المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحج مع الحملات الباهظة الثمن


المراقب العام
23-09-2014, 12:06 PM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد :
السؤال
هل يجوز الحج مع الحملات الباهظة الثمن بحيث يكون الحج كرحلة ترفيهية؟





الجواب
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
إنه لا ينبغي الحج مع تلك الحملات لما في ذلك من الإسراف والتبذير الذي نهى الله عنه، قال تعالى: "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ" (الأعراف: من الآية31).
هذا والحج جهاد وليس ترفهاً ولا أدري كيف يشعر هؤلاء بالعبادة والإنابة وهم ينتقلون إلى البيت رفاهية وقد جعل الرسول صلى الله عليه وسلم الحج نوعاً من الجهاد في سبيل الله حينما سألته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها هل على النساء جهاد؟ قال: عليهن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة، رواه أحمد وابن ماجه والبيهقي وغيرهم.
هذا وعلى الحاج وغيره أن يقتدي بنبيه محمد صلى الله عليه وسلم فقد حج صلى الله عليه وسلم على رحل رث وقطيفة تساوي أربعة دراهم أو لا تساوي رواه ابن ماجه. قال ابن القيم رحمه الله: (وكان حجّه على رحل لا في محمل ولا هودج ولاعمارية، وقد تذكَّر صاحبُه ابن عمر رضي الله عنهما بعد سنين حاله صلى الله عليه وسلم تلك حيما مرت به رفقة يمانية، ورحالهم الأدم وخُطُم إبلهم الخُزُم فقال: من أحب أن ينظر إلى أشبه رفقة وردت العام برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه إذ قدموا في حجة الوداع فلينظر إلى هذه الرفقة، وفيها أن راحلته صلى الله عليه وسلم كانت زاملته التي يحمل عليها متاعه وزاده، ولم تكن له ناقة أخرى خاصة بذلك كما جاء في حديث ثمامة قال: "حج أنس على رحل ولم يكن شحيحاً، وحدَّث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حج على رحل وكانت زاملته" رواه البخاري.
ومنها إردافه صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد رضي الله عنهما من عرفة إلى مزدلفة والفضل بن العباس رضي الله عنهما من مزدلفة إلى منى، ومنها عدم تميزه في الموسم عن الناس بشيء وأعظم ما تجلى فيه ذلك أنه صلى الله عليه وسلم جاء إلى السقاية فاستسقى، فقال العباس: يا فضل اذهب إلى أمك فأت رسول الله صلى الله عليه وسلم بشراب من عندها، فقال: أسقني. قال: يا رسلو الله إنهم يجعلون أيديهم فيه، قال: أسقني فشرب منه، رواه البخاري، وفي رواية أنه صلى الله عليه وسلم قال - حين قالوا نأتيك به من البيت-: لا حاجة لي فيه أسقوني مما يشرب منه الناس. انتهى هذا.
وبعد هذا العرض الموجز لشيء من سيرته صلى الله عليه وسلم في حجه أوصي الإخوة الذين يتنافسون في اختيار الحملات الباهظة الثمن ويفتخرون بذلك أنهم قد خالفوا هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، فالحج ليس نزهة أو رحلة ترفيهية، بل هو عبادة فيها معنى الجهاد كما تقدم.
نسأل الله أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم، إنه على كل شيء قدير.
وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.

اجاب عليها فضيلة الشيخ أ.د. سليمان العيسى