المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واذكر ربك كثيرا


حنان
16-07-2009, 04:28 PM
* إن القلب يصدأ كما يصدأ الحديد والنحاس وغيرهما ، وجلاؤه بالذكر ، فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء . فإذا ترك صدىء ، فإذا ذكره جلاه

وصدأ القلب بأمرين

الغفلة والذنب

وجلاؤه بشيئين

بالإستغفار والذكر

لذلك إخوتى الأفاضل وأخواتى الحبيبات نستعرض معا بعض فوائد الذكر ، نسأل الله أن يجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات وألا يجعلنا من الغافلين


من فوائد الذكر


1- أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره

2- أنه يرضى الرحمن عز وجل

3- أنه يزيل الهم والغم عن القلب

4- أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط

5- أنه يقوى القلب والبدن

6- أنه ينور الوجه والقلب

7- أنه يجلب الرزق

8- أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة

9- أنه يورث المحبة التى هى روح الإسلام ومدار السعادة والنجاة

10- أنه يورث المراقبة حتى يدخله فى باب الإحسان فيعبد الله كأنه يراه

11- أنه يورث الإنابة وهى الرجوع إلى الله - عز وجل - فيبقى الله - عز وجل - مفزعه وملجأه وملاذه ومعاذه

12- أنه يورث القرب منه ، فعلى قدر ذكره لله - عز وجل - يكون قربه منه ، وعلى قدر غفلته يكون بعده عنه

13- أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة ، وكلما أكثر من الذكر ازداد من المعرفة

14- أنه يورثه الهيبة لربه - عز وجل - وإجلاله ، لشدة استيلائه على قلبه وحضوره مع الله تعالى بخلاف الغافل ، فإن حجاب الهيبة رقيق فى قلبه

15- أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال تعالى ( فاذكرونى أذكركم ) ولو لم يكن فى الذكر إلا هذه وحدها لكفى بها فضلا وشرفا ، وقال - صلى الله عليه وسلم - فيمل يروى عن ربه - تبارك وتعالى - ( من ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى ومن ذكرنى فى ملإ ذكرته فى ملإ خير منهم )

16- أنه يورث حياة القلب . قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - : الذكر للقلب مثل الماء للسمك فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء ؟

17- أنه قوت القلب والروح ، فإذا فقده العبد صار بمنزلة الجسم إذا حيل بينه وبين قوته

18- أنه يورث جلاء القلب من صداه ، كما تقدم

19- أنه يحط الخطايا ويذهبها ، فإنه من أعظم الحسنات ، والحسنات يذهبن السيئات

20- أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه - تبارك وتعالى ، فإن الغافل بينه وبين الله - عز وجل - وحشة لاتزال إلا بالذكر

حنان
16-07-2009, 05:25 PM
21- أن مايذكر به العبد ربه - عز وجل - من جلاله وتسبيحه وتحميده يذكر الله تعالى صاحبه عند الشدة

22- أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره فى الرخاء ، عرفه الله تعالى فى الشدة

23- أنه ينجى من عذاب الله تعالى ، كما قال معاذ بن جبل - رضى الله عنه -

24- أنه سبب تنزل السكينة ، وغشيان الرحمة ، وصفوف الملائكة بالذاكر كما أخبر به النبى - صلى الله عليه وسلم -

25- أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة والنميمة والكذب والفحش والباطل ، فإن العبد لابد له من أن يتكلم ، فإن لم يتكلم بذكر الله تعالى وذكر أوامره ، تكلم بهذه المحرمات أو بعضها ، ولاسبيل إلى السلامة منها البتة إلا بذكر الله تعالى

26- أن مجالس الذكر مجالس الملائكة ، ومجالس اللغو مجالس الشياطين فليتخير العبد أعجبهما إليه وأولاهما به فهو مع أهله فى الدنيا والآخرة

27- أنه يسعد الذاكر بذكره ويسعد به جليسه ، وهذا هو المبارك أينما كان ، والغافل واللاغى يشقى بلغوه وغفلته ويشقى به مجالسه

28- أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة فإن كان مجلس لايذكر العبد فيه ربه تعالى كان عليه حسرة وترة يوم القيامة

29- أنه مع البكاء فى الخلوة سبب لإظلال الله تعالى للعبد يوم الحر الأكبر فى ظل عرشه والناس فى حر الشمس قد صهرتهم فى الموقف

30- أنه أيسر العبادات ، وهو من أجلها وأفضلها فإن حركة اللسان أخف حركات الجوارح وأيسرها

31- أنه غراس الجنة ، فعن جابر عن النبى - صلى الله عليه وسلم - ( من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة فى الجنة )

32- أن العطاء والفضل الذى رتب عليه لم يرتب على غيره من الأعمال فعن أبى هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( لأن أقول : سبحان الله ، والحمد لله ، ولاإله إلا الله ، والله أكبر أحب إلى مما طلعت عليه الشمس )

33- أن دوام ذكر الله تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذى هو سبب شقاء العبد فى معاشه ومعاده ، قال تعالى ( ولاتكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم )

34- أن الذكر نور للذاكر فى الدنيا ونور له فى قبره ونور له فى معاده يسعى بين يديه على الصراط ، فمااستنارت القلوب والقبور بمثل ذكر الله تعالى ، قال تعالى ( أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشى به فى الناس كمن مثله فى الظلمات ليس بخارج منها )

35- فى القلب خلة وفاقة لايسدها شىء البتة إلا الذكر

36- أن الذكر يجمع المتفرق ويفرق المجتمع ، فيجمع ماتفرق على العبد من قلبه وإرادته وعزومه ، فالعذاب فى تفرقها ، ويفرق مااجتمع عليه من الهموم والغموم والأحزان والحسرات والذنوب والخطايا

37- أن الذكر يقرب البعيد ويبعد القريب ، فيقرب إليه الآخرة التى يبعدها عنه الشيطان والأمل ، ويبعد القريب إليه وهى الدنيا التى هى أدنى إليه من الآخرة فإن الآخرة متى قربت من قلبه بعدت عنه الدنيا ولاسبيل لذلك إلا بالذكر

38- أن الذكر ينبه القلب من نومه ويوقظه من سنته

39- أن الذاكر قريب من مذكوره ، ومذكوره معه ، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة ، فهى معية بالقرب والمحبة والولاية والنصر والتوفيق ، ففى الحديث القدسى ( أنا مع عبدى إذا هو ذكرنى وتحركت بى شفتاه )

40- أن الذكر يعدل عتق الرقاب ونفقة الأموال والحمل على الخيل فى سبيل الله - عز وجل - ويعدل الضرب بالسيف فى سبيل الله ، ففى الحديث عن أبى هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( من قال لاإله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير فى يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب ، وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسى ولم يأت أحد أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك ، ومن قال سبحان الله وبحمده فى يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر )


يتبع إن شاء الله تعالى

فاروق ابوعيانه
18-07-2009, 01:49 PM
اللهم اجعلنا من الذاكرين
اللهم ارزقنا قلبا خاشعا ولسانا ذاكرا

جزاكم الله خيرا على الموضوع

حنان
19-07-2009, 05:19 AM
اللهم اجعلنا من الذاكرين
اللهم ارزقنا قلبا خاشعا ولسانا ذاكرا

جزاكم الله خيرا على الموضوع

وخيرا جزاك

شكر الله لك مرورك الطيب

حنان
19-07-2009, 06:18 AM
41- أن الذكر رأس الشكر ، فما شكر الله تعالى من لم يذكره

42- الذكر جلاب النعم ، دافع النقم

43- أن الذكر يوجب صلاة الله - عز وجل - وملائكته على الذاكر ، قال تعالى ( ياأيها الذين ءامنوا اذكرو الله ذكرا كثيرا * وسبحوه بكرة وأصيلا * هو الذى يصلى عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما )

44- أن من شاء أن يسكن رياض الجنة فى الدنيا ، فليستوطن مجالس الذكر فإنها رياض الجنة

45- أن الله - عز وجل - يباهى بالذاكرين الملائكة

46- أن إدامته تنوب عن التطوعات وتقوم مقامها ، سواء كانت بدنية أو مالية أو بدنية مالية كحج التطوع فعن أبى هريرة أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالوا : يارسول الله ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم .فقال ( فكيف ذاك ؟ ) قالوا: يصلون كما نصلى ويصومون كما نصوم ولهم فضل أموالهم يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون ، فقال : ( ألا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولاأحد يكون أفضل منكم إلا من صنع ماصنعتم ؟ ) قالوا : بلى يارسول الله . قال ( تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ) ....... الحديث

47- أن الذكر يعطى الذاكر قوة حتى أنه ليفعل مع الذكر مالم يظن فعله دونه ، وقد علم النبى - صلى الله عليه وسلم - ابنته فاطمة وعليا - رضى الله عنهما - أن سيبحا كل ليلة إذا أخذا مضاجعهما ثلاثا وثلاثين ويحمدا ثلاثا وثلاثين ويكبرا أربعا وثلاثين ، لما سألته الخادم وشكت إليه ماتقاسيه من الطحن والسعى والخدمة ، فعلمها ذلك وقال : ( إنه خير لكما من خادم )

48- أن عمال الآخرة كلهم فى مضمار السباق والذاكرون هم أسبقهم فى ذلك المضمار ولكن الغبار يمنع من رؤية سبقهم ، فإذا انجلى الغبار وانكشف رآهم الناس وقد حازوا قصب السبق
فعن أبى هريرة عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال (سيروا، سبق المفرّدون ) قالوا : وماالمفردون ؟ قال : ( الذين أهتروا فى ذكر الله تعالى يضع الذكر عنهم أوزارهم )

49- أن الذكر سبب لتصديق الرب - عز وجل - عبده ، فإنه أخبر عن الله تعالى بأوصاف كماله ونعوت جلاله ، فإذا أخبر بها العبد صدقه ربه ومن صدقه الله تعالى لم يحشر مع الكاذبين ورجى له أن يحشر مع الصادقين

50- أن دور الجنة تبنى بالذكر فإذا أمسك الذاكر عن الذكر أمسكت الملائكة عن البناء

51- أن الذكر سد بين العيد وبين جهنم

52- أن الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب

53- أن الجبال والقفار تتباهى وتستبشر بمن يذكر الله تعالى عليها

54- أن كثرة ذكر الله - عز وجل - أمان من النفاق ، فإن المنافقين قليلوا الذكر لله ، قال تعالى ( ولايذكرون الله إلا قليلا )

55- أن فى دوام الذكر فى الطريق والبيت والسفر والحضر والبقاع تكثيرا لشهود العبد يوم القيامة [/size]


من كتاب ( صحيح الأذكار من كلام خير الأبرار )

فوزية محمد
20-07-2009, 03:45 PM
ألا بذكر الله تطمئن القلوب"...

أكرمك المولى أختي الغالية حنان على هذا الموضوع والتذكرة الرائعتين...

وجعلنا الله وإياك من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات

نحلةالخفاء
21-07-2009, 02:07 PM
بوركت يا اختي الغالية
فتح الله عليك

حنان
21-07-2009, 03:06 PM
ألا بذكر الله تطمئن القلوب"...

أكرمك المولى أختي الغالية حنان على هذا الموضوع والتذكرة الرائعتين...

وجعلنا الله وإياك من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات

الحبيبة ( فوزية ) جزلك الله خيرا على المرور الكريم

حنان
21-07-2009, 03:09 PM
بوركت يا اختي الغالية
فتح الله عليك

بارك الله فيك ونفع بك

http://www.samysoft.net/forumim/tarheeb/1/fgsfsdfsf.gif