المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التسمية ب: (لمار -ريماس-وجد-ريناد-لارا-مايا-راما-يارا- سديم-وتين-هنوف ).......


نبيل القيسي
20-06-2019, 02:41 AM
بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فقد وصلني مقطع على يوتيوب فيه ادعاء أن هناك حوالى عشرة أسماء يحرم التسمية بها، وهي:(لمار -ريماس-وجد-ريناد-لارا-مايا-راما-يارا- سديم-وتين-هنوف )
وقد قيل في ذلك المقطع: وجد اسم جني وهنوف اسم جنية ووتين اسم جماعة كافرة...وهذه كلها تلفيقات غير صحيحة، والغريب انه لدى رجوعي إلى مصدر هذه المعلومات تبين لي أنها مستقاة من النت واليوتيوب بدون اي مصدر او دليل، والغريب ان هناك العشرات منهم نقلوا هذا المقطع بدون اي تحقق من صحته.
وبعد الرجوع إلى كتب اللغة العربية لمراجعة معاني هذه الأسماء وجدت ما يلي:
1- راما او رامة: معناه: المستنقع الذي يجتمع فيه الماء، او هو اسم مكان في فلسطين، وآخر في البادية. أو هو من الفعل: رامَ الشَّيءَ يَروم، رَوْمًا.
اي: طلَبه، ورغِب فيه.
والمعنى: المقيمة، القاصدة، او اسم شجرة. وقد يرمونها بالألف "راما" بالمعاني نفسها. ورامة الأسدية شاعرة جاهلية.
وارى ان اسم (راما)محرف عن: رامة، او ان بعضهم يكتبه بشكل مختلف كاسم ريمة..أو ريما.. ديمة أو ديما، نادية او ناديا، وكذلك: رامة أو راما.
2-لارا: لا يعلم لهذا الاسم اشتقاق من لغة العرب ولا يعلم أحد تسمى به من العرب قديما،ً ولعله منقول من لغات أخرى، وقيل: إنه اسم علم مؤنث لاتيني: LARA، وهو كذلك بالإنكليزية. ومعناه: المضيئة، المشرقة، المشهورة. ويرسمه بعضهم خطأ: لارى. وقيل: اسم من اصل روسي يستخدم رمزا للتقدير والمكانة. فإذا كان معناه غير محرم فﻻ بأس بالتسمية به إن شاء الله، والأولى التسمية بغيره.
3- ريناد: اسم أعجمي ﻻيعرف معناه في حال تمت كتابته بالياء هكذا (ريناد).
ومنهم من ربطه باشتقاق كلمة رند وهي كلمة عربية فصيحة، وهو شجر طيب من شجر البادية، ويسمى عود الطيب بالرند. ويقال للحبة منه: رندة. ومن الرند يتم اشتقاق أسماء رِناد على وزن (فِعال)، لذا فالصواب كتابتها رِناد بكسر الراء وليس ريناد.
واما ربط اسم رناد بالذنوب واسوداد القلب أو موته كما ورد في المنشور فضرب بالغيب لا يصح.
4- ريماس: لم يذكر هذا الاسم في كتب العرب بهذه الصيغة، مما يدل على أنه اسم أعجمي وليس عربياً.
واما اصل الكلمة فقد ورد في القاموس المحيط: الرَّمْسُ: كتْمانُ الخَبَرِ، والدَّفْنُ، والقَبْرُ، (كالمَرْمَسِ والرامُوسِ). وورد في لسان العرب: رمَس الخبر: يرمسُهُ رمْسًا كتمهُ. والشّيء دفنه وغطَّاهُ.
وليس هناك دليل على أن ريماس معناه ظلمة القبور الموحشة أو مؤخرة الغزال أو صغير الجن كما قد يشاع.
وإذا اعتبرنا ان ريماس من الأسماء الأعجمية مع ان لفعله اصلا عربيا فيمكننا القول: ان الأسماء الأعجمية إذا عرف معناها، ولم يكن فيها محذور شرعي، فلا حرج إن شاء الله بالتسمية بها، مع ان الأولى بالمسلم العربي أن يسمي بالأسماء العربية المعروفة ذات المعاني الجميلة.
5-لمار: ليس موجودا في اللغة الفارسية كما ورد في المنشور،
فيقال: إن اسم لمار أصله فرنسي مأخوذ من الكلمة الفرنسية (Lumière) ومن معانيه: (بريق ، تألًُق ، تلألؤ ، الضياء والنور ، وأيضاً له معنى آخر وهو أشعة الشمس الذهبية أو ماء الذهب). ولكني وجدت من نفى هذا الأمر قائلا:
كلمة lumiere اللي تنطق لومير أو لوميغ بالفرنسي تختلف عن لمار أو Lamar فالأولى تعني الضوء أما لمار في بالاسبانيه فيعني من البحر، وهو اسم ولد عند الأوروبيين.
6-مايا: اسم علم مؤنث لاتيني: MAIA أصله عبري محوَّل عن ماري والذي هو مريم. ومايا: اسم شعب من الهنود الحمر في أمريكة الوسطى ولاسيما المكسيك.
وقيل هو اسم الهة الربيع عند الرومان.
ولهذا الاسم اكثر من معنى: ففي الهند معناه: الغموض، وفي العبرية: الربيع، وفي الفارسية القديمة: الشهامة والقوة، وفي اليونانية: الأم.
ويمكن ان يكون شبيهه بالعربية: مأيا وبالتخفيف ينطق: مايا.
ففي لسان العرب: مأيت في الشيء أمأى مأيا: بالغت. ومأى الشجر مأيا: طلع، وقيل: أورق.
7- يارا : ورد في الموسوعة العربية انه اسم نهر في جنوب شرقي فكتوريا باستراليا، وهو ليس اسمًا عربيًا، بل فارسي، تركي الأصل، ومعناه: الصديق، أو الحبيب، أو الصادق.
أو هو اسم فارسي (يارَسْتَن) ومعناه: القدرة أو الشجاعة.
والأتراك يسمون يارا، و"يار" لديهم بمعنى الماء.
ومنهم من رأى أن يارا اسم إحدى أنواع الزهور الجميلة، ومن هنا اختصوا به الإناث فقط.
وإذًا يارا اسم معانيه جميلة جدًا، وهو لا يعني الأكل المحترق كما ورد في المنشور.
8- وجد: في اللغة العربية شدة الحب، وقد يطلق على الغنى.
ومنه في القرآن: (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ) {الطلاق:6}. وقد قرىء بالحركات الثلاث.
ولم يصح انها من أسماء الجن أو أن صاحب هذا الاسم يصاب بأمراض تؤدي إلى هلاكه كما ورد في المنشور، فهذا رجم بالغيب.
9- وتين: هو نياط القلب أو عرق في القلب، ومنه قوله تعالى: (ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ ) الحاقة / 46
وهو عرق يتعلق به القلب إذا انقطع مات صاحبه، كما قال ابن عباس وغيره.
وأما كونه اسما لجماعة كافرة تفعل الفاحشة، فهذا غير صحيح ولا دليل عليه، بل هو رجم بالغيب.
وعليه، فالتسمي بـ (وتين) جائز وليس هناك ما يمنع منه شرعاً.
10- هنوف: هو الضحك فوق التبسم وبدون قهقهة كما في المعجم الرائد.
وبالتالي ﻻحرج في التسمية به
وليس من أسماء الجن كما ورد في المنشور، ولا دليل على ذلك من القرآن او صحيح السنة.
11- سَديم: معناه: الضّباب أو الرقيق منه، الكثيرة الذكر، ما يُرى في السماء ليلاً من أنوار باهتة؛ من نجوم ضعيفة متراكمة، من تجمع غازات مضيئة. وقد خلط صاحب المنشور بين سدوم ديار قوم لوط وبين سديم.
الآن وبعد الانتهاء من بيان معاني الأسماء الواردة في سؤال السائل يمكنني القول ان الاسم إن كان منقولاً من لغة أخرى كما راينا في بعض الأسماء فلا ينبغي للمسلم أن يتسمى به إلا إذا عرف معناه،
فقد يكون الاسم مشتملا على ما لا نعرفه من معان غير ظاهرة لنا تدل على عبادة لغير الله عز وجل، أو يدل على معنى وضيع، أو سمي بهذا الاسم أناسٌ اشتهروا بكفرهم وعصيانهم.
ولعل بعض الأسماء يتضمن معنى أو شعاراً يتنافى مع الدين والأخلاق، ولا يؤمَن ذلك في هذا العصر الذي اختلطت فيه المفاهيم واختلت فيه الموازين.
لذا فالأولى للمسلم أن يسمي أبناءه وبناته بالأسماء الحسنة الأصلية كأسماء الأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين.
روى أبو داود والدارمي وابن حبان وأحمد انه صلى الله عليه وسلم قال: (إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فاحسنوا أسماءكم). وفي صحيح مسلم: (إن أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن). وفي سنن أبي داود: (وأصدقها حارث وهمام، وأقبحها حرب ومرة).
الخلاصة: تكره التسمية بالأسماء الأعجمية المولدة للكافرين الخاصة بهم وقد تصل إلى درجة التحريم في حال كان في هذا الاسم مخالفة شرعية.
والمسلم المطمئن بدينه يبتعد عنها وينفر منها ولا يحوم حولها ، وقد عظمت الفتنة بها في زماننا ، فيلتقط اسم الكافر من أوربا وأمريكا، وهذا من أشد مواطن الإثم وأسباب الخذلان. وهذا التقليد للكافرين في التسمي بأسمائهم، إن كان عن مجرد هوى وبلادة ذهن، فهو معصية وإثم، وإن كان عن اعتقاد أفضليتها على أسماء المسلمين، فهذا على خطر عظيم يزلزل أصل الإيمان، وفي كلتا الحالتين تجب المبادرة إلى التوبة منها، وتغييرها شرط في التوبة منها.
رشيد ابو ناجي

اذكرو الله
21-06-2019, 05:16 PM
بارك الله فيك