المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاريع عملية لاغتنام العشر (لعلك تجد بغيتك)


الأرقم
04-11-2010, 05:07 AM
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ونصلي ونسلم على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ثم أما بعد:

فقد قرأت في موقع لأحد الدعاة إلى الله هذا المشروع وقد أعجبني فأحببت أن أضعه بين أيديكم عسى الله أن ينفعنا جميعا ويغفر لنا فيما بقي من أعمارنا ........

عن ابن عباس قال: قال رسول الله "ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشرة" قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟، قال "ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء" [رواه البخاري]

لذا لابد أن نتعلم كيفية المتاجرة مع الله تعالى، لكي ننال الأجر العظيم في هذه الأيام المُباركة .. ولنتعلَّم ذلك من أصحــــاب التجارة الرابحة

المشروع الأول: حُجَّ بقلبك
هذا هو أهم واجب لهذه الأيام؛ لكي تعوِّض الأجر العظيم الذي فاتك بعدم ذهابك للحج هذا العام .. فلا تدع هذا الدعاء من أول أيام ذي الحجة : "اللهم قد حبسنا العذر فلا تحرمنا الأجر"
واستشعر المعاني التالية بقلبك ..
1) حرِّم على نفسك المعاصي، كما يحُرم الحاج .
2) طف بقلبك حول العرش كما يطوف الحجاج حول الكعبة، ولا تشغل قلبك في أيام العشر بأي من أمور الدنيا.
3) اسع لفعل الخير، كما يسعى الحجاج بين الصفا والمروة .
4) هروِّل إلى ربِّك بالإكثار من فعل الطاعات وقلبك يخفق بــ"وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى"، كلما هروَّل الطائفون حول الكعبة ولبوا.
5) تعرَّف على ربِّك بالإكثار من الدعاء، كما يقف الحجاج على عرفات المعرفة .. يقول تعالى {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186]، فبالدعــاء ستتعرف على مدى كرم ربك ورحمته ونعمته عليك.
6) تقرَّب إلى ربَّك بالطاعة، كما سيتقرب الحجاج إليه بمزدلفة ومن ".. تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا .." [متفق عليه].
7) أرجم شيطان الهوى في قلبك وأخرج التعلُّق بالدنيا من قلبك، كما يُلقي الحجاج الجمرات بمنى.

المشروع الثاني: أعمال توازي الحج
إذا استشعرت مدى عِظَم الأجر الذي فاتك بعدم ذهابك للحج، فعليك أن تحرص على الأعمال التالية لأن ثوابها يعدِل ثواب الحج ..

1) شدة الحرص على صلاة الجماعة .. لأن النبي قال "من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة، ومن مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة نافلة" [رواه الطبراني صحيح الجامع (6556)]
2) أذكـار ما بعد الصلاة .. وهي التسبيح ثلاث وثلاثين والحمد ثلاثة وثلاثين والتكبير ثلاث وثلاثين والتهليل .. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء الفقراء إلى النبي ، فقالوا: ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلا والنعيم المقيم يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ولهم فضل من أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون، قال "ألا أحدثكم إن أخذتم أدركتم من سبقكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين" [متفق عليه].


المشروع الثالث: إصلاح الفرائض
لأننا في الغالب نهتم بالنوافل من صيام وتلاوة قرآن وأذكار، ولا نُعطي الفرائض حقها .. والله عزَّ وجلَّ يقول في الحديث القدسي ".. وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه .." [صحيح البخاري] ..
والفرائض لا تقتصر على أداء الصلاة فقط، بل يجب أن نُصلِّح من سائر الفرائض .. مثل: الخشوع والخضوع في الصلاة، غض البصر، حفظ اللسان من الغيبة والنميمة والكذب وشهادة الزو، الحجاب الشرعي والقرار في البيت للأخوات ...
فتقرَّب إلى الله عزَّ وجلَّ بأن تُصلِح الفروض التي عليك .. وعسى الله أن يجعل ثوابها أفضل من ثواب الحج العظيم الذي قد فاتنا.

المشروع الرابع: الذكر
فكثرة الذكر في أيام العشر أفضل من تلاوة القرآن، لأن النبي قال "ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر ـ أي عشر ذي الحجة ـ فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير" [رواه الطبراني بسند صحيح].
وليكن لك وردًا خــاصًا من الباقيــــــات الصــالحــات
(سبحـان الله والحمد لله ولا إله الله والله أكبر)
فتقرَّب إلى الله تعالى في أحب الأيام، بأحب الكلام .. قال رسول الله "أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر لا يضرك بأيهن بدأت" [رواه مسلم].
عن عبد الله بن مسعود قال: إن الله تعالى قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم وإن الله تعالى يعطي المال من أحب ومن لا يحب ولا يعطي الإيمان إلا من يحب فمن ضن بالمال أن ينفقه وخاف العدو أن يجاهده وهاب الليل أن يكابده فليكثر من قول: لا إله إلا الله وسبحان الله والحمد لله والله أكبر.[صحيح الأدب المفرد (275)، صحيح موقوف في حكم المرفوع].
والاستغفـــار، بالأخص الاستغفار للمؤمنين والمؤمنات
لكي يُكتب لك بكل مؤمن ومؤمنة حسنة، قال رسول الله "من أستغفر للمؤمنين وللمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة" [رواه الطبراني بسند حسن]
والإكثار من الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم
حتى تستنزل الرحمات وتنال القرب من الله عزَّ وجلَّ، قال رسول الله "من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات" [رواه النسائي بسند صحيح]


المشروع الخامس: إحيــاء سنة مهجورة
ومن السنن المهجورة في زماننا: التكبيـــير أيـــام العشر كلها وليس أيام التشريق فقط .. قال البخاري "كان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهم" [صحيح البخاري] .. فعلينا بإحياء هذه السُنة المهجورة في أيام العشر كلها، بقول: الله اكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر و لله الحمد.

المشروع السادس: صيــام التسعة أيام الأوَّل
عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله "من صام يوما في سبيل الله بعَّد الله وجهه عن النار سبعين خريفا" [متفق عليه] ..
والصيام من جملة الأعمال الصالحة كما في الحديث عن أيام العشر ..
صُم التسعة أيام بنية: التقرُب إلى الله عزَّ وجلَّ بعمل صالح في هذه الأيام المباركة .. وأن يباعد الله عنك النار 630 عامًا، بصيامك التسعة أيام في سبيله.

المشروع السابع: تلاوة القرآن الكريم
(مشروع النصف مليون حسنة)
عن ابن مسعود قال: قال رسول الله "من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول آ لم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف" [رواه الترمذي بسند صحيح]
فعليك أن تقرأ ما بين ثلاثة أجزاء ونصف وأربعة أجزاء يوميًا خلال التسعة أيام الأولى .. لكي تختم قبل عصر يوم عرفة إن شاء الله وتتفرغ للدعاء من العصر إلى المغرب، وبذلك تفوز بنصف مليون حسنة يوميًا أو أكثر .. {.. وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 261].
واحرص على قراءة تفسير مُيسر .. كي تفهم معاني الآيات.

المشروع الثامن: قيــام الليل
(ثروة أكثر من ثلاثين مليون جنيهًا) ( ولا أعلم كم تساوي باليرة السورية)
عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله "من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين" [رواه أبو داوود بسند صحيح]
وقد قيل: أن القنطار يساوي سبعين ألف دينار، والدينار يساوي حوالي أربعمائة وثلاثين جنيهًا .. فإذا قُمت بآلف آية تفوز بثروة أكثر من ثلاثين مليون جنيهًا .. قال الحافظ ابن حجر "من سورة (تبارك ) إلى آخر القرآن ألف آية"، فمن قام بسورة تبارك إلى آخر القرآن فقد قام بألف آية.


المشروع التاسع: مفاتيح الخيــر
قال رسول الله "عند الله خزائن الخير والشر، مفاتيحها الرجال فطوبى لمن جعله الله مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر وويل لمن جعله الله مفتاحًا للشر مغلاقًا للخير" [رواه الطبراني صحيح الجامع (4108)]
فعليك أن تفتح في جميع أبواب الخير الممكنة:
1) صدقة جارية يتعدى نفعها .. كسقي الماء، التبرع لمستشفى أو لدار أيتام، وضع كتيب في مسجد أو في مكان العمل.
2) تفطير صائم .
3) صلة رحم .
4) الدعوة إلى الله .. قال رسول الله "إن الدال على الخير كفاعله" [رواه الترمذي وهو صحيح] .. عن طريق دعوة أصدقائك ومعارفك، وتوزيع الكتيبات والمواعظ.
5) إكرام الجار .
6) إدخال السرور على مسلم .

المشروع العاشر: برنامج الفرص الذهبية
اغتنم الفرص الذهبية في هذه الأيام المباركة ..
1) ابن كل يوم بيتًا في الجنة .. بأن تحافظ على إثني عشرة ركعة نوافل في اليوم .. عن أم حبيبة قالت قال رسول الله "من صلى في يوم وليلة اثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة، أربعا قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل صلاة الفجر" [رواه الترمذي بسند صحيح]
2) بناء مائة قصر في الجنة .. بقراءة سورة الإخلاص عشر مرات .. لأن النبي في الحديث قال: "من قرأ قل هو الله أحد حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرًا في الجنة" [رواه الإمام أحمد ،صحيح الجامع] .. فاحرص على قرائتها عشر مرات يوميًا على الأقل، لكي تفوز بمائة قصر مع نهاية العشر.

وأخيرًا: مشروع يوم في الجنة
(صيــام + تشييــع جنــازة + إطعــام مسكين + عيــادة مريض)
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله "من أصبح منكم اليوم صائما ؟"، قال أبو بكر: أنا. قال "فمن تبع منكم اليوم جنازة ؟"، قال أبو بكر: أنا . قال "فمن أطعم منكم اليوم مسكينا ؟"، قال أبو بكر: أنا . قال "فمن عاد منكم اليوم مريضا ؟"، قال أبو بكر: أنا . فقال رسول الله "ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة" [رواه مسلم] .. فاختر يومًا لتقم فيه بهذه الأعمال الأربعة لعلك تفوز بالجنة.
فلنتعاهد من الآن على طاعة الله .. {وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ} [النحل: 91]
أتت الفرصة فلا تُفرِط في هذا الكنز الذي بين يديك...

مع الدعاء .

ألب أرسلان
05-11-2010, 10:32 PM
تقبل الله منا ومنكم أخى الكريم ,, ورزقنا وإياكم القبول والثواب

بارك الله فيك ...

الأرقم
06-11-2010, 01:08 AM
أخي الكريم منذ مدة وأنا لم أرك افتقدك لقلمك

سررت بمرورك وجزاك الله خيرا

مسك
07-11-2010, 01:01 PM
جزاكم الله خيرا
رائعة
نفع الله بكم الجميع