المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأقصى ينادي (بقلمي)


يمامة الأقصى
29-01-2015, 10:30 AM
باسم الله الرحمــن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم
أما بعد إخوتي فإننا نرى ونسمع في أيامنا هذه عن مايحدث في المسجد الأقصى المبارك من اعتداءات عليه
ومحاولة تدنيسه من قبل أراذلة اليهود الذين عاثوا بأرض فلسطين فسادا, فقتلوا الرجال والنساء,الأطفال والشيوخ,وهدموا المنازل وقطعوا الأشجار, وآخر مارأيناه هو الحرب الأخيرة على قطاع غزة في صيف عام 2014 وفي معركة العصف المأكول وما فعلوه من همجية ودموية ووحشية لم يرى أحد مثلها من قبل ,وهم الآن يتجرئون ويقتحمون أقصانا ومسرى نبينا ليدنسوه بأقدامهم النجسة, اخوتي لم يسكت المقدسيون عن جرأة اليهود الحثالة باقتحام بيت الله وثالث الحرمين الشريفين,فرابطوا وجاهدوا فداءً للأقصى وفداءً للوطن, كلّ هذا يحدث ولكن المسلمين يتغافلون, نعم هم يتغافلون وليسوا غافلين كما يقول البعض, أين هي أخوة الإسلام؟ وأين هي حمية العروبة؟ أولم تلن قلوبهم لمشهد طفل يواجه دبابة, أو لثكلى تبكي وليدها الذي قتلته نيران الاحتلال؟ أين هو ضميرهم؟ بل أعجب عندما يقول بعضهم فلسطين للفلسطينيين ونحن لا شأن لنا في ذلك, عجبا!!!أوليس كلّ واحد منا يتمنى صلاة في المسجد الأقصى أينما صلى رسولنا صلى الله عليه وسلم بأنبياء الله؟ ثمّ ألسنا نحن من نتغنى دائما:
بلاد العرب أوطاني

وكلّ العرب إخواني
وبعد أيها الإخوة فإن واجبنا نحو إخوتنا في فلسطين ينادينا, الأقصى ينادينا,فلم يعد ينفع الكلام وحده بل قد آن الأوان لنردّ الصاع صاعين ونثخن في أعداء الله ونريهم جزاء من يستهين بمقدساتنا ويعبث بها ويقتل أبنائنا وإخوتنا بدون ثمن, آن الأوان لنعيد أمجاد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله الذي دخل القدس محررا وسندخلها بإذن الله محررين ولن يثنينا عن ذلك تخاذل العملاء والفاشلين الذين لعبوا بعقولنا طوال هذه السنين,فكلما قلنا القضية الفلسطينية قالوا سنحلّها يالسلام, أيُّ سلام يتحدثون عنه وإسرائيل تضع السلاح في وجه أبنائنا وإخوتنا في فلسطين, نعم قد آن الأوان لنعلنها انتفاضة للتحرير وسنمضي بعزم وأصرار إلى النصر مقبلين لا مدبرين والله معنا في كلّ خطوة نخطوها.
وأختم كلامي هذا بقوله تعالى عندما ذكر المسجد الأقصى في كتابه العزيز من سورة الإسراء إذ قال جلّ في علاه:
{سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير}