المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأدلة القطعية من كتاب الله على أن المشركين كانوا يشركون بالله في الروبوبية والألوهية على حد سواء" ! رقم: 1


محمد أبو زهرة
05-07-2019, 09:22 AM
الأدلة القطعية من كتاب الله على أن المشركين كانوا يشركون بالله في الروبوبية والألوهية على حد سواء" ! رقم: 1
.
"من ادَّعَى أن المشركين يُــوَحِّـــدُونَ اللهَ في الربوبية فقد افْـتَـرَى على اللهِ الكذبَ"!
الله تعالى يقول عن المشركين:
«وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْـــــــدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُون»
يقول إمام المفسرين أَبِو جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ جَرِيرٍ الطَّبَرِيِّ :
"يقول تعالى ذكره: وإذا أفْـــــــرِدَ اللهُ جل ثناؤه بالذكر ، فدُعِيَ وَحْــــــدَهُ ، وقيل لا إله إلا الله ، اشمأزّت قلوب الذين لا يؤمنون بالمعاد والبعث بعد الممات. وعنى بقوله: (اشْمَأَزَّتْ) : نَــفَـــرَتْ من تَـــــوْحِـــــيــــدِ اللهِ.(وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ) يقول: وإذا ذُكر الآلهة التي يدعونها من دون الله مع الله ، فقيل: تلك الغرانيق العلى ، وإن شفاعتها لترتجى ، إذ الذين لا يؤمنون بالآخرة يستبشرون بذلك ويفرحون".
* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ)
.
.
قلتُ :
شِــرْكُ المشركين يتعلق بِــــ(((اللهِ))) (أي بذاته المقدسة) وليس بصفة من صفات الله دون صفة أخرى!!
قلوب المشركين تَـشْـمَــئِــزُّ من ذِكْرِ اللَّهِ وَحْــــــــــدَهُ (نَـفَـرَتْ من تَـــــوْحِـــــيــــدِ اللهِ)!
فكيف يكون هؤلاء المشركون مُــــوَحِّـــــدِيـــــنَ لله في ربوبيته، مع أن الله تعالى يُخبرنا عنهم أنه بمجرد أن يُــفْـــــــرَِدَ اللهُ جل ثناؤه بالذكر، ويُدعى وَحْــــــدَهُ، تَــشْــمَـــئِــزْ قلوبهم وتَـــنَـــفـــــرْ من تَـــــوْحِـــــيــــدِ اللهِ ؟؟؟؟؟!!!!!!