المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طريق السعادة


elyasihsan
14-11-2012, 05:13 PM
طريق السعادة

السعادة شئ عزيز،الكل يبحث عنه وكثير من الناس إذا سألته هل أنت سعيد؟
تردد كثيرا قبل أن يرد عليك،وقد لا يرد لأن مفهوم السعادة يتغير حسب الأفراد
وحسب المجتمعات.

فما هي السعادة؟

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تعريف السعادة: السعادة هي "شعور بالبهجة والاستمتاع منصهرين سوياً"، والشعور بالشئ أو الإحساس به هو شيء يتعدى بل ويسمو على مجرد الخوض في تجربة تعكس ذلك الشعورعلى الشخص، و"إنما هي حالة تجعل الشخص يحكم على حياته بأنها حياة جميلة ومستقرة خالية من الآلام والضغوط على الأقل من وجهة نظره".


إذا تأملنا هذا التعريف سنجد أن السعادة تختلف من شخص لآخر.
فمن يرى أن السعادة هي كثرة الأموال فسعادته ستدوم بدوام أمواله.
ومن يراها كثرة أولاد وزوجة وبيت فسعادته في ٱستقرار بيته وصلاح أولاده.
وهناك من يرى أن الحرية والعُزُوبةُ هما السعادة.
هذه بعض المفاهيم للسعادة قد نقبلها إذا تحقق فيها الشرط المهم
وهو دوامها.

فهل المال يدوم؟
وهل الزوجة والأولاد يخلدون؟
أم يمكن القول بأن العزوبة سعادة؟

وحتى لو دامت فهل تخلو من الضغوط والآلام؟!

طبعا لا، إذن ليست هذه هي السعادة.
ولهذا الجميع يبحث عنها لكن في غير الطريق الصحيح.

للسعادة طريق واحد لا يتغير لأن المكان الذي تزداد فيه هذه

السعادة و تكبر هو نفسه ألا وهو القلب.

يقول النبي الكريم عليه الصلاة والسلام:...ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري ومسلم.

الكثير من الناس يفهم صلاح الجسد من صلاح القلب في الأعمال فقط وهذا فهم ناقص.

بل صلاح القلب يعود على الجسد بالراحة والإطمئنان فترى المؤمن دائم الإبتسام

كثير الحمد وكأن السرور يتناثر من عينيه.وكيف لا ورسول الله يقول فيه:

"عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له ". رواه مسلم .

قلب مؤمن شكر و صبر

قلب عرف مراد الله منه فأطاع.

قلب حي منير بذكر الله.كما وصفه الصادق الأمين:

" مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ ، مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ "(حديث مرفوع).

ولا يكون هذا إلا للمؤمن الذاكر الشاكر الصابر.

لا سعادة إلا في طريق الله فهو الرازق سبحانه

يرزق السعادة ويمنعها عمَّنْ شاء.قال سبحانه:

(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى))[طه:124ء126].

معيشة ضنكا لا سرور فيها ولا ٱنشراح،صدر ضيق مهموم رغم المظاهر.

قال ربنا لنبيه الصادق الأمين عليه الصلاة والتسليم:

"فَأَعْرِضْ عَن مَّن تَوَلَّى عَن ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (29) ذَلِكَ مَبْلَغُهُم مِّنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى" (30)(النجم).

الإبتعاد عمَّنْ لا يذكر الله لأن طريقه شوك ونهايته بوار.

وَرَوَى التِّرْمِذِيُّ عَنْ أَنَسٍ مَرْفُوعًا { مَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ، وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ ، وَلَا يُمْسِي إلَّا فَقِيرًا وَلَا يُصْبِحُ إلَّا فَقِيرًا ، وَمَا أَقْبَلَ عَبْدٌ إلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ بِقَلْبِهِ ، إلَّا جَعَلَ اللَّهُ تَعَالَى قُلُوبَ الْمُؤْمِنِينَ تَنْقَادُ إلَيْهِ بِالْوُدِّ وَالرَّحْمَةِ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ خَيْرٍ أَسْرَعَ } .

هذه هي طريق السعادة.

سعادة الدنيا و الآخرة.