المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صراع مع الحياة في المشفى (قصة).............


نبيل القيسي
28-02-2019, 06:15 AM
أخذت تتناهى إلى سمعي أصوات تتحدَّث عن قراءة النبض، وضغط الدم، تتخلَّلها مصطلحات بالإنجليزية لم أفهمها، فأدركت أنني لا زلت على قيد الحياة، وأن هذه هي أصوات طاقم طبيٍّ، فرجَّحتُ أنني في مشفى.



لم أستطع فتح عيني، وربما يكون أدق لو قلت: إنني لم أشأ أن أفتحهما، لم أكن أرغب في معرفة أي شيءٍ إضافي يشي لي بمزيد من الأدلة التي تؤكِّد لي أنَّني لا زلت على قيد الحياة، فأنا قد مللتُ البقاء في دنيا عارية من كلِّ أمل، أيام ننتظر الموت فيها أو نقابله في كل لحظة كما ننتظر المستقبل ونقابل الحياة؛ إذًا أليس الموت خيرًا من حياة كهذه؟!



قطع تفكيري صخب أصاب المحيط من حولي، صوت لرجل يتحدَّث بسرعة وحنق قائلًا:

• أعطني قراءة النبض والضغط.

• 130 نبض، 20/ 40 ضغط.. ضعي مزيدًا من السائل الملحي تركيز % 0.9، دعيه ينساب في عروقه بسرعة.. يجب وقف النزف.

• سميرة، استدعي الدكتور إبراهيم الباز بسرعة.



أخذت أصوات كثيرة تختلط على مسمع منِّي، وتتعالى بكلمات كثيرة لا يعنيني أن أفهمها، اختلط فيها صوت نعال تقرع الأرض بقوة مقتربة منِّي.. ما يعنيني الآن فقط هو أنني لا أريد أن أستيقظ.. لا أريد العودة للحياة مرة أخرى.. يكفيني ما حلَّ بي.



• أبي قُتل في بداية الحرب، صاروخ قذفته طائرة مزَّق جسده إلى أشلاء، عندما كان في أرضه يسقي الزرعَ الذي كاد يجف من شدَّة الحر وقلة الماء.



• أمِّي أصابتها رصاصة قنَّاص في مقتل عندما كانت تنشر بعضَ الملابس على سطح المنزل في الحرب الظالمة ذاتها التي استُشهد فيها والدي، لأبقى أنا وأختي ذات الأعوام الستة نصارع الأيامَ حالكة الظلمة وحيدين دون مالٍ أو مأوى.



أنا لا أدري كيف أتيتُ إلى هنا، كل ما أتذكره أنني سمعتُ صوت انفجار، وشعرت على إثره وكأنني حُملت عن الأرض وقُذفت بعيدًا، فارتطم رأسي بشيء صلب شعرت به ينفجر من الداخل، وانتهى بعدها كل شيء!



آهٍ لهذا الصداع الذي يكاد يفلق رأسي شطرين! ماذا يحدث الآن بالضبط؟ ما أعلمه أنَّ البشر عندما يموتون يتوقَّف إحساسهم بالألم تمامًا، تبًّا لهذا الصداع، معناه إذًا أنني لا زلتُ على قيد الحياة.



• يا إلهي، أنت أرحم الراحمين، لا أريد أن أعود إلى هذه الحياة المقيتة مرَّة أخرى، أنت أعلم بحالي... خدَرٌ غريب يسيطر على رأسي وأحاسيسي، أهو الموت؟ يا مرحبًا به.. أنا في انتظاره منذ مدَّة، ها هو ذا يأتي ليريحني من كلِّ شيء.

ولكن (همسة) أختي، أين هي الآن؟ ماذا حلَّ بها هي الأخرى؟ أهي بخير؟ أم أنَّ الموت قد مرَّ عليها قبلي وصحبها في أثناء مروره ببلدتنا المحاصَرة؟ أتكون الآن بأمان بصحبة أمِّي وأبي؟



• أين أنت يا (همسة)؟ أريد الاطمئنان عليك!

يا لهمسة المسكينة! منذ استشهاد أمِّي وهي تعاني من اكتئاب أحال حياتها إلى حزن دائم، وكوابيس ليلية لا تتركها تنعم بنوم هادئ.



كنت أحسب الأطفال الصغار لا يعرفون معنى الحزن الدائم، كنت أظنُّ أن لعبهم يمكن له أن ينسيهم قسوة الحياة التي يعيشونها، وخلتُه يطغى على الذِّكريات المؤلِمة في نفوسهم، إلَّا أن همسة أثبتت لي أن الأطفال أكثر حساسية واستجابة لما يدور حولهم من أحداث من الكبار.



عندما ولدتْ (همسة) كنت أنا في العاشرة من عمري، أخذت أمِّي تحدِّثني عن الآمال والأحلام العظيمة التي ترسمها في مخيلتها لهذه الطفلة الصَّغيرة، فقد كانت تتمنَّى أن تنجب بنتًا تكون لها أُنسًا وعونًا وسلوى، ولكن أمِّي غادرت الدنيا وتركت سلوتها وحيدة مع أخٍ لا يستطيع حمايتها، ولا يعرف إن كانت الآن حية أم غير ذلك.



سامحيني يا (همسة)، ربما أكون أنانيًّا برغبتي في مغادرة الدنيا دون أن أعبأ بأمر تركك وحيدة فيها، ولكن أنت تعلمين يا (همسة) أنَّه لا ينتظرنا هنا إلَّا الموت بأشكاله المختلفة؛ فإمَّا الموت جوعًا، أو مرضًا، أو بردًا، أو التمزق بشظايا الصواريخ والقنابل... لا خيارات أمامنا إلا الموت.



• حسان، حسان، حسان.. يكفي هذا، افتح عينيك، أنت بخير، ها هي ذي أختك بانتظارك، تحتاج لوجودك إلى جانبها، استيقظ، بلدك بحاجة لك.. الحرب الظالمة لن تستمرَّ للأبد، والبلد بحاجة لمن يعمرها ويبنيها مرة أخرى.



استمرَّ الصَّوت الحازم يضغط عليَّ بقوة لأستعيد وَعيي مرة أخرى، وتحت إلحاحه بدأتُ أفتح عينيَّ، غبش يغطِّي على نظري بالكامل، وكأنني أنظر إلى الدنيا من وراء غيمة بيضاء كثيفة.. يد دافئة امتدَّت تمسح وجهي وعيني، وتناهى إلى سمعي صوت (همسة) حبيبتي:

• استيقظ يا أخي الحبيب، طمئنِّي عليك، لم يعد قلبي الهش يحتمل أكثر من ذلك.

• أنت بخير إذًا يا (همسة)!

• الحمد لله... أنا بخير يا حبيبتي، سأعود للدنيا لأجلك.


د. زهرة وهيب خدرج