المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فى رياض التوحيد


ياسر ابوزيد
12-08-2009, 07:03 AM
:1004:الاصل فى العبادة أنها خالصة لله سبحانه و تعالى لا يبتغى بها شىء سواه . فمن أسعده الله فى عبادته بالوصول الى هذا المستوى فقد تمت نعمة الله عليه كاملة ودخل فى خمائل قوله تبارك و تعالى (واتممت عليكم نعمتى).. و السر فى ذلك أننا نعبد الله سبحانه لأنه أهل لأن يعبد ,خلق فسوى, وقدر فهدى ورزق فأغدق ووفق فأسعد .. فكيف لا ينفرد سبحانه بالعبادة .. انك ترى أحدا يلهج لسانه بالثناء على اخر أن قدم اليه خيرا او صنع اليه معروفا و يظل يردد الثناء عليه طوال السنيين . فما بالك وكل ما أنت فيه و عليه هو من فضل الله عليك . ولن تستطيع أن تذكر منة واحدة أو نعمة واحدة ليست من الله اليك حتى ولو ظننت أنها من صنع البشر . لهذا يحذر سلفنا الصالح من الرياء أى أن يؤدى العبد طاعة من الطاعات يريد أن يراه الناس عليها , فيثنون عليه ثم يجد فى نفسه راحة الى هذا الثناء . ولكى تسلم من الرياء فأصبح و أنت تحب الله و أمس وأنت تحمد الله فاذا أصبحت ظننت أنك لا تمسى واذا أمسيت ظننت أنك لا تصبح . ان الموت لم يدع لمؤمن فرحا ..:1004:

ياسر ابوزيد
12-08-2009, 06:56 PM
لثبوت التوحيد فى يقين المسلم امارات و أهمها الاعتقاد الراسخ بأن الضار و النافع هو الله وحده ولا شيء غيره فى السماوات و الارض وما بينهما وما فوق الفضاء وما تحت الثرى فمن وصل به التوحيد الى هذا المستوى الرفيع فهذا هو الموحد حقا فعلا و قولا.. ومن تمت له هذه النعمة اطمأن قلبه و لم تفزعه الأحداث ولم يزعزعه جبروت الطغاة ولا طغيان الظالمين لوثوقه الكامل أن ما أصابه ما كان ليخطئه وما أخطاه ما كان ليصيبه..

فوزية محمد
13-08-2009, 12:45 PM
المفهوم الأساسي للتوحيد في الإسلام هو إفراد الله بالعبادة. و هو الإيمان بإله واحد خالق للكون بكل ما فيه و متصرف به وحده لا يشاركه في ملكوته شيء و الله سبحانه وتعالى لاشريك له لم يتحذ صاحبة ولا ولد ولم يكن له ولي من الذل فكبره تكبيرا سبحانه وتعالى عما يقول الظالمين علوا كبيرا.

يا ربي لك الحمد كما ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا..

والحمد لله على أن أنعم علينا بنعمة الإسلام..

جزاك الله خيرا أخانا الكريم على هذا الموضوع القيم..

ياسر ابوزيد
13-08-2009, 05:22 PM
وجزاكم بالمثل اخت فوزية ..بارك الله فيكم..