المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عــــلى وشــــكِ الانهــــــيـــــار ..!


حنين المغازي
30-11-2009, 09:24 AM
عــــلى وشــــكِ الانهــــــيـــــار



بعد خمسة عشر سنة من الاعتقال خرج إلى الدنيا ليتنفس الصَّعداء



ظنَّ انَّه ودَّعَ العذابْ وأنْ قدْ حانَ الآن ليجني الثمار، هرول بسرعة في طريقه إلى بيته..



شوقٌ يطير , ولهيب طول الوقت يحرقه , والضحكات يوزعها على طولِ الطريق .



نام على الأرض ليحتضن التراب ثم شمَّ رائحتها إنها ما زالت كما هي لم تتغير رغم نجاسة اقدام الغاصبين....



مر بشجرِ الزيتون قطف بضعا منها وملأ كل فمه به مرة واحده لدرجة انه لم يستطع بلعها إلا بصعوبة فابتسم لها ومسح بيده عليها وقبلها قبلة َ العاشقين ،ورصاصة طائشة محفورة بين أضلعها كانت ستصيبه يوما ما فحَمته شجرة الزيتون بأفرعهـا وأصيبت هي .



شق طريقه كطائرةٍ حربيةٍ تخترق السَّحاب وأحسَّ أن كل شيء متغير.. عــدا رآآئحــة الزيــتون والليمون



الطريق معالمه مشوهة



لم يعدْ الطريق الذي يعرفه



هنا كانت مدرسته !!!يا إلهي أين ذهبت مدرستي ؟هل قدمي أخطأت الطريق؟



هذا هو المسجد الذى بجوار مدرستى اعرفه كظلي ؟إذن فأنا لم أخطيء الطريق !



وضع يده على باب المسجد ليدخل ، لكـن فجأة فتح الباب وخرج منه مجموعـة من اليهود المتدينين ، استغرب ماذا يفعلون بداخل المسجد ,صوَّب بصره للائحة مكتوب عليهاا



كنيست!



صدمته الكلمة وكاد أن يسقط على الارض



غصة في حلقه, ضاقت أنفاسه



اصطدم به يهودي خارج من المسجد وسقط على الارض وتبعه اليهود الاخرون يدوسونه بأقدامهم ,أنقذ نفسه بالكاد من بين اقدامهم , حمل الآآهات ومضى..



تذكر وقتهـا أنه ما زال فلسطينيا



كانت نقطة تفتيش هناك , كنا نلعب في هذه البقعة ونبنى من الطين مجسم الأقصى بعد هطول المطر..فيشتعل صدر اليهودي من الغضب



فيهدمه بضربة واحدة..



كل خطوة كان يسيرهـا يشم رائحة الارض



كل هذه المدينة تحولت لحلم خيالي تدور أحداثه على خشبة المسرح بأحداث مثيره للسخرية.



اقترب من بيته ,ما هذا؟ لا أصدق! مستوطنه كبيرة !



بيتي؟ أهلى؟إلى أين أسير؟



طار عقله وقفز قلبه من الصدمة، انطلق بضعة خطوات,



أوقفه الجنود ماذا تريد؟



هذا بيتي .. انطلقت الضحكات ,



مَنْ ؟ بيتك؟! هذه المستوطنة بيتك!



هيا اثبت لنا أنها بيتك....



لا فائدة



عرف انه فلسطيني مرة أخرى....



عندها قرر أن يودعَ مدينة القدس ويرحل إلى جنةِ الخلد فذهب ليودع



المسجد الأقصى قبل رحيله..



وبعد عنـآآء طويــل تمكن من الدخول



فمست أقدامه ارض المسجد الأقصى وسرت قشعريرة بجسده



كبَّر وركع وسجد فأحس بحنانِ الأرض يغمره بالأمان.



فجأة هوى جزء من السقف وهو يصلى



سقط على إثره عصفور كان قد اتخذ من ذلك المكان عشا لـه



ولكن العصفـور كان ينــزف



وسقط علم فلسطين الذي كان مثبتا في ذلك الجزء المنهـار



ومعه عش العصفور أيضا سقط وتبعثر .



حملت يداه العصفور ولف جناحه النازف بعلم فلسطين

ثم نظر إليه وقال هكذا حالي يشبه حالك مكسور الجناح وبلا عش


وخرج من المسجد.



رأى الجرافات وهى تحفر بجانب المسجد فسقطت دمعة من عينيه وحمل حفنة تراب في يده وقبَّلها ثم ودَّعها الوداع الأخير.



وصرخ بأعلى صوته لا لهدم الأقصى وتهويد القدس..



.القدس قدسنـا والأرض أرضنـا



فانطلقت رصاصة قاتلة إلى قلبه وعجنت الجرافات دماءه بالتراب ونام



بجانب العصفور..



</i>منقوووووول

أسيل
30-11-2009, 10:00 AM
شكرا لكي اختي حنين
حقيقي ابكتني هذه القصة التي نراها كل يوم ولكن لا املك الا الدعاء اللهم حرر مسري حبيبنا
اللهم انصرنا علي أعداءنا اللهم لاتحرمنا الصلاة في المسجد الاقصي
اللهم حرر فلسطين بأيدينا اللهم ارزقني وكل أعضاء المنتدي موتا في سبيلك
اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد
اللهم ءامين

سميرصادق
30-11-2009, 10:04 AM
قصة غاية فى الروعة اتمنى ان تحرك القلوب المتحجرة
شكرا اختى

صمونجى بابا
30-11-2009, 01:23 PM
لا يكفى التمنى فانا ان شاء الله امة لن تموت بل نسعى فلنقرأ ولنتعلم نبث الامل نقاطع وندعو الله والله ناصرنا ان شاء الله

e-mysarah
30-11-2009, 01:54 PM
جزاكى الله خيرا
سبحان الله كل هذا الثبات لأهل فلسطين لا أقول غير لابد من أنهم هم الطائفه المنصوره التى قال عنهم النبى لا يضرهم من خذلهم
اللهم ثبتنا فى بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخره وانصر الإسلام وأعز المسلمين آآآآآآآميييييييين

الحنين للذكريات الجميلة
01-12-2009, 07:51 AM
كبَّر وركع وسجد فأحس بحنانِ الأرض يغمره بالأمان.



جزاكم الله خيراً ... أختنا الكريمة


اللهم احفظ بلادنا وبلاد المسلمين ,, اللهم أمّنا فى أوطاننا وولى المسلمين والياً صالحا ً يراعى حق الله ورسوله والمؤمنين

مرام احمد
16-10-2010, 03:04 AM
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
الناظر الى كلاماتك يااختى
يقول لما ...
ولكن هذة هى الحقيقة
وهذا هو مايجرى كل يوم بل كل لحظة
الله المستعان
ونحن فى غفلة حتى ابسط شىء المقاطعة تخلينا عنها
لماذا
سنتذكر سلبيتنا هذة يوم نكون مثلهه
فالزحف اليهودى سيتسمتر
ولن يوقفة اللا شباب واع ليس غافل ولكن اين هو
؟؟؟؟؟