المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا قالوا عنه؟


فوزية محمد
16-06-2009, 03:58 PM
بسم الله


كثيرا ما نعرّف نحن المسلمين برسولنا الكريم من خلال سيرته العطرة وأحاديثه الشريفة، دعونا معا نبحث وننقل في سطور ما قاله الغربيون عن الرسول صلى الله عليه وسلم من أقوال وكيف حللوا شخصيته من خلال دراساتهم وأبحاثهم المختلفة ..


وأبدأ بقولة لـــ
المسيو ميخائيل اماري - الإيطالي

قال في كتابه - تاريخ المسلمين -


لقد جاء محمد (صلى الله عليه وسلم) نبي المسلمين بدين إلى جزيرة العرب يصلح أنيكون ديناً لكل الأمم لأنه دين كمال ورقي، دين دعة وثقافة، دين رعاية وعناية، ولايسعنا أن ننقصه، وحسب محمد ثناء عليه أنه لم يساوم ولم يقبل المساومة لحظة واحدة في موضوع رسالته، على كثرة فنون المساومة واشتداد المحن، وهو القائل ( لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته ) عقيدة راسخة، وثبات لا يقاس بالنظير، وهمّة تركت العرب مدينين لمحمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم)، إذ تركهم أمة لها شأنها تحت الشمس في تاريخ البشرية.

ألب أرسلان
16-06-2009, 10:45 PM
جزاك الله خيرا ...

فوزية محمد
17-06-2009, 05:55 AM
حياكما الله إخوتي الكرام ألب أرسلان وخليفة المسلمين..

وطاب مروركما..

ويا حبذا لو تشاركونا في الموضوع...

فوزية محمد
17-06-2009, 05:56 AM
الدكتور زويمر


إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاًمغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.


"اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا عدد ما احاط به علمك وخط به قلمك وأحصاه كتابك"

فوزية محمد
20-06-2009, 10:56 AM
المستر سنكس


ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.
إلى أن قال:
إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقياً كبيراً جداً في العالم، وخلّصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد ـ بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق ـ إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة.

فوزية محمد
29-06-2009, 02:21 PM
وقال شبرك النمساوي:

"إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ أنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته".

فاروق ابوعيانه
30-06-2009, 05:01 AM
نعم هناك منصفون غربيون كتبوا عن سيد الخلق كلاما عادلا ، وينبغى أن تنشر شهادتهم لبنى قومهم أما نحن فحب النبى - صلى الله عليه وسلم - جزء لا يتجزأ من إسلامنا
جزاكم الله خيرا على الموضوع

ابوعبدالله
30-06-2009, 07:35 AM
(والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لايعلمون)

نبيه الريس
15-07-2009, 04:49 PM
اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت خلقتنى ، وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبى فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

نبيه الريس
15-07-2009, 04:50 PM
يا رسول الله :
أرسلت داعية الي الرحمن ودعوت فاهتزت لك الثقلان
أخرجتنا من ضلالات الهوي وهديتنا الي الواحد الديان
فاللهم صلي عليه وسلم

عماربحرة
16-07-2009, 04:42 AM
شكرا جزيلا لكم...........

عماربحرة
16-07-2009, 05:15 AM
تشكرين على نقولاتك الرائعة ولكن ينبغي التنبه الى بعض الكلمات التي يستخدمونها وهي تغمز في صدق نبوته فينبغي تحريها بشكل دقيق قبل عرضها.

نوف
22-07-2009, 03:37 PM
جٌزيت خيراًأختي الفااضلة
ولكن يجب توخي الحذر عند نقل الأحااديث
ففي الحديث الذي قمتي بنقلته ضعف باارك الله فيك

fayez mohamed
04-08-2009, 10:59 PM
قالوا عن ..
محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)






رودنسن(1)

".. [بظهور عدد من المؤرخين الأوروبيين المستنيرين في القرن الثامن عشر] بدأت تتكامل معالم صورة هي صورة محمد [صلى الله عليه وسلم] الحاكم المتسامح والحكيم والمشرع"(2).

---------------------------
(1) مكسيم رودنسن
ولد عام 1915، من أساتذة مدرسة الدراسات العليا بباريس، ثم مديرها.
من آثاره: (مباحث في فن الطبخ عند العرب) (1949). ونشر عددًا من الدراسات في المجلات المعروفة من مثل (دانتي والإسلام)، و(حياة محمد والمشكلة الاجتماعية المتعلقة بأصول الإسلام)، و(دراسة الصلات بين الإسلام والشيوعية).
(2) تراث الإسلام ، (تصنيف شاخت وبوزوث)، 1 / 67 – 68 .


--------------------------------------------------------------------------------

فرانز روزنثال

[ 1 ]

"إن أفكار الرسول [صلى الله عليه وسلم] التي تلقاها وحيًا أو التي أدى إليها اجتهاده نشّطت دراسة التاريخ نشاطًا لا مزيد عليه، فقد أصبحت أعمال الأفراد وأحداث الماضي وحوادث كافة شعوب الأرض أمورًا ذات أهمية دينية، كما أن شخصية الرسول [صلى الله عليه وسلم] كانت خطًا فاصلاً واضحًا في كل مجرى التاريخ، ولم يتخط علم التاريخ الإسلامي هذا الخط قط.."(1).

[ 2 ]

"تبقى حقيقة، هي أن الرسول [صلى الله عليه وسلم] نفسه وضع البذور التي نجني منها اهتمامًا واسعًا بالتاريخ.. لقد كان التاريخ يملأ تفكير الرسول [صلى الله عليه وسلم] لدرجة كبيرة، وقد ساعد عمله من حيث العموم في تقديم نمو التاريخ الإسلامي في المستقبل، رغم أن الرسول [صلى الله عليه وسلم] لم يتنبأ بالنمو الهائل للمعرفة والعلم الذي سيتم باسم دينه"(2).

---------------------------
(1) علم التاريخ عند المسلمين ، ص 40 .
(2) نفسه ، ص 45 .


--------------------------------------------------------------------------------

جاك ريسلر

[ 1 ]

"القرآن يكمله الحديث الذي يعد سلسلة من الأقوال تتعلق بأعمال النبي [صلى الله عليه وسلم] وإرشاداته. وفي الحديث يجد المرء ما كان يدور بخلد النبي [صلى الله عليه وسلم]، العنصر الأساسي من سلوكه أمام الحقائق المتغيرة في الحياة، هذه الأقوال ، أو هذه الأحاديث التي يشكل مجموعها السنة دونت مما روي عن الصحابة [رضي الله عنهم] أو نقل عنهم مع التمحيص الشديد في اختيارها وهكذا جمع عدد كبير من الأحاديث.. والسنة هي المبينة للقرآن التي لا غنى عنها للقرآن.."(1).

[ 2 ]

".. كان لزامًا على محمد [صلى الله عليه وسلم] أن يبرز في أقصر وقت ممكن تفوّق الشعب العربي عندما أنعم الله عليه بدين سام في بساطته ووضوحه، وكذلك بمذهبه الصارم في التوحيد في مواجهة التردد الدائم للعقائد الدينية. وإذا ما عرفنا أن هذا العمل العظيم أدرك وحقق في أقصر أجل أعظم أمل لحياة إنسانية فإنه يجب أن نعترف أن محمدًا [صلى الله عليه وسلم] يظل في عداد أعظم الرجال الذين شرف بهم تاريخ الشعوب والأديان"(2).

---------------------------
(1) الحضارة العربية ، ص 32 .
(2) نفسه ، ص 37 .


--------------------------------------------------------------------------------

جورج سارتون

[ 1 ]

"صدع الرسول [صلى الله عليه وسلم] بالدعوة نحو عام 610م وعمره يوم ذاك أربعون سنة، وكان مثل إخوانه الأنبياء السابقين [عليهم السلام] ولكن كان أفضل منهم بما لا نسبة فيه.. وكان زاهدًا وفقيهًا ومشرعًا ورجلاً عمليًا.."(1).

[ 2 ]

"إنه لم يتح لنبي من قبل.. أن ينتصر انتصارًا تامًا كانتصار محمد [صلى الله عليه وسلم].."(2).

[ 3 ]

".. لم يكن محمد [صلى الله عليه وسلم] نبي الإسلام فحسب، بل نبي اللغة العربية والثقافة العربية، على اختلاف أجناس المتكلمين بها وأديانهم"(3).

---------------------------
(1) الثقافة الغربية في رعاية الشرق الأوسط ، ص 29 – 30 – 31 .
(2) نفسه ، ص 43 .
(3) نفسه ، ص 43 .

فوزية محمد
28-08-2009, 10:58 AM
بارك الله فيكم إخوتي..

وجزاكم الله خيرا على المشاركة والإضافة...

فوزية محمد
28-08-2009, 11:01 AM
المستر داز – الانجليزي -



قال في كتابه - مع الشرق والغرب -

كان محمد (صلى الله عليه وسلم) زراعياً وطبيباً وقانونياًوقائداً، اقرأ ما جاء في أحاديثه تعرف صدق أقواله ويكفي أن قوله المأثور عنه (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع) هو الأساس الذي بني عليه علم الصحة، ولايستطيع الأطباء على كثرتهم ومهارتهم حتى اليوم أن يأتوا بنصيحة أثمن من هذه.

محب بلاده
07-09-2009, 03:53 PM
http://www.samysoft.net/forumim/shokr/1/sdfsdfs.gif

فوزية محمد
26-09-2009, 09:18 AM
وفيك بارك الله أخانا الكريم..

وفي انتظار مشاركة الأعضاء معنا في هذا الموضوع...

فوزية محمد
26-09-2009, 09:34 AM
العلامة ماكس فان برشم - السويسري



قال في مقدمة كتابه - العرب في آسيا - :
إن محمداً (صلى الله عليه وسلم) نبي العرب من أكبر مريدي الخير للإنسانية، إنظهور محمد للعالم أجمع إنما هو أثر عقل عال وإن افتخرت آسيا بأبنائها فيحق لهاأن تفتخر بهذا الرجل العظيم، إن من الظلم الفادح أن نغمط حق محمد (صلى الله عليهوسلم) الذي جاء من بلاد العرب وإليهم، وهم على ما علمناه من الحقد البغيض قبلبعثته، ثم كيف تبدلت أحوالهم الأخلاقية والاجتماعية والدينية بعد إعلانه النبوة،وبالجملة مهما ازداد المرء اطلاعاً على سيرته ودعوته إلى كل ما يرفع من مستوىالإنسانية، أنه لا يجوز أن ينسب إلى محمد ما ينقصه ويدرك أسباب إعجاب الملايين بهذاالرجل ويعلم سبب محبتهم إياه وتعظيمهم له.

فدوى عبدالله
26-09-2009, 09:35 AM
جزاكى الله خيرا أختى الكريمة
موضوع جميل بالفعل
وهل يخفى القمر؟
يكفيه ما قاله الله عنه((وإنك لعلى خلق عظيم))

ياسر ابوزيد
05-10-2009, 05:39 AM
صلى الله على محمد صلى الله عليه و سلم

فوزية محمد
22-03-2010, 01:37 PM
بارك الله فيك اخيتي فدوى، وأتمنى من العلي القدير أن تكوني بالف خير..

وحياك الله وبياك أخي الفاضل ياسر...

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..

فوزية محمد
22-03-2010, 01:41 PM
يقول مايكل هارت في كتابه"الخالدون مئة" وقد جعل على رأس المئة سيدَنا محمدا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يقول:

"لقد اخترت محمدا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في أول هذه القائمة ... لأن محمدا عليه السلام هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحا مطلقا على المستوى الديني والدنيوي ،وهو قد دعا إلى الإسلام ونشره كواحد من أعظم الديانات وأصبح قائدا سياسيا وعسكريا ودينيا،وبعد13سنة من وفاته،فإن أثر محمد عليه السلام ما يزال قويا متجددا..

فوزية محمد
28-04-2010, 12:43 PM
المفكر الفرنسي لامرتين:

"إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم. لكن هذا الرجل (محمدا (صلى الله عليه وسلم)) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي (صلى الله عليه وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).
هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم).
بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟

فوزية محمد
04-05-2010, 11:45 AM
مونتجومري:


إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد

الحنين للذكريات الجميلة
05-05-2010, 02:05 AM
موضوع راقى جداً

أكرمكم الله أختنا فوزية على هذا العمل ..

كما ادعوكم وجميع الأفاضل المشاركين ببصماتهم أن يأخذوا بنصائح إخوانكم فى توخى الحذر عند النقل .

جزاكم الله خير