المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد الفاتح .. في سطور


ألب أرسلان
07-01-2014, 03:39 PM
http://www.up-aa.com/upfiles/G7u30709.jpg


السلطان العثماني محمد الفاتح (فاتح القسطنطينية)



ولد السطان محمد الثاني بن مراد الثاني بن محمد جلبي في 26 رجب سنة 833هـ ولقب بالفاتح لأنه فتح القسطنطينية معقل الدولة البيزنطية ، بويع السلطان محمد الفاتح سنة 855هـ وكان عمره إذ ذاك 22 عامًا ، وبدأ عهده بالإعداد لغزو القسطنطينية التي كانت معقلاً من معاقل الكفر والعصيان ، وأراد أيضاً أن ينال هذا الشرف العظيم بفتح هذه المدينة الحصينة التي بشر النبي صلى الله عليه وسلم أمته بفتحها وأثنى على فاتحها بقوله صلى الله عليه وسلم [ لتفتحن القسطنطينية ، فلنعم الأمير أميرها ، ولنعم الجيش ذلك الجيش ](رواه أحمد) .


وقد حاول المسلمون فتحها من قبل عدة مرات فاستعصت عليهم حتى تم فتحها على يد هذا الفاتح العظيم ، وقد كان يأمر جنوده بالصيام قبل الهجوم بيوم لتزكو نفوسهم ، ويأمرهم بالذكر والاستغفار ويخوفهم من ذنوبهم لأن الذنوب تحجب النصر وكان القادة يتلون على الجند آيات الجهاد وحينما فتح الله القسطنطينية على المسلمين ترجل محمد الفاتح عن فرسه واستقبل القبلة وسجد على الأرض شكرًا لله وقال : ليرحم الله الشهداء وتلا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بشر فيه بفتح القسطنطينية وأطلق على المدينة اسم " إسلامبول " أي مدينة الإسلام ، ونهى جنوده عن السلب والنهب ، ثم توجه إلى كنيسة " أيا صوفيا " وأمر بتحويلها إلى مسجد وأدى صلاة العصر فيها ، وبهذا الفتح الذي أتمه الله على يديه وهو ابن خمس وعشرين عامًا بدأ نور الإسلام يتسع في أوربا الشرقية فواصل محمد الفاتح غزو بلاد البلقان والصرب والبوسنة والهرسك وأثينا وبعض الجزر اليونانية.


وكان يأمل فتح رومية ( روما ) تحقيقاً لبشارة الرسول صلى الله عليه وسلم فأقسم ـ إن مد الله في عمره ـ بأنه سوف يربط فرسه بكنيسة القيامة في روما (عند مقر الفاتيكان)، ليجمع له إسقاط حصون النصرانية بشعبتيها (الأرثوذكس والكاثوليك)، فأعد من أجل ذلك جيوشًا جرارة، وتوجه إلى روما مخترقًا بلاد أوروبا، ولكنه في الطريق وافته المنية في 4 ربيع أول سنة 886 هـ ، عن عمر يناهز 53 سنة ، بعد أن حكم أكثر من ثلاثين سنة، قضاها كلها في الجهاد والغزو.


اسلام ويب