المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقيقة خطبة عمر بن الخطاب لأم كلثوم بنت أبي بكر


khaledymm
10-04-2014, 04:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرات في المنتدى في قسم الصحابيات أنه روي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خطب أم كلثوم بنت أبي بكر إلى عائشة وهي جارية فقالت: أين المذهب بها عنك؟ فبلغها ذلك فأتت عائشة فقالت: تنكحيني عمر يطعمني الخشب من الطعام إنما أريد فتى يصب من الدنيا صبا والله لئن فعلت لأذهبن أصيحن عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فأرسلت عائشة إلى عمرو بن العاص فقال: أنا أكفيك فدخل على عمر فتحدث عنده ثم قال: يا أمير المؤمنين رأيتك تذكر التزويج؟ قال: نعم قال: من؟ قال: أم كلثوم بنت أبي بكر فقال: يا أمير المؤمنين ما أريك إلا جارية تنعى عليك أباها كل يوم فقال عمر: عائشة أمرتك بهذا فتزوجها طلحة بن عبيد الله فقال له علي: أتأذن لي أن أدنو من الخدر؟ قال: نعم فدنا منه ثم قال: أما على ذلك لقد تزوجت فتى من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.

ثم تابعت هذه القصة فوجدت أنها لا تصِحّ لسببين :

السبب الأول : صِغر أم كلثوم بنت أبي بكر ، فإنها وُلِدَت بعد وفاة أبيها .
قال ابن عبد البر في ترجمة " حبيبة بنت خارجة " : زوجة أبي بكر الصديق هي بنت خارجة التي قال فيها أبو بكر في مرضه الذي مات منه ، إن ذا بطن بنت خارجة قد ألقي في خلدي أنها جارية ، فكانت كذلك جارية ، وُلِدَت بعد موته فَسَمّتْهَا عائشة : أم كلثوم ، ثم تزوجها طلحة بن عبيد الله فولدت له زكريا وعائشة ابني طلحة هذا قول أهل النسب . ثم ذَكَر ابن عبد البر القصة بشيء مِن الاختلاف .
وخلافة عمر رضي الله عنه عشر سنين ، فتكون أم كلثوم بنت أبي بكر صغيرة في خلافة عمر رضي الله عنه ، إلاّ أن كان ذلك في آخر خلافة عمر رضي الله عنه فيُحتَمل تزويج الصغيرة .
السبب الثاني : أن خُطبة عمر رضي الله عنه لأم كلثوم بنت عليّ رضي الله عنها وعن أبيها كان ابتداء مِن عُمر رضي الله عنه رغبة في النسب الشريف .
وقصة خطبة عمر رضي الله عنه لأم كلثوم بنت عليّ رضي الله عنها وعن أبيها قصة صحيحة مشهورة .

فأرجو مناقشة هذا الموضوع وهل هذه رواية موضوعة عن طريق الشيعة لتشويه الخليفة رضي الله عنه