المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ۩۞۩ سنن الرواتب ,,,حملة! إلا رسول الله...أحي سنة..وامت بدعة.. ۩۞۩ ~~~


نسيبه
13-05-2009, 07:48 PM
http://blogs-static.maktoob.com/userFiles/p/a/panoramamarocegypte/images/1210284704.gif

انصر نبيك........


كلنا نحب رسولنا صلى الله عليه وسلم .......

ونفديه بأرواحنا وأموالنا ......

بأبي أنت وأمي وروحي يارسول الله....

ولكن هل يكون النصرة بالمقاطعة فحسب

أم بعمل مظاهرات تعبيرا لحبنا العميق لرسولنا..


أم ,, و أم ,, وأم ........


ما ذكرته قد يجدي ...


ولكن الافضل ان نعمل بسنته ونطبقه في حياتنا ...
http://www.awda-dawa.com/photos/image/banarat-nosrah2.jpg

فتعاااااااااااااااال ....

يا ..

أخي . أختي ...


أعضــــــــاء المنتدى الكرام

لنحيي سنة حبيبنا المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه .....
http://4.bp.blogspot.com/_q8tD1dXI0NY/SH5-miSZT5I/AAAAAAAAAMk/mCJgqq8iZsM/S271/%D8%A3%DA%A9%D8%A2%C2%B7%D8%A3%E2%80%9A%D8%A2%C2%A D%D8%A3%DA%A9%D8%A2%C2%B7%D8%A3%E2%80%9A%D8%A2%C2% A8%D8%A3%DA%A9%D8%A2%C2%B7%D8%A3%E2%80%9A%D8%A2%C2 %A7_%D8%A3%DA%A9%D8%A2%C2%B8%D8%A3%E2%84%A2%D8%A2% C2%BE%D8%A3%DA%A9%D8%A2%C2%B8%D8%A3%C2%A2%C3%A2%E2 %80%9A%C2%AC%D8%A2%C2%B0_2.jpg

لنوقد شمعة في انفسنا ولغيرنا..........


واعلموا...

إن موت السنن واندثارها وجهل الناس بها علامة على ظهور البدع وانتشارها....

قال ابن عباس رضي الله عنه:

( ما يأتي على الناس من عام إلا أحدثوا فيه بدعة ، وأماتوا سنة حتى تحيا البدع وتموت السنن )



و إن شاء الله أحببنا في هذه الحملة...


ان نحي بعض السنن المندثرة من سنن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ونتذاكرها سويا.


ولكن المقصود هو أن نعمل بهذه السنن ونحيا بها ......




ولا تنسوا ...


حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حديث حسن..


روى ابن ماجه والترمذي مرفوعاً وقال حديث حسن :



( من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي كان له من الأجر مثل من عمل بها

من غير أن ينقص ذلك من أجورهم شيء،

ومن ابتدع بدعة ضلالة لا يرضاها الله ورسوله كان عليه مثل آثام من عمل بها

لا ينقص ذلك من أوزار الناس شيء)


والدال على الخيييييييييييييير كفاااااااااااعله


ويداً بيد لنبدأ ,,,حملة إلا رسول الله ,,أحي سنة وأمت بدعة .....


إن شاء الله كل مرة نقف مع سنة من سنن الحبيب


صلوات ربي وسلامه عليه

ونبدأ بسم الله



سنن الرواتب


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى في اليوم ثنتي عشر ركعة تطوعاً غير الفريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة " رواه مسلم

إن من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده، أن جعل لكل نوع من أنواع الفريضة تطوعاً يشبهه، فالصلاة لها تطوع يشبهها من الصلوات، والزكاة لها تطوع يشبهها من الصدقات، والصيام له تطوع يشبهه من الصيام، وكذلك الحج‏.‏ وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده، ليزدادوا ثواباً وقرباً إلى الله تعالى، وليرقعوا الخلل الحاصل في الفرائض، فإن النوافل تكمل بها الفرائض يوم القيامة‏.‏

معنى سنن الرواتب

الراتبة :من رتب الشئ رتوبًا :استقر ودام ، فهو راتب .

*السنة الراتبة :المرافقة للفرائض كسنة الظهر القبلية وسنة الصبح ونحو ذلك .
وايضا التي رُتبت على وقت معين كصلاة العيد والأضحى .

قد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شرعية الرواتب بعد الصلوات ، وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر ، ولكن ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة ، وعلى أن الراتبة قبل الظهر أربع ، قالت عائشة رضي الله عنها : (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعًا قبل الظهر )رواه البخاري

أما ابن عمر رضي الله عنهما فثبت عنه أنها عشر وأن الراتبة قبل الظهر ركعتان ، ولكن عائشة وأم حبيبة رضي الله عنهما حفظتا أربعا ، والقاعدة أن من حفظ حجة على من لم يحفظ . وبذلك استقرت الرواتب اثنتي عشرة ركعة : أربعا قبل الظهر ، وثنتين بعدها ، وثنتين بعد المغرب ، وثنتين بعد العشاء ، وثنتين قبل صلاة الصبح .

http://www.swahl.com/up/m120/swahlcom_3f464.jpg

فضل السنن الرواتب

1 - أنها مما تُنال به محبة الله ، كما في حديث أبي هريرة وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه . رواه البخاري .
2 – أنها مما يُسد بها خلل ونقص الصلاة المفروضة .
كما في قوله عليه الصلاة والسلام : إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة . قال : يقول ربنا جل وعز لملائكته - وهو أعلم - : انظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها ؟ فإن كانت تامة كُتبت له تامة ، وإن كان انتقص منها شيئا قال : انظروا هل لعبدي من تطوع ؟ فإن كان له تطوع قال: أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ، ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه .
3ـوالمحافظة على هذه الركعات من أسباب دخول الجنة؛ لما ثبت في صحيح مسلم، عن أم حبيبة رضي الله تعالى عنها أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة


ماهو الأفضل أن تصلى بالبيت أو المسجد

والأفضل: أن تصلي هذه الرواتب والوتر في البيت، فإن صلاها في المسجد فلا بأس؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: أفضل صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة متفق على صحته. ، ومنها :
أ – أنه أقرب إلى الإخلاص ، ولذا فإن الأفضل للمصلي أن يُصلي السنن حيث لا يراه الناس لقوله عليه الصلاة والسلام : أفضل صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة . رواه البخاري ومسلم .
ورواه أبو داود بلفظ : صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة .
وقال صلى الله عليه وسلم : فضل صلاة الرجل في بيته على صلاته حيث يراه الناس ، كفضل المكتوبة على النافلة . رواه الطبراني في الكبير ، وهو في صحيح الترغيب .
ويُستثنى من ذلك صلاة التراويح والتهجد لورود النص في الصلاة مع الإمام حتى ينصرف .
ب – أن لا تُشبّه البيوت بالمقابر التي لا يُصلى فيها ، لقوله عليه الصلاة والسلام : اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبورا . رواه البخاري ومسلم .
جـ - أن يكون الإنسان قدوة لأهل بيته ، فيقتدي به الصبيان ويرونه يُصلي فيُصلّون معه .
ولذلك قال عليه الصلاة والسلام : إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته ، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا . رواه مسلم .

حكم قضاءها "

فالصواب أنها لا تقضي بعد خروج وقتها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قضى سنة الظهر البعدية بعد العصر سألته أم سلمة عن ذلك قالت أنقضيهما إذا فاتتا؟ قال لا
فهي من خصائصه عليه الصلاة والسلام ، أعني قضاءها بعد العصر ،
أما سنة الفجر فإنها تقضي بعد الفجر ، وتقضى بعد طلوع الشمس إذا فاتت قبل الصلاة، ‏.‏ ، لأنه قد جاء في الأحاديث ما يدل على قضائها بعد الصلاة ، وقضائها بعد طلوع الشمس
وارتفاعها . بل يجب أن يؤخرها حتى ترتفع الشمس قيد رمح وهذا هو المشهور من مذهب الحنابلة رضي الله عنهم لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه قضوها مع صلاة الفجر ، لما ناموا عن الفجر في بعض أسفاره ، ولأنه صلى الله عليه وسلم أمر من فاتته سنة الفجر أن يقضيها بعد طلوع الشمس ، ولأنه صلى الله عليه وسلم رأى من يقضيها بعد صلاة الفجر فلم ينهه عن ذلك . وهكذا راتبة الظهر الأولى إذا فاتت تقضي بعد صلاة الظهر مع الراتبة البعدية لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما فاتته قضاها بعد الصلاة ..

حكم إتيانها فى السفر:

السنة للمسافر ترك راتبة الظهر والمغرب والعشاء مع الإتيان بسنة الفجر تأسيا بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في ذلك وهكذا يشرع له التهجد في الليل والوتر في السفر لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يفعل ذلك وهكذا جميع الصلوات المطلقة وذوات الأسباب كسنة الضحى وسنة الوضوء وصلاة الكسوف وهكذا يشرع له سجود التلاوة وتحية المسجد .

هل للسنن أذان أو إقامة

جميع النوافل ليس لها أذان ولا إقامة، وإنما الأذان والإقامة للصلوات الخمس والجمعة

حكم ترك السنن الرواتب "

إن قول بعض العلماء إن ترك الرواتب فسوق فهو قول ليس بجيد ، بل هو خطأ ؛ لأنها نافلة ، فمن حافظ على الصلوات الفريضة وترك المعاصي فليس بفاسق بل هو مؤمن سليم عدل .
وهكذا قول بعض الفقهاء : إنها من شرط العدالة في الشهادة : قول مرجوح فكل من حافظ على الفرائض وترك المحارم فهو عدل ثقة . ولكن من صفة المؤمن الكامل المسارعة إلى الرواتب وإلى الخيرات الكثيرة والمسابقة إليها .
وبذلك يكون من المقربين لأن المؤمنين في هذا الباب ثلاثة أقسام : ظالم لنفسه ، ومقتصد ، وسابق بالخيرات . كما قال جل وعلا في سورة فاطر : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وهو صاحب المعاصي وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وهو البر الذي حافظ على الفرائض وترك المحارم وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ
وهو الذي اجتهد في الطاعات النافلة مع الفرائض وهو الأعلى في المرتبة ، والمقتصد في الرتبة الوسطى ، وأما الظالم لنفسه فهو في الرتبة الدنيا ، فالعاصي تحت مشيئة الله ، إذا مات على ظلمه لنفسه بالمعاصي فهو تحت المشيئة إن شاء الله غفر له وإن شاء عذبه ، ومتى دخل النار لم يخلد فيها بل يعذب على قدر معاصيه ثم يخرج منها ، ولا يخلد في النار إلا الكفرة نسأل الله العافية .
لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام فسره بالشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج فقال السائل هل علي غيرها؟ قال لا إلا أن تطوع فدل ذلك على أن الرواتب وغيرها من النوافل كلها تطوع وليست واجبة . ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في حق السائل لما أدبر قائلا لن أزيد على ذلك ولا أنقص أفلح إن صدق فعلم بذلك أن التطوع ليس شرطا في العدالة وليس شرطا في الإيمان ولكنه من المكملات ومن أسباب الخير العظيم ، ومضاعفة الحسنات ، ومن أسباب دخول الجنة مع المقربين ،
نسأل الله لنا ولجميع المسلمين التوفيق والهداية وحسن الخاتمة .
منقول

Dr.asmaa gamal
13-05-2009, 10:56 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اهلا و مرحبا بأختنا العزيزة نسيبه و نشكركِ شكرا جزيلا على فتح هذا الواحة المحمدية في حب رسول الله صلى الله عليه و سلم و إحياء سنته , جزاكِ الله خيرا .

gihad777
14-05-2009, 02:27 AM
جزاكي الله كل الخير أختي
اللهم رد المسلمين إلى دينك رداً جميلاً
*
*

ألب أرسلان
14-05-2009, 12:07 PM
جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الطيب
بارك الله فيكم ...

السمراء أم شامة
14-05-2009, 05:12 PM
جزاكِ الله خيرًا على هذا النقل الطيب :)