المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ عبد الفتاح القاضي من أهل القراءات .. قصته ومسيرته العلمية


المراقب العام
22-09-2019, 06:07 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif





الشيخ عبد الفتاح القاضي عالم أزهري كبير من أهل القرآن والقراءات القرآنية، أسهم إسهاماً فعالا في نهضة الدراسات القرآنية، كما أسهم في تأسيس ووضع مناهج الكليات والمعاهد القرآنية التي تخرج أجيالا من أهل القرآن، كما كان له دور بارز في الدفاع عن القراءات القرآنية والرد على المستشرقين والملحدين.



https://articles.islamweb.net/PicStore/Random/1568701654_228688.jpg







كان شيخ معهد القراءات بالقاهرة، ورئيس لجنة تصحيح المصاحف بالأزهر، ورئيس قسم القراءات بكلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
كان آية في الذكاء، بليغ الأسلوب، حاضر الذاكرة، له قدرة فائقة على النظم، كما كان خطيبا مفوّها، ومدرّسا نابها، إذا تكلم أبان عن مضمون كلامه، بلسان فصيح يدل على سعة علمه وعلوِّ منـزلته.
ظل يقرئ ويعلم ويؤلف ويحقق في مجال العلوم القرآنية قرابة خمسين سنة حتى بلغت مؤلفاته أكثر من عشرين كتابا محررا، بعضها من مقررات المعاهد الأزهرية والجامعات الإسلامية.


نشأته ودراسته
اسمه: عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي
ولد في مدينة دمنهور عاصمة محافظة البحيرة بجمهورية مصر العربية في 25 من شعبان سنة 1325هـ، الموافق 14 من أكتوبر سنة 1907م.
حفظ القرآن الكريم في مقتبل عمره ثم أتقنه وجوده على الشيخ علي عيادة، ثم أخذ القراءات العشر على غير واحد من الثقات الأثبات منهم: الشيخ محمود محمد غزال والعلامة الشيخ محمود محمد نصر الدين، والعلامة الشيخ همام قطب عبد الهادي، والشيخ حسن صبحي.
بعد ذلك التحق بالمعهد الأزهري بالإسكندرية وجد واجتهد حتى حصل على الشهادة الأولية (الإعدادية حالياً)، ثم التحق بالقسم الثانوي من المعهد المذكور ودرس وجد في التحصيل وتخرج وحصل على الشهادة الثانوية منه.
ثم رحل إلى القاهرة فالتحق بالقسم العالي "جامعة الأزهر حاليا" وتخرج منه وحصل على الشهادة العالمية النظامية من الأزهر سنة 1352هـ الموافق 1931 م.
ثم التحق بقسم التخصص القديم شعبة التفسير والحديث وتخرج منه وحصل على شهادة التخصص القديم "الدكتوراه حاليا" سنة 1355هـ الموافق 1934م.
ومن شيوخه الذين درس عليهم: محمود شلتوت ومحمد الخضر حسين وعبد الله دراز وسيد علي المرصفي ومحمد أحمد عرفة ومحمود عبد الدايم ومحمود خطاب السبكي ويوسف الدجوي وغيرهم.


حياته العملية:
عين مدرسًا في المعهد الأزهري الثانوي بالقاهرة عقب تخرجه مباشرة، وعين شيخًا لقسم القراءات التابع لكلية اللغة العربية بالأزهر (معهد القراءات حاليًا).
وعين مفتشاً عاماً بالمعاهد الأزهرية، ثم عين شيخاً لمعهد القراءات بالقاهرة، ثم شيخاً للمعهد الأزهري بدسوق، ثم شيخاً للمعهد الأزهري ببلده دمنهور.
وعين وكيلاً عامًا للمعاهد الأزهرية، ثم مديراً عاماً للمعاهد إلى أن أحيل إلى التقاعد.
ولما تعاقدت معه الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في عام 1394هـ عين رئيسًا لقسم القراءات بكلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية إلى وفاته.
وكان له الدور الرئيسي في وضع مناهج هذا القسم، ثم تطوير هذه المناهج، والإشراف على تنفيذها.
كما عمل عضوًا بلجنة تصحيح المصاحف بالأزهر منذ إنشائها سنة 1950م، وتولى رئاستها منذ سنة 1957م حتى وفاته.
وعين خطيباً بمسجد الإِمام عبد الوهاب الشعراني بالقاهرة.
كما كان عضوًا ثم رئيسًا للجنة اختبار القراء بإذاعة جمهورية مصر العربية.


تلاميذه:
مكث الشيخ يقرئ ويعلم في مجال العلوم القرآنية منذ عام (1355ه‍ـ، الموافق 1934م) تقريباً، واستفاد منه آلاف الطلبة حيث دَرَّسَ سنوات طويلة في الأزهر، وفي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ومن أخص تلامذته:
- الدكتور زكريا البري (وزير الأوقاف بمصر سابقاً).
- الدكتور موسى شاهين لاشين رحمه الله عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر
- الدكتور عوض الله حجازي رحمه الله عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر.
- الشيخ محمد الصادق قمحاوي (مؤلف رسالة البرهان في التجويد) رحمه الله.
- الأستاذ الدكتور محمد سالم محيسن (صاحب مؤلفات شهيرة في القراءات وغيرها من العلوم) رحمه الله.
- الأستاذ الدكتور شعبان محمد إسماعيل (صاحب مؤلفات شهيرة في علوم القراءات وأصول الفقه وغيرهما من العلوم).
- الشيخ رزق خليل حبة رحمه الله شيخ المقارئ المصرية.
- الشيخ محمود خليل الحصري (المقرئ الشهير) رحمه الله.
وممن قرأ عليه بالمدينة: الشيخ إبراهيم الأخضر تلقى عليه القراءات الثلاث المكملة للعشر من طريق الدرة، وقرأ عليه ختمة كاملة. والشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي إمام الحرمين الشريفين، برواية حفص، وقرأ عليه بعضاً من الشاطبية، والشيخ منير ابن محمد المظفر التونسي، المتخرج في الكلية، قرأ عليه في البيت ختمة كاملة للعشرة من طريق طيبة النشر، ومنهم الدكتور عبد العزيز القارئ قرأ عليه بعض القرآن برواية حفص والشيخ سيد لاشين أبو الفرح قرأ عليه القرآن الكريم من طريق الطيبة إفراداً بالتجزئة - ختمة كاملة، وغيرهم كثير.

مؤلفاته:
لقد اعتنى الشيخ القاضي اعتناء كبيراً بالتأليف في العلوم القرآنية وغيرها فكان لمؤلفاته الأثر الكبير في إبراز علم القراءات للناس ونشره بطريقة سهلة وعصرية جذابة، وهذه المؤلفات تزيد عن عشرين مصنفاً أكثرها في القراءات وعلوم القرآن.
ومن أهمها:
1 - الوافي في شرح الشاطبية في القراءات السبع.
2 - الإيضاح لمتن الدرة في القراءات الثلاثة المتممة للقراءات العشر.
3 - البدور الزاهرة في القراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة.
4 - النظم الجامع لقراءة الإِمام نافع.
5 - شرح النظم الجامع لقراءة الإِمام نافع من الشاطبية.
6 - نظم السر المصون في رواية قالون من الشاطبية.
7 - شرح السر المصون في رواية قالون.
8 - شرح منحة مولى البر فيما زاده كتاب النشر في القراءات العشر على الشاطبية والدرة للعلامة الأبياري.
9 - القراءات في نظر المستشرقين والملحدين وهو من أنفس كتبه.
10 - بشير اليسر شرح ناظمة الزهر في علم الفواصل.
وهو اختصار لكتاب (معالم اليسر) الذي ألفه بالاشتراك مع الشيخ محمود دعبيس.
11 - نظم الفرائد الحسان في عد آي القرآن.
12 - نفائس البيان شرح الفرائد الحسان.
13 - من علوم القرآن.
14 - منظومة في علم الميراث.
15 - شرح أرجوزة الميراث.
16 - الصيام فضائله وأحكامه.
17 - القراءات الشاذة وتوجيهها من لغة العرب.
18 - تاريخ المصحف الشريف.
19 - تاريخ القراء العشرة ورواتهم وتواتر قراءاتهم ومنهج كل في القراءة.
20 - أبحاث في قراءات القرآن الكريم
21 - أسباب النزول عن الصحابة والمفسرين.
وجدير بالذكر أن معهد الإمام الشاطبي بمدينة جدة قام بنشر موسوعة الأعمال الكاملة للشيخ عبد الفتاح القاضي في سبع مجلدات بإشراف الشيخ عبد العزيز عبد الفتاح القارئ وذلك عام 1435هـ الموافق 2014م.



الكتب التي قام بتحقيقها الشيخ عبد الفتاح القاضي:
1 - تحبير التيسير في قراءة الأئمة العشرة.
2 - شرح تلخيص الفوائد وتقريب المتباعد على عقيلة أتراب القصائد.
3 - دليل الحيران شرح مورد الظمآن في رسم وضبط القرآن للعلامة المارغني.

وفاته:
وبعد حياة مليئة بخدمة كتاب الله تعالى تأليفاً وإقراءً وتعليماً، مرض الشيخ عبد الفتاح القاضي بالمدينة النبوية - على ساكنها الصلاة والسلام - وسافر للقاهرة للعلاج وتوفي بها يوم الإثنين الخامس عشر من شهر محرم سنة 1403هـ، الموافق 1 نوفمبر1982م وصلي عليه في مسجد "الخلفاء الراشدين" ودفن في البساتين بالقاهرة.
رحم الله الشيخ عبد الفتاح القاضي وغفر له وأسكنه فسيح جناته وجزاه عن طلابه ومحبيه وعن أهل القرآن خير الجزاء.


اسلام ويب