أقرب الأقرباء، وما كان ذنبهم إلا أن قالوا: ربُّنا الله، وسعوا لتخليص الناس من النار رحمةً بهم، فكان عقابهم أن أوقعوا الأذى بهم.



مشاهد مكررة في قصص نوح وإبراهيم وصالح عليهم السلام، وفي قصة موسى عليه السلام مع فرعون وهامان، وقصة عيسى عليه السلام، وقصة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه مع أبي جهل وأبي لهب ويهود بني قريظة والنصارى والمنافقين والخوارج، وقتل عثمان وعلي رضي الله عنهما، ونعلم تمامًا نهاية جميع القصص؛ التي انتصر وفاز فيها الأقلية الذين ثبتوا على الحق والمنهج الصحيح.

باختصار، هذا هو ثمن الجنة الغالية، ونحن لسنا بأكرم على الله من الأنبياء والرسل والصحابة ، بل إن من لم يشعر بالغربة أو يواجه الأشواك والابتلاء في طريقه، فليراجع نفسه.



النقطة الثالثة: لا تنزعج من السهام والخناجر التي تُغرز في خاصرة الأمة ممن يفترض أنهم من أبنائها ويُظَنُّ بهم الحرص عليها؛ فإن ما يحدث هو لَفْظٌ لهم، وكشف لخبايا أنفسهم.

فعلى مدى الأحداث الأخيرة، تساقطت كثير من الأقنعة لأناس كنا نراهم رموزًا على المستوى العام وعلى المستوى الشخصي، بعضهم تلحَّف بغطاء الدين والدعوة والحرص على الأمة، فاتضحت اتجاهاتهم الحقيقية ونياتهم؛ فمنهم من اتضح جهله، ومنهم من اتضح حبه للدنيا، وبعضهم قد أنطقه الله بما جعل عامة الناس ينفرون منه ويشمئزون، وجميع ذلك مذكور في القرآن الكريم، وفي العديد من الأحاديث الواضحة والصريحة، التي لا يتسع المجال لذكرها.

ومما ذُكر في السنة كذلك: السنون الخداعات، وتكذيب الصادق وتصديق الكاذب، وتداعي الأمم علينا، ونزع مهابتنا من قلوب عدونا، والوهَن الذي يصيب الأمة؛ كونها أصبحت كغثاء السيل.

بالمقابل، هناك من كان يُعدُّ من أعتى العصاة قبل أشهر قليلة، فارتقى إلى ربه معدودًا من الشهداء.



النقطة الرابعة: إياك واليأس مهما تكاثر الأعداء وتكالبوا واجتمعوا؛ فإنه لا ييئس من روح الله إلا القوم الكافرون، ألا يكفينا أن الله مع المؤمنين؟ وجميعنا موقن بأن هذا الدين منصور وباقٍ إلى يوم الدين، بشَّرَنا الله بذلك وحبيبنا صلى الله عليه وسلم في غير ما موضع.



النقطة الخامسة: تذكر جيدًا أن مسؤوليتي ومسؤوليتك هي نصرة الدين وليس انتصاره، وأن نقدم ونبذل ما أمكننا، كلٌّ فيما يسره الله له، ولكن النصر بيد الله، وقد يؤخره لحكمة لا نعلمها، وسواء رأينا نصر الأمة أم لم نره، فلن ينقص من أجورنا شيئًا بإذن الله.



في جميع قصص الأنبياء والسلف نجد أن النصر يأتي في أحلك الظروف؛ فإياك أن تفقد يقينك بالله، ويكفيك أنك في سبيل الحق. هو اختبار للثبات، هناك من أصابه الملل واليأس - بسبب ما يراه من ضيم وخيانة بني جِلدته - فانسحَب.

﴿ حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ﴾ [يوسف: 110].

﴿ وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 22].

بارَزَ فرعونُ ربَّه بأكبر الجرائم وقال: "أنا ربكم الأعلى" فأمهله الله، ثم كيف كانت نهايته في الدنيا؟ ﴿ فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى ﴾ [النازعات: 25].



تأمل هذه الآية: ﴿ إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴾ [آل عمران: 140].



د. سليم يعقوب