المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة سيدنا موسى وعظم يقينه وحسن توكله على ربه


المراقب العام
02-06-2019, 08:19 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif





موسى واليقين


هو كليم الله، وأحد أولي العزم من الرسل .


لما أرسله الله لاستنقاذ بني إسرائيل، فخرجوا في عدد صخم ليلا، وتبعهم فرعون ، حتى قاربوا البحر ، قال تعالى ( فلما ترآى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون، قال كلا إن معيَ ربي سيهدين ) سورة الشعراء .



فتأمل عظم يقينه، وحسن توكله على ربه، واطمئنان قلبه بالنصر والظهور( إن معي ربي سيهدين ) أي سيهديني الطريق، وسيفتح لي باب النجاة ، ويرد كيد المجرم في نحره...! وتصور أن هذا اليقين نبت في ظرف عصيب، وملاحقة مميتة، وبحر ضخم مريج.... ! ومع ذلك أمره الله أن يضرب بعصاه البحر، فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم، أي كالجبل العظيم، وتتخللها الطرق والمسالك للعبور والنجاة، فنجا القوم وهلك القوم المجرمون .


فتذكر واستفد أن الله ناصر عباده، وأن العاقبة للمتقين، مهما كانت الأحداث والظروف، والمهم أن يستقر في القلوب يقيننا بوعد الله ونصره( وليُنصرن الله من ينصره ) واذا استقر ذلك في قلب القائد انتقل المعنى وسرى في أفئدة الاتباع، فحصل الإيمان والقوة .




د.حمزة بن فايع الفتحي