المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في رحاب كتاب " مدارك السالكين" حلقة 2


فوزية محمد
12-03-2011, 03:59 AM
مراتب الهداية
.

إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئاتأعمالنا من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا وأصلي وأسلم علىالحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم، وبعد فإني أتقدم إليكم بهذه الكلمات /النفحات من قلب كتاب مدارج السالكين للعلامة الشيخ ابن القيم رحمة الله عليه راجيامن الله أن تنفعنا جميعا هذه الكلمات وان نكون من الذين يستمعون القول فيتبعونأحسنه.
الهداية تتضمن نوعان نوع متعلق بهداية معرفة و بيان الحق الذي جاء به الرسلجميعهم عليهم السلام وخاتمهم حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلوات والتسليم، وهي ماسماها ابن القيم بالبيان والدلالة التي لا سبيل إليها إلا من جهة الرسل، "سئلتعائشة أم المؤمنين : بأي شيء كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قاممن الليل ؟ قالت : كان إذا قام من الليل افتتح صلاته : اللهم ! رب جبرائيل وميكائيلوإسرافيل . فاطر السماوات والأرض . عالم الغيب والشهادة . أنت تحكم بين عبادك فيماكانوا فيه يختلفون. اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراطمستقيم" حديث صحيح رواه مسلم، وهو ما يعني أن يسأل المرء المسلم دوما الهداية من ربهفي معرفة الحق لما اختلف فيه، وهو النوع الأول من الهداية إلى الصراط المستقيم،
أما النوع الثاني وهو مترتب على الأول وهو هداية التوفيق إلى تقبل رسالة الحقوانشراح القلب لها إيمانا يزرعه الله تعالى في قلب المتلقي وتحبيبا إليه وتزيينا فيقلبه وفي الدعاء المأثور عن رفاعة بن رافع قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: "اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيانواجعلنا من الراشدين اللهم توفنا مسلمين..." جزء من حديث صحيح صححه الشيخ الألبانيفي صحيح الأدب المفرد. فإذا صار العبد على طريق هذه الهداية الربانية ووفقه اللهإليها بيانا وتقبلا قلبيا لها، سار سؤال التثبيت والدوام هو سؤال الهداية له، يقولابن القيم ومن هنا يعلم اضطرار العبد إلى سؤال هذه الدعوة (المقصود هنا دعوةالتثبيت والإدامة)فوق كل ضرورة، وبطلان قول من يقول: إذا كنا مهتدين، فكيف نسألالهداية؟ فإن المجهول لنا من الحق أضعاف المعلوم. وما لا نريد فعله تهاونا وكسلا مثلما نريده، أو أكثر منه أو دونه. وما لا نقدر عليه-مما نريده- كذلك. وما نعرف جملتهولا نهتدي لتفاصيله فأمر يفوت الحصر. ونحن محتاجون إلى الهداية التامة. فمن كملت لههذه الأمور كان سؤال الهداية له سؤال التثبيت والدوام، وبعدها يسأل المرء الهداية يوم القيامة إلى طريق الجنة وهي آخر مراتب الهداية،وهي مترتبة عن الهداية إلى صراط الله المستقيم في الدنيا، بيانا ودلالة وتقبلاقلبيا والتزاما مع الله بالسير على نهج الدين القويم، وطلبا للتوفيق من اللهوللتثبيت وللإدامة على التزام هذا النهج حتى الممات، يقول ابن القيم : "فمن هدي فيهذه الدار إلى صراط الله المستقيم، الذي أرسل به رسله، وأنزل به كتبه، هدي هناك إلىالصراط المستقيم، الموصل إلى جنته ودار ثوابه ، وعلى قدر ثبوت قدم العبد على هذاالصراط الذي نصبه الله لعباده في هذه الدار، يكون ثبوت قدمه على الصراط المنصوب علىمتن جهنم. وعلى قدر سيره على هذا الصراط يكون سيره على ذاك الصراط. فمنهم من يمركالبرق ومنهم من يمر كالطرف، ومنهم من يمر كالريح، ومنهم من يمر كشد الركاب، ومنهممن يسعى سعيا، ومنهم من يمشي مشيا، ومنهم من يحبو حبوا، ومنهم المخدوش المسلم،ومنهم المكدوس في النار، فلينظر العبد سيره على ذلك الصراط من سيره على هذا، حذوالقذة بالقذة، جزاء وفاقا (هل تجزون إلا ما كنتم تعملون)
عن أبي هريرة وحذيفة بن اليمان قالا: قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: "يجمعالله تبارك وتعالى الناس . فيقوم المؤمنون حتى تزلف لهم الجنة . فيأتون آدم فيقولون : يا أبانا استفتح لنا الجنة . فيقول : وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم آدم ! لست بصاحب ذلك . اذهبوا إلى ابني إبراهيم خليل الله . قال فيقول إبراهيم : لستبصاحب ذلك . إنما كنت خليلا من وراء وراء . اعمدوا إلى موسى صلى الله عليه وسلمالذي كلمه الله تكليما. فيأتون موسى صلى الله عليه وسلم فيقول: لست بصاحب ذلك،اذهبوا إلى عيسى كلمة الله وروحه. فيقول عيسى صلى الله عليه وسلم : لست بصاحب ذلك.فيأتون محمدا صلى الله عليه وسلم. فيقوم فيؤذن له . وترسل الأمانة والرحم . فتقومان جنبتي الصراط يمينا وشمالا . فيمر أولكم كالبرق ، قال قلت : بأبي أنت وأمي ! أي شيء كمر البرق ؟ قال : ألم تروا إلى البرق كيف يمر ويرجع في طرفة عين ؟ ثم كمرالريح . ثم كمر الطير وشد الرجال . تجري بهم أعمالهم . ونبيكم قائم على الصراط يقول : رب ! سلم سلم . حتى تعجز أعمال العباد . حتى يجيء الرجل فلا يستطيع السير إلازحفا . قال وفي حافتي الصراط كلاليب معلقة . مأمورة بأخذ من أمرت به . فمخدوش ناجومكدوس في النار . والذي نفس أبي هريرة بيده ! إن قعر جهنم لسبعون خريفا.
هدا نا الله وإياكم إلى صراطه المستقيم آمين. .
.


وإلى اللقاء في الحلقة المقبلة مع مراتب الهداية الخاصة والعامة
.
.
.
ولمتابعة الحقلة 1 من هنا:

http://forum.islamstory.com/20062-%DD%ED-%D1%CD%C7%C8-%DF%CA%C7%C8-%E3%CF%C7%D1%CC-%C7%E1%D3%C7%E1%DF%ED%E4-%E3%CA%CC%CF%CF.html#post105047