المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زوجي والعلاج من شرب الخمر.!!!!!!!!!


نبيل القيسي
06-04-2019, 08:52 AM
نا سيدة متزوجة ولدي 3 أبناء، زوجي يشرب الخمر، ويضربني ويضرِب أولاده، وقد تحمَّلتُ معه كلَّ أنواع الأذى، إلى أن قررتُ تركَه وطلْبَ الطلاق، فدخل مصحة للعلاج، وأعطاه الطبيب حبوبًا، علمًا بأن الطبيب قد طلب منه التنويم، فرفَض، فذهبتُ إلى بيت أهلي وبقيتُ هناك ستة شهور، وبعدها عدتُ وقد كانت الأجواء هادئة والأمور جيدة؛ إذ إنه قطع علاقته بأصحابه، ولم يكن يخرُج كثيرًا، لكنه بعد ستة شهور أخرى عاد إلى شرب الخمر وترَك العلاج، فانهرتُ وأخذتُ أولادي وذهبتُ إلى بيت أهلي، ورفعتُ دعوى طلاق، وحدَّدت لي موعدًا للنظر في الدعوى، وكان مصرًّا على شرب الخمر، ولم يفكِّر في إرجاعي، ومع اقتراب موعد النظر في الدعوى، قرَّر أن يدخل المستشفى ويتعالَج، وعندما قلتُ له: أنت تريد الهروب من الحضور، قال: أنا أفكِّر في العلاج والتنويم، وأخاف أن أخسر وظيفتي، والآن بإمكاني أخذ الإجازة السنوية، والتنويم لمدة شهر كامل، وبعد خروجه تغيَّر تمامًا، فالتزَم بصلاته وعملِه، وغيَّر رقْم جوَّاله، وقاطَع أصحاب السوء، ويريد إرجاعي ويرفض الطلاق! وأنا أخشى أن يكون هذا التغير طارئًا، فيعود إلى سابق عهده بمجرد رجوعي إلى البيت، لكنه أكَّد لي أن هذا العلاج مختلف، وأن جسمه قد تخلَّص من السموم، وأنه لم يَعُدْ يرغَب في شرب الخمر!



وسؤالي هو: هل أُصدِّقه وأعود أم أتركَه؟ وهل تخليص الجسم من السموم كافٍ لئلا يعود الشخص إلى الشرب، أم أنه من المحتمل أن توجدَ انتكاسات فيما هو قادمٌ؟

أتمنى المساعد، فأنا لا أُريد في الطلاق، لكني أخشى أن أصدقَه ثم أندَم
الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فالذي أراه هو إمكانية منحه فرصةً أخرى بعد الاستخارة في ذلك، خاصة أنه أكَّد لك تعافيه، وبرهن على ذلك ببراهين، ولأنه في وضعكم يجب النظر إلى مستقبل الأبناء، فهو مهم جدًّا، ولأن تركه قد يكون إعانةً له على النكوص والتردي أكثر من ذي قبل، ويمكن أن تذهبي إلى موعد المحكمة في وقته، وتؤكدي للقاضي أنه إن تعهد كتابيًّا وبشهود بعدم عودته للمسكرات ولا لجلسائها، فإنه لا مانع لديك من سحب طلب الطلاق، بشرط أن يوافق على شرطك، وهو إن عاد لها، فلك حقُّ طلب الطلاق بدون عوضٍ له، وبشرط نقل حضانة الأبناء لك.



والمقصود من هذه الشروط ليس مضايقته، بل إعانته على نفسه وهواه، وتحفيزه على التقيد تمامًا بوعوده، ولكن قبل العودة وأثناءها حافظوا على الأمور المهمة جدًّا لكِ وله، وهي:

1- الدعاء بإلحاح بثباته وبصرف الأشرار عنه، وصرفه عنهم.

2- كثرة الاستغفار، فله أثرٌ عجيب في تفريج الكرب.
3- كثرة الاسترجاع وهو أيضًا علاج مهم جدًّ

4- الصدقة.

5- تعريفه من قبل إخوانه أو جيرانه على الصالحين.



6- تذكيره ووعظه بين آونة وأخرى بأساليب مختلفة؛ فمرة بكلام مباشر، ومرة برسالة واتساب، ومرة بمقطع فيديو مؤثر، وهكذا!



7- إحسان الظن به، وتشجيعه على سلوكه الطيب، وترك التجسس عليه.

8- مراقبة سلوكه من بعيد

9- المبادرة فور وقوع النكوص منه بالمناصحة والعلاج.

10- إن لم تذهبوا للمحكمة في وقت الموعد، فيمكن أن يتعهد لكِ كتابيًّا بعدم العودة بمشيئة الله للمسكرات ولجلسائها، ويشهد على هذا التعهد اثنان؛ واحد من إخوانك، وواحد من إخوانه، ويخبَر أنه إن نكص فأنت في حِلٍّ في اتخاذ ما ترينه من قرارات.

الداعية عبد العزيز بن صالح الكنهل

جمال ابوناجي
16-05-2019, 07:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته