المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أوميغا 3” متوفر في كل بيت ..


نبيل القيسي
15-07-2019, 03:17 PM
كشفت دراسة أن إتباع “حمية البحر المتوسط” وتناول كميات كبيرة من المواد الغذائية المحتوية على “أوميغا 3″؛ يمكنه تخفيض معدل الإصابة بأمراض القلب والأعية الدموية بنسبة تصل إلى 70%.

ويعتمد النظام الغذائي المتوازن على تناول جميع المواد الغذائية، لكن هناك بعض المواد لا غنى عنها نظرًا لفوائدها على الصحة والجسم، ومن بينها “أوميغا 3″، ذلك الحمض الدهني الذي يعد أفضل صديق للقلب.

ويُعد “أوميغا 3” من الأحماض الدهنية غير المشبعة المفيدة للغاية للصحة، لكن الجسم لا يستطيع إنتاجه وحده، ويجب الحصول عليه من مصدر خارجي مثل الغذاء أو في صورة مكمل غذائي.

ورغم الدور الكبير الذي يلعبه “أوميغا 3” في الجسم؛ إلا أن كثير من الناس لا يعرفونه بشكل دقيق، حتى المهتمين منهم بالأنظمة الغذائية الصحية وممارسة الرياضة، لكن مع صدور الكثير من التقارير والبرامج التليفزيونية التي تتحدث عنه بات جزء كبير من سكان العالم يدركون أنه يتعلق بمكون غذائي مهم للصحة.

أوضح الطبيب ومدير المؤسسة “الإيبروأميركية” للتغذية، “أنغيل غيل”، أن: “الحمض الدهني (أوميغا 3) يقلل خطورة التعرض لإحتشاء عضلة القلب، كما أنه يقلص احتمالية تكرار الإصابة لدى الأشخاص الذين أُصيبوا من قبل بالمرض”، كما أنه يقلص 3 عوامل أساسية تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب؛ إذ يساعد على السيطرة على مستويات الكوليسترول ويرفع مستويات الكوليسترول النافع، ويضبط ضغط الدم من خلال خفض مستوياته بنسب طفيفة، ويقلل من معدلات (ثلاثي الغليسريد)، إذ أن فرط مستوياته قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية”.
كما أجريت دراسات عديدة للكشف عن فوائد “أوميغا 3” للجسم، ومن أبرزها أنه يحافظ على صحة الرئة، خاصة لدى الأشخاص المدخنين، ويساعد على فقدان الوزن الزائد، ويمنع الإصابة بسرطان البروتستاتا، كما يحسن من صحة العين وخاصة الشبكية، ويمنع تشكل الخلايا السرطانية.

تناول “أوميغا 3” للوقاية خير من العلاج..

ذكرت “منظمة الصحة العالمية” أن غالبية أمراض القلب يمكن التصدي لها من خلال الوقاية وتجنب العوامل التي تؤدي إلى الإصابة، وكشفت أن أمراض القلب التاجية تأتي في صدارة مسببات الوفاة على مستوى العالم، بينما تعتبر الوقاية تحديًا كبيرًا أمام الأطباء والمتخصصين، ويتطلب الأمر إتباع نظام غذائي مناسب يحدد نوع الدهون التي يمكن تناولها.

وأشارت المنظمة إلى أن الحد الأقصى للطاقة التي يستهلكها الإنسان وتنتج عن الدهون المشبعة هو 10%، وعلى الأقل 5% من الأحماض الدهنية الأساسية، مثل “أوميغا 3″، ويجب على الشخص البالغ تناول 250 ميليغرام يوميًا على الأقل من حمض “أوميغا 3″، ويجب أن تزيد هذه الجرعة إلى 2 غم في حالة وجود عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة، لكن لا يصل معظم سكان العالم إلى هذه الكمية.

حلول عملية للحصول على نسب مناسبة..

إذاً ما الحل ؟.. يبحث المتخصصون عن بدائل سهلة وعملية، وأشار “غيل” إلى أن تناول الحليب يُعد مصدرا جيدًا لـ”أوميغا 3″، وهو متوفر في كل بيت، لذا فإن الحرص على شرب كوبين من الحليب كل يوم يعد طريقة جيدة للحصول الكمية الموصى بها من ذاك الحمض الدهني.

ومن أبرز مصادر “أوميغا 3” أيضًا؛ الأسماك التي تحتوي على كميات كبيرة من الزيوت مثل؛ سمك “التونة والسلمون والماكريل والسردين”، ويوصى بتناول الأسماك 3 مرات أسبوعيًا على الأقل، للحصول على نسب مناسبة من الحمض الدهني.

كذلك ينصح الأشخاص الذين لديهم معدلات خطورة عالية للإصابة بأمراض القلب بتناول الحمض على شكل مكمل غذائي من الصيدلية، حسب وصفة الطبيب.

lolaem
19-07-2019, 08:55 AM
جزاك الله خيراً