المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضل إخفاء الأعمال الصالحة.................


نبيل القيسي
28-02-2019, 06:11 AM
لكل إنسان في هذه الحياة سلوكٌ وأعمالٌ يقوم بها في الظاهر أمام الناس، وسلوك وأعمال يقوم بها في الباطن وبينه وبين نفسه، وتختلف تلك الأعمال، هل هي أعمالُ خيرٍ أو شرٍّ؟

وفي ديننا الإسلامي الحنيف يحثُّنا الشارع على فعل الخير والأعمال الصالحة في الظاهر وفي السرِّ، وقد رتَّب على أعمال الخير في السرِّ أجورًا، ورغَّب فيها؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ﴾ [الملك: 12]، وذلك في جميع أمور العبادة، وفي كل الأوقات والأماكن، وفي خلوة الإنسان التي لا يعلم بها إلا الله.



ولقد جاء في القرآن قوله تعالى في فضل إخفاء الصَّدَقة؛ وهي من الأعمال الجليلة المتعدي نفعُها للآخرين ﴿ إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾ [البقرة: 271]؛ قال ابن عباس في تفسير هذه الآية: جعل الله صَدَقَة السرِّ في التطوُّع تفضل علانيتها، يُقال: بسبعين ضعفًا، وجعل صَدَقة الفريضة علانيتها أفضل من سرِّها، وفي السنة أيضًا أن صَدَقة السرِّ تطفئ غضب الربِّ، وفي حديث السبعة الذين يُظلُّهم الله في ظلِّه أعمالُ خيرٍ خفيَّة عن أعين الناس؛ وهي رجل قلبه مُعلَّق بالمساجد؛ حيث لا يعلم تعلُّق قلبه بالمسجد إلا الله، كذلك الذي تصدَّقَ حتى لا تعلم شمالُه ما تنفق يمينُه، ولا يعلم بعمله هذا في توزيع الصَّدَقة على الناس إلا الله، ورجل ذكر الله خاليًا ففاضَتْ عيناه، فهو لم يتصنَّع البكاء أمام أحد ولم يُر؛ بل في مكان خالٍ لا يراه إلا الله سبحانه وتعالى.



وفي فضل إخفاء الأعمال الصالحة أيضًا صلاة التطوُّع تكون في منزل الإنسان بحيث لا يعلم بتطوُّعه لتلك الصلاة إلا الله؛ قال الرسول عليه الصلاة والسلام: ((خير صلاة المرء في بيته، إلا المكتوبة)).



ولقد كان لسلفنا الصالح خيرُ مثالٍ لتطبيق تلك الفضائل، فقد جاء عن طلحة بن عبيدالله أنه قال خرج عمر مرة في سواد الليل، فدخل بيتًا، فلما أصبحت ذهبت إلى ذلك البيت، فإذا عجوزٌ عمياء مقعدة، فقلت لها: ما بال هذا الرجل يأتيك، فقالت: إنه يتعاهدني مدة كذا وكذا، يأتيني بما يُصلحني، ويخرج عني الأذى، فقلت لنفسي: ثكلتك أمُّكَ يا طلحة، أعثرات عُمَر تتبَع؟! فكان عمر يقوم بهذا العمل الفاضل بنفسه، لا يعلم به إلا الله تطبيقًا للفضل المترتِّب على ذلك.



وفي زين العابدين علي بن الحسين بن علي خيرُ مثالٍ في أعمال البرِّ الخفيَّة، فلقد ذكر عنه أنه كان يحمل الخبز بالليل على ظهره، يتبع به المساكين في الظُّلْمة، ويقول: إن الصَّدَقة في جوف الليل تطفئ غضب الرب، وكان ناس من أهل المدينة يعيشون، لا يدرون من أين كان معاشهم، فلما مات علي بن الحسين، فقدوا ذلك الذي كانوا يؤتون بالليل، ولما مات علي بن الحسين وجدوا بظهره أثرًا ممَّا كان ينقل الجُرُبَ بالليل إلى منازل الأرامل.



هذه أمثلة عن فضل الأعمال الصالحة في الخفاء ومن قام بها، فلماذا لا يُبادر أحدُنا أن يقوم بعمل مناسب بعمل صالح، فالمجال واسعٌ في ذلك من الصَّدَقة الجارية والسعي على الأرامل وكفالة الأيتام، فلن يعلم بذلك أحد إلا الله سبحانه وتعالى، هذا من الخير الذي يُعتبَر من النفع المتعدي للآخرين.



أو أن يكون لأحدنا وِرْدٌ في قراءة القرآن عند النوم في المكان الذي لا يرانا أحدٌ فيه، وهذا من الخير المقتصر على النفس، وأن يتَّقي أحدُنا الله، ويخشاه في نفسه في كل الأوقات، وفي كل مكان أمام الناس، وفي الخلوات؛ ليحصل على المغفرة والأجر العظيم من الله.



وفَّقنا الله إلى ما يحبُّ ويرضى.

نايف ناصر المنصور

lolaem
19-07-2019, 09:12 AM
جزاك الله خيرا