المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في رحاب كتاب مدارج السالكين ، الحلقة 3


فوزية محمد
13-05-2011, 05:32 AM
مراتب الهداية العامة والخاصة


إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا وأصلي وأسلم على الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم، وبعد فإني اتقدم إليكم بهذه الكلمات /النفحات من قلب كتاب مدارج السالكين للعلامة الشيخ ابن القيم رحمة الله عليه راجيا من الله أن تنفعنا جميعا هذه الكلمات وان نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
مراتب الهداية عند الإمام ابن القيم هي بمثابة مكانات الهدى الرباني التي يحظى بها العبد عند الله سبحانه، وهي بذلك توزعت عند الإمام الجليل بين خاصة وعامة، وأما الخاصة فهي التي اختص بها الأنبياء والرسل ولا تكون لغيرهم وهي ثلاث:
مرتبة تكليم الله عز وجل لعبده يقظة بلا واسطة كما كلم الله موسى بن عمران عليه السلام،
مرتبة الوحي المختص بالأنبياء،
مرتبة إرسال الرسول الملكي إلى الرسول البشري فيوحي إليه عن الله ما أمره أن يوصله إليه على حد تعبير ابن القيم رحمه الله تعالى،
و هذه المراتب الثلاث هي التي نجدها في قوله تعالى في سورة الشورى آية 48 : (وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا، أو من وراء حجاب، أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم ) قال القرطبي: (وحيا) قال مجاهد : نفث ينفث في قلبه فيكون إلهاماً ، ومنه قوله صلى الله عليه وسلم : إن روح القدس نفث في روعي إن نفساً لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ، خذوا ما حل ودعوا ما حرم ، أو من وراء حجاب ، كما كلم موسى ، أو يرسل رسولا كإرساله جبريل عليه السلام ، وقيل : (( إلا وحياً )) رؤيا يراها في منامه ، قاله محمد بن زهير : (( أو من وراء حجاب )) كما كلم موسى ، (( أو يرسل رسولاً)) قال زهير : هو جبريل عليه السلام ، فيوحي بإذنه ما يشاء..." تفسير القرطبي.
أما المراتب العامة فيعددها ابن القيم في سبعة مراتب:
أولاها مرتبة التحديث وتكون دون مرتبة الصديقين، والمحدث هو الذي يحدث في سره وقلبه شيء فيكون كما يحدث ، والصديق هو الذي استغنى بكمال صديقيته ومتابعته عن التحديث والإلهام والكشف، فإنه قد سلم قلبه كله وسره وظاهره وباطنه للرسول صلى الله عليه وسلم كما جاء في تعريف الإمام ابن تيمية نقلا عن مدارج السالكين لابن القيم، ولقد كانت هذه المرتبة لعمر ابن الخطاب رضي الله عنه كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : "إنه كان قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدثون ، وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب" صحيح البخاري، يقول الشيخ ابن تيمية في شرحه لمعنى "إن" التي جاءت في الحديث، فيما نقله عنه تلميذه ابن القيم:جزم بأنهم كائنون في الأمم قبلنا وعلق وجودهم في هذه الأمة ب"إن" الشرطية، مع أنها أفضل الأمم، لاحتياج الأمم قبلنا إليهم، واستغناء هذه الأمة عنهم بكمال نبيها ورسالته، فلم يحوج الله الأمة بعده إلى محدق ولا ملهم، ولا صاحب كشف ولا منام، فهذا التعليق لكمال الأمة واستغنائها لا لنقصها.
ثاني هذه المراتب هي مرتبة الإفهام، والفهم كما يعرفه ابن القيم "نعمة من الله على عبده، ونور يقذفه الله في قلبه، يعرف به، ويدرك ما لا يدركه غيره ولا يعرفه، فيفهم من النص ما لا يفهمه غيره، مع استوائهما في حفظه. وفهم أصل معناه... فانظر إلى فهم ابن عباس وقد سأله عمر، ومن حضر من أهل بدر وغيرهم عن سورة (إذا جاء نصر الله والفتح) وما خص به ابن عباس من فهمه منها أنها نعي الله سبحانه نبيه إلى نفسه وإعلامه بحضور أجله، وموافقة عمر له على ذلك".
ثالثها مرتبة البيان العام وهي حجة الله على خلقه، قال تعالى: (وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون) "أي ما كان الله ليوقع الضلالة في قلوبهم بعد الهدى حتى يبين لهم ما يتقون فلا يتقوه، فعند ذلك يستحقون الإضلال" تفسير القرطبي، وهذا يعني أن الله تعالى بين الحق وميز الباطل وأرسل رسله لذلك، بحيث لا يعذب الله أحدا ولا يضله إلا بعد وصوله إلى البيان والحجة عن طريق الرسل والأنبياء، وهذا البيان عند الإمام ابن القيم نوعان آيات مسموعة متلوة، وآيات مشهودة مرئية ولهذا يدعو عباده بآياته المتلوة إلى التفكر في آياته المشهودة ويحضهم على التفكر في هذه وهذه" انتهى كلام ابن القيم


في الحلقة المقبلة تتمة لمراتب الهداية العامة

ولمتابعة الحلقة الثانية تفضل من هنا:


http://forum.islamstory.com/20119-%DD%ED-%D1%CD%C7%C8-%DF%CA%C7%C8-%E3%CF%C7%D1%DF-%C7%E1%D3%C7%E1%DF%ED%E4-%CD%E1%DE%C9-2-a.html