المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوقف في الإسلام معلم من معالم الحضارة الإسلامية على مر التاريخ


المراقب العام
10-09-2019, 05:34 AM
أهمية الوقف في الإسلام





بسم الله الرحمن الرحيم

أعطى الإسلام لنظام الوقف أهمية كبيرة، جعلت الجميع يتسابق إلى تحصيل ثوابه بشتى الوسائل والسُبل؛ فالوقف سبيل لخدمة الدنيا بصحيح الدين؛ لصيانة البشرية بحماية المجتمع من مخاطر الحقد والحسد والكراهية ونشر الفوضى، بانتشار السرقة والسلب بالإكراه، فكان الوقف لتجفيف منابع جرائم تقع بسبب حاجة المحتاج؛ فتلجئه إلى الانحراف، وتدفعه إلى ارتكاب ما حرم الله تعالى.

الإسلام جعل من الوقف حماية للمجتمع، وسببا للتماسك بين أفراده، وسبيلا إلى سل سخائم الحقد والكراهية، بغرس عوامل التعاون والتعاضد، وكلها فروض تلزم بالوقف الضامن لقدسية المال الخاص؛ الذي يكون من نصيب الأغنياء والأثرياء، وهو المحافظ على روح المحتاج من الجوع والفقر والمرض؛ لذا تعددت وجوه البر وعمل الخير وصنوف الإنفاق التي توضع في مواضعها؛ بحيث لا تؤخذ من القادرين الموسرين الأثرياء كالزكاة؛ بل يخرجونها هم بمحض الرغبة في فعل الخيرات، يفيد منها أصحاب الحاجات كافة؛ من فقراء وطلاب علم وأرامل وأيتام وأبناء سبيل ..إلى سائر الأعمال التي تخدم العامة؛ كالمساهمة في بناء المساجد، والمدارس، والمساكن، وشق الترع، وحفر الآبار، وإماطة أذيات الطريق.

دعا الإسلام إلى التعامل بنظام الوقف، وجعله تعاونا ملموسا بمنطق الدين وعاطفة الإنسانية التي تؤكدها الفطرة السليمة، وترتب عليها جزاء الإحسان الإلهي، سواء أكان ذلك في الدنيا أو الآخرة، ثوابا حسنا من عند الله، ومكافأة ربانية بالقرض الحسن أو المضاعفة بالأجر.

فالحسنة بعشر أمثالها وزيادة لا نقصان، فما عند الله هو خيرٌ أملا، وأبقى ازدهارًا وتنميًة، مصلحة متداخلة مع المحتاجين والفقراء والمساكين، وإصلاح الأبنية والسبل ودور العبادة، وإيواء المهاجرين، سواء في المناطق المنكوبة، أو المُمتحنة بتقلبات الطبيعة صيفا وشتاء.

لقد جعل الإسلام الوقف في منزلة كبرى، بل جعله من أولويات المجتمع المسلم؛ فقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أول من أوقف في الإسلام أرضا على فقراء المسلمين، تلاه عثمان بن عفان الذي اشترى بئر "رومة"، وأوقفها على سقيا الناس، فأقر رسول الله صلى الله عليه وسلم نظام الوقف، وطبقه التطبيق العملي في بناء مسجد قباء بأموال المسلمين، كما قال جابر بن عبد الله: "لم يكن أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ذو مقدرة إلا وقف".

فالوقف يسد كبار الاحتياجات، ويعطي الأمل للمحتاج، ويرفع المجتمع من وهدة السقوط في مساوئ الأخلاق والأعمال، وينهض به بروح التعاون؛ وينزع الأحقاد.
لقد شُرع الوقف من أجل المنفعة العامة والخاصة، فحينما يشعر الفقراء والمحتاجون وأصحاب الطلبات المعاشية المأزومة بقلة الموارد، وتضغطهم الحياة، يجدون في الوقف متنفسا حيث يقدم لهم العون، ويشعرون بالتضامن.

وتراه ملزما في قوله تعالى: {لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} (آل عمران: 92)؛ فإنه يسارع ويسابق ويتنافس في وجوه البر وعمل الخير، وهو رغيبة من رغائب النفس المسلمة كما قوله تعالى: {وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} (المطففين: 26).

فالوقف يقدم منظومة تكافلية بحزمة من الضوابط بالأركان والشروط، بنظام لا يضغط على الغني فيمنع الحكمة من المال الخاص، ولا يترك أصحاب الحاجات نهب الأمراض النفسية، وبغير موئل؛ وكل هذا من أجل بناء مجتمع رشيد.


الوقف في الإسلام



انفردت الحضارة الإسلامية بمميزات وخصائص متعددة قريبة من روح وفطرة الإنسان، كمخلوق كرمه الله سبحانه وتعالى، ويعتبر الاتجاه الخيري هو السمة المميزة التي تتسم بها منظومة الخصائص، حيث يأبى الإسلام أن يترك المحتاجين وذوي الفاقة والحاجة يواجهون صعوبات الحياة دونما أي تدخلات من المجتمعات والدول وأهل الخير. لقد أوجب الإسلام التكافل الاجتماعي، وجعله مطلباً في ذمة المجتمعات والدول على حد سواء يتوجب القيام به وأدائه على أحسن وجه، وما نظام الوقف الإسلامي إلا معلم من تلك المعالم الإنسانية الرائدة، التي تميزت بها الحضارة الإسلامية على مر التاريخ. وحينما حث الإسلام على هذا المبدأ الخيري والإنساني، فإنه قد بين الموارد الأساسية لتلك الاحتياجات والمطالب، مثل الزكاة والصدقة والوقف والغنائم والكفارات والنذور وغيرها. ومع أهمية كل ما سبق من موارد، فإن الوقف بمواصفاته ونمطه المميز، يظل المنهج الفريد المتميز، الذي يتسم بإنسانيته وخيريته الاستثنائية والتي تتميز به الحضارة الإسلامية والتشريع الإسلامي، وقد ظهرت آثاره العملية في مجالات متعددة شملت الكثير من جوانب الحياة الاجتماعية عامة والفئات المحتاجة خاصة.

لا يخفى على أحد ما للوقف من مكانة عظيمة وآثار حميدة عن المسلمين، وصلة قوية بواقعهم وماضيهم على مر العصور، وهذا ما جذب اهتمام العلماء سلفاً وخلفاً وأولوه عناية فائقة، وكان عندهم محل رعاية متواصلة، وبينوا أحكامه، وأبرزوا رسالته الدينية، وأهميته الاجتماعية في حياة المسلمين، استقاءً من اعتباره أحد الأعمال الخيرة التي نادى بها الإسلام وشرعها، والتي تعد من الطاعات والقربات التي دعا إليها ورغب فيها. فنظام الوقف يعتبر من المصادر الهامة والرئيسة لحيوية المجتمع الإسلامي وفاعليته، وتجسيد حي ومباشر للقيم التي يتبانها الإسلام والهادفة إلى التكافل الاجتماعي وترسيخاً لمفهوم الصدقة الجارية من خلال رفدها للحياة في المجتمع الإسلامية بمنافع تتسم بالاستمرارية والتجدد، وتواترها بين الأجيال حاملة مضامينها في سلوكيات عملية تظهر من خلالها وعي أفراد المجتمع الإسلامي بمسؤوليتهم الاجتماعية، وزيادة مستوى اللُحمة والإيمان والانصهار بقضايا إخوانه المسلمين، ويجعلهم في حركة مستمرة ودؤوبة تجاه همومهم واحتياجاتهم.

إن الوقف في الإسلام هو نوع من أنواع الترابط والتراحم الاجتماعي، وصلة لربط السلف بالخلف، وسبيلا لأعمار المؤسسات الخيرية الاجتماعية والاقتصادية المختلفة كالمساجد والمدارس والمكتبات والأربطة والمصحات والأسبلة وبيوت الفقراء وغيرها، وهو مظهر من مظاهر الحيوية الاجتماعية وتعبيرًا واقعيًا عن النزعة التكافلية التي حضت عليها التشريعات الإسلامية، إلى جانب أن للوقف دور كبير في حماية الأسرة والمحافظة على تماسكها باعتبارها الوحدة الرئيسية في التنظيم الاجتماعي. وبغض النظر عن التطوير المستمر لهذه المؤسسات إلى صيغ أكثر تجددًا ومواكبة لمفاهيم العصر الذي توجد فيه، إضافة إلى الاختلافات في كمية وكيفية تقديم الخدمات الاجتماعية بين مؤسسة وأخرى، إلا أن توفير العلاج والغذاء ومياه الشرب والمأوى والملبس والمأمن والتعليم والمساعدات الخاصة هي في ذاتها خدمات تلبي احتياجات لا غنى عنها للمجتمع، خاصة على مستوى الأسر الفقيرة لرفع مستواها الاقتصادي والعلمي والفكري ولضمان استمرار وظيفتها الاجتماعية تماشياً مع ما نادت به الشريعة الإسلامية.




د. عبدالله بن معيوف الجعيد