المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبو بكر الصديق .. أول الخلفاء


oroba
26-08-2010, 01:31 PM
أبو بكر الصديق .. أول الخلفاء

إعداد الباحث: أشرف السيد الشربينى (http://histoc-ar.blogspot.com)

مقدمة:
توفى النبى محمد بن عبد الله فى عام 632 ميلادى ، تاركا للمسلمين قواعد دين واضحة و كتاب الله القرآن، لكن قضية إدارة شؤون الأمة السياسية لم تكن واضحة ومتفقا عليها عند الجميع، لذلك فإن أول مشكلة كانت ستواجه المسلمين هى قضية الخلافة أو قيادة الأمة..
كان "أبو بكر الصديق" هو أول من آمن من الرجال, وأول المبشرين بالجنة وأول الخلفاء الراشدين بعد وفاة الرسول, وكان ممن رافقوا النبى صل الله عليه وسلم منذ بدء الإسلام، ويعتبر الصديق المقرب له. ولد سنة 51 ق.هـ (573 م) بعد عام الفيل بحوالى ثلاث سنوات. كان سيداً من سادة قريش وغنيا من كبار موسريهم, وكان ممن رفضوا عبادة الأصنام فى الجاهلية، بل كان حنيفاً على ملة إبراهيم.

زوجاته وأولاده:-
تزوج "أبو بكر" فى الجاهلية (قتيلة بنت سعد) فولدت له "عبد الله" و"أسماء" . أما "عبد الله" فإنه شهد يوم الطائف مع النبى صل الله عليه وسلم وبقى إلى خلافة أبيه ومات فى خلافته وترك سبعة دنانير فاستكثرها أبو بكر . وولد لـ "عبد الله" "اسماعيل" فمات ولا عقب له . وأما "أسماء" فهى ذات النطاقين و هى التى قطعت قطعة من نطاقها فربطت به على فم السفرة فى الجراب التى صنعت لرسول الله صل الله عليه وسلم و"أبى بكر" عند قيامها بالهجرة وبذلك سميت (ذات النطاقين) وهى أكبر من "عائشة". وكانت أسماء أشجع نساء الإسلام وأثبتهن جأشا وأعظمهن تربية للولد على الشهامة وعزة النفس تزوجها الزبير بمكة فولدت له عدة أولاد ثم طلقها فكانت مع ابنها "عبد الله بن الزبير" حتى قتل بمكة وعاشت مائة سنة حتى عميت وماتت.وتزوج "أبو بكر" أيضا فى الجاهلية (أم رومان) فولدت له "عبد الرحمن" و"عائشة" زوجة رسول الله توفيت فى حياة رسول الله فى سنة ست من الهجرة فنزل رسول الله قبرها واستغفر لها وكانت حية وقت حديث الإفك.
وتزوج أبو بكر فى الإسلام (أسماء بنت عميس) وكانت قبله عند "جعفر بن أبى طالب". فلما قتل "جعفر" تزوجها "أبو بكر الصديق" فولدت له "محمد بن أبى بكر".وتزوج أيضا فى الإسلام (حبيبة بنت خارجة بن زيد بن أبى زهير الخزرجى) فولدت له جارية سمتها "عائشة أم كلثوم" . تزوجها "طلحة بن عبيد الله" فولدت له "زكريا" و"عائشة" ثم قتل عنها فتزوجها "عبد الرحمن بن عبيد الله بن أبى ربيعة المخزومى".

أبو بكر وبعثة أسامة إبن زيد:
كان الرسول صل الله عليه وسلم قد جهز جيش "أسامة بن زيد" وأمره بالتوجه إلى حدود الشام للأخذ بثأر الذين قتلوا فى غزوة مؤتة, وبينما كان المسلمون معترضون على إمارة "أسامة"، لأنه كان شابا فى السادسة عشر من عمره, فقد خرج رسول اللّه عاصبا رأسه فقال: (أيها الناس أنفذوا جيش أسامة) ورددها ثلاث مرات. وقال: (إن تطعنوا فى إمارته فقد كنتم تطعنون فى إمارة أبيه من قبله، وايم اللّه إنه كان خليقا للإمارة، وايم اللّه إنه لمن أحب الناس إلى من بعده).وتوفى الرسول صل الله عليه وسلم وكان جيش "أسامة" معسكراً بالجُرْف على بعد ثلاثة أميال من المدينة نحو الشام, فأجلت وفاة الرسول زحفه.ثم إختلفت المسلمون بعد وفاة الرسول فى أمر إرسال جيش "أسامة" إلى فريقين:فريقاً رأى أن إرسال جيش أسامة مخاطرة رهيبة فى الوقت الذى أصبحت فيه المدينة نفسها مهددة بغزو المرتدين.وفريقاً آخر رأى أنه لابد من إرسال هذا الجيش مهما كانت الظروف ولا يجوز بأى حال من الأحوال حل عقدة عقدها رسول الله صل الله عليه وسلم, وكان يمثل هذا الفريق "أبا بكر" الذى قال: (والله لا أحل عقدة عقدها رسول الله, ولو ان الطير تخطفتنا والسباع من حول المدينة .. ولو أن الكلاب جرت بأرجل أمهات المؤمنين لأجهزن جيش "أسامة" إلى وجهته).فكان أول ما قام به "أبو بكر" بعد بيعته بالخلافة, أن جهز جيش "أسامة بن زيد" فقد كان إرسال الجيش بعد بيعة أبى بكر بيوم أى يوم الأربعاء 14 من ربيع الأول سنة 11 هـ.وخرج "أبو بكر" حتى وصل إلى جيش "أسامة" وكان ماشياً و"أسامة" راكباً و"عبد الرحمن بن عوف" يقود دابة "أبى بكر" فقال له أسامة: (يا خليفة رسول اللّه، واللّه لتركبن أو لأنزلن). فقال "أبو بكر: (واللّه لا تنزل وواللّه لا أركب وما على أن أغبر قدمى فى سبيل اللّه ساعة. فإن للغازى بكل خطوة يخطوها سبعمائة حسنة تكتب له وسبعمائة درجة ترفع له وترفع عنه سبعمائة خطيئة) ثم قال "أبا بكر": (إن رأيت أن تعيننى بعمر فافعل)، حيث كان "عمر بن الخطاب" فى جيش "أسامه" ومعنى ذلك أن "أبا بكر" يستأذن "أسامة" - قائد الجيش – فى أن يترك له "عمر" الذى كان فى الجيش فأذن له "أسامة".

مواقف فى وقت خلافته:
ومن سيرة ابن هشام نقرأ بأن عمر بن الخطاب كان يَرَى أبا بكر يخرج كل يوم من صلاة الفجر إلى ضاحية من ضواحى المدينة، فكان يتساءل فى نفسه إلى أين يخرج! ثم تَبِعَه مرة فإذا هو يدخل إلى خيمة منزوية، فلما خرج أبا بكر دخل عمر فإذا بالخيمة عجوزاً كسيرة عمياء معها طفلين، فقال لها عمر: يا أمة الله، من أنتِ ؟!قالت: أنا عجوزاً كسيرة عمياء فى هذه الخيمة، مات أبونا ومعى بنات لا عائل لنا إلا الله –عز وجل- قال عمر: ومن هذا الشيخ الذى يأتينكم ؟ قالت: هذا شيخ لا أعرفه يأتى كل يوم فيكنس بيتنا ويصنع لنا فطورنا ويحلب لنا شياهنا! فبكى عمر وقال: أتعبت الخلفاء من بعدك يا أبا بكر!

المصدر:
مدونة التاريخ (http://histoc-ar.blogspot.com)

عاشق الخلافة
26-09-2010, 01:50 AM
لله درك يا ابا بكر نحتاج امثالك اليوم.

عبدالله الثاني
28-09-2010, 12:21 AM
تزوج "أبو بكر" فى الجاهلية (قتيلة بنت سعد) فولدت له "عبد الله" و"أسماء" . أما "عبد الله" فإنه شهد يوم الطائف مع النبى صل الله عليه وسلم وبقى إلى خلافة أبيه ومات فى خلافته وترك سبعة دنانير فاستكثرها أبو بكر . وولد لـ "عبد الله" "اسماعيل" فمات ولا عقب له . وأما "أسماء" فهى ذات النطاقين و هى التى قطعت قطعة من نطاقها فربطت به على فم السفرة فى الجراب التى صنعت لرسول الله صل الله عليه وسلم و"أبى بكر" عند قيامها بالهجرة وبذلك سميت (ذات النطاقين) وهى أكبر من "عائشة". وكانت أسماء أشجع نساء الإسلام وأثبتهن جأشا وأعظمهن تربية للولد على الشهامة وعزة النفس تزوجها الزبير بمكة فولدت له عدة أولاد ثم طلقها فكانت مع ابنها "عبد الله بن الزبير" حتى قتل بمكة وعاشت مائة سنة حتى عميت وماتت.وتزوج "أبو بكر" أيضا فى الجاهلية (أم رومان) فولدت له "عبد الرحمن" و"عائشة" زوجة رسول الله توفيت فى حياة رسول الله فى سنة ست من الهجرة فنزل رسول الله قبرها واستغفر لها وكانت حية وقت حديث الإفك.
وتزوج أبو بكر فى الإسلام (أسماء بنت عميس) وكانت قبله عند "جعفر بن أبى طالب". فلما قتل "جعفر" تزوجها "أبو بكر الصديق" فولدت له "محمد بن أبى بكر".وتزوج أيضا فى الإسلام (حبيبة بنت خارجة بن زيد بن أبى زهير الخزرجى) فولدت له جارية سمتها "عائشة أم كلثوم" . تزوجها "طلحة بن عبيد الله" فولدت له "زكريا" و"عائشة" ثم قتل عنها فتزوجها "عبد الرحمن بن عبيد الله بن أبى ربيعة المخزومى".

أبو علي المصري
29-09-2010, 09:16 PM
بارك الله فيكم

راحة البال
03-10-2010, 07:46 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

abogad85
15-12-2010, 07:49 AM
مشكوووووووووووووووووور

أبوعُمر
26-02-2011, 04:10 PM
مشكور على الموضوع يعطيك العافية

-----------
أما الشيعي Ziko: والذي يقول ان الخلافة في ال البيت فقط وان اخر الخلفاء المهدي المسردب في السرداب فاقول له هذا لم يحدث حتى في عهد على رضي الله عنة وأنه رضي الله عنة بايع أبوبكر وبايع عمر وبايع عثمان ورضي بييعتهم وهو كما تعتقدون معصوم لا يخطي اذا فقرارة سليم وصحيح وبالتالي يجب عليك ان تتبع علي رضي الله عنه ولا تخالفة ولا تدعي محبة ال البيت وانت لا تتبعهم.
كما انه لو كان الخليفة المهدي وحصل ما تتمنون فهل سوف يستمر حكمة أكثر من 1000سنه كيف فكروا بعقولكم
هل صيصبح حكمة أكثر من حكم خير البرية محمد علية الصلاة والسلام؟

*** لا حول ولا قوة الا بالله ***

ديني الإسلام
26-02-2011, 09:27 PM
رضي الله عنك وأرضاك يا أبا بكر الصديق
رزق اللهُ الأمةَ أمثالك وأصلح حالنا
شكراً للموضوع