المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روائع الكلمات ولوامع الدرر ومحاسن الكلم


المراقب العام
13-10-2019, 05:55 AM
http://i39.servimg.com/u/f39/14/26/64/84/untitl10.gif




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.... وبعد:


فقد طابت لنا السير، وبزغت عندنا التراجم، ورأينا فيها السحر الحلال، والمورد الزلال، فأكملنا مسيرتها، ونقبنا في مرافئها ، ولا زلنا نستحب نشر تراثهم، وروائع كلماتهم فهم سلف الأمة، وأرباب المحجة، وإن كنّا بدأنا بكلمات مقصودات في معان محورية، وارتباطها بذلك العلَم المشهور، ولكنها توسعت حتى حوت جيّد الجمل، ولوامع الدرر، ومحاسن الكلم..
ولا ضير فكلماتهم فاقت الذهب، وزادت على العجب، وازدهرت بها الكتب، وتحفظها والعناية بها مما يمليه الضمير العلمي، والحس التحصيلي ، وها نحن نقيدها تقييدا، ونزيد عليها عنوانا وتمهيدا، سائلاً المولى الكرام حفظها والتخلق بمعانيها وألطافها، وقد أضفنا لأعلام السلف، أعلاما من المعاصرين، لم تضعف هممهم، واشتدت عزائمهم، وكانوا قدوات في مراحلهم، فألحقناهم بهم ليتصل الخير، ويتسامى التأثير ، وهو من بث العلم المفيد، والقول السديد ... والله الموفق .

• الصّديق والاقتداء التام: قال رضي الله عنه :( لستُ تاركًا شيئًا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَعمل به إلا عملتُ به؛ فإني أخشى إن تركتُ شيئًا مِن أَمْرِه، أنْ أَزِيغَ ) . وفِي هذا دليل على حُسن الاقتداء والمبادرة إلى العمل، وأن القدوة الحقيقي وبه ميزان الأمور نبينا صلى الله عليه وسلم .

• ابنُ أبي كَثير و نفاسةُ الذهب: قال رحمه الله :( العلم خير من الذهب، والنفس الصالحة خير من اللؤلؤ ) .وفي هذا تزهيد في ملذات الدنيا، وأن لذة العلم لا يضاهيها لذة..!

• محمد بن الحسن وآثار العلم: قال رحمه الله:( لو ترك الناسُ طلبَ العلم، لما تميَّز الحق من الباطل، والصواب من الخطأ، والبِرُّ من الجفاء ) . والسبب أن العلم معيار كاشف، وميزان واضح، ومَفرزة للمطروح والمنشور .

• قتادة وصفة الرزق الطيب: قال رحمه الله:( كان يقال : خير الرزق ما لا يُطغيك، ولا يُلهيك ) . وهو أحسن رزق وأطيبه، لم يحملك على الطغيان فيه، ولا ألهاك عن حقوق ربك تعالى .

• أبو واقد الليثي وأفضل طريق إلى الآخرة : قال رضي الله عنه:( تابعنا الأعمال، فلم نجد شيئًا أبلغَ في طلب الآخرة من الزهد في الدنيا ) . لانه انقباض عن الملذات، وحامل على التبتلات، ودقة النظر في العالم الغيبي .

• الشاطبي وخطر شيوع المخالفات : قال رحمه الله:( لما كثرت البدع والمخالفات ، وتواطأ الناس عليها، صار الجاهل يقول : لو كان هذا منكرا لما فعله الناس ).والسبب ترك البلاغ، وقلة الناصح، وعدم قيام المساجد وحلق المشيخة بدورها ( لتُبيّننه للناس ولا تكتمونه ) سورة آل عمران .

• ابن الجوزي ومحبطات الأجور : قال رحمه الله :( فكم أفسدت الغيبة من أعمال الصالحين ، وكم أحبطت من أجور العاملين ، وكم جلَبت من سخط رب العالمين ).

• الندوي والتقوى المنشودة : قال رحمه الله: ( إن التقوى المنشودة ليست مِسبحةَ درويش ، و لا عمامة متمشيخ، ولا زاوية متعبد ، انها علم و عمل ، و دين و دنيا ، و روح و مادة ).

• ابن القطان والصالح الجهول : قال رحمه الله: ( كم من رجل صالح، لو لم يُحدِّث ، لكان خيرًا له ). لأنه لم يطلب ويتعلم، وقد تغلبه العاطفة، وتأخذه الغيرة، فيفسد أكثر مما يصلح .

• أحمد الأنطاكي وفضل معرفة الله : قال رحمه الله:( مَن كان بالله أَعْرَف ، كان من الله أَخْوَف ). والمعرفة تحصل بالعلم الشرعي، ومطالعة آياته في الكون ، وتدبر كتابه ورحماته وإحساناته تبارك وتعالى .

• الشعبي وحقيقة العالم الحق: قال رحمه الله : ( العالم: مَن يخاف الله ). قال ذلك لما سأله رجل: أفتنا أيها العالم . وخوفه من الله يحمله على الصدق ومراقبة الله في قوله وتعاملاته وتوقيعاته .

• الفُضيل وحياة البلاد : قال رحمه الله :( إنّ لله عبادًا يُحْيِي بهم البلاد، وهم أصحاب السُّنة ). وذلك لأن أثرَهم بليغ، وعملهم خصيب، وبركاتهم محمودة، وآثارهم مشهودة، وتنعكس على صحابهم وساكنيهم .

• ابن عباس والحكمة الملقوطة: قال رضي الله عنه :( خذِ الحكمة ممن سمعتها، فإن الرجل ينطق بالحكمة، وليس من أهلها، فتكون كالرمية خرجت من غير رام ). وهي دعوة إلى توقير الجميع، واستلهام فوائدهم، وتقييد ما طاب وزان منها، فإنها حكم نادرة، ومعان باهرة .

• الثوري والوصاية بأهل السنة :( استوصوا بأهل السُّنة خيرًا؛ فإنهم غرباء ) . يقصد حملة الحديث وأصحاب المنهج والاستقامة، وقفاة السلف عقيدة وصلاحا .

• ابن مهدي والطبقات العلمية : قال رحمه الله :( كان الرجل من أهل العلم إذا لقي من هو فوقه في العلم، فهو يوم غنيمته، سأله وتعلم منه، وإذا لقي من هو دونه في العلم علّمه، وتواضع له، وإذا لقي من هو مثله في العلم ذاكره، ودارسه ) . ما أروع استمرار الحياة العلمية، وتفاعل ذوي العلوم مع بعثهم اغتناما وتواضعا وتعليما .

• وهب وسر القوة والكسل: قال رحمه الله :( مَن يَتعبد ، يزدد قوةً، ومن يَكسل ، يزدد فترة ). وذلك معنى يدركه العباد والصوام والمتبتلون ذكراً وطاعة وإنابة .

• أيوب والتقليل من السنة : قال رحمه الله :( إذا حَدَّثْتَ الرجل بالسُّنة، فقال: دعنا من هذا، حسْبُنا القرآن ، فاعلم أنه ضال ) .

• ابن المديني واستعمال السنن : قال رحمه الله:( إنما نُقِل إلينا هذه الأحاديث لنَستعملَها، لا لنَتعجب منها ). يقصد توظيفها على النفس وتطبيقها في الحياة والعلاقات، وليس لمجرد التعجب والمباهاة.

• الثوري وفتنة العالم الفاجر : قال رحمه الله :( ‏تعوذوا بالله مِن فتنة العالم الفاجر، والعابد الجاهل؛ فإنَّ فتنتَهما فتنةٌ لكل مَفتون ). أي أن العالم الفاجر، لم يردعه علمه عن التجاوز، والعابد ما نفعته عبادته لتغطي جهالته .

• خالد بن دينار وغلبة القول على العمل : قال رحمه الله؛( أدركتُ الناس وهم يعملون ولا يقولون، وهم اليوم يقولون ولا يعملون ) .وهذا متجه في زماننا كثر الكلام، وطالت الأقوال، وتغازرت المصنفات، بينما العمل قليل، والاتباع عزيز، والله المستعان .

• الحسن والبيع للدنيا : قال رحمه الله: ( يا ابنَ آدم، بِعْ دنياك بآخرتك، تربحْهما جميعا، ولا تبيعن آخرتَك بدنياك، فتخسرهما جميعا ) . لأن شراء الآخرة يأتي بالخير كله، وبيعها يضيعك دنيا وآخرة .

• الفُضيل وإعزاز الشرائع : قال رحمه الله :( مَن أَعَز أمرَ اللهِ ، أعزه اللهُ بلا عَشيرة ) . أي جعل له هيبة ومكانة في الناس، لأنه أعز دين الله، وأمر بالحق، وغضب للحرمات .

• عمرو بن مرة والحزن العلمي : قال وحمه الله :( ما مررتُ بآية في كتاب الله، لا أعرفها ، إلا أحزنني؛ لأني سمعتُ الله يقول: ‏{وتلك الأمثالُ نضربها للناس، وما يعقلها إلا العالمون} ) . وفِي ذلك تأسف على قلة العلم وفوات المعاني، وخفاء أسرار القرآن .

• الخريبي وخبيئة العمل: قال رحمه الله :( كانوا يستحبون أن يكون للرجل: خبيئةٌ من عمل صالح، لا تعلم به زوجته ولا غيرها ). أي عبادات خفية، وأسرار تبتلية لا يعرفها أقرب الناس إليه، وفِي ذلك من الإخلاص ما لا يخفى .

• أحمد والتناصح الاجتماعي : قال رحمه الله :( لا نزال بخير ، ما كان في الناس مَن ينكر علينا ). لأنه حفظ للعلم والدين، وإشاعة للنصيحة ، وإبقاء للأمر والنهي .

• ابن السمعاني والفقيه الغواص: قال رحمه الله : ‏( وما أشبهَ الفقيه إلا بغواص في بحر در ، كلما غاص في بحر فطنِته، استخرج دراً وغيره يستخرج آجُرًّا ) . وضابطه التقى والفطنة وديمة التأمل ، حتى يأتينا بالدرر الحسان ، وليس الغرائب والطعان...!

• ابن عباس والحيلولة دون الشقاء: قال رضي الله عنه :( تكفل الله لمن قرأ القرآن، وعمل بما فيه أن لا يضِل في الدنيا، ولا يشقى في الآخرة ) . يقصد قراءة وعملا، وتدينا واتباعا، مصداقها الآية القرآنية ( فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هدايَ فلا يضل ولا يشقى )

• الشافعي والقفل المفتوح : قال أحمد رحمه الله :( كان الفقه قُفْلا على أهله ، حتى فتَحه الله بالشافعي، ولولا الشافعي ما عرفنا فقه الحديث ) . يقصد عقليته المضيئة ، وحسه العالي، وتفقهه في النصوص، ومن ثم سمي (بناصر الحديث)، ومن طالع كتابيه (الأم والرسالة)، انحل عنده الإشكال وطالع إمامته ..!

• الإبراهيمي وقيادة الأمة : قال رحمه الله:( إن خروج قيادة الأمة الإسلامية من أيدي العلماء، ‏هو أكبر الأسباب فيما وصلت إليه من انحطاط ) .

• ابن القيم وأقرب الوسائل إلى الله: قال رحمه الله:( أقرب الوسائل إلى الله ملازمة السنة والوقوف معها في الظاهر والباطن، ودوام الإفتقار إلى الله وإرادة وجهه وحده بالأقوال والأفعال ) ومصداق ذلك ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) وهو مسلك يعرفه كل أحد، فالمنهج واضح، والسنن جلية، ويعمقها الافتقار إلى الواحد الأحد .

• أحمد شاكر وأبعاد مدارسة القرآن : قال رحمه الله:( والقرآن بعيد الغور، واسع المدى، فكلما أعطيته من نفسك ومن عقلك ومن روحك، أعطاك من فتوحه ونفحاته، حتى تنكشف لك علوم وآفاق ما كنت لتصل إليها، لولا مدارسة القرآن ).

• الذهبي وقاعدة في زلات العلماء: قال رحمه الله:( العالم مهما علا كعبه ، وبرز في العلم، إلا أنه لا يسلم من أخطاء وزلات لا تقدح في علمه، ولا تحط من قدره، ولا تنقص منزلته ) . وهذه قاعدة نفيسة تنفي الغلو فيهم، أو الجفاء عليهم، وأن كلنا بشر، فتُحفظ مكانتهم، ولا تقدس شخوصهم كما يفعل بعض الجهال .

• القَرافي وأساس الفتيا: قال رحمه الله :( من لا يدري أصول الفقه يمتنع عليه الفتيا، فإنه لا يدري قواعد الفروق والتخصيصات إلا من درى أصول الفقه ومارسه ). لأن الأصول عماد الفقه والفتيا والاجتهاد، ومن حُرمها لن تغن عنه أدلة بلا آلة أو تفقه ..!

• الشاطبي وفقه الأحكام الشرعية : قال رحمه الله:( المقصد الشرعي من وضع الشريعة، إخراج المكلّف عن داعية هواه، حتى يكون عبدًا لله اختياراً كما هو عبد الله اضطرارًا ).

• ابن عثيمين وأنوار العلم: قال رحمه الله:( العلم نور يستضيء به العبد، فيعرف كيف يعبد ربه، و كيف يعامل عباده ، فتكون مسيرتَه في ذلك، علم وبصيرة ). لأنه إذا تعلم شعشعت أنوار العلم عليه فعرف طريق الله، وترفق بالناس، ومضى على بصيرة ورشاد .

• الثوري وتقوى الناس: قال رحمه الله :( إن اتقيتَ الله كفاك الناس ، وإن اتقيت الناس لن يغنوا عنك من الله شيئاً ). ومصداقها ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) فيحبه الناس، ويوقروه ، ولا يتسببون في أذيته .

• أحمد والدعاء للأعلام : قال رحمه الله وهو يتفقد أعلاما يدعو لهم:( ستة أدعو لهم سحراً ، أحدهم الشافعي ). مع ما فيها من إحياء سنة الدعاء للأحبة، ففيها توظيف عبادة جليلة في صالح أحوال المسلمين ، فإن نصرتهم وثباتهم نصرة للأمة ودينها .

• ابن عقيل وغلبة الخرافات : قال رحمه الله مبينا خطر شيوع الخرافات وتعلق الناس بها : ( لو تمسك الناس بالشرعيات تمسكهم بالخرافات لاستقامت أمورهم ) وما ذاك إلا من تلون الخرافات وسريان الباطل، وتقصير أهل الحق والدعوة في نشر الشرعيات والقيام بواجب النصيحة والبلاغ .

• الغزالي وحرمان التوفيق : قال رحمه الله :( مَنْ حُرِمَ التَّوْفِيق، اسْتَدْبَرَ الطَّرِيقَ ). أي يسير في الضد، ويألف المخالفات، ويقتفي الضلالات، ويستمسك بالشواذ ، ولذلك كان من دعائه صلى الله عليه وسلم ( اللهم إني أسالك الهدى ) وتفقهها حينما ترى أهل البدع والفساق والمتخبطين .

• الثوري وأمور الآخرة : قال رحمه الله:( إذا هممتَ بأمر من أمور الآخرة ؛ فشمر إليها وأسرع ، من قبل أن يحول بينها وبينك الشيطان ). لأن الهمم خطافة طيارة، وقد تعرض لها الشواغل، وتتربص بها الأبالسة، فناسب الإسراع والبدار ، والله الموفق .

نسأل الله أن ينفعنا بكلامهم وعباراتهم ، إنه على كل شيء قدير .



د.حمزة بن فايع الفتحي