المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أين تبدأ في فن الأذان ؟؟؟؟؟؟؟؟


نبيل القيسي
14-03-2019, 08:57 AM
سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله رب العالمين , وصلى الله على محمد عبده ورسوله , وعلى آل بيته الأطهار , وصحابته الأخيار , ومن سلك نهجهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين.

تجد في ركن الأذان والمؤذنين ما تريد من الأذانات بكل المقامات ولكل المؤذنين , ولكن لا يوجد في القسم ولا موضوع واحد يبين كيف يبدأ أي شخص في الدخول في هذا الفن , نعم توجد ردود ومواضيع ولكن ليست لمن لا يعرف في هذا الفن الكبير , فأنا بدأت كما بدأ الجميع وبحثت في بنفسي حتى وصلت إلى كتابة هذا الموضوع وهو خلاصة تجربي - تقريبا - مع هذا الفن في هذه الفترة البسيطة , والذي أسأل الله أن يكون ذا فائدة كبيرة للجميع.

ــ العلم قبل العمل ــ​

ومنها إخلاص العمل لله عز وجل , وأيضا معرفة قصة تشريع الأذان وأحكام الأذان وفضل الأذان والمؤذنين وقرائة فتاوى الأذان , لأنه لا يمكن لشخص أن يفعل شيء بدون علم , فلو سألتك أيها القارئ ما هي قصة تشريع الأذان ولم تعرف , أو ما هي الأذكار التي تقال بعد الفراغ من الأذان , أو هل يجب أن يكون المؤذن متوضئا حين يرفع الأذان , ولم تعرف فهذه مصيبة بحد ذاتها, فيجب عليك اولا معرفة هذه الامور قبل الشروع في الأذان حتى تكون على بصيرة ونور.

ــ مخارج الحروف يجب أن تكون صحيحة ــ​

ولم أقل التجويد هنا حتى لا ألزم أحد بشيء , ولكن المخارج الصحيحة للحروف مهمة , فمن غير المعقول أن نسمع مؤذن ينطق حرف الـ ح و كأنه حرف الـ هـ , ولا أن ينطق حرف الراء بطريقة خاطئة , ففي الأذان رفع الصوت ولذلك يجب ان تكون الحروف صحيحة وواضحة , قد يقول قائل أن ليس جميع المؤذنين يؤذن بالتجويد , وهنا أعود وأقول أنني لا أقصد التجويد ولكن المؤذنين الذين لا يؤذنون بالتجويد تجد حروفهم واضحة وقوية حتى وإن لم يفخم الراء مثلا.

ــ ارتباط فن الأذان بالمقامات ــ​

ويجب أن تعرف أيها القارئ بأن الأذان مرتبط بشكل كبيرة مع فن المقامات , فكل هذا التنوع في الأذانات أصله جاء من المقامات , لست هنا لأخوض في المقامات والألحان , ولكن يجب أن تعرف فقط بأن هناك أراء من العلماء تفيد بكراهة أمرين

1. قراءة القرآن بالألحان أو المقامات (و منه الأذان )
2. التطريب في الأذان والذي لا يؤدي إلى تغيير معنى كلمات الأذان

المهم , نعود للموضوع , فهناك الكثير من المقامات التي يؤذن بها , وطبعا هناك 7 مقامات رئيسية , و أشهر ثلاثة يؤذن بهم هم

1. الحجاز
2. الرست
3. البيات

و ستنتطرق للمقامات لاحقا

ــ الاستماع والحفظ ــ​

و أول ما تبدأ في هذا الفن هو الاستماع الكثير للأذان , طبعا يفضل أن يكون أذان واحد فقط وليس عدة اذانات لأنه توجد صعوبة في التفريق وخاصة إنك لازلت في بداية الطريق ( للعلم أن هذه المشكلة ستذهب لاحقا ) , خذ أي أذان تريد بأي مقام ( ويفضل الثلاثة الذين ذكرتهم سابقا ) ويفضل أن يكون صوت المؤذن يعجبك حتى تكثر من الاستماع بدون أي كلل او ملل

ــ التدريب ــ​

أول ما تريد أن تبنيه هو العـُرب ( وهو الانتقال بين الطبقات ويكون في نهاية جمل الأذان وفي المدود ) , ويكون بالتدريب والمحاولة , نعم ستشعر أن هذا الأمر غير ممكن ولكن بعد فترة ستجد أنك بدأت تستطيع القيام بعرب ضعيف أو ليس بجودة الأذان الذي تسمعه , ولكن استمر في المحاولة إلى أن تتقن العرب , وصدقني الأمر ممكن ولكن يحتاج إلى تدريب ومثابرة

و بما أنك تقريبا حفظت الأذان فيجب عليك أن تحاول أن تؤذن , ولا تؤذن بصوت منخفض لأنك عندما تؤذن سترفع صوتك , فالتدريب محاكاه لما ستقوم به وقت رفع الأذان ( طبعا بالنسبة للمكان فاختر المكان الذي لا يسمعك فيه أحد حتى تأخر راحتك من دون قلق )

و للعلم فإنني أحتجت شهر حتى تستطيع أن تسمي ما أرفع صوتي به أذانا جيدا وشهر حتى أتقنه , وهذا لأنه في البداية قد تحتاج إلى وقت طويل , ولكن لاحقا لن تحتاج إلى شهر , بل يمكنك أن تتعلم أذان في اسبوع فقط !! ( ولكن لن يكون بإتقان )

و لأتقان الأذان يجب أن تتدرب في كل فترة وأخرى وتستمع للأذان حتى تصل إلى مرحلة عندما تؤذن بهذا الأذان فإن طول المد والعرب نفس المؤذن تماما

ــ النفس ــ​

الكثير يعتقد بان طول النفس من المستحيلات السبعة , بينما هو يحتاج إلى تدريب , ويتطور لديك طول النفس بالتدريب وأيضا ببعض التمارين و هنا أطرح تمرينين جربتهما بنفسي

1- خذ أكبر قدر من الهواء واحبس النفس ولا تجعله يخرج من جسمك بأي طريقة , إلى أن تيأس وتشعر بالدوار
2- خذ أكبر قدر من الهواء وثم أطلق الهواء من فمك بأقل كمية ممكن ( مثلا تغلق فمك وتترك فتحة صغيرة لخروج الهواء )

كرر التمارين كل يوم , ونعم ستشعر وكأن رئتك تتعب ولكن كل هذا سيأتي بنتيجة إن شاء الله

ــ الأذان ( أو الأختبار ) ــ​

وهو أن ترفع الأذان على أرض الواقع ( المسجد طبعا ) , وفي أوائل الأيام ستشعر بخفقان شديد وخوف قد يمنعك حتى من الاقتراب من المايكروفون , لكن هذا سيتلاشى مع الاعتياد , وهنا أذكر أنه هناك مجال كبير للخطأ , نعم ستخطأ وسيتحول اللحن الجميل إلى لحن نشاز !! هذا يجب أن يحدث وإلا كيف ستتعلم أنه لا يجب عليك أن لا تخطأ في الأذان ؟ لا تقلق مع الوقت ستكون لديك موهبة أنه لو النفس انتهى في وسط المد مثلا تغير اللحن قليلا بحيث لا يتحول اللحن إلى نشاز

و أنصح أن يكون الأذان في المسجد المجاور لمنزلك ( مسجد الحي ) وأن تعتاد الأذان فيه , وفيه عدة فوائد مثلا لو أخطأت اللحن فلن يضرك هذا كثيرا لأن إدارة المسجد والمصلين يعرفونك , وثم إذا صرت جيدا وأردت أن تنتطلق إلى المساجد الأخرى فلا بأس

ــ المقامات ــ​

ذكرنا سابقا ارتباط الأذان بالمقامات

و هنا نستعرض بشيء من التفصيل حول هذه المقامات

المقامات الثلاثة السابقة التي ذكرناها هي أفضل المقامات للأذان , وهي المقامات التي اعتاد الناس سماعها عند رفع الأذان , ولكل مقام سمته الخاصة والمييز ولكن أعتقد ( والله أعلم ) بأن المقامات قد ترتبط بالبلدان والثقافت للشعوب المسلمة , كيف ؟

في مصر مثلا تسمع الأذان بمقامي الرست والحجاز , ويغلب على أذان أهل مصر تجويد الأذان تجويدا متقنا

في أرض الحرمين مقامي الحجاز والبيات , ويغلب على أذانهم جمال أصوات المؤذنين واختلاف بسيط في أداء المقامين بين المؤذنين و أيضا ارتبط الأذان بالحرمين الشريفين

في العراق تسمع الأذان بالمقامات السبعة الرئيسية مع عدم التركيز على التجويد

في تركيا عدة مقامات منها الحجاز والنواة والسيكاه والصبا , ولكن ما يميز أهل تركيا بأن العرب لديهم ليس مثل عرب باقي الشعوب

وهكذا

لذلك أهل مصر قد يميلون للأذانات المجودة أكثر من باقي الشعوب

و لكن أقوى الأذانات هي أذانات الحرمين بكل جدارة لعدة أسباب منها

1- ارتباط الأذان مع أطهر البقاع , مسجد النبي صلى الله عليه وسلم والمسجد الحرام قبلة المسلمين
2- جمال الأصوات مما يحبب الناس في الأذان
3- قوة الأداء وإتقان المقامات

و الآن مع تحليل بسيط للمقامات الثلاثة

مقام الرست

مقام فيه شيء من التطريب , وكلمة الرست معناها الاستقامة , وهذا المقام يجعل الأذان وكأنه ذو هدف واضح , دعوة الناس للصلاة , ولأن فيه شيء من التطريب يجعله مقاما مميزا عن باقي المقامات , فهو لا يحمل شعور قوي مثلا الحزن في الصبا أو شجي العاطفة في النهاوند أو التطريب القوي في العجم , ويتميز به أهل مصر

مقام الحجاز

مقام جميل , فيه حزن بسيط ينم عن الحسرة وتحذير الناس , عندما تسمع الأذان بمقام الحجاز , تعلم أن هذا الأذان ينبه الناس ,تشعر وكأن المؤذن ينبه الغافل واللاهي , و في تنبيهه نوع من التحسر والتندم , أي إذا لم تأت للصلاة فاتك الخير الكثير والعظيم , ويتميز به أهل مكة المكرمة

مقام البيات

فيه صيغة ندائية جميلة , ومن يسمع الأذان بمقام البيات يشعر بان المؤذن يحاول أن يدعوا الناس بطريقة فيها استحباب وملاطفة , وهذا المقام ليس حزين لكنه جميل جدا للأذان , و يتميز به أهل المدينة المنورة

ســــــــــر

هناك سر بسيط , وهو أن معظم الأذانات التي تسمعها هي ليست المقامات الرئيسية , بل هي مقامات فرعية لهذه المقامات الرئيسية , ولذلك تلاحظ بان حجاز المؤذن 1 يختلف عن حجاز المؤذن 2 وهكذا , ولكن لا تتعب نفسك بدوامة المقامات الفرعية , فالأفضل أن تعنون كل أذان بإسم المقام الرئيسي له

ــ نصائح لمن يريد تقليد الحرمين ــ​

و تقليد أذانات الحرمين هو نهج معظم من يستمع للأذانات , و أنصح من يريد أن يبدأ أن يتدرب على الأذان الحجازي للشيخ علي ملا , لأنه إذا أتقنت هذا الأذان فسيكون العرب الذي لديك مميز حقا وستصبح باقي الأذانات أسهل

أما إذا تريد أن تبدأ من السهل فعليك بالأذان الحجازي للشيخ حسان الزبيدي ( رحمه الله ) , فالشيخ الزبيدي جمع بين الجمال وسهولة العرب

و السبب وراء اختيار الحجازي لأنه أسهل من المدني ( أو مقام البيات ) , والأذان المدني أصعب قليلا ويحتاج إلى جهد أكبر

ــ خاتمة ــ​

AhmedSI
22-04-2019, 07:16 PM
شكرا لك اخي الكريم

جاسرالاسد
04-05-2019, 04:23 PM
شكرا جزيلا لك اخي الكريم